Uncategorized

رواية ظلمها الحب الفصل التاسع 9 بقلم وفاء كامل

 رواية ظلمها الحب الفصل التاسع 9 بقلم وفاء كامل

رواية ظلمها الحب الفصل التاسع 9 بقلم وفاء كامل

رواية ظلمها الحب الفصل التاسع 9 بقلم وفاء كامل

وصلنا الفصل ال فات أن
افاقت مليكه م نومها وخرجت لتدخل الحمام ووجد على لسه نايم استعجبت مش م عادته لأنه كل يوم يذهب يصحيها ومعه الفطار دخلت الحمام واغتسلت وحاولت تقفل الباب بصوت مزعج لكي يصحى ولكنه لا يتحرك فقلقت عليه وذهبت لكي تراه ووجدت حرارته عاليه جدا ولا يفتح عينيه أخذت تهز فيه وتحركه وهو لا يستجيب معاها
فذهبت لكي تحضر حقيبته وتعالجه ورأت الباب مفتوح وشردت ف أفكارها فها هي الفرصه لكي تهرب وتذهب الي حبيبها
وذهبت ل………..
وذهبت ل على ومعها الحقيبه واخرجت الترمومتر لتقيس مقدار حرارته و جدتها عاليه جدا فاحضرت ماء ساقع و خل وعملت له كمادات وحل المساء وهو لم يستيقظ بعد
اما هي فلقد نامت بجانبه وتضع الكمادات ع رأسه
فلما لم تهرب وتذهب الي حبيبها وتترك على مريض يتالم
هل لانه صعب عليها ام قلبها حن له وهيبدأ يتصافي له
فماذا مخبي لهم القدر
________________________
محمد لم ييأس ولم يترك مكان الا وسأل ع الطبيب على ف المشفى وبيته والجيران ولكن لم يجد أي دليل يدله عليه
فعندما علم على بأن الشرطه عرفت انه وراء اختطاف مليكه ترك المشفي ولم يذهب إليها مره اخرى
فذهب الي البيت مرهقا
والدته.. محمد حرام عليك نفسك يابني
محمد.. لازم الاقيها ياامي عروستي ضاعت بين أيدي ف يوم زفافنا وانا مستحيل اسكت وهجيبه وهنتقم
والدته.. مافيش واحده تقعد كل الفتره دي مع واحد إلا لو بتحبه ولو فرضنا راحت غصب راجل وفتاه ف شقه لوحدهم اكيد حصل بنهم حاجه وانا مستحيل يامحمد أوافق أنك تتجوز واحده ذيها وترمي شرفة ف التراب قالت له هذا الكلام بكل غضب وعصبيه
محمد.. يا أمي أنا واثق فيها ومتاكد انها بتحبني وراحت غصب وكمان هي هتعرف تحافظ ع نفسها
والدته.. يابني الشيطان شاطر وهما بقالهم فتره مع بعض وهي محولتش حتى تهرب أو تتصل بيك يبقا هي راضيه ومرافقه ع الحال ال هي فيه
محمد نظر لها بألم فكلام والدته صحيح ولكن حاول أن يكذب ال سمعه
والدته.. أنت لازم تتجوز عشان تنساها
محمد ???? مستحيل ياامي مليكه مراتي
والدته بعصبيه..متقولش مراتك كتب الكتاب محصلش
محمد.. لا مراتي انا بعتبرها كدا مش لازم ع الورق ووهفضل مراتي
أحسنت انه يضيع م يدها ولا تريد أن تخسره أو تجرحه فمثلت عليه المرض كما فعلت ف الماضي
الأم.. ااااااااه الحفني يابني قلبي قلبي وفقدت الوعي وجاء الطبيب واتفقت معاه الأم أن يقول لابنها ما يلي…….
الطيب خرج ومحمد بقلق والم.. ها يادكتور امي مالها
الطبيب.. ازمه قلبيه حاده ف حاجه ذعلتها وانا قولتلك م سابق أن ممنوع عنها الزعل
محمد.. هي اخدت 3 سنين كويسه ايه ال حصل مكنتش بتشتكي خالص م اي حاجه
اقترب منه الطبيب وقال له.. يابني بلاش الزعل وارضى امك حاول متخسرهاش
اوجعه كلام الطبيب كثيرا لأنه لا يقدر أن ينسى مليكه حب حياته
ولكن لأنه شخصيه سهل ان حد يتلاعب فيها فخان مليكه واتخلي عنها كما فعل ف السابق
وقررت أن يرضى أمه ويتزوج مره اخرى
________________________
فرح لا تعلم ماذا تفعل وهي كل يوم تذهب الشرطه لتعرف هل ف جديد ام ماذا
ولكن لا يوجد أي أخبار ع اختها فذهبت الي البيت تقعد وحيده وتبكي حتى طرق الباب
فرح ذهبت وفتحت الباب وجدت ابن عمها جاء م البلد عندما سمع الخبر عن فقدان مليكه
فرح.. اهلا اهلا يابن عمي
أحمد.. اهلا بيكي يابنت عمي
فرح.. اتفضل
دخل أحمد وجلس ع الاريكه وقال لها باسف.. شده وتزول انشاء الله اول ما سمعنا الخبر جيت ع طول لسه مافيش اي اخبار عنها
فرح بدموع.. ابدا والله ياابن عمي
أحمد عندما وجدها تبكي قلبه وجعه ولأول مره يحس بحد وحس ساعتها انه نفسه ياخذها لحضنها ويطبطب عليها ثم فاق م شروده
وقال.. متبكيش طيب دموعك غاليه علينا
فرح.. أنا صعبان عليا انها ذمانها بتتعذب دلوقتي وانا هنا قعده
احنا عمرنا ما افترقنا ابدا ع بعض مليكه وحشتني اوي ويأتري المتوحش ده عمل فيها أي انا خايفه اوي عليها ????????
قام أحمد واقترب منها وطبطب ع كتفها
متزعليش ربك بيستر واكيد مش هيسابها وبأذن الله ع قريب هنسمع خبر حلو
فح احسن بالأمان ولاول مره نظرت له فمسح لها دموعها بيده فاحمرت خجلا وذهبت ال المطبخ وحضرت العشا وبعد ذلك هو استأذن عشان مينفعش يبات معاها ف مكان واحد وهي وحيده احترمته حدا وكبر ف نظرها وكانت بداخلها تتمنى الا يذهب ويتركها ف وجوده بجانبها احسسها بالأمان
فماذا يخبي القدر لهما..
__________________
علي استيقظ بعد ساااااعات تقريبا نام الفجر وصحي بعد ساعات م المرض صحي ع ١٢ منصف الليل وافتح عيونه بألم وتفاجاه بمليكه تنام ع الارض بجواره ويدها ع راسه تضع له الكمادات فنظر لها بسعاده وع جمالها وهي نائمه كالملاك وحنيتها عليه وسهرها بجواره طول النهار والليل فأخذ ينظر ع ملامحها وسرح وتاه ف حبه وعشقه لها فها هي معشوقته أمامه ثم فاق م شروده وتذكر انه كاد أن يخرج بليل يتمشى لكن احس بتعب ودوار فترك الباب مفتوح واستند ع الكنبايه وناااام وبدأ يسخن بشده
ثم نظر ال الباب وجده مغلق فنظر لها وقال
لماذا لم تذهب وتهربي وتتركيني
شفقتي عليا اما ماذا
ما مش معقول قلبها حن ليا انا عارف انها مستحيل ترضى عني
ياااارب انت الوحيد ال عالم بكل شئ وعالم أنني مظلوم فافتح عيونها ع الحقيقه وساعدها
وفجأه افتحت عيونها وقالت بتعب.. مممممم ااأه يارقبتي شكلي نمت غلط عليها نظرت أمامها وجدته مستيقظ اقتربت منه بخوف وقلق انت كويس حاسس بحاجه وريني حرارته كدا وضعت يدها ع راسه
وقالت.. الحمدالله كنا فين وبقينا فين الحراره نزلت انا عيزاك تستريح خالص ومتعرضش نفسك للهوا خالص انت لما اتمشينا مع بعض امبارح يظهر انك كنت لابس خفيف ومرضت م الجو كان شديد البرود جدااااا
والكنبايه مش هتنفعك خالص لازم تتدفى حقك عليا انت مرضت بسببي انا ال اصريت اننا نتمشي ف هذا الجو
نظر لها وهو متحير ومستعجب ع تصرفها معه ع طيبتها حنيتها خوفها وقلقها عليه فقرر انه يعيش ف دور التعبان
جاء أن يقف اااااااه
اقتربت منه بقلق اتسند عليا واخذته لغرفتها ووضعته ف الفراش وغطته كويس وقالت.. الجو برد عليك بره خالية مستريح هنا وانا هروح احضرلك حاجه تاكولها
كان سرحان ف معاملتها معه وتمنى الا يتعافى ابدا حتى تبقا بقربه كانت طول الوقت صامت وتركها هي تتكلم ويسمعها انه حبها فعلا حب عباده
فلا سوف يستحمل بعادها……
وهي بجواره تأكله بنفسها ..
على.. ممكن اسال سؤال
ابتسمت له وقالت.. اتفضل
على.. هو انتي ليه مستغلتيش مرضى وهربتي
نظرت له وأخذت وقت صامته.. هتصدقني لو قولتلك مش عارفه بس كل ال كنت حاسه بيه اني لازم أفضل جمبك ولازم اعالجك ولا اتركك لوحدك حتى تتعافى
نظر لها بحب وحنان وقال لها.. اطلبي مني اي حاجه عشان اشكرك بيها
نظرت له بحيره وقالت.. أنا مش هطلب منك غير حاجه واحده.. ثم صمت تام.. وقالت.. ممكن اكلم اختي فرح اطمنها عليا
نظر له بغضب ولكن تمالك أعصابه وقال لها انا موافق بس ع شرط
مليكه.. اتفضل
على.. هطلب منك حاجتين
اولا تصبري عليا معلش اتعافي الأول وبعدين اخدك تكلمها ف الخارج عشان لو الشرطه مرقبنها ومرقبين التليفونات ميعرفوش مكانا
ثانيا.. ممكن توديني انك متخليش عني انا انا بحبك يامليكه بحبك اوي وتعلقت بيكي وكل يوم بتعلق اكتر بيكي
انتفضت مليكه م مكانها ووقفت أمامه تنظر له بغضب وتركته بدون اي كلام
ثم ندم ع ما قاله لها بعد ما الأمور اتحسنت بينهم هو خرب كل حاجه ف ثانيه وبكلمه واحده اخذ يضرب نفسه ويلوم نفسه لماذا قال لها هذا
____________________
بعد كام يوم مروه عليهم بدون كلام فقط تدخل تطمن عليه وتحضر له الطعام وتذهب تنام ف الخارج على الاريكه حتى تعافي كليا
فذهب لكي يأخذ دوش سريع ليفوق
اما مليكه فكانت تعلم أنه نائم ومريض ولا يترك السرير م ايام فذهبت للاستحمام وعندما انتهت وضعت الفوطه حولين جسمها وخرجت وهي تجفف شعرها وتنظر ف الارض وفي طريقها للغرفه الأخرى لتأخذ فستان تلبسه اتصدمت ف على
مليكه ????
علي ???? انا اسف والله اسف
وهي تنظر بخجل وكسوف وتتمنى الأرض تبلعها وجاءت أن تجري للغرفه لكن اوقفها واقترب منها وهي تتراجع للخلف حتى خبطت ف الحائط وأصبحت أنفاسه وانفاسها واحد وهي تتعرق وتتوتر وخائفه منه ليفعل بها كما فعل م قبل ثم ليهدئ م رعبها
قال لها.. مهما عملتي بردوا بحبك وانا وعدتك عمري ما هلمسك ابدا ثم ضربته لتخرج م المكان الذي زانقها فيه ولكنه تألم بشده
علي.. اااااااه ????
فخافت عليه واقتربت منه.. على مالك فيك اي انا اسفه نسيت انك مريض لكنه لا يتكلم فقط يجز ع أسنانه م شده الألم
فنظرت له أنه يضع يده ع صدره لماذا هل للدرجه دي انا قويه وضربتي جامده
فرفعت التيشرت ونظرت له وانصدمت
???????? اي ده انت بتنزف
ايه الجرح ده منين ولكنه لا يتكلم
فاخذته ووطهرت له الجرح ووضعت له الشاش واللزق ثم ذهبت لتغير ملابسها وأتت له بكوب عصير وتنظر له باسف
مليكه.. أنا اسفه بجد اسفه اوي
على بألم.. لا ولا يهمك
مليكه.. ممكن اعرف م ايه الجرح ده ومن امتى
نظر لها وسكت ونظر للأرض
مليكه ندمت لأنها سألته.. أنا اسفه لاني بدخل ف حياتك ع اذنك وكادت أن تخرج لكنه امسك يدها واوقفها وقال
حقك عليا بعدين هتعرفي وهحكيلك كل حاجه
مليكه.. لا خلاص مش عايزه اعرف
ثم قرر أن يكذب عليها.. أنا……….
يتبع..
لقراءة الفصل العاشر : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية ملكة قلبي للكاتبة ريهام سعيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى