Uncategorized

رواية إنتقام عاشق الفصل التاسع 9 بقلم حبيبة الشاهد

 رواية إنتقام عاشق الفصل التاسع 9 بقلم حبيبة الشاهد
رواية إنتقام عاشق الفصل التاسع 9 بقلم حبيبة الشاهد

رواية إنتقام عاشق الفصل التاسع 9 بقلم حبيبة الشاهد

_ كيف تجاوزتِ هذا كله ؟! 
_ لم يكن الأمر بتِلك السهولة كما تظنّ، لقد بكيتُ كثيراً في محاولاتي لاتخلّص من هذا الشعور، كنتُ أشعر بالنَدم والغَضب من نفسي كيف أنّني حزينة إلىٰ هذا الحدّ، وكيف أنّني لا أستطيع تجاوز أمراً كهذا، لكن في الحقيقة رغم جُرحي الكَبير كنتُ أثقّ أنّ اللّٰه لن يتركني للوجع، بقيتُ أصلّي ليالي طويلة، أُناجيه كلّ ليلة أن يَنتزع منّي هذا الألم وأن يُعيدني أفضل من سيرتي الأولىٰ، وفي كلّ مرّة كان حبّي للّٰه يكبر وهمّي يصغر، لقد مُحيَ الكون كله من الوجود، حتىٰ لم يبقىٰ سِوا اللّٰه القويّ الجبّار وأنا العبد الضَعيف، أبدَل حُزني فرحاً وكربتي فرجاً ..????
____________-♡-____________
مريم اتسعت عيناها : جاسر 
جاسر وهو محتضنها من الخلف : عيون وقلب جاسر 
مريم : هو انت هنا ومش في مصر 
جاسر : ايوا 
مريم : ومجتش ختني لي من المستشفى
جاسر : علشان احضارك المفجأه دي وبعدين تعالي هنا هو انتي قالتي ايه من شويه 
مريم برتباك : اا انا  اه قولت انت قليل الادب 
جاسر وهو يلفها اليه : لي قليل الادب يا قلبي 
مريم برتباك : علشان الي انت جيبه انا البس ده اذاي 
جاسر : انتي محسيساني اني شقطك من شارع الهرام انتي مراتي علي فكره 
مريم : ايه ده بجد مراتك مكنتش اعرف 
جاسر : وحشتيني 
مريم: متبصليش كده علشان بتواتر 
جاسر : طب روحي البسي القميص 
مريم : نننعم يا عنيا البس ايه 
جاسر : القميص 
مريم : لا لا مساحيل وانت تشفني بيه لا 
جاسر هو يغمزلها : ده انا زاي جوزك  يلا روحي البسي بدال ما البسهولك انا 
مريم : ايه لا لا خلاص هلبسو انا 
وتوجهت مريم الي المرحاض وخدات حمامآ داف وتوجهت الي الخارج
جاسر انتبه الي الحوريه التي  كانت ترتادي قميص من الون الاحمر يصل الي الركبه وتسيب شعرها القصير وتضع احمر شفايف وكان وجهه احمر من الخجل 
جاسر وهو يتوجه اليها : يخربيت القمر 
مريم : اا ان انا عايزه انا بعد اذنك وسع كده 
جاسر وهو يمسكها من خصراهاو: بحبك 
مريم وهي تحضنه وتدموع في عينيها : جاسر انا بحبك اوووي 
جاسر قرب اليها وذهب الي عالمهم الخاص بهم 
(   “`وﭑنــــك الـﭑقــــربُ لقــــلبي رغِــــم بُـ‏؏ـــــدك????????????♾️”!“`   )
___________-♡-___________
لا تُخطئ الفَهم، إنّ حُزني ليس علىٰ أحد بل علىٰ حالي، لم أَكُن هكذا، وإنّ الحرب مع الحياة ثَقيلة للغاية، ولا كَتف أميلُ عليه، ولا شيء أُواسي نفسي به، والصبر مَلّ مني، وطاقة المقاومة علىٰ وَشك أن تنتهي، أخافُ أن أُهزم فلا أصلُح لأحد، و أخافُ أن يستمر الوضع فأفقدُ نفسي، إنّه شعور مُر ..????
استيقظت مريم وهي في حضن جاسر نظرة اليه بكل حب وحضنت وجهه بيدايها (  بۣۗہعۣۗہشۣۗہقۣۗہگ  )  وقبلته قبله رقيقه   
(  “`‏ لَكۣۗہ  قۣۗہلَبۣۗہيۣۗہ  وۣمۣۗہآ  لَقۣۗہلَبۣۗہيۣۗہ  ألَآ  آنۣۗہتۣۗہ????????????♾️”!“`  )
وتفجات بيد تحيط بها 
مريم : انت صاحي  
جاسر وهو يفتح عينها الخضرتان : ايوا صاحي 
مريم : يخربيت جمالك قمر 
جاسر بضحك : هههه سمعتك 
مريم بخجل : اوعه يا جاسر 
جاسر: تؤتؤ مش هتقومي من هنا غير لما تجيبي بوسه زاي الي انتي لسه مداهالي وانا نايم اه يا غشاشه بتستغلي اني نايم 
مريم : جاسر ابعد 
جاسر: مش هبعد يلا يا اما بقه هتفضل كده طول اليوم وانا الصراحه مش ضامن نفسي ممكن اعمل ايه فانتي خلاصي يلا 
مريم وهي تقرب اليه وفي تلكه الحظه الباب خبط 
جاسر وقد اغضب كثيراًة: مييييين 
من الخارج الخادمهو: الوكل جاهز يا سعت البيه والحاجه الكبيره هستنياك 
جاسر : ماشي روحي انتي قوليلها هيغير ويجي 
وتوجه الي التي تضحك بشده عليه 
جاسر : اضحكي يا اختي اضحكي بردو مش هسيبك غير لما اخدها يلا 
مريم بضحك : هههههههه مش قدره انت مشفتش نفسك كنت عامل ازاي ههههه ابعد بقه كده ويلا قوم علشان انا الصراحه عاوزه اكل 
جاسر وهو يقرب اليه : تؤ تو ويقبله قبله رقيقه ويبعد عنها 
جاسر : يلا قومي 
توجه مريم مسرعآ الي المرحاض  وخرجت بعد قليل وارتادات فستان من الون البيچ وطرحه من نفس الون وكان جاسر يرتادي ترنج بيتي من الون الاسود وتوجه كل من جاسر ومريم الي الاسفل والي غرفة السفره 
مريم : مساء الخير 
الجميع : مساء النور 
وتوجه الي السفره كل من جاسر ومريم وتنولو الطعام 
جاسر : علي فكره احنا هنسافر مصر بعد يومين 
ام جاسر : لي يا جاسر اقعد معيا كام اسبوع وامشي 
جاسر : انا بقالي كتير هنا وبعدين انا سايب الشغل 
ام جاسر : علشان خاطري يا جاسر اقعد شهر واحد وامشي 
مريم وهي تمسك ايد جاسر : اه ونبي يا جاسر خلينه نقعد شهر ونمشي علشان انا مشبعتش من ماما 
جاسر : خلاص ماشي 
مراد : واحنا هنمشي بكره علشان انا عندي شغل كتير 
ام جاسر : لي يا ابني ما تخلصو وانت هنا 
مراد : لا مش هعرف واحنا هنا بقلنه اسبوع اهو ولازم امشي علشان عندي شغل مهم 
ام جاسر : توصلو بلسلامه
____________-♡-____________
مر شهر علي ابطالنه وجاسر اكتشف انو بيعشق مريم مش بيحبها بس ومريم قربت لي مامت جاسر وهي عوضتها علي فراق مامتها ومراد وحنين بيعشق بعض 
____________-♡-___________
(  في قصر الدمنهوري في القاهره  ) 
كانت تقف في المطبخ وتحضر الغداء وتفجأة باحد يحتضنها من الخلف 
مريم وهي تلف اليه :  حرام عليك هقطع الخلف 
جاسر : ههههه بتعملي ايه 
مريم : بعمل الغداء 
جاسر وهو يقبل احد خديها :  ماشي يا قلبي 
وذهب الي الغرفه وابدال تيابه الي ترنچ وذهب الي الاسفل وكانت مريم قد انهات تحضير الطعام 
جاسر هو يأكل :  قلبي حاضر نفسك بكره ريحين عند مراد 
مريم بستغراب : لي 
جاسر : عيد ميلاد حنين بكره 
مريم :  اوكي ماشي
يتبع ……
لقراءة الفصل العاشر : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى