Uncategorized

رواية نور الزين الفصل الثالث بقلم ملك محمود

 رواية نور الزين الفصل الثالث بقلم ملك محمود

رواية نور الزين الفصل الثالث بقلم ملك محمود

رواية نور الزين الفصل الثالث بقلم ملك محمود

من قال إن الحب لا يمكن أن يكون من اول نظره⁦❤️⁩????
كانت نور تمشي بعدما أحضرت القهوه لها ولصديقتها وقد كان كل شيئ يسير على ما يرام الي عندما اصطدمت ب حائط بشري كما لقبته
نور بآلم ..آآآه انا خبطت في حيطه ولا ايه
وبعدها تداركت الموقف الذي كانت فيه
نور ب غضب وهي تنفض تيشرتها: انت متخلف ايه الهبل ده 
الشخص ب غضب وحده :انتي اللي متخلفه في حد يمشي كده  
نور ب غضب مماثل :انت انسان حيوان وهمجي
زين بفحيح :انتي بتشتميني انا
نور بثقه:ايوه
زين:بت انتي انتي متعرفيش انا ميم
نور حده :لا بقولك ايه جو ما تعرفيش انا مين والكلام الاهبل ده مايمشيش معايا وبعدين مين حضرتك بقا نافخ عضلاتك علينا ليه
زين ببرود :لا بجد عايزه تعرفي انا مين انا زين الالفي 
نور ب سخريه : انتا عبيط يا بني هو اي حد هيقولي ان هو زين الالفى هصدقه ولا ايه طب انتا بقا زين الالفى طب  عادي يعني م أنا بنت وزير الداخلية بوص أنا احسن حاجه اعملها اني امشي من قدامك علشان مش ضامنه نفسي كمان شويه 
مشت نور وهي تمتمت ب كلام غير مفهوم
__________________⁦❤️⁩
في الخارج
نور بصوت عالي ل ماسه وحياة :جيبتو الانتو عايزينو
ماسه :اه تمام يلا
حياة :ايه ده مين علم عليكي
نور :حياة خلاص 
حياة بتذمر : خلاص خلاص
عند زين 
كان خارج وهو يعلم انه سيصبح سخريه لأخوته لأن كوب القهوه الخاص به وقع عليه ايضا عندما اصتدم بنور
زياد :ايه ده انتا دخلت اخدت دوش جوه ولا ايه 
تركهم وتوجه نحو سيارته 
زياد :يا بنى قولي بس مين علم عليك
زين :مش ناقص زرافة اهلك أنا 
فارس :ياعم انتا مالك ب اهلو مش كفايه أن كلهم ميتين مش فاضل غير احنا وابوك وأخواتك والوليه العقريه مرات ابوك ديه
زياد :الا صحيح أنا عايز اروح اشوفهم
زين:أظن أن حضرتك عندك جامعه  نبقى نشوف الموضوع ده بعدين
فارس مقاطعا:وعندو شغل في الشركه كمان
________________________???? 
كانت نور تتحدث مع نفسها وهي تقلد زين 
اسفة ايه وزفت. ايه امشي ازاي أنا كده دلوقتي
انتي متعرفيش انا مين 
لا بجد عايزه تعرفي انا مين انا زين الالفي
عبيط ده ولا ايه 
كانت ماسه تتابعها بذهول :ايه ده انتي شوفتي زين الألفى 
نور :وهشوفو فين زين الالفي يا فيلسوفة عصرك
ماسه: لا عادي اصل أنا شوفت بره دكتور فارس
ابتلعت مرة ريقها بصعوبه وتأكدت أن من رأته بالداخل هو زين 
نور :بجد يعنى مكلمكيش في حاجه في حالة حازم
ماسه :لا مكلمتنيش وبعدين هو اصلا ماشافنيش
كانت تقول هذا وهي لا تعلم أنه متيم بها منذ أول يوم رأها به
نور :طب خلاص فكك شغلى حاجه نسمعها
ماسه:اوك
كانت نور تردد كلمات الاغنيه الذي يستموعهاولاتدري لما ابتسمت عندما جاء زين الي أفكارها
بينما حياة كانت شارده في طلب زياد من أن يتزوجها ف احوالهم لا تسمح بذلك الآن
بينما ايضا كانت ماسه غارقه في بحر أفكارها الي متى ستظل هاربه وماذا تفعل اذا وجدتها زوجه أبيها 
استيقظو ثلاثتهم من أفكارهم
ولكن فجأة سمعو صوت انفجار اطار السياره فأختلت عجلة القياده من نور 
ماسه بقلق:في ايه
حياة بزعيق:حاسبي يا نور 
واخيرا استاطعت نور ايقاف السياره جانبا 
حياة :اوعي تقولى أن الكاوتش آآآآآ
نور بتوتر بالغ :شكله كده انزلو معايا نشوف في ايه
ترجل. الثلاثة فتيات من سيارتهم
بينما ع الطريق كانت سيارة زين تعبر وعندما رأي سيارتها هكذا قرر مساعدتها
كانت نور قد خلعت جاكيتها ولفته حول خصرها وهي تحاول تغيير اطار السياره
توقفت سيارة زين وترحل منها الشباب
نور في نفسها :اوووف يعنى حتى لما فكرت فيه تحصل مصيبه وفجأة الاقيه قدامي عايزه ايه ده
نور ل زين :خير يا استاذ انت في حاجه
زين :انتي اللي في حاجه
نور :نعم وانت مالك تسأل ليه 
زين وقد لاحظ اطار  سيارتها :امم طب حاسبي كده خليني اغير الكاوتش وماينفعش الوقفه اللي انتي واقفاها ديه وشيلي الجاكت من على وسطك اظن انتي كبيره وعاقله وعارفه البنات اللي بيعملو كده بيقو ايه
نور :والله وانا مطلبتش من حضرتك مساعده
حياة وهي تعلم غضب زين فدائما مايحكي زياد عنه لها فهو تماما مثل اخيه:نور حبيتي شيلي الجاكت ماينفعش كده وسيبي يساعدنا اكيد طبعا حازم لو كان مكانه ماكنش ينفع يسيب بنت من غير ما يساعدها 
للحظه فكرت نور في كلام شقيقتها فقد فكت عقدة جاكيتها وافسحت الطريق ل زين كي يساعدها بينما هي كانت تراقبه ب هيام كأن لا يوجد غيره يقف بجوارها
_________________⁦❤️⁩
ثق في الشخص الذي يستطيع ان يرى فيك الحزن وراء ابتسامتك والحب وراء غضبك والسبب وراء صمتك????
بعيدا عن السياره
بينما كان زياد وحياة يقفون بجوار بعضهم 
زياد :قولتي انك هتنامي يعني
حياة :م انت عارف اني استحاله أنام في العربيه
زياد :طب فكرتي في اللي قولتلك عليه
حياة :احححححم طب استنى اخلص ثانوى حتى ونور يا زياد مش هينفع اتجوز أنا قبلها يعني هي من ساعت الحادثه وهي مهتمين بيا جدا وكانت بترفض كل العرسان اللي بيتقدمولها
زياد :طب بوصي احنا نعمل خطوبه وكتب كتاب والفرح بعد اما تخلصي دراسه 
حياة :طب لما نرجع القاهره نشوف ،،وانتا بقيت خلاص بتنزل الشركه 
زياد :اوف ع الشركه يا شيخه 
حياة :لحقت تزهق يعنى
وكانو غافلين عن الذين يراقبونهم بغضب شديد
ماسه بحده :حياة مين ده 
حياة بتوتر:ده ده آآآآ
زياد بمرح :اكيد حضرتك ماسه والله كنت لسه بقولها قد ايه حضرتك محترمه وجميله مع اني مشوفتكيش ولا مره بس جبتلك عريس كده من اول ما شوفتك 
ماسه :برضو معرفتش مين حضرتك وواقف مع اختي بصفتك ايه 
زياد ب غرور مصتنع:معاكي زياد الالفي وجوز اختك المستقبلي
فارس بمرح :ايه ده انتا هتتجوز مبروك يا حبيبي بس مش كنت تعزمني ده انا برضو زي اخوك
زياد بنفس المرح:والله ي اخويا يا حبيبي انا لسه حتى متقدمتش بي قريب هتبقى على اسمي ولما تخلص تعليم نبقا نتجوز
ماسه بغضب :والله وقررتو كده من نفسكو طب كنتي قوليلنا يا ست حياة لما ترجعي بعيلين ولا حاجه
زياد بغضب :ماتزعقيلهاااش 
ماسه بغضب :ماتدخلش بينيا 
كان كل هذا وحياة كانت واقفه كانت تشعر ببوادر دوار 
واستسلمت ل غيمة السواد الذي احاططها
زياد لهفه :حياة فيكي ايه 
ماسه : حياة مالك 
زياد :ماسه معاكي برفان 
ماسه وهي تبحث في حقيبتها :اه ثواني معايا
وأخرجت له زجاجتين من العطر
زياد وهو يشير لها على واحده: هاتي ديه هي مش بتحب التانيه
فتعجب كلا من فارس و ماسه 
ماسه :دكتور فارس هو ده اخو حضرتك
فارس :والله أنا اول مره اشوف كده ده انا حتى معنديش الجرأه اني اعترف بحبي ده انا ليه لحد دلوقتي مقولتلهاش
كانت قد استفاقت حياة ولكنها مازالت تشعر ب دوار
زياد :حياة فوقي يا حبيبتي
ماسه وهي تزيحه :اوعى كده خليني اسندها
كانت نور قد رأيتهم وذهبت إليهم :ايه فيها ايه مالها
زياد :مالهاش الظاهر اخدت ضربة شمس ولا حاجه
ماسه :على فكره انا كنت هرد
زياد: طب خلاص انا رديت
نور:طب بعد اذنك.عاوزه اسندها
زياد بحده :وأنتي تسنديها ليه 
نور نعم انتا مالك انتا
حياة بضعف :الله يحرقكو قوميني من ع الأرض
حملها زياد وتوجه بها نحو سيارتهم بعد أن اصلحها لهم زين وصعد كلا منهم الي سياره
فارس لزين بمرح :مشوفتش اخوك وهو عامل فيها روميو
زين ب استغراب: ليه يعني
قص عليه فارس كل شيئ 
زين بجديه..وانتا بتحبها يا زياد
زياد بهيام…بحبها ايه بس قول بعشقها 
زين بمرح..خلاص يا عم الولهان هجوزهالك بس مش دلوقتي
زياد …اومال امتى 
زين..لما تخلصو دراسه
زياد ..وحياة ابوك يا شيخ خطوبه وكتب كتاب بس مش اكتر 
زين …نبقى نشوف بعدين
في سيارة نور
كانت ماسه نائمه 
ونور شارده في زين وتذكرت عندما وجدت محفظة زين
فلاش باك
بعدما وضع زياد حياة في السياره وذهب إلى سيارته 
كادت نور أن تركب ولكنها وجدت محفظة زين
باك
بينما كانت حياة أيضا مازالت متعب
_________________????
في القريه في شرم الشيخ
وجدت نور سيارة زين أيضا تدخل معها فحمدت ربها أنها وجدته كي تعطيه محفظته
وصعد كلا منهم إلى غرفته 
في الريسبشن 
نور..لو سمحت ممكن اعرف اوضه زين الألفى فين
الموظفه..هو في اوضه رقم**
نور ..تمام شكرا
وصعدت نور الي جناح زين وكانت تطرق الباب بتوتر
وفتح لها زين الباب كانت في موقف لا تحسد عليه أتعتذر من أجل القهوة أو تعتذر لأنها وبخته وبالأصل هي المخطئه ام تشكره على اصلاح سيارتها ام تعطيه محفظته وتصمت
نور بارتباك:لو سمحت ممكن تنادي دكتور فارس
زين: اوك فارس يا فارس في حد هنا عايزك
كان زين إلى الآن لا يعلم اسم نور
نور :قوله نور عز الدين
كان قد خرج فارس :انسه نور ازاي حضرتك
نور:أنا تمام بس ممكن لحظه على انفراد
فارس :اه طبعا ممكن تستنيني في الكافيه وانا هغير هدومي واجي علطول 
نور : تمام
نزلت نور الي الكافيه وبعدها بدقائق لحقها فارس
فارس :انسه نور تشربي حاجه 
نور..لا شكرا أنا بس كنت حابه اسأل حضرتك على حالة حازم يعني بقالي كتير مش باجي المستشفى اكيد حضرتك عارف الظروف
فارس باستغراب :اه طبعا عارف بس اخت حضرتك الصغيره علطول بتيجي 
نور ..اختي مين اني واحده فيهم
فارس : اخت حضرتك الصغيره
نور :طب تمام
وأعطته محفظة زين
نور : اتفضل ديه بتاعت البشمهندس زين وقعت منه وهو بيغير كاوتش العربية
فارس :شكرا ولو محتاجه حاجه كلميني 
نور: إنشاء الله بعد اذنك
فارس: اتفضلي
ذهبت نور إلى اتجاه غرفتها وهي تتوعد بالكثير ل شقيقتها فهي تخرج بدون أذنها 
نور بحده:حياة انتي يا رفته
حياة بنعاس.:هو مش المفروض أنا في اجازه سيبني بقا 
نور ..اسيبك ايه ده انا هقتلك
كانت ماسه تجلب لهم الطعام وجاءت على صوت نور
ماسه ..في ايه صوتك عالي ليه 
نور بنفس نبرة صوتها :في أن الهانم المحترمه اختي بتخرج من ورايا 
حياة: بخرج من وراكي ايه الكلام ده
نور:لا والله بجد 
ماسه :نور في ايه ايه الكلام اللي انتي بتقوليه ده
ووطي صوتك شويه وأنتي بتتكلمي(اللي يشوفك دلوقتي مايشوفكيش وانتي بتزعقي ل زياد)
نور :طب تمام انا هديت ،،،،،حياة هانم ليه مش بتقولي انك رايحه المستشفى ل حازم
حياة بذهول :لا بجد انتي عامله كل الهوليله ديه عشان روحت ل اخويا المستشفى من وراكي 
ثم أكملت بصوت عالى 
عايزه تعرفي بروحله من وراكي ليه علشان انتي مش فاضيه غير للشركه وكل أما أقولك تعالى نروح سوا تقعدي تقولي بكره وعندي شغل مع انك عارفه أن الدكتور اللي قالك أن أنا بروحله وهو برضو اللي كان قابلك إن وجودنا كلنا حواليه هيحسن حالته مش كفايه مراته اللي من ساعة الحادثه محدش شاف وشها وانا لحد دلوقتي انتي مش ميداني سبب مقنع انك متخرجنيش لوحدي مع أن أنا مبقتش صغيره يعني في ايه لما اروح واجي لوحدي أجرمت مثلا ده انا حتى المدرسه يا شيخه مش بروح غير ع الامتحانات واقولك ليه يا نور تعملي كده تقولي تصل خايفه عليكي الخوف مش كده يا نور أنا مقدره كل حاجه انتي بتعمليها علشاني بس مش لدرجه الخنقه أنا انسانه زيي زيك طب على الاقل انتي بتتعاملي مع ناس وبتروحي الشركه كل يوم وتسيبني في فيله طويله عريضه قاعده لوحدي أنا فين من كل ده في وقتك ليا 
كانت تقول لها هذا وكانو جميعا غافلين عن باب الجناح الذي تركته ماسه مفتوحا ..
يتبع..
لقراءة الفصل الرابع : اضغط هنا
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى