روايات

رواية احببت منتقبة الفصل الثامن 8 بقلم تالين محمود

رواية احببت منتقبة الفصل الثامن 8 بقلم تالين محمود

رواية احببت منتقبة الجزء الثامن

رواية احببت منتقبة البارت الثامن

رواية احببت منتقبة الحلقة الثامنة

رقية “يبنتي فيه اي قلقتيني
رهف” ريان…… ريان كان قاعد مع واحدة انهاردة في كافية… ديل الكلب عمره م يتعدل مترميش نفسك ف الهلاك وتتجوزي شخص تكوني مش ضمناه كويس ولا لاء الحقي نفسك يا رقية وبلاش تكملي ف الجوازة دي
رقية بصدمة “بس ريان كان معايا اغلب اليوم! انت متأكدة
رهف” بقولك شوفتو ب عينيا يا رقية انت بتكدبيني!
رقية بزعيق “يا رهف مقولتش كدابة
رهف” وكمان بتزعقي فيا! انا غلطانة اني شايلة همك وبنصحك
وقفلت ف وشها
عند ريان بعدها بساعتين ~
كان ماسك الفون وبيرن ع رقية مش بترد حاول كتير مبتردش ف خرج من غرفته
ريان “السلام عليكم
والده ووالدته” وعليكم السلام
والدته “مش هتتعشى يا حبيبي

 

 

ريان” لاء يا أمي ب الهنة والشفة انتو انا خارج
والدته “خلي بالك من نفسك يابني
خرج ريان وراح مكان اشبه لحفلة او بار
جلس امام الطربيزة وطلب كاس من الخمر وكان بيده السجاير (بيدخن ) لانه وقت الضيق يلجئ الى الخمر وسجاير شرب كاسة الخمر وطلب اخرى وشربها ايدا وغيرها وغيرها….
حتى كان على وشك ان يفقد وعيه
ولاكن ك العادة اصحاب البار انقذو الموقف حين طلبو على الهاتف رقم صديقه مالك حتى يأخذه
جاء مالك واخذ صديقه الي منزله
حتى يبيت معه وفي الصباح يعود الي منزله دخل مالك يأخذ شاور وكان ريان نائم ولاكن سمع صوت هاتف ريان معلنا اتصال شخص ما! في هذا الوقت المتأخر! خرج مالك واخذ الهاتف وجد والدة ريان هي المتصل تردد قليلا عن الرد ولاكن قرر ان يرد ويطمئنها على ابنها
والدة ريان بصراخ “الحقني يا ريان ابوك……..
بعد ساعتان استيقظ ريان

 

 

وشعر بشخص يحتضنه من ظهره وشعر فتاة على عيناه
اعتدل ريان ب خضة وجد فتاة تحتضنه من ظهره
ريان بصدمة انت مين!
الفتاة” انا………يتبع
تتوقعو مين البنت دي؟
قولو رأيكم ف الكومنتات يا سكاكر وتفاعلو فضلا التفاعل مكنش حلو ع البارت الي فات

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة الرواية كاملة اضغط على : (رواية احببت منتقبة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى