روايات

رواية سأحيا من أجلك الفصل السابع 7 بقلم آيات عبدالرحمن

رواية سأحيا من أجلك الفصل السابع 7 بقلم آيات عبدالرحمن

رواية سأحيا من أجلك الجزء السابع

رواية سأحيا من أجلك البارت السابع

رواية سأحيا من أجلك الحلقة السابعة

بتطلع رصا”صه من مسد”س ماهر تجاه ياسر لكن اميره بتقف قدامه والرصا”صه بتيجي فيها هى وبتقع بين ايدين ياسر
ياسر بدموع:ليه كدا يااميره انا ماصدقت لقيتك
اتكلمت اميره بتع”ب وقالت ماقدرش اخسرك تانى انا مي”ته من زمان من وقت ماقالوا عنك مو”تت وانا مش موجوده علي الدنيا
وغمضت عيونها
صرخات ياسر كانت عاليه والشرطه جيت وخدوا ماهر
واميره اتنقلت علي المستشفى
بعد حوالي من كام ساعه كده الدكتور بيخرج وبيطمنهم ان اميره بخير وان مفيش خط”ر ولا حاجه وخلاص قربت تفوق قدامها حوالي من 3 ساعات
الكل فرحوا بالخبر ده وفضلوا يحضنوا بعضهم من الفرحه

 

 

نصف ساعه بس مريت والدكتور دخل يجرى هو والممرضين علي اوضة اميره
الكل كانوا مستغربين ايه اللي بيحصل
الممرضات كانوا بيخرجوا من الاوضه وهما بيجروا ومش بيردوا علي حد
لحد ما ياسر وقف ممرضه بالق”وه وعرف منها ان في حد فصل الاجهزه عن اميره وك”تم انفاسها وبعد ماكان مفيش خط”ر عليها دخلت في غيبو”به
حالة زهووووول نزلت علي الجميع ازاى مفيش حد حس بحاجه زى كدا
بيمر يومين واميره بدءت تتحسن شويه
وفاقت
والكل بيكون معاها بتدخل ممرضه وبتقول لياسر يجيب الادويه اللي الدكتور قال عليها لان مش متوفره في المستشفى خالص
وبتخرج الكل عشان اميره ترتاح لكن والدتها بترفض وبتصمم تفضل مع بنتها
ماينفعش تسيبها بعد اللي حصل ليها
الكل بيخرج ومش بيتفضل غير الممرضه واميره ووالدتها
بتقفل الممرضه الباب وبتطلع مندييييل وبتحط عليه مخددددر وبتحطه علي وش والدة اميره
بيدخل شخص من الشباك بيشيل والدة اميره هو والممرضه وبيحطوها في الدولاب وبيقفلوا عليها والشخص ده بيشيل اميره ويخرج من الشباك والممرضه بتخرج عادي وبتدخل غرفة الممرضين بتشيل النقاب وبتطلع عادي خلاص مفيش حد هيعرفها
بيدخل ياسر مش بيلاقي اميره ولا والدتها بيفضل يدور عليهم ومش بيلاقيهم
في مكان تاني

 

 

انت مفيش فيكم عقل خالص ازاى تحطوا والدتها في الدولاب افرضوا حصل ليها حاجه دلوقتي
ماتقلقش مش هيحصل ليها حاجه احنا سيبنا الدولاب مفتوح وبص لشخص تانى وغمز بعيونه
المستشفي اتقللللبت ومفيش اى اثر ليهم خالص
واخيرا يااميره بقيتي معايا مش هسيبك تاني ابدا
عند ماهر كان قاعد علي سرير في السجججن ودموعه نازله وخا”يف اميره يكون حصل ليها حاجه
والدة اميره بتفوق وبتبدء تتحرك في الدولاب وتخبط برأسها عشان حد ينقذها
واخيرا ياسر سمعها وفتح الدولاب ولقاها فيه بس كان فاضل وقت بسيط وتمووووت من الخنقققه

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة الرواية كاملة اضغط على : (رواية سأحيا من أجلك)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى