روايات

رواية شيطان الإنتقام الفصل السابع عشر 17 بقلم ولاء حامد

رواية شيطان الإنتقام الفصل السابع عشر 17 بقلم ولاء حامد

رواية شيطان الإنتقام الجزء السابع عشر

رواية شيطان الإنتقام البارت السابع عشر

رواية شيطان الإنتقام الحلقة السابعة عشر

استيقظت قمر بألم ولكن وجدت نفسها في مكان مختلف فأخذت تنظر حولها وما هي إلا ثواني ودخلت عليها إحدى النساء ترتدي زي لونه ازرق
الممرضه بتهكم: انتي صحيتي يا اختي يلا جيتي لقضاكي
قمر بتشويش بسبب المخدر: انتي مين وانا فين
الممرضه: انا عفاف يا اختي وانتي هنا في جهنم الحمرا اللي مش هاتخرجي منها الا على قبرك يا حلوه وكمان داه هايكون في مدافن الصدقه
قمر بمحاوله للاستيضاح: يعني ايه وضحي كلامك
عفاف بتهكم: انتي في السرايا الصفرا يا عنيا بس مش اي سرايا دي مخصوص اللي يدخلها مبيطلعش منها زي ما دخل وبعلو صوتها بت يا ملاك يلا يا اختي خديها على اوضه المخصوص
ملاك بضحكه خبيثه: يلا يا اختي ايدك في أيدي

 

 

انقض المرآتين على قمر وقامو بسحبها دون مراعاه كسورها او جروحها وادخلوها غرفة غريبه بها سرير ملتف حوله العديد من الاحزمه قامت عفاف بتثبيت قمر وقامت ملك بربط الأحزمة عليها جيدا وما هي إلا دقائق ودخل شاب طويل يرتدي بالطو ابيض ولكن الخبث يرتسم على معالم وجهه
الدكتور عادل: خلاص خلصتو
عفاف : ايوه يا دكتور
عادل طيب يلا حطي العازل
قامت ملاك بالضغط على فك قمر ثم وضعت عفاف قطعه خشبيه مبطنه بالجلد بين أسنان قمر
قام عادل بتشغيل جهاز يشبه الصدمات الكهربائيه للقلب ولكن على أصغر ثم رفع الجهاز على رأس قمر ثم قام بصعق قمر في رأسها عدة مرات وكان جسم قمر يتشنج بعنف أعاد عادل الكره اكثر من أربع مرات حتى فقدت قمر الوعي
عادل ببرود: ارموها في اوضتها ولما تفوق تدولها برشام …… ونوع …….
((طبعا الدكتور وصف اسماء ادويه هلوسة مش هاينفع اذكر اسماء منعا للإساءه))
عفاف بطاعه: امرك يا دكتور
قامت ملاك وعفاف بسحب قمر ورميها على السرير في غرفتها وقاموا بإغلاق الباب خلفهم بالمفتاح
ظلت قمر على وضعها اكثر من عدة ساعات حتى استيقظت وكل جسدها يأن من الألم ولكن قمر تذكر نفسها دائما بإنتقامها وما هي إلا ثواني ودخلت عفاف وملاك وقاموا بالانقضاض مره اخرى على قمر قامت عفاف بالضغط على فك قمر
عفاف بتشفي: يلا يا ملاك خلصي
قمر بمعافره قويه
عفاف بدائت تتعب: يلا يا بت خلصي وضغطت اكثر على قمر يخربيتك اهدي ايه دانتي واخده جلسه تهد جبل ايه جبرووت
ملاك: خلاص اهو وضعت ملاك أقراص الدواء بفم قمر ووضعت بعض الماء ثم قامت بالغلط على أنف قمر لتضمن ابتلاع قمر للعلاج وما هي إلا ثواني وقمر ابتلعت العلاج
وتركتها عفاف بتشفي: متخافيش يا حلوه كلها شهر وتبقى مجنونه رسمي
وغادروا الغرفه مره اخري وهما يضحكون
قامت قمر جري إلى المرحاض ووضعت اصبعها بحلقها إلى أن تقيآت كل ما في جوفها .
وجلست بجانب المرحاض وهي تتوعد للجميع بالانتقام
قمر بتعب لنفسها: للأسف لسه متعرفوش مين هي قمر بس الله في سماه لأخليكم عبره من اكبركم لأصغركم مهما طال الزمن او قصر مفيش أسرع من الأيام

 

 

خرجت قمر بتعب تستند على الحيطان لتصلب طولها وارتمت على الفراش بتعب وبدأت تنظر للغرفه بشرود وهي تتفحصها جيدا إلى أن لاحظت شيئ صغير موضوع بجانب الإضاءة الوحيده في السقف وما هي إلا ثواني لتستوعب قمر انها كاميرا
((قمر عرفت الكاميرا لإن قمر كانت مهندسه كومبيوتر))
قامت قمر مره اخري بتعب وهي تتحرك بما يشبه الزحف وذلك نتيجه لكسر ساقيها ويديها.
دخلت المرحاض مره اخرى وجلست على الأرضيه وأخذت تتطلع حولها مره اخرى لتتأكد من عدم وجود كاميرا في الحمام
قمر لنفسها تمام كده هنا اقدر اتصرف براحتي ياترى ليه عايزيني افقد عقلي.
عادت قمر إلى سريرها بنفس الطريقه وبدأت تتصرف بطريقه مريبه للشك على أنها بدأت الهلوسة لتأكد لهم أنها ابتلعت الطُعم
بعد ساعه عادت عفاف
عفاف بتشفي: اطفحي بالسم الهاري
قمر بتمثيل: مين هههههههه عايزه ايه ههههههه
عفاف بإطمئنان: حلال عليكي بتقفي قدام القطر وفاكره نفسك هاتقدري توقفيه داه انتي جيتي لقضاكي داه انتي مدفوع فيكي كتير اوووي ألقت كلماتها وغادرت الغرفه مره اخرى
قمر: اصبري على رزقك يا شويه أوساخ
ظلت قمر على وضعها لتبث فيهم الاطمئنان
نامت قمر لتقوم على أيدي قذره تتحسس جسدها بشوه
قامت قمر منطوره
قمر بزعيق:انتا مين يا حيوان
امين برغبة : يخربيتك قمر وانتي قمر خساره الجمال في الجنان بس نصيبك
قمر بذعر: اطلع بره يا كلب
امين على نفس موقفه وهو يعض شفاه بطريقه مقززه: اذوق ولو صوتي من هنا لسنه دي مستشفى مجانين يعني مفيش عندنا اكتر من الصوات
قمر فهمت نواياه: بضحكه خبيثه : وماله وما أن اقترب حتي قامت قمر بعضه بجانب رقبته حتى صرخ بطريقه جعلته يشعر أن روحه أوشكت على مغادره جسمه
امين بصراخ: يا بنت الكلب يا مسعوره وديني لوديكي لعزرائيل
دخلت عفاف وملاك: قاموا بالسيطره على قمر
عفاف: في ايه يا آمين
آمين: بنت الكلب عضتني فاكره نفسها شريفه يابت داه انتي مغتصبه
دخل دكتور عادل بزعيق: في ايه اللي بيحصل هنا

 

 

عفاف بمداراه على آمين: بعت آمين يديها العشا قامت عضته
عادل بضحكه سمجه: اخرجوا بره
غادر الجميع ومعهم دكتور عادل
عادل ببرود: الاوضه دي محدش يعتبها إلا للجلسه والعلاج بس وانتا يا آمين سايبك تعك براحتك وبمزاحي الحاله دي خط أحمر وكمل بضحكه خبيثه كلها شهر وتتجنن وبعدها اعمل ما بدالك بس اصبر دي تمنها غالي اوي
ضحك الجميع وغاروا
قمر اترمت على سريرها بتعب: يارب خليك معايا وقويني اللهم اخرجني من حوالي وقوتي إلى حولك وقوتك اللهم إني أسألك ضعف قوتي وقلة حيلتي وهواني على الناس لا إله إلا أنت سبحانك انك كنت من الظالمين
ظلت قمر تردد تلك الادعيه بدون كلل او ملل
*******************
ثاني يوم قامت عفاف وملاك بجر قمر إلى غرفه الكهربا وتم تكتيفها وقام عادل بعمل جلسه مكثفه لقمر ولكن الاغرب أن قمر اغمضت عيناها
قمر لنفسها: محمد انتا فين خليني في قلبك وعقلك اوعى تنساني انتا في قلبي وعقلي يا محمد كانت قمر تفصل نفسها عن الواقع حتى لا تستسلم لما يفعلوه بها
ظلت طوال الجلسه على هذا الحال حتى عادوا بها إلى غرفتها
*****************
محمد قام من نومه المتقطع بفزع: قمررررر قمرررررر وجد يد توضع على كتفه
نظر لها وجدها أمه
منيره بحنان: مالك يا ضنايا جسمك كله عرقان
محمد بشرود: قمر سمعت قمر بتنادي عليا والله العظيم
منيره بحزن: الله يرحمها داه كابوس استعيذ بالله من الشيطان الرجيم
محمد بتكرار: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
منيره: قوم استحمى واتوضى وصلي وادعيلها سكتت ثواني هاتعرف ولا ابعت ابوك يساعدك
غمض محمد عنيه بحزن ونظر إلى يده العاجزه: لا هاقدر أن شاء الله قالها وهو يخرج بيده غيار لنفسه
منيره بتفهم: ماشي يا ضنايا على ما تخلص اكون جهزتلك لقمه تتقوت بيها وتوكل عيالك معاك
هز محمد رأسه بطاعه وغادر الغرفه
*************
ظلت الأيام على حالها كل يوم جلسه كهرباء لقمر تنتهي بعلاج الهلوسة التي ما تلبث دقائق وتدخل إلى المرحاض لاستفراغ كل ما في جوفها إلى أن تخور قواها ولكن الاغرب أن قمر تمثل أنها حقا تهلوس وكأنها على مشارف الجنان
ولكن ما لك يكن بالحسبان أن قمر تتقيئ بصوره مستمره في اليوم التالي
عفاف: يا دكتور البت عماله ترجع من الصبح ومش عارفين مالها
عادل بشك : خديلي منها عينه دم وابعتيها المعمل بسرعه عايز تحاليل كامله ليها تكوني عندي انهارده وهنأجل الجلسه لبكره
عفاف بطاعه: اللي تؤمر بيه يا دكتور

 

 

اتحركت عفاف لتنفيذ كلام الدكتور
وتم سحب عينه دم وإرسالها للمعمل لإرسال النتيجه للدكتور
**********
ظلت قمر طوال اليوم تستفرغ ما في جوفها لم يستقر في معدتها شيئ حتى الماء
*************
في قلب الصحراء يقف رجل يرتدي بنطلون اسود وتيشرت اسود ويضع على عينيه نظاره سوداء تزيد من غموضه وهيبته وملتف حوله العديد من الحراسه وكأنه رئيس دوله ما لبث الكثير حتى وصل العديد من الرجال ومع سيارات كثيره مليئه بالحرس المدجج بالسلاح نزل رجلان يرتسم على وجوههم علامات القسوه والاجرام
مد احدهم يده: نورت مصر يا ماثيو
ماثيو : كلك زوق هيك السيارات فيهن طلبكن ياللي طلبتوه
إحد الرجال: متشكرين دي الكميه المطلوبه كلها
ماثيو: اي هيدا كل المطلوب اللي بدكن اياه
نظر الرجل إلى الأخر: روح اتأكد من المطلوب
هز الرجل رأسه وتوجه إلى السيارات للتأكد ما أن فتح احدي الصناديق لمعاينة بعض قطع السلاح
عاد الرجل ادراجه: كل حاجه تمام
هز الرجل رأسه قائلا: تشكر يا باشا كان بودنا نكرمك بس شكلك مستعجل
ماثيو: اي هيك هيدي بضاعتكن وهلا سلموني باقي المصاري
أشار الرجل إلى أحد رجاله وما هي إلا ثواني وانفتحت أبواب الجحيم وطلقات رصاص من كل جانب
إحدى رجال ماثيو: لازم تتحرك هلا الوضع هون خطر عليك اتحرك من هون ونحنا رح نتصرف بس تكون انت بالأمان يا زلمه
ماثيو بشر : مابدي حدا منن ها الخونه عايش بدي اياهن بجهنم ازا ما فيك خبرني وانا بجيب عاليا واطيا لحتى يعرفوا مع مين عم يلعبو انا ماثيو دمتري لوسيفر بدك تعرفهن هيك منيح
هز الرجل رأسه بطاعه
تحرك ماثيو يجري بدون سياره حتى لا يقتفى أحدا اثره
ظل يجري لأكثر من ساعه في قلب الصحراء
حتى لاح له من بعيد مبنى ظن انه منزل
ماثيو بتنهيد ولهاث: لك شو هيدا رح موت من التعب شو هيدا رح ضل هون لحتى شوف ياللي صار وبعدا بحاكي رجالي لنتحرك
اكمل ماثيو مشيه إلى أن وصل ولكن عند وصوله وجد على المكان حراسه وكاميرات مراقبه كثيره تطلع حول المبني بشك : لك شو هيدا مبني متل هيك بهيك مكان مو معقول شو يا اللي عم بيصير هون
واتحرك بخفه إلى أن نجح بالتسلل إلى المبني واستطاع الاختباء
ماثيو بهدوء: اووف شو هالمكان مو مهم بنوب رح ضل هون كم ساعه لحتى تصير الدنى امان وراح ارجع من محل ما اجيت
**********
وصلت تحاليل قمر
عفاف: دكتور التحاليل اهي
عادل بلهفه خطف الملف: روحي انتي يا عفاف
فتح عادل الملف وانصدم
وقام بالاتصال
عادل: ايوه يا متر في مصيبه
اشرف بإنصات: مصيبه ايه
عادل: البنت اللي جات حامل

 

 

اشرف اتنفض من مكانه: عرفت ازاي
عادل: البنت انهارده طول اليوم عماله ترجع وحالتها زفت طلبت يسحبو عينه دم منها ووديتها المعمل والتحاليل وصلت انها حامل
نفخ اشرف: طيب متعملش حاجه الا لما ابلغك وقفل المكالمه
*******
قام اشرف بعمل مكالمه اخرى
اشرف: ايوه يا باشا
شاكر بإستغراب: خير يا اشرف خلصت العقود
اشرف بتوضيح: ياباشا سيبك من العقود دكتور عادل كلمني دلوقتي وبيقول البنت حامل
شاكر بشك: طيب مهو ممكن يكون من جوزها متنساش انها متجوزه
اشرف بشرح: ياباشا لو كانت حامل من جوزها كان نزل نتيجه الاغتصاب انما شكله كده من ماهر باشا
شاكر بتفكير: طيب والحل
اشرف بإقتراح: هاطلب من الدكتور يعمل تحليل DNA للجنين وداه سهل يتعمل بس هنحتاج عينه من ماهر بيه وخلال 24 ساعه هانعرف
شاكر بستفهام: طيب لو طلع ابن ماهر هانعمل ايه خلي الدكتور ينزله
اشرف: طيب نشوف الأول
شاكر: تمام جهز العينه عندك واحنا هانشوف العينه من عندنا
وأغلق المكالمه
خرج شاكر من مكتبه بزعيق ماهررررر انتا يا حيوان يا جلاب المصايب
اتجمع كل من في الفيلا على صوت شاكر
فارس بزعر في ايه يا بابا
شد شاكر ماهر من ياقه التيشيرت انتا ايه يا اخي كل ما اقول خلاص خلصت الاقي كوارث
ميريهان بهدوء: شاكر اهدا مش قدام الخدم
ميريهان بغرور: كل واحد على شغله
فارس: تعالى يا بابا على اوضه المكتب
دخل فارس وفهد وماهر وميريهان إلى المكتب
فارس بسؤال: في ايه يا بابا خلاك بالعصبيه دي؟

 

 

شاكر بتنهيده: قمر حامل
صمت مطبق حل على الجميع
ميريهان بلا مبالاه: طيب وايه المشكله تنزل البيبي وخلاص واحنا نعرف منين انه من ماهر
شاكر وهو كازز على اسنانه: هانعمل تحاليل DNA للبيه والجنين
فهد: ينفع يا بابا اعرف انه لما تولد
شاكر بتوضيح: لا ممكن وهي حامل هيتاخد عينه من الجنين بمنظار ويتعمل التحليل
ماهر بزعر: طيب لو طلع ابني هانعمل ايه مينفعش يتولد يبقى الأحسن تنزله
شاكر بعيون لامعه: لاء لو طلع ابنك يبقى داه حفيدي مش هاننزله
ميريهان بإستنكار: انتا بتقول ايه يا شاكر انتا عايز ابنك يتجوز بنت جربوعه وكمان انتا نسيت انها متجوزة
شاكر بشرح: مين جاب سيره جواز
الكل بإستغراب قطعه ميريهان: اومال ايه هاقول للناس ايه
بص شاكر لفارس بإبتسامه: لو طلع ابن ماهر هانسيبه لحد ما يتولد وهايتكتب بإسم فارس وبيري ويبقى ابن شرعي وهو في الأساس من صلب السالمي
فارس بإستنكار: إيه اللي بتقوله يا بابا مش كفايه تدمير للبنت احنا لو شياطين محدش هايفكر كده داه حرام وحضرتك هتقول لبيري إيه
شاكر: ببرود اظن انتا وبيري مبتخلفوش ومن حقي يبقى عندي حفيد هاقولها إنه تأجير رحم وبيري مش من النوع اللي هايدور
فهد بإستنكار: انا مش معاكم كفايه بقيت مشاركم في جريمتكم المحترم ابنك ماهر بيه السالمي قتل طفل وعجز راجل واغتصب مراته موتوها وهي على قيد الحياه ورميتوها في مستشفى المجانين علشان تحمي مجرم دي تربيتكم العظيمه ودلوقتي هتاخدوا ابنها علشان من صلبك برافووووو ارفعلكم القبعه من الشر ايه داه ابليس مش هايفكر في كده مبسوط يا شاكر باشا ان هيبقى عندك حفيد بس تعرف داه ايه داه ابن حرام حمل سفاح لأنها متجوزه ايه فوقو بقى
ميريهان ببرود: وايه المشكله ناس كتير بتأجر ارحام وكده او كده هي اوريدي حامل يعني خلاص ابننا واحنا أولى بيه وكمان علشان مش كل شويه صحباتي يقولولي ليه بيري مش حامل داه هايبقى ولى العهد لامبراطوريه السالمي
فهد بذهول : انا ماشي ومش هشارك في الجريمه دي
شاكر بلا مبالاه: رائيك ايه يا فارس

 

 

 

فارس بذهول: انتا منتظر مني أوافق لا طبعا داه حرام واختلاط أنساب
شاكر بإقناع ماكر: يا فارس البنت حالتها حرجه لو فكرنا في الإجهاض الدكتور ممكن يضطر يشيلها الرحم او تموت نتأكد الأول وفكر وبلغني يمكن البيبي داه يكون تعويض من ربنا إننا نكفر عن ذنب قمر بتربيه ابنها
ميريهان بعد ما فهمت دماغ شاكر: يافارس البيبي لو اتولد هايتحط في ملجأ هايكون لقيط وهو ابن السالمي مش كنت بتفكر تجيب بيبي من ملجاء اعتبره كده بس الفرق انه ابن اخوك خليه يعيش رافع رأسه مش لقيط المجتمع داه مش بيرحم ولو على بيري انا هافهمها انه تأجير رحم
فارس بتشتت: مش عارف مش عارف افكر ولا عارف اقرر حاجه
شاكر بعد ان شعر بتشتت فارس: ربيه صح كفايه انك هاتسمع كلمه بابا حواليك فكر لحد ما نعمل التحاليل انا هاخد ماهر ونعمل التحاليل بسرعه الوقت مش في صالحنا علشان نعمل حفله نعلن فيها للجميع أن بيري حامل علشان الناس تصدق قال كلماته ثم اكمل لماهر قوم غير هدومك وانا كمان علشان هنتحرك على المعمل
دلوقتي مش عايزين تأخير وانتي يا ميريهان مهدي الموضوع لبيري
ميريهان بهدوء: متقلقش انا عارفه هاقنع بيري ازاي
ما هي إلا ساعه وكان ماهر يترجل من السياره هو ماهر امام المستشفى الخاص بعائله السالمي
شاكر قام بعمل مكالمه تليفونيه:
ايوه يا اشرف عملت ايه
اشرف بهدوء: كلمت دكتور عادل والصبح دكتوره من المستشفى هاتروح تاخد العينه
شاكر: تمام وانا مع ماهر في المستشفى هياخد العينه
اشرف: متقلقش بكره الصبح العينه هاتكون موجوده
شاكر : اوكي
دخل شاكر وماهر المستشفى وما هى الا دقائق وانتهى الطبيب من سحب العينه
شاكر بأمر: الموضوع داه ياخد وقت قد ايه
الطيب بعمليه: يعني حوالي يومين
شاكر: بكره بالليل النتيجه تكون عندي
الطبيب: بس ياشاكر باشا الموضوع مش سهل
شاكر بأمر: زي ما قولتلك الموضوع داه هو مسؤليتك بكره بالليل هانتظر النتيجه
الطيب: اللي تؤمر بيه
غادر شاكر وماهر المستشفى وكأن شيئ لم يكن
**************
في صباح يوم جديد وصلت دكتوره النساء والتوليد في سياره مجهزه ومعها جهاز منظار رحمي ودخلت إلى المستشفى بخطوات واثقه

 

 

دكتور عادل مد يده للمصافحه: ازيك يا دكتوره صفاء
صفاء بهدوء: تمام يا دكتور فين الحاله علشان اخلص شغلي وارجع المستشفى
أشار عادل للطبيبه بإتباعه
دخلت الطبيبه وجدت فتاه ممده ومخدره على احد السرائر
اتلفت لدكتور عادل : لو سمحت يا دكتور عايزه ممرضه معايا
عادل: ثواني خرج وعاد معه عفاف
توجه بلغه أمر: مع الدكتوره في كل اوامرها
عفاف: امرك يا دكتور
قامت صفاء بتجهيز المنظار وخلال ريع ساعه كانت انتهت وقطبت الجرح الصغير الذي خلفه المنظار وسحبت العينه وغادرت المستشفى
دخلت ملاك على عفاف إيه الحكايه يا بت يا عفاف انا عارفه انك سوسه وبتجيبي التايهه
عفاف بلويه بوق: يا اختي عرفت البت دي متجوزه وابن الباشا اللي جابها هنا اغتصبها وأهله خافوا من البت جابو واد شال الليله وطلعوا للبت دي شهاده وفاه وجات هنا عشان يجننوها عشان لا تنفع طبله ولا تنفع طار عرفتي يا اختي
ملاك بسخريه: عرفتي منين يا اختي
عفاف: يابت المحامي اللي جابها ابن خالي شغال عنده وهو اللي معرفه على دكتور عادل وسمع الحكايه كلها أصله الموكوس غاوي تلميع اوكر وهو اللي قالي
ملاك امممم: بقى هي الحكايه كده طيب وحبلها يا بت ايه الحكايه بقى وليه الدكتوره دي خدت عينه من العيل اللي في بطنها
عفاف: يابت ماهي حبله من ابن البيه اللي اغتصبها
وعرفت إمبارح ان البيه داه ابنه الكبير مبيخلفش ولو طلع العيل اللي في بطنها ابنهم هياخدوه ويكتبوه بإسم ابنهم وهي كده ولا كده هاتتجنن يعني مش فارقه معهاهم ببصله
ملاك بتلوي بوقها: وعرفتي منين يا فلحوسه ولا شميتي على ضهر ايدك
عفاف باستنكار: لا يا ياختي مشمتش داه ابن خالي سمع المحامي وهو بيتكلم مع الباشا في التليفون وبيقوله حتى كلم إمبارح دكتور عادل وقاله يوقف الجلسات والعلاج عشان الواد ميتأثرش فهمتي
ملاك : يخربيوتهم دول شياطين وقال انا فاكره إننا شياطين داحنا طلعنا غلابه جمبهم بلا وكسه يلا خلينا نشوف اللي ورانا هي كده ولا كده متلقحه اهي مش هاتفوق دلوقتي

 

 

عفاف بضحكه: على رائيك مهي شكلها هاتقضي حبلها متخدره نصيبها واحنا مالنا احنا عبد المأمور
تحركوا وهم غافلين عن الذي استمع لكل شيء
*********
ماثيو: يخربيتكن انتوا شياطين ولاحتى في ذاكرته سيليا
FKASH BACKE
ماثيو: تقلبو الدني وتكون عندي اليوم كيف اتاخدت منكن يا شوية اغبياء
الحارس: نحنا ما النا ذنب بنوب الموضوع كان مترتب منيح واتاخدنا غدر وعددهن كان كبير وكأنن جيش
ماثيو بصراخ : تقلبو الدنى المهم سيليا تكون عندي اليوم حتى لو قلبت حرب
الحارس امرك
ساعات ظل فيها ماثيو على اعصابه وأرسل جيش من الحراسه وأفضل رجاله للبحث عن شقيقته الصغرى التي لم تتجاوز ال 14 من عمرها
ماثيو بقبضه قلب: ياترى انتي وين هلأ يا سيليا
ما لبث ساعه اخرى حتى ورده اتصال من احد رجاله يطلب منه الحضور فورا
قطع ماثيو الطريق ولم يهتم بسرعه التي كادت ان تودي بحياته ليجد رجاله ملتفين امام قصره حول صندوق تقدم منه ماثيو بأيدي مرتعشه ليجد شقيقته الصغرى عاريه تماما ومغتصبه بوحشيه وقد حرق شعرها ومذبوحه من العنق كالإبل ومحفور على جسدها هذي هديه الصفقه التي اخذتها منا كانت شهية كالحلوى وطريه كالمارشميلو مع تحيات بلاك جاك
دفن شقيقته ولكن دفن قلبه معها لم يعد هو نفس الشخص دخل إلى عالم السلاح من أوسع أبوابه ولم يهداء له بال حتى قام بتصفيه عائله بلاك جاك كامله أمام عينه بداء من والديه وشقيقه حتى زوجته ألقاها لرجاله ليغتصبوها امام عينيه قبل أن يشق بطنها لاستخراج الجنين منها بيديه والقاؤه تحت أقدام بلاك جاك وهو مكبل من كل جانب بسلاسل حديديه وبعد أن انتهى نحر رقبته وأمر حرسه بإشعال النيران في قصره
END FLASH BACKE
ماثيو : كتير اشتئتلك يا سيليا بتشبهك كتير علشان هيك رح تكون تعويض عنك
اخرج ماثيو هاتف صغير اشبه بالاسلكي متصل بالقمر الصناعي من المستحيل تتبعه:
ماثيو: اي يا جون شو عملتو ؟؟؟
جون: تمام اطمن كل شي تمام والكلاب هدول تحت ايدنا رح نشحنن على روسيا
انت وين هلأ؟؟

 

 

ماثيو: اسمعني منيح بدياك تجيبلي جثة بنت
جون بإستغراب: جثه بنت ليش
ماثيو نفذ وبعدا انا رح ابعتلك شير لوكيشن لموقعي تيجي ومعاك الجثه وتيجي لوحدك وتوقف السيارة بعيد
جون بعدم فهم: اوكي ساعه وتكون عندك
ماثيو: لا بكره بالليل مو اليوم لازم أأمن الدني هون بالأول
جون بطاعه: اوكي اللي تؤمر بيه معاك على تليفون أي وبالنسبه للمجزره اللي كانت هون خلص ماضل لالها اي أثر
ماثيو: اوكي
**********
مر الوقت وصلت النتيجه إلى شاكر
فتح الملف ولكن
ياترى ايه اللي حصل ماثيو عايز الجثه في ايه وياترى قمر مستنيها ايه تاني

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة الرواية كاملة اضغط على : (رواية شيطان الإنتقام)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى