روايات

رواية صديق الطفولة الفصل السادس 6 بقلم نور أحمد

رواية صديق الطفولة الفصل السادس 6 بقلم نور أحمد

رواية صديق الطفولة الجزء السادس

رواية صديق الطفولة البارت السادس

رواية صديق الطفولة
رواية صديق الطفولة

رواية صديق الطفولة الحلقة السادسة

واحد من الرجاله بدء يفوق
سارة ومليكه اتجمدوا مكانهم والراجل قام ورفع عليهم المسدس
بس فجأه حد ضربه بطلقه من وراهم
زين اول ما سمع صوت رصاص خرج جري عشان يشوف مليكه اما رجاله روبرت فا جريوا وراه مصدر الصوت
مليكه : انت مين !!
– انا عاصم صاحب زين
سارة : الله يخربيتك على بيته
عاصم : دي مين دي؟
مليكه شافت زين وهوا جاي بيجري والرجاله كانت وراه استخبوا كلهم وراه حيطه وزين كان وراه عربيه
مليكه : زين انت كويس
زين : انا كويس ، عاصم احدفلي مسدس بسرعه
عاصم : استني انا هاجيلك
زين : لا خليك معاهم احدف المسدس
زين خد المسدس وبدء يضرب عليهم ولكن كان عددهم كبير ومعاهم اسحله كتير
عاصم : لازم نهرب

 

 

 

زين بزعيق وسط الضرب : عاصم امشي انتوا
عاصم : مش هسيبك
زين : حاول توصل للرجاله
عاصم : ممكن يكونوا مسكهوهم
زين : انا لازم اللقيهم لو فضلنا كدا هنموت اكيد هوا حابسهم جوا
عاصم : زين بلاش
زين : آمن ضهري
عاصم : يا زين اصبر
زين مسمعش كلامه وجري وسط ضرب النار وعاصم كان بيحاول يضرب على الي فى طريقة لحد ما زين دخل مخزن وكان مقفول بقفل من برا ضرب عليه رصاص واتكسر ولقي رجالته متكتفه فك واحد وسابه يفك الباقي وكان بيبص وبيشوف لو حد برا
زين : روحوا بسرعه خرجوهم يلا اتحركوا
فضلوا يتحركوا واحد وراه التاني وزين وراهم لحد ما فجأه ظهر راجل ضخم جدا وضرب زين فا وقع علي الارض وزعق بصوته كله لرجالته الى كانوا رايحين ناحيته
: روحوا اللحقوهم
قام عشان يضرب الراجل الي قدامه ولكن مفيش اي مقارنه بين قوته وقوة زين
هجم عليه وكتفه لحد ما وصل روبرت وزين اتفاجئ بيه
زين : اهلا اهلا

 

 

 

روبرت : انت فاكر ان كدا خلاص انا هقتلك لو الورق مظهرش دلوقتي
زين : يبقي اقتلني عشان مش هتشوفه
روبرت رفع المسدس في وشة بس وقتها كان وصل البوليس وملاه المكان كله ومسكوا رجاله روبرت
مليكه جريت على زين وحضنته بدموع : انت كويس
زين فضل حضنها بس فجأه وقع وهوا ماسك جمبه ولما شال ايده كانت مليانه دم
مليكه قعدت تسرخ وعاصم جري عليه وبعدين طلب الإسعاف بسرعه
مليكه : زين زين خليك معايا سامعني خليك معايا
مسكت ايده وهوا ضغط علي ايديها وبعدين غمض عينيه
.
.
.
.
.
= انتي قماصه اوي يا مليكه
– ماشي انا كدا متكلمش معايا بقي
= هتخاصميني يعني!
– ايوا مش انت مش راضي تخليني اللعب
= المرجيحه دي بتاعت الكبار
– وانا كبيره
= طب خلاص هنروح شوية بس
بفرحه – بجد طب يلا يلااا بسرعه
.
.

 

 

– زقني جااامد يا زين بقي!!
= اجمد من كدا
– ايوا عايزه اطلع فوق خااالص خااالص
= اهوو
– زين اللحقني هقع
= ملييييييييكه!
– زين زين انت كويس ؟ انا هنا
= اية دا احنا فين
– فالمستشفي بقالك يومين هنا عامل اية دلوقتي؟
= كويس طول منتي جمبي
– وانا عمري مهسيبك
= مليكه انا اسف عشان الي قولته انا كنت
– انا مش محتاجه اعرف حاجه كفايه انك هتفضل معايا
= انا كنت متورط مع الناس دي بس دلوقتي لا دلوقتي انا مفيش حاجه هتبعدني عنك
– يعني خلاص كدا
= ايوا بس في حاجه
– اية هي
طلع السلسلة من معاه = دي
ابتمست وخدتها لبستها – بحبك اوي
= انا بحبك اكتر
– بعدين ثانيه انت كنت عمال تنادي بأسمي كدا ليه
= كنت بحلم باليوم الي خلتيني اوديكي الملاهي بالعافيه عشان متزعليش وتركبي المرجيحه بتاعت الكبار وكمان ازقك جامد ووقعتي وساعتها قعدتي تعيطي زي الاطفال
ضحكت – ايوا وقولتلك ساعتها انت وقعتني وزقتني جامد وبرضو كنت زعلانه

 

 

 

ابتسم = طول عمرك مفتريه يا مليكه
– انا طيبه خالص
= خالص خالص
– لو مش عاجبك سبني
= مش هينفع
– اشمعنه
مسك ايديها وباسها
= مين هيمسك ايدك ويعديكي الطريق..؟

 

تمت

لقراءة الرواية كاملة اضغط على : (رواية صديق الطفولة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى