روايات

رواية قاسي أحب طفلة الفصل السادس 6 بقلم نورهان العطار

رواية قاسي أحب طفلة الفصل السادس 6 بقلم نورهان العطار

رواية قاسي أحب طفلة الجزء السادس

رواية قاسي أحب طفلة البارت السادس

رواية قاسي أحب طفلة
رواية قاسي أحب طفلة

رواية قاسي أحب طفلة الحلقة السادسة

اخذ ليث الظرف وقفل الباب فتح ليث الظرف لكنأ صدم عندما وجد فيها دعوة من المحكمة رفع قضية علية بانة متزوج من مليكة غصب فغضب كتيرررا

مليكة: في اي يا ليث
ليث بغضب: ابوكي بيرفع عليا قضية انا هندمة
مليكة ببكاء وهي تبوس يدة: لا ابوس ايدك مش تاذي بابا عشان خاطر ربنا مش علشان خاطري بص انا هروح المحكمة واقول انو دا كدب وانا مبسوطه معاك بس مش تاذي بابا والنبي يا ليث ثم اخذت تبكي بقوة

ليث بجمود: لا مش موافق غوري من وشي
مليكة: والنبي يا ليث
ليث بغضب: بقولك غوررري
صعدت مليكة الي الاعلي وهي تبكي رفع ليث الهاتف

ليث: اسر
اسر: نعم
ليث: هاتلي ضابط ومحمد ابو مليكة
اسر: نعم عاوزهم لي
ليث بغضب: انت مالك اخلص
اغلق اسر الهاتف وصعد الي الاعلي ودخل غرفتة وجد مليكة تجلس تبكي تجاهلها ودخل المرحاض واخذ دش دافي وخرج ارتدي بدلتة وجدها نائمة من البكاء فحزن عليها فهوو السبب في بكائها ذهب اليها وهزها برفق

 

 

 

ليث: مليكة مليكة قومي
مليكة بفزع: ايي نعم
ليث بحنية: اهدي اهدي مفيش حاجه انا بس صحيتك عشان اقولك في ضابط جاي وكمان ابوكي
مليكة بخوف وبكاء: والنبي لا عشان خاطري مش تحبسة دا مهما كان ابويا يا ليث
ليث: انا مش هحبسة
مليكة بفرحه وهي تمسح دموعها كالاطفال: بجد
ليث بابتسامه: اة بجد بس بشرط
مليكة: اي هو ووعد هنفذة
ليث: تقولي للضابط الكلام الي قلتية تحت
مليكة: حاضر
ليث: وشرط كمان
مليكة: اي تاني
ليث: اهلك مش هتشوفيهم تاني
مليكة بحزن: موافقه
ليث: كدة تمام اجهزي يالا عشان زمنهم علي وصول
مليكة بحزن: حاضر
نهضت مليكة ودخلت المرحاض واغلقت الباب

ليث بحزن: انا هعوضك يا مليكة
تاخرت مليكة في الحمام فخاف ليث ان تكون فعلت شئ بنفسها فدق الباب

ليث بخوف: مليكة مليكة ردي عليا

 

 

مليكة: انا جوة بس بس
ليث: في اي انطقي
مليكة: نسيت هدومي
ليث بخبث: طيب وفيها اي اطلعي عادي
مليكة: بطل قلة ادب يا ليث هاتلي اي حاجه البسها
ليث: لا اطلعي انتي هاتي لنفسك
مليكة ببكاء: والنبي يا ليث
ليث: طيب اهدي هجبلك بس بشرط
مليكة: موافقة من غير معرف هات بقا
ليث: ماشي
اتي ليث بهدوم لمليكة فستان ابيض ويوجد بة ورد بينك خبط عليها

مليكة: شكرا
ليث: يالا اخلصي
لبست مليكة وخرجت وقفت امام المراية وتسرح شعرها جاء ليث من الخلف

ليث: مش عاوزه تعرفي اي الشرط
مليكة: اة اي هو الشرط
ليث وهو يشاور علي خدة: بوسة
مليكة: لا انت قليل الادب
ليث: طيب كدة ماشي هتزعلي مني
مليكة: لا خلاص

 

 

قبلت مليكة خدة الايمن ثم الايسر
ليث: اي الجمال دا
وجد الباب يدق
ليث: مين
الخادمة: الضيوف وصلو
ليث: تمام ثم نظر الي مليكة
ليث: يالا
مليكة بخوف: يالا
امسك ليث يدها وهبط بها الي الاسفل احضتنها ابوها

محمد: بنتي حبيبتي عامله اى متخفيش انا جاي اخدك
مليكة: ومين قالك اني همشي مش انت بعتني لي
محمد بحزن: غصب عني
مليكة بضحك: مش مهم انا بقا بحب ليث وعاوزة اعيش معاة وكمان انتو مش اهلي ومش تلزموني ومحدش فيكم يسال عليا انتو فاهمين ثم ذهبت لليث وامسكت يدية خلاص ليث عوضني عنكم

ليث للضابط: سامع مفيش غصب علي حاجه هي الي قالت انا بحبة وانا كمان بحبها تمام
الضابط: احنا اسفين يا ليث باشا
ليث: تمام مفيش مشكله
ذهب الضابط ومحمد وهو يبكي علي ما قالتة ابنتة لهو

ليث: اسر انا مش هروح الشركة بكرة شيل انت الشغل
اسر: طيب سلام
ذهب اسر ونظر ليث الي مليكة وجدها تنظر امامها والدموع تهبط من عيونها بصمت

 

 

 

ليث بملل: بتعيطي لي بقا
مليكة ببكاء: عشان مش هشوفهم تاني ماما هتوحشني
ليث: اة طيب خلاص احبسة وارجعي شفيهم
مليكة: لا خلاص مش عاوزة
ليث: تمام رايح مشوار وهتاخر ارجع الاقي محضرة العشاء
مليكة بحزن: طيب
ذهب ليث من القصر وجلست مليكة تبكي ثم مسحت دموعها وذهبت حتي تحضر العشاء وبعد وقت انهت العشاء

سعاد: هاا فين مليكة
محمد بحزن: مليكة مش معايا
سعاد: امال فين
محمد: هقولك وحكي لها ما حدث
سعاد بحزن: منك لله يا محمد حرمتني من بنتي
ذهبت مليكة وجلس محمد بحزن وندم علي ما فعلة

جلست مليكة تنتظر ليث وجدت الباب يفتح ويدخل ليث ومعة فتاة يحتضنها وتضحك بصوت عالي

مليكة: مين دي
ليث ببرود: ــــــــــــــــــ
مليكة بصدمة: اييي

 يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

الرواية كاملة اضغط على : (رواية قاسي أحب طفلة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى