روايات

رواية قدر قلبي الفصل الثاني 2 بقلم ندى أحمد

رواية قدر قلبي الفصل الثاني 2 بقلم ندى أحمد

رواية قدر قلبي الجزء الثاني

رواية قدر قلبي البارت الثاني

رواية قدر قلبي
رواية قدر قلبي

رواية قدر قلبي الحلقة الثانية

=انا جاي اتقدم ل ندي يا عمي وطبعا طلباتك اوامر

¥ انا مش طالب كتير . مهر بمليون جنيه بس و خلي بالك انا عاملك تخفيض علي كدا

دوروك قام من عالكرسي

= مليون ؟!

¥عارف انه قليل ف بنتي بس انا متواضع

= حضرتك مش شايف المبلغ دا كتير اوي علي واحد لسا بادئ يكون نفسه من فتره قصيره ؟

¥ولما انت لسا مكونتش نفسك ايه الي خلاك تيجي تتقدم لبنات الناس

=عموما انا هسيب حضرتك تفكر يمكن تغير رأيك و دا رقمي

كتبهوله ف ورقه بعدها مشي واول لما مشي الاب مسك الورقه قطعها و رماها فالزباله

اما ندي ف كانت واقفه ورا الستاره و زعلانه جدا .. هي كانت متوقعه يحصل دا بس كان نفسها باباها يشوفه مناسب و سنه مناسب ليها و ميقولهوش عالمهر الاوڤر دا

-يا بابا حرام عليك ليه كنت بتعامله كدا

¥ دا واحد فقير و فاكرني مغفل و هخلي المهر قليل

-بس يا بابا انا بحبه !!

قالت الجمله دي من هنا و ايد الاب طبعت علي وشها من هنا

مسكت خدها وهي بتعيط

-ياريتك م كنت ابويا و يارتني متولدت اصلا

و دخلت اوضتها و قفلت الباب

وقعدت عالارض وهي بتعيط ..

-ليه بيعمل معايا كدا .. ليه عايز يبيعني وخلاص من غير ميبص للشخص الي هيجوزهوني

صحيت الصبح علي ضربه الخرطوم علي جسمها

¥ قومي اتهببي يلا الصبح طلع و الساعه ٨ بالليل النهارده تكوني فالبيت عشان خلاص اتحدد كتب كتابك بعد ٥ ايام

بعياط- مش قلت بعد اسبوعين ؟! يعني المفروض فاضل ١٠ ايام

¥ والله يعني العريس مستعجل وانا مش هقوله لا طالما فلوسه جاهزه

وسابها و راح اوضته

اما هي ف قامت لبست و حطت ميكب كالعاده عشان تخفي اثار الكدمات علي وشها

ولبست ماسك السعاده وخرجت من البيت

راحت الشركه ودخلت الميتنج

اول لما دوروك شافها فضل باصصلها كتير

دوروك فنفسه = انا هتقدملك مره واتنين وعشره لغايه لما باباكي يوافق ولو موافقش خالص هاخد قرض و ادفعله المهر الي هو عايزه

اما مروان ف لاحظ ان الاتنين مش بيكلمو بعض ف معني كدا ان دوروك اترفض و دا خلاه سعيد جدااا

اما دوروك ف كان مقرر يكلم باباها تاني فاليوم دا

خرج من الشركه بعد الميتنج وهو مستعجل

وندي افتكرته بيهرب عشان ميتكلمش معاها .. هي بس كانت عايزه تعتذرله عن اسلوب والدها معاه

وهو بيمشي فالشارع وسرحان خبط ف راجل كبير فالسن وباين عليه الغني والهيبه

> عايزك فموضوع

= افندم !! بتكلمني انا ؟

> ايوه

=بس انا معرفش حضرتك

> شويه كدا وهتعرفني

فضول دوروك خلاه يوافق يروح معاه الكافيه ويشوف الي عايزه

الراجل اتنهد تنهيده كبيره قبل لما يبدأ كلامه و بعدها طلع صوره من جيبه

> دي صوره مامتك و انت كنت فبطنها و دا … انا

= ايوا صح دي ماما .. دي الحاجه الوحيده الي معايا فالملجأ و الي سابني قدام الملجأ ساب معايا الصوره دي بس انا حاولت ادور عليها كتير وملقتهاش

> اكيد مش هتلاقيها … لانها ماتت بعد لما ولدتك

=ماتت!!

> انا عارف ان كل دي معلومات تصدم اوي بالنسبالك بس دي الحقيقه

=وانت عرفت دا كله ازاي !! انت مين اصلا

> انا حسام السيوفي .. واحد من اغني رجال الاعمال فمصر

= وايه علاقتك بيا بردو !!

> انا … انا … انا باباك

قام من عالكرسي

=نعم !!

> انا عارف انك هتكرهني بس انا اضطريت اسيبك لما مامتك ماتت وهي بتولدك و مراتي وقتها لو كنت واجهتها كانت هتاخد ابني التاني ومش هتوريهوني تاني لانها ست صعبه اصلا … ف اضطريت اسيبك فالملجأ و اصرف عليك من بعيد لبعيد بس لما هربت من الملجأ وانت عندك ١٨ سنه معرفتش اوصلك .. معرفتش خالص وصدقني حاولت كتير الاقيك خصوصا ان مراتي ماتت فنفس السنه الي انت اختفيت فيها

بضحك=ومستني مني اصدق كل دا ؟

> لو عايز تعمل تحليل DNA ف انا موافق

دوروك فكر للحظات

> انا مستعد اعوضك عن كل السنين الي بعدت فيها عني و هكتبك ب اسمي بس المهم تسامحني

= تمام مسامحك

الاب استغرب جدا انه سامحه بالسرعه دي بس فرح ..

دوروك وافق عشان يقدر يتقدم لندي و يدفعلها المهر الي الاب عايزه ..

=صحيح مقولتليش انت لقتني ازاي

>هقولك فالبيت .. تعالا معايا فعربيتي لغايه لما اجبلك واحده بكرا

ركب معاه العربيه و راحو ڤيله كبيره جداا وكان واقف مذهول من جمال الڤيله

>مش هتدخل ؟!

اول لما دخل البيت اتصدم لما شاف صوره كبيره متعلقه عالحيطه اول لما تدخل من باب الڤيله

كانت صوره الاب ( حسام السيوفي) و مروان …

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة الرواية كاملة اضغط على : (رواية قدر قلبي)  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى