روايات

رواية قمري الفصل الثامن 8 بقلم ندى رأفت

رواية قمري الفصل الثامن 8 بقلم ندى رأفت

رواية قمري الجزء الثامن

رواية قمري البارت الثامن

رواية قمري الحلقة الثامنة

قمر : رجعت مصر ..
با”س جاك إيدها وقال: لا يهم المهم ..الان ..اني اخيرا ..سأقول..لكي اني احب”ك وأريد الزواج منك…
قمر بتوتر : إيه…اس ..وقبل ما تكمل كلامها
فجأه لقى جاك ..نفسه ..مرفوع من ياقه قميصه ….
جاك بخوف : لماذا فعلت هذا يا يونس؟!!! …
يونس بغضب وزعيق : هو انت لسه شوفت حاجه ..
ر”مى يونس جاك على الأرض..وانقض عليه ..وفضل يضر”ب فيه جامد ..
قمر بصر”يخ: سيبوا يا يونس حرام ..عليك ..يا يونس سيبه بقاا وفضلت تشد في يونس ..لكن يونس كان في حاله غضب غير طبيعيه ..
وفجأه ساب يونس ..جاك وهو بينهج ..
قمر بصت لجاك لقت وشه مليان د”م ..كانت هتروحله بسرعه ..راح م”سكها يونس جامد ..وقال بزعيق وغضب : إيه خايفه عليه ..
قمر بزعيق : ااه يا اخي خايفه عليه ..حرام عليك الي انت عملته دا ..هو مكنش يعرف اني مراتك ..سيبني بقااا…اشوف ماله ..
يونس بغضب : مش هتشوفي ..حد ولا هتقر”بي منه ..انتي فاهمه…
بعدته قمر عنها بعصبيه وقالت بزعيق : لأ هشوفه بقاا مش هتتحكم فيا …سيبني براحتي بقاا يا أخي وبعدين ..هو انت مش كنت متجوزني علشان تنتقم..اظن كدا انتقمت مني بما فيه الكفايه ..طلقني بقاا ..انا مش عايزه اعيش معاك …انا بكر”هك ..
فجأه ضر”بها يونس بالقلم ..جامد لدرجه انها و”قعت على السرير ..وبوقها طلع د”م ..وبعدها مس”كها يونس من إيدها الي با”سها فيها جاك جامد وبعدها شدها ليه وقال بغضب : طلاق مش هطلق ..انا سبق وقولتلك ..قبل كده ..طالما يونس خد حاجه ..يبقا عمرها ما هتبقى لغيره ..وانه عمره ما هيسبها أبدا …
قمر بعياط وألم وزعيق : ..انا مش عيزاك ..يا اخي ..وانت كمان مش عايزني..يبقا ايه الي يمنع بقاا ..يا سيدي ..إن كان على الح”ب الي حبته”ولك فأنا خلاص كرهت”ك …
يونس بغضب : كل دا علشان دا ..وشاور على جاك ..
قمر بتعيط بشهتفه : لأ ..مش كل ..دا علشان ..دا …دا علشان ..حاجات ..كتير ..قوي …انت عرفها كويس …فأرجوك سيبني ..سيبني ..علشان خطري ..دا لو كان ليا خاطر عندك …يا أخي …
يونس بغضب : مش هيحصل ابدا ..يا قمر ..
قمر بزعيق وعياط : إيه الي يمنع كدااااا…..فهمني ..
يونس بزعيق : علشان …مقدرش اعيش من غيرك …..
قمر بصدمه واستهزاء : متقدرش تعيش من غيري ..بص يا يونس كفايه كدب بقااا انا تعبت…فارجوك طلقني بقاا
وفي اللحظه دي عند جاك ..ابتدى يفوق بألم ..
شد يونس قمر ليه ومسح دموعها بهدوء .وقال : قمر ..انااا..
وفجأه صوت طل”ق ناااار
بص يونس وقمر على بعض بصدمه ………………….

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة الرواية كاملة اضغط على : (رواية قمري)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى