روايات

رواية كانسر الفصل السابع 7 بقلم ندى عاطف

رواية كانسر الفصل السابع 7 بقلم ندى عاطف

رواية كانسر الجزء السابع

رواية كانسر البارت السابع

كانسر
كانسر

رواية كانسر الحلقة السابعة

ابتسمت لها ادا بحزن امسك ادهم يدها وهو يقبلها حتي اتت الممرضه وزالت شعر ادا باكماله خرجت الطبيبه والممرضه اختبئت ادا مسرعا تحت الغطاء وهي تصرخ فاادهم اطلع بره مش عاوزه حد هنا اطلع
اقترب منها وهو يضمها ويقبل راسها بحنان كتم غثه بكاء كانت ستخرج منه احنا قولنا ايه مش لازم تبقي قويه
تكلمت ببكاء اخرج ياادهم اخرج
_________________________*
فتحت الباب وهي تشم الهواء براحه واخيرا بقيت حره زي العصفور
ساره. بس اول حاجه هعملها اني اروح لاادهم المستشفى عشان يعرف اني من غيره بقيت احسن بكتير ركبت سيارتها وتحركت للمستشفي
معتز. بغضب مش تفتحي ياعاميه
التفت له ساره اسفه ماختش بالي حضرتك تعرف اوضه 12 فين
معتز. وانتي عاوزه اوضه 12 ليه ليكي فيها حد
ساره بغضب. وانت مال امك ياعم انت تعرفها ولا مش تعرفها
معتز. يعني غلطانه وكمان لسانك طويل وقليله الادب
ساره. انا مش هرد علي واحد بيئه زيك
معتز. بسخريه بيئة ماهو واضح بردو مين فينا البيئه وبعدين ابعدي شويه كده عشان الطريق مقفول بسببك ايه التخن ده بس هو لسه في حد جسمه كده
التمعت عيونها بالدموع وخرجت من المستشفى ركضا
عض شفتيه السفله وهو يشعر بحجم الحديث الذي تفوه به الان وكيف هو احرجها هكذا
______________________

 

 

 

ادا. بملل ادهم ماتحكيلي عن نفسك وانت صغير
ادهم. اقولك حاجه وانا صغير كان نفسي فيها ومزالت نفسي اعملها………. كان نفسي يبقا عندي ورشه
ادا. باستغراب ورشه ورشه ايه تمثيل
ادهم. بضحك لا ورشه ميكانيكي حقيقي نفسي فيها اوي بس مش هيكون عندي وقت اني اقف فيها
ادا. وليه عاوز تبقا مكانيكي
ادهم. لا اني بعشق مجال العربيات مره وانا صغير هربت من باص المدرسه ولما ابويا فضل يدور عليا جابني من تحت عربيه وكلي شحم وزيت وكنت بشتغل
انفجرت ادا ضاحكه وهو ايضا
ادهم. قوليلي انتي بقا حاجه عملتيها وانتي صغيره
ادا. وهي تتذكر وظلت تضحك لوقت كثير……. مره مرات عمي كانت ضربتني ومخلتنيش اكل فاقررت انتقم روحت المطبخ وجبت علبه الشطه وحطيتلها في الصابون وفي الميك اب كله وبعدين في هدومها
ضحك ادهم بشده ايه الشر ده ياديدا
ادا. احزر مني بقا
_________________________*
اسيا. نظرت لعمرو بااستغراب مما فعله الان
سلمي. يعني انت اتجوزت عشان انا طلبت الشغل ياعمرو
عمرو. وانا طلبتك انتي وانتي مهتمتيش
سلمي. وهي تجفف دموعها تمام……… تمام اوي كده بس مش انا اللي تلوي دراعها خليك مع الخدامه امسكت يد عدي وحملت جنه ورقتي توصلي عند بابا ياعمرو
خرجت تحت دهشه عمرو من تصرفها هذا
اسيا. ليه عملت كده يااستاذ عمرو
عمرو. باعتذار انا اني مسكت ايدك تقدري تتفضلي
ذهبت اسيا لتجميع ملابسها
فلاش باك
اسيا. استني يااستاذ هو ايه اللي هنكتب الكتاب دي لا طبعا انا مش موافقه وحضرتك واحد متجوز انا كنت جايه اشتغل مش اخرب بيوت عن اذنك
عمرو. مش موافقه ليه
اسيا. لان اولا مراتك بتحبك وانت كده بتنهي علاقتكو ببعض
عمرو. تمام تقبلي تمثلي معايا
بااااك
انا امشي من هنا احسن ما يحصل مشاكل اكتر انا كان مالي ومال كل ده
خرجت من المنزل وهي تمتم وتسب عمرو بداخلها
______________________*
ادهم. ادا هروح الحمام وجاي
ادا. متتاخرش عشان مش احطلك شطه في عينك
ابتسم لها وخرج
الطبيبه استاذ ادهم لو سمحت دقيقه
ادهم. خير في حاجه
الصراحه مش عارفه اقولك ايه بس حاله ادا بتتاخر يوم عن يوم ومفيش اي تحسن في حالتها الايام اللي جايه دي ادا مينفعش اي اكل يدخل معدتها هتاخد محاليل فقط
وقف امام المراءه وهو شارد بحديث الطبيبه امسك مكينه الحلاقه وقام بحلاقه شعره كليا ابتسم اللي نفسه وهو يقول بصوت متحشرج بحبك ياادا
___________________________*

 

 

 

رحمه. انت هتسافر تاني يامعتز
معتز. انا جيت عشان حاجه وراحت خلاص هقعد اعمل ايه تانى
رحمه. تجيب حق ادا من ابوك اللي لهفو
نظر لها معتز بعدم فهم
رحمه. انا قولتلك انو مضاها علي تنازل وهي متعرفش هتلها حقها
معتز. انا مليش دعوه بكل ده اكمل وهو يلملم اغراضه يارتني ماكنت رجعت من الاول
رحمه. طيب خليك وابتدي حياتك من جديد هنا هتسافر تعمل ايه
جلس وهو يضع راسه بين كفيه اكمل بصوت متحشرج انا مش قادر اصدق ان كل ده حصل لاادا ومش قادر اصدق انا اختارته
رحمه. بحزن ادا بتحب ادهم اكملت بسخريه……… بس حب اعمي لانها ماتعرفش اللي ورا القناع اللي هي بتحبه في ادهم
معتز. بعدم فهم مش فاهم تقصدي ايه
رحمه. اقصد ان ادهم ده تاريخه اسود بستين نيله ادهم ده قاتل وبتاع مخدرات وسلاح ده حيوان وكان متجوز حوالي خمس مرات وقتل مراته عرفت بقا بقولك ليه مينفعش تسافر للاسف ادا عندها غشاء غبي علي عنيها وحبته
معتز. وادا عرفت حاجه عن الكلام ده
رحمه. لا ادا متعرفش حاجه خالص خفت اقولها ويجرلها حاجه انا معايا الصور والدليل علي كل ده
_________________________________*
متزعليش ياسو ده اكيد غبي اللي قالك كده
نظرت لها ساره بعيون حمراتين مزعلش ده قالي اني سدا الطريق وكمان قالي هو لسه في حد جسمه كده
نظرت لها صديقتها بحزن ياساره وبعدين معاكي اقسم بالله ده غبي انتي جميله والله وبعدين ده انتي كرڤي يسطا وده تلاقيه حمار مبشوفش
نظرت لها ساره يعني انا مش تخينه اوفر
لا ياستي مش تخينه اوفر وكمان مش محتاجه تخسي وملكيش دعوه بكلام الناس اللي مريضه دي دول بيشوفو الشكل بس
ساره. وهي تجفف دموعها اذا كان كده يبقا تمام قوليلي بقا انتي عملتي ايه مع خطيبك
تنهدت الفتاه بمرح مشيتو علي عجين ميلخبطوش يابنتي هو انا اي حد ده انا مي
ضحكت ساره بمرح ايوه كده مسيطره هتمشيه مسطره
مي. امال يسطا…….. اوبس فكرتيني احنا حددنا معاد الفرح الاسبوع الجاي وجتلك عشان ننزل نشوف الفستان هتنزلي معايا ولا ايه
ساره. طبعا يامزه هنزل معاكي واقولك علي حاجه الفستان علي حسابي هديه الفرح
مي. لا لا انا كده هطمع اكتر بقا
_________________________________*
دلف للغرفه نظرت له بصدمه وبكاء وسعاده وحزن كانت مشاعرها تتخبط ببعضها وهي تراه هكذا
نظرت له بدموع انت حلقت شعرك ليه وقامت
بعناقه بقوه وهي تبكي انا بحبك اوي ياادهم بحبك
قالت بمرح وهي مزالت تعانقه. انا تقريبا اكملت شغل الرويات ياادهم
نظر لها بحب الحبُّ ليس روايةً يا حلوتي .. بختامها يتزوج الأبطالُ ، هو هذه الأزماتُ تسحقنا معاً .. فنموت نحن وتزهر الآمالُ ، هو هذه اليدُ التي تغتالنا .. ونقبّل اليد التي تغتالُ
#نزار_قباني
نظرت له بتوتر وهي لاعرف بماذا تجيب كانت تبستم فقط ولا تصدق بانه يحبها ايضا
ادهم. مع اني كنت مستني الاغراء بس ياله بقا مش لازم
سحقت للتو ابتلعت لعابها بتوتر اغراء ايه………. انت كنت بتلمع اكر ياادهم معني كده انك بتلمع اكر من زمان
ضحك بقوه نظر لها مجددا ولكن لم يقدر علي توقف الضحك
نظرت له بتذمر ورائت ضحكاته تزداد اكثر ضحكت هي الاخري
ظلو يضحكون معا حتي دلفت الطبيبة نظرت لهم هما الاثنين بغرابه ولم تفهم شئ انا جايه اشوف حاله ادا الصحيه
لم تجد ردا منهم واستمرو بالضحك خرجت وهي تحاول فهم غرابه هذا الرجل فانه حقا مختلف وغريب
_________________________________*
وقف اسفل عماره تبدو قديمه بعض الشئ
صعد للدور الخامس وطرق على شقه ما
فتح له رجل كبير في السن يبدو وانه في الثمانينات من عمره
عمرو. السلام عليكم ياعمي
نظر له الرجل بضيق اهلا ياعمرو اتفضل
عمرو. وهو يغلق الباب خلفه انا عارف انك مش طايقني لكن والله والله انا متجوزتش عليها
التف له العجوز بصدمه اتجوزت عليها يعني انت اتجوزت علي بنتي مش متخانقين زي ماهي قالت
قضم عمرو علي شفتيه وهو يلعن نفسه بسبب تسارعه هذا انا قصدي واحنا بنتخانق قولتلها هتجوز عليها لكن انا معملتش كده

 

 

 

نظر له ابو سلمي بعدم تصديق اقعد هنا وهندهالك لكن قسم بالله ياعمرو ان زعلت بنتي تانى هيكون اخر يوم في عمرك انا مش مديهالك عشان بنتي تجيلي ودمعتها علي خدها لو مش مستعد تخليها تضحك طول عمرها وتسعدها فا بيت ابوها اولي بيها مستعد انها تقعد جنبي طول عمرها ولا اني اشوفها بتعيط
قال كلماته بصرامه وصياح
وقف عمرو امامه وهو ينظر للارض بحرج
خرجت سلمي له نظر لها فكانت عيونها كالجمر من اثر دموعها نظرت له بغضب انت جاي ليه انا مش قولتلك ورقتي توصلي يابتاع الشغاله
عمرو. طيب اهدي وهفهمك كل حاجه انا والله متحوزتهاش دي كان تمثيل والله وبعدين انتي اللي غلطانه من الاول لانك اخدتي الموضوع كاتحدي
سلمي. وانت مش من حقك تجبرني على حاجه
اغمض عينيه وعلم بانه اذا رد عليها فسوف يدخلون في جدال
خلاص ياسلمي انا غلطت ياستي وجاي اعتزرلك ونرجع بيتنا مع بعض
سلمي. وانا موافقه وكمان مش عاوزه اشتغل لانك تخصص يوم في الاسبوع لينا احنا وبس بعيد عن شغلك
ابتسم عمرو لها بحب وانا موافق ياستي
سلمي. وهي تقفز بفرحه انا هروح البس عدي وجنه بسرعه
ابتسم بيأس عليها خرج والدها وهو يبتسم لعمرو كانه يعلمه بانه يبتسم فقط عندما تبتسم ابنته
شوفت بقا ياابني لما توزن الامور انت وتلم الموضوع احسن ماتدخل ضدها في جدال والخناقه تكبر تقدر تكسب مراتك بكلمه حلوه مش تقولها ده انتي واحده نكديه وتنزل وتسبلها البيت وربنا يهدي سركم
عمرو. وانا اوعدك اني مش هزعلها تاني
_________________________________*

 

 

 

رفعت. بصدمه انت بتقول ايه يعني ايه المصنع اتحرق
صرخت سمر بجانبه يالهوي اتحرق
وضع يده علي قلبه وهو لايصدق ماسمعه حتي وقع مغشيا عليه
سمر. بصراخ الحقني يامعتز ابوك وقع
نزل معتز ورحمه مسرعين علي صراخ والدتهم معتز حصل ايه ياماما
سمر. المصنع اتحرق وابوك مستحملش اتصل بالدكتور بسرعه

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة الرواية كاملة اضغط علي : (رواية كانسر)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى