روايات

رواية وردة في المزبلة الفصل الثاني والستون 62 بقلم منة محمد

رواية وردة في المزبلة الفصل الثاني والستون 62 بقلم منة محمد

رواية وردة في المزبلة البارت الثاني والستون

رواية وردة في المزبلة الجزء الثاني والستون

رواية وردة في المزبلة
رواية وردة في المزبلة

رواية وردة في المزبلة الحلقة الثانية والستون

البارت 62
الجزء الثالث
ورده في مزبله
صفحني قصص منه محمد كاتب!!!!!
نررررفع الحلقه فضلا بصغر البارت الحلقه مش بتظهر
لكن مش ريم اللي تسكت قربت من خيري بثقه ولسان حالها يقول يا ارض اشتدي ما عليك حد قدي
ووقفت قدامه وابتسمت ابتسامه جانبيه
واتظاهرت انها بتبوس راسه
وهمست له بكلمات بسيطه تحمل تهديد صريح له
« استني مني الضربه الجايه »
كَلمتها خلت خيري يفتح عيونه باستنكار بعد سماع كلامها
بعدها ارخى ملامحه وبصلها باستهزاء
وبصوت عالي يزيد من انتقامه : اسف يا ريم ما اقدرش اجوزك حاليا جدك وابوك رافضين وابتسم بخبث
بصتلو ريم باندهاش في حياتها ما شافت بخبث الانسان ده ولا حتي كدبه الوقاع عاوز يوقعها مع اهل ابوها بس هي له بالمرصاد وهتخليه يندم على كل حرف قاله
لف خيري راجع لعربيته وهو شاعر بالانتصار مسكه الشاب : استني هنا انت رايح فين ؟؟ فين وعدك ليا تجوزني البنت؟؟
خيري ابتسم ابتسامه تغيظ الي حواليه : ده ابوها وجدها خليهم يجوزهالك هههههههه يلا يا محمد
محمد طول الوقت ساكت ومتكلمش هز راسه ومشي وري جده
راحت ريم بدون اي كلمه لعربيه السواق الي قاعد ينتظر
تبعها نادر بحزم : على فين رايحه يا ابله ؟؟
كان نادر وراها بس وقفته ايد مسكته
بص للشخص باحتقار : عاوز ايه ؟؟
الشاب بثقه : عاوز اكتب على البنت ما عنديش وقت
قاطعه نادر بوكس على خده يطلع شوي من قهره وعصبيته ورجع يضربه مره تانيه
مسكه خالد وبعده عنه : سيب المقشف في حاله
لف نادر لجهة ريم بحده : حسابك بعدين ؟؟؟ راجعه تترجيه يجوزك غصب عنا لكن هانت حسابك بعدين
الجد بهدوء : اسمع يا نادر سيبك عصبيتك دي في امور اهم اول شيء قدامي نشتكي على الجريده
خالد : الجريده ؟!!
سليمان : اه الجريده ما تنساش ده خبر كاذب واحنا ربحانين القضيه والبنت ولا كتبت واحمد ربنا لحقناهم قبل الفضيحه ما تبقي بجد

 

 

 

نادر باستغراب : طيب ايشعرفهم ان كان فيه ماّذون والجريده ناشره انه تم عقد القران ؟؟؟!!
اتنهد الجد : مش وقت الاسئله دي خلينا نشتكي على الجريده ازاي تنشر اخبار كدب في كدب ونرجع حقنا وبعدها لكل حادث حديث
……………………………….
ريم
وقفت بعد ما شافت نادر يضرب الراجل قصدي عريس الغفله كان بإمكاني اهرب واقول يا فكيك ….بس خلينا واقعيين لو هربت اروح فين على اهل امي …اكيد هيرجعوني لاهل ابويا يعني راجع لهم غصب عني وما فيش مكان اروحلو ماعرفش حد اوعو يالي بتقروئه الروايا تقولوا اهربي سافري عند امك صعب الواقع مش زي الخيال والاحلام حتى لو افترضنا وسافرت عند ماما مش محتاجه كلام اكيد احمد بنفسه هيسلمني تسليم اهالي لنادر وقتها هيكون ايه موقفي هزود المشاكل وبدل ما تتكحل لا دي هتنعمي خالص ياريته زياد كان حقيقي كنت هربت عنده وعشت عنده
بس للاسف الواقع والحقيقه خنقتني وحاصرتني ما فيش مكان اروحلو
ما فيش غير اهل ابوي اروح بالطيب احسن ما اروح بالغصب
شدت على قبضة ايدها شعورها لا يوصف حست انها غبيه ازاي غفيت في العربيه ولا انتبهت للسواق
حست بالضياع عقلها مشوش مش قادره تاخد قرار خايفه تاخد قرار تندم عليه طول حياتها كل حاجه تمت بسرعه بلمح البصر مافيش وقت للتفكير واتخاذ قرارات قطع افكارها لما مسك معصمها بصتلو وتعجز عن وصف النظره صحيح اي اب يضايق اذا بنته اتجوزت بدون علمه بس انا قلت اب
بس هو ما اظنش انه يستحق يكون اب
الايام اللي عشتها عنده ما رحمنيش من الضرب ما عاملنيش بالحسنى وباللطف
ما شوفتش منه غير نظرات الكره والحقد
لما وصل عمري 8 سنين رموني على اهل امي ودلوقت لما عمري اتجاوز ١٧ سنه يعني من 8 سنين وشويه ولا سأل عني لا في عيد ولا حتي غيره ودلوقت جاي يحاسبني ليه اتجوز من غير علمه….اصلا انا مش عارفه اي حاجه لا والمصيبه خيري واثق من نفسه اني هوافق علي الجواز ده اشك انه عجز وخرف
بس قد ايه خبيث الانسان ده ما توقعته انه خبيث للدرجادي غمضت عيونها واخدت نفس عميق
هي خلاص كبرت مابقاتش طفله تتحكم فيها عواطفها
لازم تتعامل بعقلانيه وتبعد عن طفولتها زي ما قالت لهم المُدرسه مع ان الكلام والحياه مش زي التطبيق بس هتحاول تتحكم في اعصابها لان نادر مش ناوي علي خير واذا سكتتلو مش خوف منه بس أرضاء لرب العالمين
…………………………………..
نادر بعصبية وهو ماسك معصمها : سرحانه ؟؟؟اكيد سرحانه بعريس الغفله !! واكيد كَره تشوفينا فشلنا عليك تنفيذ مخططاتك
بصتلو ريم بنظره واثقه وما تكلمتش
نادر شد على ايدها بيكره نظرات التحدي بعيونها : امشي معايا على البيت والله لتندمي ياوضيعه
ريم تعد بقلبها لل 10 لانها اذا فتحت بؤها من غير تخطيط ما تضمنش نفسها اخدت نفس بهدوء : اوك بس اجيب حاجاتي من بيت جدي سالم

 

 

 

 

نادر وعيونه حمر من العصبيه : جدي يدوس علي بطنك يفعصها انسي تدخلي بيتهم مره تانيه واشتري لبس جديد
قبل ما ترد ريم
الجد قرب وسحب ايد ريم وبحزم : سيبها انا هخدها معايا تجيب كل حاجتها من عندهم اجل الحساب والعقاب لبعدين
نادر بضيق وبص ل ريم بتوعد : يا كتر الحسابات ماشي ربنا يحلها
خالد بصلها من فوق: يالا شرفي قدامنا
بصتلو ريم ولنفسها اعصابك ليطق لك عرق بيبصلي من فوق يكش تقع صخره بحجم دماغه فوق نفوخه
……………………….
قاعده وري في العربيه ومنتظره جدها وخالد اللي بيكملوا شغلهم وبعد وقت طويل دخلوا العربيه واصواتهم مرتفعه شوي
الجد : بيفكر الدنيا سايبه عنده ينشر على مزاجه
خالد : مسكين مش عارف قبل ما ينشر بيلعب مع مين
الجد اخد نفس طويل : اطلع على بيت سالم
هز خالد راسه وحرك العربيه بهدوء
اتنهد الجد براحه ولف لوري يبص لريم
الي قاعده باصه من الشباك بهدوء : اخبارك يا ريم ؟؟
بصتلو ريم باستغراب ولنفسها صباح الخير
دلوقت افتكر وبصوت ناعم رقيق : بخير اخباركم؟؟
ابتسم الجد : الحمد لله بخير سماحينا ما سلمناش عليك كنا مشغولين في حكايه خيري ماخلاش فينا عقل المهم دلوقت نروح لبيت سالم تاخدي كل حاجاتك وفي ظرف نص ساعه تكوني في العربيه في كلام كتير لازم نتكلم فيه سلمي على عمك خالد
بصت ريم لخالد من المرايه وكانت عيونه عليها
اتكلمت بصوت هادي يشعرك بمدى ثقه الشخص بنفسه : اخبارك يا عمي ؟؟
خالد ببرود : بخير
بعدت نظرها عن خالد ورجعت تبص من الشباك
……………………..

 

 

 

عند نادر
ركب عربيته وهو جواه نار مش نار بركان جن جنونه لما شاف الجريده على التربيزه ولفت نظره العنوان مع انه مش بيقرء الجورنال يوميا كتير
حس انه بركان ثاير ازاي الحيوانه تتجوز وابوها ميعرفش
لما وصل المكان ونزل من العربيه كانت واقفه مع خيري وخالها محمد ومعاهم شاب غريب استغرب وما صدقش انها ريم
بنت طويله ونحيفه بيضه عكس مواصفاتها بصغرها
لو شافها صدفه لا يمكن يعرفها قرب منهم وجن جنونه وهو سامع كلام خيري
بس استغرب سكوتها فين ريم ام لسان اللي ترد الكلمه بعشره ولا ردت ولا اتكلمت بحرف واحد ساكته …كان نفسه يدفن خيري مكانه بالحيا بس سكت احترام لابوه بس زاد جنونه لما قربت ريم من خيري وباسته علي راسه الجزمه الي عيونها قويه
تعز وتحترم اللي اهان اهلها لا وتطلب منه يكتب كتابها اخخ كان نفسه يمسك دماغها ودماغه ويكسرهم في بعض،بعد ما غار خيري راجعه حضرتها لعربيه السواق لحقها بس في ايد مسكته كان عريس الغفله ،ضربو لعله ينفس من غضبه
مسكها من معصمها كان ناوي يتفاهم معها ويكسر راسها بس لا المكان ولا الوقت يسمح بس لا يمكن يعديهالها الحركه دي لازم تتعاقب عليها بس غريبه ولا بترد ولا بتصد بس اتكلمت بهدوء وبصوت
ناعم بتغرد عاوزه حاجتها ياعيني اتوقعها ترفض ترجع معاهم بس ما عارضتش
فتح عيونه باستنكار معقول بتكذب عليهم ولما تدخل بيت سالم ترفض ترجع
شد على سنانه بقهر تعملها السليطه ام لسانين لكن والله لو تعملها ليكون دفنها بالحيا
ماشي يا ست ريم يحصل كل خير
……………….
صقر قفل الموبيل وبص لايهاب براحه : الحمد لله
ايهاب : طمني ايه الي حصل ؟؟؟
صقر بهدوء : وصلوا للماذون قبل ما يكتبو وقدموا شكوى على الجريده انها تنشر اشاعات ودلوقت جدي وخالد راحوا مع ريم تجيب هدومها من بيت سالم
ايهاب عقد حواجبه : وهترجعوها ؟؟؟
صقر بتأكيد : مش محتاجه كلام اكيد لازم ترجع جدك من زمان مستني الفرصه عشان يرجعها والحمد لله الفرصه جات
ايهاب : وهتسكن فين ؟؟
صقر شبك ايديه ورجعهم وري رقبته : مش عارف بس بيقولوا حاطه ميكب وملفت جدا
ايهاب : طبعا سيبنها عند خيري هتلاقوه ايه منها اكيد هتكون ازفت من الاول لا التزام ولا اخلا…سكت ما كملش
صقر ما علقش ولا دافع لانه اخر موقف لريم معاه يوم العيد لما كان عمرها 8 سنين وصابتها سخونيه ورحلها بالليل قبل ما يسافر دي اخر مره شافها فما يعرفش حاجه عن اخلاقها
وتربيتها والتزامها : اهم شئ انفكينا من المشكله دي
وبضجر : امتى يخلص الشغل قرفت
ايهاب : مش اكتر مني طفشت من الشغل
ضحك صقر : ههههه مش طفشت من الشغل
قول في حكايات نفسك تسمعها وهنا بعيد عن المصدر الرئيسي للتفاصيل وغمزه
ايهاب ابتسم : تقدر تقول كدا عندي فضول اسمع الموضوع بالتفصيل الممل
صقر ابتسم : اطمن هتزهق من السيره لان كل العايله هتفضل تعيد وتزيد فيها وابشرك هتحفظها عن ظهر قلب
وقف ايهاب وهو يتمطل : عندك حق كل سيرتهم فيها من دلوقت
…………………………….

 

 

 

 

بعد ما جهزت كل حاجاتها كان نفسها تودع بنات خالها
اللي عاشت معاهم طفولتها ،،معاهم عرفت الضحك صحيح انهم افاعي بس عمرهم ما آذوها 8 سنين عاشت معاهم بنفس الغرفه ضحكوا مع بعض لعبوا مع بعض سهروا مع بعض
اتخانقوا….. جريوا…..هنا وهناك
غمضت عيونها لثواني وايامها مع بنات خالها مر بخيالها مع انها فالفتره الاخيره خفت علاقتها معاهم فتحت عيونها و بضيق …اكيد هيسمعوا بنات خالها بموضوع خطبتها ياتري ايه هيكون رد فعلهم ؟؟!!
خلاص مش يهمها كلام الناس او تتظاهر ريم بعدم اهتمام!!!
هي تبني شخصيه واثقه غير مباليه تقول رأيها بأدب واحترام ونفس الوقت ما تسكتش عن حقها
وزعت نظرها للغرفه وكأنها هتدخلها اخر مره
مسحت دمعه نزلت من عينها اكيد هتشتاق للمكان اتنهدت بألم الفراق
طلعت نادت الشغاله تساعدها في رفع الشنط
و نزلت شافت جدتها واقفه وبصالها بنظرات عجزت ريم عن تفسرهم
قربت وسيله من ريم اللي ما كانتش تعرف عن بلاوي خيري واتفاجأت لما ريم بلغتها انها هتسيب المكان وترجع لبيت جدها بدون ذكر السبب : ماتنسيش تزورينا ؟؟
ريم لنفسها والله ولا يمكن اعتب باب بيتكم
بعد سواد خلقه خيري بس ما بينتش وردت بهدوء : ان شاء الله
الجده : طيب استني البنات خلاص دقايق ويكونو هنا وتسلمي عليهم
ريم بصت لجدتها ولنفسها متعرفش عن الظباط اللي قاعدين مستنينها برا
ابتسمت بهدوء :سلمي على البنات كان نفسي اودعهم بس
سكتت ما كملتش
هزت جدتها راسها وفهمت انه الامر مش بايدها
سلمت على جدتها وودعتها علاقتها بجدتها كانت بارده جدا ومن النادر لما تتبادل ريم الكلام معها
طلعت ريم والمكان هادي لانه الوقت الكل في الشغل ما عدا الجده اللي ست بيت
راحت للعربيه وركبت بهدوء وهي تجهل مصير حياتها القادمه
…………………..
خالد : هنروح علي بيت نادر ؟؟
الجد : لا على بيتي
ريم بهدوء : انا عاوزه ارجع وارتاح وصلوني عند اخواتي
حست بغصه ما قدرتش تقول بيت ابويا
الجد التفت لها : مش عاوزه تعيشي عندي ؟؟
ريم بأجاز : لاء
الجد : بس انا مش مسؤول عن تصرفات نادر معاك وانت عارفه نادر وطبعه الحامي
خالد قاطعه : بابا انت كدا بتحرض البنت خليها تعيش عند ابوها ونادر مش بيتعصب الا اذا شاف الغلط هي تحترم نفسها ومش هيتعصب
الجد : خلاص مدام دي رغبتك روح على بيت نادر
هز خالد راسه واتصل بنادر يبلغوا انهم متوجهين لبيته
…………………………………….

 

 

 

 

سها : بقولك ساميه لسه حالا متصله بيا وقالت ان عمي معاه ريم ورايحين علي بيتهم
عصمت اتنفست براحه : الله يبشرك بالخير كنت خايفه يجيبوها عندي
سها : قولي الحمد لله غطوا على الفضيحه جيل مهبب قال رايحه تتجوز ومن غير علم اهلها بنات اخر زمن مافيش ادب
عصمت: انا من زمان قلت الادب عند البت دي في ناحيه وهي في ناحيه
سها: صادقه يا خالتي
………………………………….
نزل خالد والجد من العربيه
بصت لنادر اللي واقف يكلم جدها وخالد
حست بتردد مش عاوزه ترجع هنا
حست بتوتر ودقات قلبها تزيد ازاي شكل حياتها هتكون معاهم
اتمنت يكون فيه مكان تاني تروحلو بس للاسف
ما فيش مفر ما فيش حد تروحلو همت بالنزول
قبل ما تنزل فتحت شنطتها كان موبيلها بيرن
حست برجفه متوتره مسكت الموبيل وقرأت الاسم وابتسمت
«ابتسم لتقهر اعدائك »
دي الجوري مسجلاها باسم شعارهم بالحياه حست الروح ردت لها ازاي نسيت شعارها بالحياه بس الاشياء دي ما تقدرش تتحكم فيها
التوتر والرجفه غصب عنها عطتها مشغول واخدت نفس عميق تريح نفسيتها شوي
نزلت من العربيه بشويش وهي رافعه الشنطه بصت علي المكان بتمعن
وبعدها هزت راسها مش عاوزه الماضي وذكرياته
قرب الجد ونادر وخالد منها
ابتسمت بهدوء هتعمل الواجب وما عليها من حد
الجد : تعالي ندخل جوه والشنط الشغاله تاخدهم
هزت راسها وهي حاسه بنظرات نادر عليها
بس ولا بصت ناحيته
دخلوا جوه البيت وكانت الصاله فاضيه
دخلوا للمكتب وريم ماشيه وراهم بهدوء
دخلوا المكتب
كان المكتب بارد عكس الجو برا
شاور لها الجد تقعد الي كان واضح عليه بيفكر ازاي يبدأ الكلام

 

 

 

بعد دقائق اتكلم الجد بهدوء : ممكن اعرف ايه الحركه اللي عملتيها الصبح رايحه تكتبي بدون علمنا!!!! عاوز تبرير للحركه دي حالا؟ّ!
كانت ريم بصالهم وليهم عين يسألوا ويزعلوا
رموني سنين ما سألوش عني ودلوقت جاين يحققوا بموضوع ما عنديش اي فكره عنه
اخدت نفس وهي ترتب الكلام قبل ما تتكلم
بصت لنادر اللي قاطعها بنظرات ناريه وهو يتكلم : ليه مش بتنطقي ايه ما سمعتيش سؤاله ؟؟
ولابتفكري بكذبه ؟؟
ريم بهدوء بصتلو وفي سرها هو ده نادر لا يمكن يتغير اسوبه معاها ابدا
ردت: سمعت سؤاله بس ما عنديش إجابه للسؤال (وبمرح)اترك الورقه فاضيه ؟؟
ريم حست البيت اهتز من صرخت نادر : رييييييييييم احنا قاعدين ننكت ؟؟ قاعده تتمسخري ؟؟ جاوبي على السؤال باحترام فاهمه وبدون لف ودوران
الجد يهدي نادر : ليه قمت كدا زي القطر الخربان؟؟البنت ما قالتش حاجه بتهزر معنا
خالد باعتراض : يعني ده وقت هزارها (وميل شفايفه ؟
الجد : طيب اعيد السؤال ليه وافقتي على عريس الغفله ؟
ريم بهدوء : ما وافقتش على عريس الغفله
قاطعها نادر : امال بتسمي ايه حضرتك وجودك عند المأذون ؟؟؟؟
ريم باستنكار عقدت حواجبها : انا معرفش عـ..
قاطعها كف من نادر بعصبية : ماتكدبيش ماتكدبيش
وقف الجد بغضب :نادر بعدين معاك ؟؟ اقولك بما ان الحكايه انحلت خلاص مش عاوزين نعرف ليه وافقت وقفل بقي علي الموضوع برمته
نادر باعتراض : بس
الجد بعصبية : هسسسسسسسس ولا كلمه قلت قفل
وقف الجد ولخالد :يلا يا ابو امير حاجه تفور الدم
نادر قرب من طربيزه المكتب وباس راس
ابوه : اسف يا بابا حقك عليا
الجد بزعل : شايف البنت مش صغيره تضربها البنت كبرت حركاتك دي مش عاوز اشوفها او اسمع عنها وياويلك اذا اشتكت منك ريم اتفاهم معها بأسلوب حلو مش بالضرب فاهم
هز نادر راسه : ان شاء الله
قرب الجد من ريم وحط ايده على راسها : نادر مش قصده ماتحطيش في بالك وبيتي مفتوحلك مع اني زعلت من حركتك بس يلا نعديهالك
رفعت ريم نظرها لجدها الواقف فوق
راسها وابتسمت ريم لجدها وبهدوء : تسلم
الجد بصلها باستغراب خدها احمر توقعها تبكي تصرخ
اما انها تبتسم مش مصدق دي مش ريم اكيد بدلوها
هز راسه وطلع ووراه خالد ونادر
……………………..

 

 

 

 

متجمعين على الغداء والصمت سيد الموقف
ندي بهدوء : النهارده كلنا متجمعين في البيت الكبير ؟؟؟
سلطان بعدم اكتراث : اه
بدر : طيب ازاي حل جدي الموضوع وطلقها من الفارس المغوار ؟؟؟
سلطان انزعج من سيره الموضوع : اصلا هو ماكتبش علشان يطلقها لحقوا الموضوع
عبود : ياتري عمل فيها ايه جدي وعمي نادر ؟؟؟
سلطان مش عاجبه : ولا حاجه
ندي : حساك مش عاجبك انهم ما عملوش حاجه ولا كنت عاوز نادر يكسرها علشان ترتاح
سلطان : تعرفي مش عارف ازاي نادر وابويا بيفكروا
كانوا يضربوها وهي صغيره بدون ذنب اما دلوقت كونها مذنبه ولا عملولها اي حاجه تناقض ولا لقيت له جواب المفروض تاخد عقاب على الموضوع
ندي : لازم تضربوا البنت وهي كبيره كمان
سلطان بصلها وزعق : ومين قال لك بالضرب ؟؟!!اي عقاب عشان تحس انها غلطت
ندي : تتكلم عنها ولا كأنك كنت ناوي تجوزها لواحد من ولادك
بدر تفاجئ : امتى الكلام ده ؟؟؟
ريان بغرور : حتى لو كان ناوي مجرد كلام
لاني عن نفسي مستحيل اقبل بيها وبعدين ماتنسيش بدر خاطب وانا كمان لكن لو ناويه علي سامي وتابع باستهزاء او عبود ده شئ تاني
ندي بحده : انت بالذات ولا كلمه مش عارفه ازاي وافقوا عليك
ريان ببرود : ليه نقصني كتف ؟؟؟
سلطان بحزم : خلاص
ندي : سامعو ازاي يتكلم على البنت
ريان بتريقه: انا ماقلتش حاجه انا بفكرك ان انا وبدر اشطبينا من القائمه فقط
ندي : متخافش اصلا هي اكيد مش هترضى بيكم
سلطان : خلاص وبعدين معاكم ؟؟؟
سلطان لندي بحزم : من دلوقت بقولك مش عاوزك تاخديها بالاحضان خليها تعرف انها غلطت واحنا زعلانين منها فاهمه
ندي باعتراض : بس
سلطان بضجر : وبعدين ؟؟ بلاش تخليني احلف يمين
ندي بضيق : خلاص فهمت
سامي : طيب جوزوها لعبود
عبود وقفت اللقمه في زوره وبص علي الموجودين
ندي لوت بوزها : ده الي كان ناقص نجوزها للعيال
عبود بلع اللقمه ووقف بغضب : ليه شيفاني ايه تقولي عني عيل
ندي بحده : عمرك ٢٠ سنه ونخطب لك
ابتسم سلطان على عبود : خلاص انت كبير والنهارده
اخطبها لك من عمك نادر ها قلت ايه يا راجل ؟؟؟
ندي باعتراض : لا مستحيل اقبل ده لسه عيل
انقهر عبود من امه وعند فيها وبص لل ابوه : انا موافق اخطبهالي
سلطان : بس بعرفك من دلوقت بس كلام ما فيش خطوبه غير لما تتخرج من الثانويه وتدخل الجامعه وتتخرج وقتها تكتب عليها ان كان فيه نصيب
ندي وقفت بعصبيه : عاوز تربط البنت بيه كل السنين دي وهي تستناه!!!
عبود ابتسم : خلاص اخطبهالي وبعدين نتفق على التفاصيل دي سهله
ندي : انت مش قلتلي من فتره انك عاوز تخطب بنت الجيران؟
عبود حرك حواجبه ويبتسم : الشرع حلل اربعه
بلع ريقه لما صرخ عليه سلطان : عبود
عبود بلع ريقه : بهزر مع امي يا بابا
وقف ريان واتكلم بسخريه : ما تستبعدش تشوفهم بيلعبوا كوره قدم في الجنينه ده الاتنين كانوا ضاربين
وقف عبود وشاورعلى ريان : انا مسمحلكش تجيب سيره خطيبتي على لسانك
بدر فاصل ضحك : هههههههه عشت وشفت ههههههه اتخيل شكل عبود مع ريم هههههههه يمكن يوم الفرح يطلعوا يلعبوا في الجنينه هههههههههه

 

 

 

 

سلطان ضرب الطربيزه بقوه وبعصبيه : بس انت هو مافيش احترام؟؟؟ قسما بالله لو تتكرر المسخرده دي تاني لكو..
قاطعته ندي تهدي فيه : خلاص يا سلطان مش هيكرروها
وعطت عيالها نظره قويه
ريم الصغيره جريت عند ابوها ومسكت ايده : بابا اضرب بدر وريان وعبود
رفعها سلطان وباسها على خده : انتي اعقلهم والله
##################
علشان الناس الحلوه تستهلو البارت
نتقابل مع صقر وامير وايهاب ياشباب

يتبع….

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة الرواية كاملة اضغط على : (رواية وردة في المزبلة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى