روايات

رواية وردة في المزبلة الفصل الحادي والستون 61 بقلم منة محمد

رواية وردة في المزبلة الفصل الحادي والستون 61 بقلم منة محمد

رواية وردة في المزبلة البارت الحادي والستون

رواية وردة في المزبلة الجزء الحادي والستون

رواية وردة في المزبلة
رواية وردة في المزبلة

رواية وردة في المزبلة الحلقة الحادية والستون

البارت ٦١
صفحتي قصص منه محمد
الحلقه ضرب نار تفاعل بقي متزعلونيش منكم
ورده في مزبله
الجزء الثالث
منه محمد
شوق تهمس لشروق : بصي علي ريم مش طبيعيه ابدا
شروق بنفس الهمس : وانا برضو شاكه مخبيه عننا حاجه من ساعه مارجعت وهي في دنيا تانيه جسمها موجود وعقلها مش معنا تحسيها مندمجه بالتفكير
شوق بصوت هامس : نفسي ادخل عقلها واعرف ايه الي شاغل مخها
شروق مسكت ايد شوق : يا خبر النهارده بفلوس بكره ببلاش
شوق هزت راسها بالموافقة : يالا نرجع للبنات نشوف بيشتروا ايه
قربوا شوق وشروق من الباقي
شروق : بنات تعالوا هناك
راحوا للمكان اللي شاورت عليه شروق وبعدها بصوا حواليهم لقوا ريم مش موجوده
رجعوا لورا شافوها لسه في نفس المكان واقفه عند فستان وسرحانه
قربوا منها ومسكت شوق ايدها : ريم
ريم اللي كانت سرحانه وللان متأثره بالموقف
صرخت بصوت عالي :لاااااااااااااااااااا

 

 

 

كل اللي بالمكان بصلولها باستغراب حتى المجهول كانت نظراته عليها ريم حطت ايدها على قلبها اللي ينبض بقوه من الخوف وهي تحرر ايدها من شوق
البنات مسكوها باستغراب : فيك ايه يا ريم ؟؟؟
بصت ريم للبنات ولمعت الدموع بعيونها استوعبت انها مع بنات خالها حطت ايدها على صدرها واتنهدت براحه : ما فيش حاجه
منار بشك : حالك مش عاجبنا من ساعه ما رجعتي
ووشك مخطوف حصل ايه ؟؟
طنشت ريم سؤال منار و بهدوء : ممكن نرجع البيت ؟
شوق شافت ريم مش طبيعيه : خلاص يا بنات نرجع على البيت
اضطروا البنات يوافقو لما شافوا حاله ريم
كانت معظم النظرات عليهم بعد ما طلعوا من المول.
…..صفحتي قصص منه محمد كاتب………..
دخلوا البيت طلعوا البنات لغرفهم
حاولوا البنات يعرفوا منها فيه ايه بس ريم تقولهم مافيش حاجه وكانت تتهرب من الاجابه وطنشتهم وحطت راسها ونامت ولما ارتاحت من الكوابيس اللي فزعتها
على صلاه الفجر صلت ودموعها تنزل ودعت ربها
يمسح الموقف من عقلها وتنساه وما يأثرش على حياتها اليومية وافتكرت امها قبل ما تسافر
#فلاش-باك
بعد العصر في بيت سالم وتحديدا بالصاله
وقف سالم بعصبيه من كلام ساره : انتي مجنونه
تضيعي جوزك وتطلقي قسما برب العزا ان طلقك احمد لا انا بنفسي اخد ريم وارجعها لنادر وتحلمي تشوفيها مره تانيه
محمد بحده : قومي ارجعي على بيتك وبلاش كلام فاضي
ساره بقهر : مش عاوزه اسافر هو غصب يعني ؟؟
شوفولو حل اتكلموا معاه انا مش عاوزه ابعد عن بنتي
سالم بحزم : ساره ماتعلقيش نفسك بريم في اي لحظه اهل ابوها هياخدوها
ساره بعصبيه : مش على كيفهم ياخدوها رمينها بقالهم سنين ومحدش كلف نفسه منهم يسأل عنها ودلوقت ياخدوها بكل سهوله ضربه في قلوبهم
محمد شد على سنانه : دي بنته وغصب عنك ياخدها لو عاوز ،،فابلاش تعاندي على الفاضي وارجعي لجوزك وريم مش هيجرلها حاجه هي معانا ومبسوطه ومش ناقصها حاجه وتقدري تتصلي بيها بغياب احمد وانتهت المشكله
قبل ما ترد ساره
نزلت علي السلم بهدوء وكل الكلام سمعته
قربت من امها : ماما اسمعي كلام جدي وارجعي
قاطعتها ساره : وانتي ؟؟
ريم بابتسامة : انا هنا مش ناقصني حاجه ابدا
وبنظره رجاء : متتطلقيش وبعدها يعيشوا اخواتي متفرقين (وبغصه) زيي وصدقيني انا مش زعلانه لو سافرتي خلاص انا كبرت بصي علي اخواتي لسه اطفال صغيرين محتاجلك وميقدروش يبعدوا عنك وماتنسيش دي حياتك متخربيش بيتك بسببي وانا في اي لحظه ممكن ارجع لنادر واسيب المكان هنا
كانت ساره هترد
قاطعها سالم بحزم : سمعتي ريم قالت لك ايه تعرفي بنتك اعقل منك اسمعي كلامها وارجعي لجوزك وماتعمليش مشاكل
كانت ساره بصه ل ريم بضياع مش عارف ترد وتقولها ايه؟؟
مسك محمد ايد ساره : يالا قدامي على بيتك اتأخرتي واحنا بالليل نيجي نودعك
بصت ساره لريم وقلبها يتقطع مش عاوزه تبعد عنها وتسيبها

 

 

 

طلعت ساره ومحمد وسالم من البيت تحت انظار ريم
نفخت بضيق وراحت ريم للجنينه تشم هواء قعدت على الكرسي وهي تتأمل الورود قطفت ورده كانت قريبه منها قربتها منها تشم ريحتها
غمضت عيونها وهي تشم ريحه الورده صحيح حست بضيق لانها هتبعد عن امها
بس في نفس الوقت حاسه بالفرحه انها رجعت امها لبيتها ،مش عاوزه اخواتها يعيشوا زيها وخاصة فارس تحسه حساس جدا واختها الصغيره مش عاوزاهم يحصل معاهم نفس ما حصلها مسحت دمعه نزلت على خدها اتعودت على امها
واتعودت على اخواتها
نفخت بضيق وهي تدعي لهم بالتوفيق
وما ينحرموا من امهم وابوهم
كانت واقفه وبصه ل امها وهي بتسلم على خالتها و حريم اخوالها والبنات كانت بصلهم وكأنها عاوزه تحفظ ملامحها وتحفرها بذاكرتها
حتى ما تنساش شكلها الله اعلم هتشوفها مره تانيه ولا مش هتشوفها قربت امها تسلم عليها
وبدون سابق إنذار رمت ريم نفسها بحضن امها مش عاوزه تفرقها وحالها يشكي حالها ما قدرتش ريم تتحمل اكتر ونزلوا دموعها غصب عنها مش قادره تكتم شوقها وفراقها لامها خايفه تكون دي اخر مره وبعدها تفقدها
عارفه ان احمد عاوز يكسرها وياخد امها منها مش كفايه حرموها من كل حاجه ودلوقت بعد ما اتحسنت علاقتها بأمها عاوزين يبعدوها
ليه يعملوا كدا ؟؟
حاولت تقوي معنوياتها انها مش هتأثر بغياب امها
عاشت طول حياتها بدون ام واب
تقدر تكمل حياتها من غيرهم وهتحاول
تسيطر على مشاعر المحبه اللي اتولدت من سنه فقط لامها وهترجع لحياتها طبيعيه
ويا جبل ما يهزك ريح
بعدت عن حضن امها ومسحت دموعها وابتسمت :اشوفك على خير
ساره كانت صوت شهقاتها طالع مش قادره تتحكم بنفسها دي بنتها جزء منها ياما حرموها من ريم
خلاص مش قادره تعبر عن المها للفراق ولو جزء منه أأأأأأأأأأأأأأأه يا ريم
هزت راسها مش قادره تستوعب فكره السفر
ريم وهي تبتسم تخفف على امها : خلاص ماما ليه البكا؟؟؟
وسيله حطت ايدها على كتف ساره : وبعدين يا ساره دلوقت ازعل منك امسحي دموعك
دخل محمد ببرود : يالا يا ساره احمد منتظر مفيش وقت علي الطياره
ساره منهاره : مش عاوزه اسافر
محمد وهو يثبت اعصابه قرب منها ومسك ايدها
وهمس : متعمليش مشاكل والله جدي خيري مستحلف ومتوعد لك
ساره وهي تمسح دموعها : كله منه

 

 

 

طنش محمد كلامها وسحب ايدها وطلع لبرا البيت وساره تلتفت وراها وتودع ريم بعيونها
كانت ريم بصه ل امها وتحس نفسها زي الطفل اللي نفسه يجري ويصرخ بأعلى صوت : ماما
بس خلاص كبرت ولازم ترسم مستقبل ليها وتنفصل عن امها ما بقتش البنت المراهقه اللي تكتب قصه تبحث عن حنان واهتمام الام والاب
ما عادتش ريم المراهقه اللي ترسم احلام وتحب الكل يتقبلها دلوقت هي كبيره ومش بتهتم لحد ولا يهمها
اذا حد نبذها او ما متقبلهاش من اهل ابوها دي مشكلتهم
ما عادتش ريم المراهقه اللي بتفكر بالجواز والهبل ده حل لمشكلتها كل الي في بالها حاليا
تحقق طموحاتها مهما كان التمن
لازم تدرس طب وتتخرج وتفتح عياده
خاصه تعالج الناس الفقراء والمحتاجين مجانا
#باك
رجعت نامت وهي تردد اذكار الصباح
الصبح
شوق وهي تهز ريم من كتفها : ريم ريم
فتحت ريم بعيونها وبصت ل شوق
كانت الرؤيا مش واضحه ضببيه غمضت عيونها ورجعت فتحتهم وملامحها مقفوله : هممممم
شوق وقفت : قومي اتأخرتي على الجامعه
ريم بصوت نايم : المنبه رن
شوق : رن المنبه انتحر وهو بيرن وانت في عالم تاني يلا استعجلي قومي
قامت بكسل و مستغربه
ما سمعتش صوت المنبه كنت رايحه في النوم
كفايه انها ما نامتش الا بعد الفجر و طول الليل كوابيس مرعبه حسبي الله ونعمه الوكيل فيك يا أسر مفيش كلمه توصف حقاره الموقف
حست ان نفسيتها ارتاحت شوي يمكن لانها عارفه أسر
كان الموقف اخف عليها ويمكن تقدر تتصرف معاه لو كان حد غريب كانت انهبلت او اتجننت
ريم في سرها…ياتري عرف مكاني منين؟؟ وعاوز ايه مني.؟؟ خلاص عقده طول الوقت هخاف من اي راجل غريب بس الظاهر هفضل اخاف من كل راجل قريب واحتمي بالغريب
اتنهدت براحه الحمد لله عدا الموقف على خير
وقفت كانت شوق مش موجوده استغربت ما حسيتش بيها
لما طلعت من الغرفه
وبعدين غريبه ليه مرحتش المدرسه
دخلت للحمام تجهز نفسها وتروح علي جامعتها
…………………………………….
بالجامعه
سوسن : لا انا ساكنه في شقه قريبه من هنا ومابقتش اروح علي بيت اهلي كتير يادوب ارجع من الجامعه هلكانه بس عاوزه انام
ريم بابتسامة : واهل جوزك بتزوريهم ؟؟
سوسن : مش بروحلهم كتير
ريم : وجوزك مش بيزعل انك مش بتروحي كل يوم لاهله ؟؟
سوسن بحب : ربنا يحفظهولي ماتتخيليش يا ريم انسان مثقف وفاهم ويراعي ظروفي هو الي بيقولي مالوش داعي تروحي ارتاحي انتي تعبانه
ريم باستغراب : بحس ان مفيش راجل متفاهم او مثالي فالوقت ده !!
سوسن : شوفي ما فيش انسان كامل كل انسان بيغلط بس اذا غلط معاك وحس بغلطه ويرجع يعتذر لك
ويبرر غلطه وليه هو عمل كدا مش يكابر ويزيد بالغلط يبقي فيه فرق كبير شوفي الحياه الزوجيه عباره عن حبل بينك وبين جوزك اذا هو شد الحبل لازم انت ترخي الحبل واذا انت شديتي الحبل لازم هو يرخي عشان تكمل حياتكم مع بعض اما اذا هو شد الحبل وانت شديتي الحبل ،الحبل اكيد هينقطع وتنتهي الحياه الزوجيه انا خلاص اذا شفت جوزي متعصب من موقف
ومتضايق خلاص اسكت واحاول الطف الجو ولا ارد او ازود المشكله وهو نفس الأمر اذا شافني متعصبه مضايقة يسبني على راحتي لحد ما اروق
كانت ريم تسمع لسوسن وتحسها انسانه فهمانه
واعيه مع انه عمرها صغير : كلامك مظبوط بس احيانا تفقدي اعصابك غصب عنك
وقبل ما ترد سوسن دخلت الدكتوره قطعت كلامهم
……………………………..

 

 

 

بالمستشفى
رجله مكسوره وايده اليمين مكسوره وكل جسمه مكسر
آسر بألم:حسبي الله ونعم الوكيل فيه حاسس نفسه واقع مع مصارع محترف
كسره تكسير مش عارف منين طلعلوا المتوحش ده بوظ كل مخططاته وخلاه طريح الفراش بمستشفى
والمشكله الخونه اللي موقفهم يراقبوا الوضع ولا حد منهم جه ووقف معاه وبعد المتوحش عنه رموه فالمستشفى ولا شاف طيفهم
أسر في سره…….توبه عمري مااقرب ناحيه مقصوفه الرقبه ريم والله ما كنت ناوي اعملها حاجه بس كنت عاوز احط الكل تحت الامر الواقع واتجوزها
كرهتها ولا عاوز اشوف خلقتها تاني انا ايه الي لعب بعقلي وخلاني احبها فين عقلي سايب مسعده بنت عمي يا حلاوتها بس لو تغير اسمها ،بس مسعده اكيد هتقدر تسعدني من اسمها مش زي البومه ريم متكبره ويا ارض اشتدي وما عليكي حد قدي لكن وعز جلاله الله لما اخرج من المخروبه المستشفي هروح جري اخطب مسعده بنت عمي واخلي ريم تموت بحسرتها انا عارف اكيد بتحبني بس بتكابر هي الخسرانه لما تسمع اني اتجوزت ممكن تموت فيها من القهر وتندم انها ضيعتني من ايدها وتعض صوابعها هي مش صوابعي وهي الي تجري ورايا علشان اخطبها اتحرك آسر ناحيه اليمين صرخ بصوت عالي من الوجع مش قادر يتحرك
رجع يدعي على المجهول اللي ما خلاش فيه عضمه سليمه
دخل ابو أسر الغرفه وبص ل أسر باستنكار لوضعه
متخيلش لما اتصل واحد من صحاب ابنه انه مكسر للدرجه : سلامتك ايه الي حصل؟؟
أسر بارتباك : حادثه بسيطه وربنا لطف
ابو أسر بجديه : بس اللي اتصل بيا قالي انه واحد هجم عليك وضربك
أسر بارتباك : اه اه واحد هجم عليا
قاطعه ابوه وهو بيقعد على الكرسي : واحد عمل فيك كدا ؟؟ انت مش مكسوف من نفسك ؟؟؟!!
آسر : يبه انا شكك انه مصارع مخلليش فرصه ارد له الضربه حسبي الله فيه ضربه ايده كأنها مدفع اعوذ بالله
ابوه بتحقيق : انت تعرفه ؟؟
آسر هز راسه بالنفي : حتى ملامحه ولا اعرفها هو عطاني فرصه انقره
ميل ابوه شفته باستهزاء : حلوه دي يديك فرصه تنقره (وبجديه)طيب ايه هو السبب الي يخلي واحد ماتعرفوش يهجم عليك ويضربك بالوحشيه دي؟؟(وعطاه نظره تشكيك
آسربغرور : تعرف يبه انا مشهور وكل الناس بتغير مني وتحسدني علشان كدا اعدائي كتير
وقف ابوه وهز راسه بأسف : على ايه ياحسره يحسدوك يا حظي المنيل !!
واحد عاطل لا شغل ولا مشغله داير من حاره لحاره بس مش هقول غير ربنا يخلف عليا ويعوضني عوض الصابرين راجل طول بعرض واحد يضربك بالشكل ده وماتعملوش حاجه زي الواحده الست و…
قاطعه آسر بقهر من التشبيه : يبه
ابوه بحده : انكتم
آسر بفشر : اصلا لو تشوف وش الرجل عملت فيه خرايط شلفط امه
ابوه صغر عيونه : انت مش لسه قايل مدكش فرصه تشوف وشه ودلوقت عامل في وشه خرايط !!!
وباستهزاء عملت الخرايط بايدك المكسوره ولا برجلك المكسوره
آسر سكت وما عرفش يرد على ابوه
ابوه بحده : عارف انا سكت لك كتير بس بعد ماتفك الجبس انشاء الله ليا كلام تاني معاك وامك بعد ساعات تلقاها عندك هقولها تجيبلك الرضعه يادلوع امك

 

 

 

وبصلو نظره استصغار وطلع
آسر قهره ابوه بكلامه بدل ما يخفف عنو زاد من تعبه
آسر بغل :اخخخ لو كنت يبه تحت ايدين المصارع ده وقتها اشوفك ازاي هتدافع عن نفسك ياوحش
انا لازم اعرف مين العجل الي بلغ ابويا وقالو ان واحد ضربني والمصحف منا سيبه اخخخ عبو شكل الاحراج
………………………………..
فات كام يوم على الحادثه ريم ما شافتش فيهم آسر
سمعت من اهل امها انه داخل بالمستشفى ومكسر تكسير حمدت ربها انها ارتاحت منه
ومن غتتو ما توقعتش توصل بيه الحقاره يعمل كدا
طلعت من الجامعه علشان ترجع البيت
وطول الطريق وهي تكلم الجوري ومبسوطه معها
ريم بشماته : يستاهل وان شاء الله يرقد بالمستشفى شهرين انت ما تتصوريش وضعي كان ازاي خلاص حسيت اني انتهيت
الجوري ضحكت بهدوء على انفعال ريم : هههههه
لو كنت اعرف كنت جيت اصورك واشوف شكلك وانت خايفه ههههه
ريم شهقت شهقه خفيفه : يا خبيثه بدل ما تيجي تساعديني تصوريني؟؟
الجوري : هههه بعد ما اصورك اساعدك تعرفي فرصه اشوفك خايفه دايما نافشه ريشك مش بيهمك حد
ريم وجعها قلبها لماافتكرت الحادثه : ربنا ما يدوقها لحد اللي شفته بجد وقتها حسيت اعصابي تلفت وعقلي وقف مش قادره استوعب واصدق الموقف
ربنا يسر لي البطل المجهول وساعدني والا كنت في خبر كان حتى بعد ما هجم الراجل على آسر حسيت رجولي انغرسوا فالارض ما قدرتش اتحرك
الجوري : الحمد لله تخيلي كدا اخدك آسر واتصل بنادر كان هيكون ايه موقف نادر
ريم ميلت بؤها : هيكون ايه يعني موقفه هيقول يا جاي بلا عزيمة يا قليل القيمة
ضحكت جوري على مثل ريم : هههههه
وعدلت صوتها : يعني ما عرفتيش النمر المقنع ؟؟
ريم بابتسامة : إلا عرفته طلع اسمه تامر
الجوري بغباء : مين تامر ؟؟؟
ريم : تامر اللي بيشتغل في جريده الشروق مع الصحفيه المشهورة مياده
الجوري تحك راسها : مين مياده واي صحفيه ؟؟؟
وصلت قدام باب البيت : انا وصلت بعدين اكلمك
الجوري بفضول : لا لا فالاول قوليلي مين هو تامر عمرك ما قولتيلي عنه ولا حتى مياده !!
يطلعوا مين الناس دول ؟؟
ريم ابتسمت على غباء الجوري : مش سألتيني مين يكون النمر المقنع ؟؟ وانا جاوبتك وبقولك طلع تامر اللي بيشتغل مع الصحفيه مياده ما حضرتيش الحلقات لما عرضوها على سبيستون
الجوري بغضب وشدت على اسنانها : سخيييييييييفه
وقفلت في وشها الخط
بصت ريم بالموبيل وابتسمت على حركات الجوري
ودخلت البيت ما كانش فيه حد بالصاله
طلعت للغرفه تغير وتصلي قبل وقت الغداء
…………………
في اليوم التاني
جهزت نفسها الصبح ونزلت تحت علشان تروح الجامعه شافت جدتها ومرات خالها محمد قاعدين
قربت منهم بابتسامة ناعمه وهي حاسه نفسيتها اليوم
افضل بكتير وكل ما تفتكر الموقف تشغل نفسها بالاستغفار
الجده بهدوء : تعالي اشربي قهوه
بصت لجدتها وهزت راسها وقعدت تشرب فنجان قهوه
وسيله : بيقولوا لسه مخرجهوش من المستشفي
زوجه محمد : ههههه احسن يستاهل الله اعلم عمل مصيبه ايه عشان يتكسر كدا يمكن عاكس بنت واخوها ضربه
الجده : يمكن والله ما استبعدها يا ريته كان ضربه وكسر نفوخه الصايع انت ما شفتيش شكل امه وجدته لما قلت واحد عمل فيه كدا
اومال لو مجموعه كانوا هيعملوا فيه ايه ههههههههه

 

 

 

مرات محمد ضحكت بشماته : ههههه خليه عشان ميعرفش يبلطج علي الناس
اتنهدت ريم براحه يعني هترتاح من وش آسر لفتره اطول
وقفت واستأذنت وطلعت مع السواق وهي مستغربه
جدها سالم علاقته مع اخواته طين وزفت ومش بيحبو بعض
سبحان الله اخوات وكدا علاقتهم متأكده كله بسبب الحريم
الجد الكبير خيري هو اللي مجمعهم غصب عنهم
عياله بقو جدود وهو لسه عايش
سبحان الله ربنا مقدر لكل واحد عمر يعيشه
………………………..
قبض بقوه على الجورنال ورماه بقوه وطلع من مكان عمله بقمة عصبيته بعد ما اخد معاه الجورنال مش متصور الخبر اللي شافه بالجورنال
مستحيل
مستحيل
طلع بأقصى سرعه متجه لبيت ابوه عيونه طالع منها الشرار وفي أي لحظه ينفجر الخبر اللي منشور على الجورنال
مش هين غمض عيونه لثواني بقهر وفتحهم وهو يتوعد
………………………..
في مكان ما
واقف عند موقف العربيات ومنتظر على اعصابه عاوز
يكمل كل حاجه بسرعه مش هيرتاح الا اذا حقق اللي في باله ويكون بكدا رد بدل الصاع صاعين
بص لحفيده بشك مش مرتاح للموضوع : تتوقع يكشفولنا الاوراق المزيفه
بصلو بغموض وهو مصغر عيونه : مش هينتبهوا كل شيء رسمي بالورقه اهم حاجه التوقيع وبعدها خلاص كل شيء يتم زي ما انا عاوز وابصلهم بشماته
حفيده : وازاي تقنع…
قاطعه وهو يبتسم بخبث : لا متخافش كل شيء جاهز وانا بطريقتي الخاصه اعرف اتعامل مع الموضوع صح وفضل يلعب بالسبحه
هز الحفيد راسه وهو باصص لجده الي واثق من كلامه
كان الشخص الثالث بصصلهم بصمت
ومستني على نار امتى يتم كل شيء ويربح الصفقه
في نظره احلى صفقه بحياته هيسكر ويعمل اللي نفسه فيه والفلوس موجوده
مالوش داعي يروح يسرق او يشحت من الناس في الاسواق
اذا تم الموضوع زي ما هو عاوز خلال دقايق
هايربح الصفقه ويتحسن وضعه يبقي طلع فوق الريح
………………………………….
دخل بيت ابوه والشياطين تنطنط فوق راسه مش قادر يستوعب الخبر
شاف امه نازل علي السلم بصلها وبدون سلام : بابا فين ؟؟
بصتلو باستغراب من طريقته الحاده وعصبيته والمفروض دلوقت يكون في شغله ليه راجع دلوقت
عقدت حواجبها : فيه ايه ؟؟؟
بصلها وصدره طالع نازل : فين بابا ؟؟ مش وقت تحقيق دلوقت (وبعصبيه )فينه ؟؟؟
فتحت عيونها بدهشه من ابنها ومن طريقة كلامه معاها ردت بزعل : طلع مع خالد من شويه
مسمعش لباقي الكلام وبسرعه طلع موبيله واتصل على ابوه
رن كم رنه وهو يضغط على ايده التانيه وبعصبيه
وعض على شفته واول ما فتح الخط اتكلم بسرعه :بابا انت فينك ؟؟
رد عليه وهو بيحاول يتحكم بأعصابه : انت الي فينك ؟؟
رد بقهر : شفت جورنال النهارده؟؟
بهدوء اتكلم : شفته تعال نلحق الموضوع قبل ما تقع الفاس في الراس
عقد حواجبه باستغراب : ازايي تلحق الموضوع والخبر
قاطعه بحزم : تعال للمكان مش وقت تحقيق وعطاه العنوان
وقفل الخط بص ل امه ورجع الموبيل لجيبه
وبقي عنده امل يلحق الموضوع قبل فوات الاوان
امه باستغراب مش فاهمه حاجه والخوف دب بقلبها : فيه ايه ما تتكلم خضتني؟؟
بصلها بعجله وقرب منها ناولها الجورنال وطلع مستعجل
وهو بيقول : شوفي اول خبر
بصت ل زواله وهو خارج وهزت كتافها باستغراب لوضعه
فتحت الجورنال باستغراب وشافت اول خبر
وشهقت عصمت بصوت عالي استنكار للخبر وحطت ايدها على بؤها
……………………….

 

 

 

بص لجده بهدوء : اهم وصلوا
هز الجد راسه وهو باصص لحفيده بعدها راحوا للعربيه الي وقفت
صحت من غفوتها لما وقفت العربيه وبصت حواليها واستغربت من المكان عقدت حواجبها وبحده كلمت السواق : انت رايح فين ؟؟؟ اتأخرت على المحاضرات وايه المكان ده؟؟؟
ورجعت تتأمل المكان
السواق : البيه الكبير طلب مني انك تيجي هنا
شافت خيري ومعاه خالها محمد وراجل غريب مقربين ناحيه العربيه
عقدت حواجبها باستغراب وخاصه بعد ما قرأت اسم المبني
فتح محمد الباب من جهتها وبهدوء : انزلي يا ريم
ريم بصتلو وهي بتحاول تفهم حاجه من ملامحه : خير فيه ايه؟؟ وليه انا هنا ؟؟
محمد بهدوء : انزلي ودلوقت تفهمي كل حاجه
اترددت فالبداية بس محمد ما سبلهاش فرصه مسك ايدها ونزلها من العربيه
وقفت وبصت لخيري بشك حاسه انه مخطط لشيء وقبل ما يتكلم خيري قاطعهم
وصول عربيه سوداء وقفت جنب عربيه السواق ووراها عربيه تانيه
اتحولت الاعين كلها على العربيتين نزل من العربيتن تلات اشخاص
وشوشهم متهجمه كلها شر قربوا من خيري الي بصلهم باستنكار
وصدمه لوجودهم ما توقع حضورهم ابد آآآ
سليمان بعصبية لخيري وهو رافع صوباعه بتهديد : انت مخلوق من ايه ؟؟؟ مفكر الدنيا سايبه عندك ؟؟
تلعب وتبوظ على مزاجك ؟؟ انت بعملتك دي جنيت علي نفسك واكيد هتندم
خيري حس انه مخططه مش هيتم وانقهر
خيري لسليمان : ايه الي عرفك وجابك هنا ؟؟؟
رمى خالد الجورنال في وش خيري بعصبيه
بعد ما ارتطم الجورنال في وش خيري رجع سقط على الارض
نزل محمد للارض وورفع الجورنال وناوله لجده
وعطى خالد نظره حاده
اخد خيري الجورنال وبص في اول خبر شد على قبضته وهو ماسك الجورنال بقهر من صاحب الجريدة طلب منه ينشر الخبر بكره
مش النهارده زاد بشده على قبضة ايده وهو يردد فنفسه وهو يسب صاحب الجريده غبي غبي غبي خرب كل مخططاتي
خالد ل ابوه : طول الوقت وانا بقولك يابابا اكيد ساكت وراه مصيبه كبيره
كانت بصالهم مش فاهمه حاجه ده جدها سليمان شديد وده ابوها زي ماهو نفس الملامح ماغيرهاش الزمن نفس الشكل
كانت بتسأل نفسها ايه هو موقعها بالموضوع وليه
هي هنا ؟؟؟؟؟؟؟
والجورنال مكتوب فيه ايه ؟؟؟
الي يخليهم في العصبيه دي؟؟
رمى خيري الجورنال على الارض وابتسم بخبث : الحق عليا كنت عاوز …..
……………………………..
لابن عمه : وقسما بالله شئ يقهر هي البنت دي مش بتتكسف علي دمها
بدر رجع يقرأ الخبر مره تانيه : ازاي تتجوز من غير علم جدي وعمامي لا ومنزلين يباركوا لريم نادر شديد ……بمناسبه عقد قرانها على الزفت البلطجي
عمر بغضب اسود : اتصلت بجدي وعطاني مشغول
بدر نفخ بضيق : انا اتصلت بأبوي كان متعصب وقال انه زيه زينا شاف الخبر واتصل بجدي وقال له لما يرجع يعرفه بالتفاصيل
عمر وقف العربيه على جنب وهو مركز للبعيد وقفل عيونه : مش قادر اصبر عندي فضول اعرف الحكايه كامله
بدر نفخ بضيق : بجد حاجه تقهر اسمها من اسمنا
لا والمشكله جدي مختارلي اختها سلمي حلو ممتاز انا يكون عديلي بلطجي ده الناقص يكون نسيبنا سُكري حرامي ولا عيالي تبقي خالتهم نهاااااااااااار اسوح
ولا يمكن عيالها يطلعوا زي ابوهم سُكري وعيالها
قاطعه عمر وضربه على راسه : يا اخي اكلت دماغي عياله وعيالها وعيالي يا غبي جدي خلاص لغي
الا تفاق ومش هتم الخطوبه ولا هيرضوا يتم الجواز
بدر : وافرض انها رفضت تفسخ الجوازه وصممت تتجوز الزفت والله مش بعيد تعملها ريم دي عنيده وسليطه
عمر : حتى لو رفضت اتوقع عمي نادر يكسر راسها
هي مفكره الدنيا سايبه عندها لا سائل ولا مسؤول

 

 

 

بدر اتكتف : انا من هنا ورايح هقول لعمي نادر اذا ما طلقهاش انا هفسح خطوبتي من بنته سلمي والله انا ما اتشرف يكــــ،،
قاطعه عمر بضجر : ما تتشرفش يكون عيالك خالتهم وعيالها يكونوا ابوهم سكري وحرامي والله حفظت
ضحك بدر: هههههههه شاطر حافظ الدرس ليه ما كنتش بتحفظ دروسك فالمدرسه
عمر ضحك : هههه عارف انك سئيل انا مش عارف عمي نادر ازاي وافق تبقي خطيب بنته كان لازم عقاب ليك يخطبلك ريم ههههههههه
بدر ضربه على راسه : شوف موبيلك بيرن من غير كلام فاضي
كش عليه عمر ورد على موبيله
……………………………………
صقر بمكتبه ضرب على سطحه بقوه : ااه يارب ايه الفضيحه دي؟؟؟
ايهاب وهو يقرأ الجورنال ويقرأ الخبر مش مصدق
صقر بعصبية :قسما بالله ريم دي محتاجه راسها تتكسر ازاي تكتب كتابها من غير مانعرف؟؟؟
ايهاب بصلو وهو ما زال ماسك الجورنال : لا والمشكله متجوزه واحد صاحب ازازه صايع بلطجي داير فالشوارع
صقر وقف بعصبية : احنا نناسب الاشكال دي ؟؟
ايهاب : قلت لك من قبل كدا البت دي لسانها متبري منها وعاوزه دماغها تتمسك وتتكسر في الحيط والمفروض جدي ما كانش بعتها عند الاشكال دي
صقر رفع موبيله ورجع يتصل على جده اللي مش بيرد
رمى الموبيل على المكتب بقهر : ولا حد منهم بيرد علينا ازاي هيغطوا علي الفضيحه دي؟؟
ايهاب : ما عندهمش حل الا يطلقوها منه وينكروا قدام الناس خلاف كدا مظنش يطلع بايدهم اي حاجه
صقر بعصبيه : انا نفسي اعرف ازايي عرفته
اكيد خيري له دخل بالموضوع ولعب بعقلها والبنت صغيره ينضحك عليها بسرعه
ايهاب بهدوء : كل شيء جايز
……………………………..
قاعده تتكلم بالموبيل : حسبي الله عليها بنت ساره
على الفضيحه دي ربنا ينتقم منها…..والله ماأنا عارفه ازاي بس هيتصرفوا في الموقف ده …ازي احط عيني بعين الناس واحنا مناسبين الاشكال البيئه دي….ايوه قالي صقر انه سكري صاحب كوبايه ولا حيلتو تعريفه…..وانا ايشعرفني ازاي عرفته الزفته دي….حبها قرد يكسر راسها…..كلامك والله معقول يمكن من وحشتها وسوادها مصدقتش حد يبص في خلقتها والصايع ده ضحك عليها لحد ماياخد منها فلوس وبعدين يرميها……مفيش تفسير غير ده…..اه اه سمعت صقر بيقول عنه كتير بيشوفه بيشحت من الناس في الشارع.. ……..شفتي الفضيحه تتجوز شحات ………حسبي الله فيها …….من اول ما سمعت الخبر وانا راسي هينفجر وضغطي ارتفع ……..ان شاء الله يحلوها ……. اي شيء اسمعه طبعا هبلغك بيه …..كل شوي اتصل بيهم بس يدوني مشغول ………
ان شاء الله خير ……….يالا مع السلامه
…………………………..
رمى خيري الجورنال على الارض و ابتسم بخبث : الحق عليا كنت عاوز اجوزها
سليمان بعصبيه والشرطالع من عيونه : تجوزها للصايع ده السكري الحرامي
وشاور على الشاب الواقف معاهم
ومين سمح لك تيجي تجوزها ؟؟
حد قال لك ان البنت معنسه ؟؟ عشان تجوزها كدا من نفسك
نادر صرخ علي ريم: وانت يا حيوانه تتجوزي من وراي لكن حسابك فالبيت
كان صدى الكلمه يتردد في ودانها حاسه نفسها زي التايهه مش فاهمه اي عنب
تتجوزي…….تتجوزي…………تتجوزي
حست نفسها كأنها زي اللعبه يحركوها يمين وشمال لحد ما ينتقموا من بعض وهي الضحيه
عاجزه تنطق حرف واحد كئن صابها خرس بصت علي الشخص الي عاوز خيري يجوزهولها بتمعن ايوه هي تقريبا شافته كم مره في المول واقف بيشحت من الناس نفخت بضيق دول عاوزين منها ايه؟؟؟امتي يسبوها في حالها؟؟؟
جذب سمعها كلام خيري اللي بيتكلم بطريقه
استفزت سليمان وعياله : هه انت مفكر اني اخدتها 8 سنين لله مسكين يا شديد (وبصلو بشفقه وبجديه حازمه انا كنت مستني اليوم اللي تكبر فيه وانفذ تخطيطي واخلي سمعتكم على كل لسان
كنت ناوي انفذها السنه اللي عدت بس لما عرف ابني سالم اتعصب وهددني يعرفكم
اضطريت اكذب عليه وابين له اني لغيت الفكره من راسي غيبت الموضوع سنه ودلوقت بس قررت انفذه بس المشكله انه صاحب الجريده الغبي نشر الخبر قبل معاده
وابتسم وبصلهم بشماته: مش مشكلة المهم انتشر الخبر مع اني كنت حابب انها تكتب وبعدها ينتشر الخبر وقتها اقعد اتفرج عليكم وانتو ياعيني مش عارفين تغطوا علي الخبر هههه
قرب نادر من خيري وهو ناوي يموته
بس مسكه ابوه : سيبو… يقول الي هو عاوزه متهتمش
وبص لريم بحزم :قدامي علي العربيه مالكيش عيشه عند الخاين ده
خيري ضحك باستفزاز : هههههههه خليها
خلاص المره الجايه اجوزها احسن من ده تاجر مخدرات مش سُكري هههههههه
نادر خلاص قفلت معاه وابوه ماسك
ايده حاول يفلت ايد ابوه بس ابوه وقفه بحزم : مش عاوزين فضايح والناس تتلم حوالينا سيبو والله ليندم والايام بينا
واقفه بصالهم بنظرات يعجز اللسان عن وصفها ينتقموا من بعض وهي الضحيه
كده خلصت كده هو انا جيت للدنيا امسح ماضيكو لكن قسما بالله ما هسمي عليكم اصلا الي يشتريكوا يبقي بيشتري السواد لو هخلص وصف فيكم مش هيكفيني الكلام مش هكون انا الضحيه في يوم هتتمنوا ترجعولي بس مش حتلاقوا نوري هبقي في الحياه بطولي وانتو كنتو ذكريات اصلا انا اتعلمت من التجارب اني محبش الثعالب لازم امسح الي فات!!!!!
اصل مش ريم الغبيه او المغفله اللي يحركوها زي ماهما عاوزين هي هتنتقم من خيري خلال يومين بالكتير وهتدفعه تمن الموقف ده ازاي
يتجرأ ويجيبها هنا علشان يجوزها سُكر ي شحات مفكرها انها ممكن تسكتلو وتعديها له
رفعت نظرها لخيري نظرات كره وحقد مش قادره توصف مدى حقارته دي اخرتها عاوز يجوزها لحرامي شحات وهي الي قالت انه احسن من اهل ابوها استقبلوها ولا حد ضايقها بكلمه
طلع العجوز ناوي على نيه قذره
لكن مش ريم اللي تسكت قربت من خيري بثقه ولسان حالها يقول يا ارض اشتدي ما عليك حد قدي
ووقفت قدامه وابتسمت ابتسامه جانبيه
واتظاهرت انها بتبوس راسه
وهمست له بكلمات بسيطه تحمل تهديد صريح له
« استني مني الضربه الجايه »

 

 

 

##################
رايكم مهم؟؟؟
الي بتقول هيطلع حلم لا خلاص الجزء ده الحقيقه
لحياه ريم بلاش نشتت القراء ممكن

يتبع….

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة الرواية كاملة اضغط على : (رواية وردة في المزبلة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى