Uncategorized

رواية أحببت عفيفة الفصل العاشر 10 بقلم آية السيد

 رواية أحببت عفيفة الفصل العاشر 10 بقلم آية السيد

رواية أحببت عفيفة الفصل العاشر 10 بقلم آية السيد

رواية أحببت عفيفة الفصل العاشر 10 بقلم آية السيد

في المطبخ
إيناس قالت لمني انها هتروح الاوضه وترجع ليها بسرعة 
إيناس….. معلشي يا مني هروح اظبط الطرحه بتاعتي وهاجي
مني…. ماشي يا حبيبتي وانا هصب العصير واستناكي نطلع سوا
إيناس….. معلشي يا مني تعبتك معايا
مني….. انتي عبيطه يبت انتي ولا ايه انتي اختي وصحبتي 
وبعدين تعبك راحه يا قلبي
إيناس….. ربنا يديمك في حياتي ويسعدك يا منمن ويرزقك بالزوج الصالح يا رب يا قلبي
مني سمعت كلام إيناس وافتكرت احمد وافتكرت إعجابها بيه 
رغم انه مش الشاب الملتزم اللي كانت بتحلم بيه
بس جذبتها اهتمامه بعيلته وشهامته ورجولته ووقفته جمبهم
وقت موت والدتها وانه كان دايما مع ابراهيم ومحمد ومش 
بيسبهم وانه كان بياجي يطمن عليهم وافتكرت الموقف اللي حصل بينهم في المستشفى
إيناس لاحظت سرحان مني فترقعت بصوابعها قدام وش 
مني……. مني فاقت علي صوت صوابع إيناس قدام وشها
إيناس….. ايه يبنتي روحتي فين
مني….. ها مروحتش في حته موجوده اهوه
إيناس….. موجوده ايه بس يبنتي دا انا بقالي ساعه بتكلم وانتي ولا هنا
مني…. ها يستي كنتي بتقولي ايه
إيناس…. مفيش يستي المهم انا هروح بقا اظبط حجابي
مني….. ماشي يا حبيبتي بس متتاخريش
إيناس وهي بتغمز لها بمرح….. ماشي يا حب عارفه اني 
هوحشك متقلقيش مش هتاخر وكملت بضحك مسافه نص متر بس وهكون في الاوضه…. ههههه
مني بضحك…. ماشي يا لمضه يلا روحي بقا
إيناس…. ماشي
بعد تقريبا ١٠ دقايق
إيناس راحت الاوضه ومني كانت واقفه في المطبخ وضهرها 
للباب وسمعت صوت حد بيمشي ففكرت انها إيناس
مني….. ايه يبنتي كل ده بتعملي ايه دا انتي لو بتخترعي الذرة كنتي اخترعتيها 
 
وبتبص وراها واتصدمت…. انت وارتبكت جامد وخدودها احمرت
أحمد بارتباك… ايوة وفجأه محمد طلع من وراه 
محمد بمرح… وانا 
مني باستغراب….. انتوا بتعملوا ايه هنا. 
أحمد ببعض الارتباك….. ابدا كنت جاي انده لايناس عشان تقعد هي ومحمد شويه ويتفقوا هيعملوا ايه 
محمد بمرح وهي يبحث عن إيناس بعينيه في ارجاء المطبخ…. امال فين زوجتي المستقبليه 
مني بمرح ونست وجود احمد….. اممممم قولتلي بقا زوجتك المستقبليه…. طب مش هقولك وضحكت 
محمد بغيظ مصطنع…. قولي بقا يا مني مش بهزر 
مني بعند مضحك….. لا مش هقول 
أحمد كان بيراقبها ويراقب طريقتها الطفوليه مع محمد وعنادها فيه وبيبتسم 
إيناس وهي داخله المطبخ اتفاجئت لما لقت احمد واقف 
 وبيبص علي حاجه وبيبتسم وبعدين بصت ناحيه ما هو بيبص لقت محمد ومني بيهزروا سوا
إيناس وهي بتهزة وبتنده عليه… احمد ولا يا احمد 
أحمد وبعد ما فاق من تركيزه….. ها فيه ايه 
إيناس بخبث…… انا اللي ايه بردوا 
أحمد كان لسه هيرد بس محمد ومني لاحظوا وجود إيناس 
محمد…. اهيه زوجتي المستقبليه جت اهيه 
إيناس بصت في الارض وخدودها بقوا شبهه الطماطم من الكسوف 
أحمد بجديه مصتنعه….. عيب كده يا باشا انا لا أقبل 
محمد بمرح….. طيب يلا يا بتاع لا أقبل 
مني وايناس اخدوا العصير وخرجوا في الصالون واحمد 
ومحمد وراهم وبعدين إيناس ومحمد طلعوا البلكونه يتكلموا شويه 
وخلص اليوم واتفقوا انهم هينزلوا تاني يوم يجيبوا الذهب 
وهيتبقا خطوبه وكتب كتاب مع بعض والفرح بعد شهر 
تاني يوم……… 
محمد اتصل علي والد إيناس عشان يقولهم وينزلوا ويروحوا يجيبوا الذهب 
مني كانت لابسه فستان بيبي بلو وخمار ابيض وايناس كانت 
لابسه فستان بنفسجي وعليه طرحه بنبي واحمد كان لابس 
بنطلون اسود وتيشرت اسود ومحمد كان لابس بنطلون جينز تيشيرت اسود
وراحوا وفضلوا يلفوا كتير واحمد كان مستني اي فرصه عشان 
يعتذر من مني علي اللي عمله ويطلب منها تسامحه 
إيناس ومحمد اختاروا الذهب وكان بسيط وجميل جدا 
ومحمد اشترا ليه دبله بلاتين وشكلها حلو وخلا صاحب المحل 
يطبع حرفه هو وايناس عليها 
وبعدها إيناس ومحمد راحوا يختاروا فستان عشان الخطوبه وكتب الكتاب 
في المحل________
إيناس محتاره في موديل الفستان  ومش عارفه تختار ايه 
ومحمد لما شافها حيرانه اختار فستان لونه ابيض بسيط 
وشكله يخطف القلب بجد وراح لايناس ووقف وراها وهي بيضحك علي حيرتها 
محمد بضحك….. احم احم 
إيناس خدت بالها من اللي واقف وراها وبصت لقيته 
وبعدين اتوترت وبصت في الارض وخدودها احمرت 
محمد بضحك علي كسوفها….. انا لقيت الفستان دا وحابب اخد رايك 
إيناس بابتسامه….. شكرا وبصت علي الفستان واتصدمت من 
جمال الفستان وبساطه في نفس الوقت اد ايه هو بسيط بس 
بطريقه مميزة وشكله مميز اوي ولونه عجبها لأنها بتحب اللون 
الأبيض وكانت حابه تلبسه يوم كتب كتابها بس رغم كده كانت محتاره في الموديل
إيناس فاقت من شرودها علي صوت محمد 
محمد بضحك وغرور مصطنع…. انا عارف اني ذوقي حلو شكرا شكرا اقل ما عندي 
إيناس اومات بخجل وابتسمت 
محمد…. طيب يلا يا ستي بقا روحي جربيه 
إيناس….. ماشي
وكانت هتمشي ووقفت علي صوت محمد 
محمد….. إيناس استني 
إيناس…. ها 
محمد…. ممكن اطلب منك طلب 
إيناس بترقب…. ايوة طبعا اتفضل 
محمد….. ممكن يعني اختار ليكي الحجاب 
إيناس بابتسامه…. طبعا 
محمد راح ونقي خمار بنفس اللون بتاع الفستان وراح يوديه لايناس
محمد….. اتفضلي يا ستي 
إيناس بصت للخمار باستغراب…… بس انا مش بلبس خمار 
محمد….. عارف بس بجد حابب انك تجربيه وتلبسيه يوم 
كتب الكتاب….. وبصراحه كنت دايما بتخيله عليكي وانت لبساه وبقيتي حلالي 
إيناس بخجل وحب  ….. حاضر انا موافقه البسه 
محمد….. بجد 
إيناس بابتسامه…… ايوة 
محمد….. شكرا جدا يا إيناس 
إيناس…. العفو ممكن بقا اروح اقيس الفستان 
محمد بابتسامه رضا…. طبعا اتفضلي
اتجهت إيناس لكي تقوم بقياس الفستان وعلي وجهها ابتسامه رضا 
مني كانت واقفه وبتبص علي فستان لونه اوف وايت وفيه 
تول من تحت وشكله جميل اوي وكانت سرحانه في الفستان 
وفاقت من شرودها علي صوت حد وراها 
الشخص…….انا شايف ان الفستان دا سرق قلبك زي ما سرقتي قلبي
إيناس بصت ناحيه الصوت واتصدمت؟؟؟؟؟؟؟؟ 
يتبع..
لقراءة الفصل الحادي عشر : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية من ذابت قلبي للكاتبة ساندرا باسم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى