Uncategorized

رواية هروب من نصيبي الفصل الحادي عشر 11 بقلم فاطمة محمد

 رواية هروب من نصيبي الفصل الحادي عشر 11 بقلم فاطمة محمد

رواية هروب من نصيبي الفصل الحادي عشر 11 بقلم فاطمة محمد

رواية هروب من نصيبي الفصل الحادي عشر 11 بقلم فاطمة محمد

ابو هند ضرب علي اسلام وجن في دماغه 
هند بصريخ: اسلااااااام 
وفاقت من النوم وهي بتصوت ب اسم اسلام
(اي يا جماعه كانت بتحلم علي اساس محدش بيحلم يعني ????)
اسلام : مالك يا حبيبتي اهدي انا هنا اهو
هند بصت علي راسو وبدور علي الطلقه وقالت بلهفه: انت كويس 
اسلام: اه كويس اهدي بقا انتي كنتي بتحلمي 
هند بدأت تعيط وتقول: انا كويسه بس بابا انا حاسه أنه هيعمل حاجه ليك أو لي حازم 
اسلام: متخافيش انا لسه كنت بكلم حازم وقاعد مع امك ومريم وابوكي 
هند بسرعه: لا بابا هيعمل في زي ما عمل فيا 
اسلام: اهدا يسطا مالك خايف علي حازم كده لي 
هند علشان برضو ابن عمتي 
اسلام : متخافيش ابوكي معاه مصلحه مع حازم وبيحبه اكتر منك انتي شخصيا 
هند بحزن حاولت تخبيه بالضحك : مش في وشي كده طب قول من ورايا طيب 
مريم وام هند وحازم دخلوا 
هند: اي يا ماما براحه شو….
وسكتت لما شافت حازم 
هند: انت اي الي جابك هنا 
حازم : اكيد مش جاي علشان اشاهد جمال امك يعني
هند.: سامعه ياماما هو اصلا مش بيحترمك وأنتي بتعتبريه ابنك معرفش لي 
ام هند: مهما يعمل برضوا ابني 
ام حازم جت وقالت: وهند برضو بنتي 
اسلام : يعني انتوا اخوات العبوا مع بعض بقا 
حازم ‘ انا مليش اخوات 
هند: عمتي انتي جيتي امته 
ام حازم: عرفت انك تعبانه ف جيت علطول
هند: تسلميلي 
ام هند: طيب بصوا بقا انتوا طبعا الفيلا بتعاتكوا بعيده علشان كده هتقتدوا معانا فتره 
ام حازم : اصلا ابو حازم سافر علشان كده انا جيت هنا 
هند: واو هو انتوا عايشين في فيلا 
ام هند: اه
هند؛ حقيقه انا بابا كان معاه حق انا لازم اتجوز حازم 
ام هند: وأنتي قد كلامك بقا 
هند : المأذون يا عمتي 
حازم: تمم المأذون هيجي وأنتي خدي اسلام اهو انتوا الاتنين بتحبوا بعض 
هند بصت لي اسلام بقرف وقالت: انت قاعد في فيلا
اسلام: لا عندي بيت كبير 
هند: يااع اكيد لا هو يا حازم يا بلاش 
حازم: اي القرف ده انا مش هاخد أصلا واحده كانت هربانه من بيت اهلها 
هند: وانا كنت بهزر انت لو اخر واحد قدامي مش هاخدك 
مريم : طب انا عايزه عريس حد يتبرع
اسلام بخبث : وانا عايز عروسه 
مريم: طيب عندي فكره 
اسلام : قولي 
مريم : انت تاخد هند وانا هاخد حازم القمر ده 
حازم وهند واسلام بصوا لي مريم بقرف
مريم: في اي هو انا قولت حاجه انا كنت بهزر عادي
حازم : انا اخدك انتي واحده معقده 
مريم بغضب : مين دي المعقده يا مغرور انت واحد. شايف نفسه فلوس بس وكل البنات الي تعرفهم ببكلموك علشان الفلوس افهم 
حازم بص لي مريم بقرف وسكت
______________________
بليل
كانوا لسه موجودين في المستشفى كلهم وبيهزروا وكلهم قالوا إنهم خدوا اوضه وهيناموا فيها 
وإسلام كان واقف مع حازم قدام اوضه هند.
اسلام: الباشا الي رجع لي تسنيم تاني 
حازم : اعمل اي بحبها 
اسلام : ولما انت ناوي تتجوزها لي مش قولت لي حد
حازم بحزن : بحس انها مش بتحبني زي ما حبتها 
اسلام : طيب انا لو قولت ليك اني بحب جديد هتعمل اي 
حازم: لو.هي بتحبك يبقا  هقولك مبروك
اسلام : معرفش بصراحه أن هي بتحبني ولا لا 
حازم : وهي مين ي سطا
اسلام : هي معانا هنا هي …….
يتبع……
لقراءة الفصل الثاني عشر : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية جوازة غصب للكاتب عمرو خالد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى