Uncategorized

رواية رومانيك الفصل الثالث عشر 13 بقلم الكاتبة منة بدر

 رواية رومانيك الفصل الثالث عشر 13 بقلم الكاتبة منة بدر

رواية رومانيك الفصل الثالث عشر 13 بقلم الكاتبة منة بدر

رواية رومانيك الفصل الثالث عشر 13 بقلم الكاتبة منة بدر

لأري مصعب خلفي وهو يقول تركتك لتهدئي قليلا 
لم ارد عليه اواكتفيت بالنظر امامي فئكمل هو ستيلا توقفي عن لوم نفسك ما حدث قد حدث 
قلت انا ولما كان حدث لو لم اتوقف عن الكتابه 
قال هو وتوقفتي ونحن اكملنا قصصنا وانتي هنا الان ما الذي يمكنك تغيره من الماضي لا شيئ 
قلت:انت لا تفهم انا من كتبتها ماسه لم تكن مجرد شخصيه تخيلتها بل كانت انا كتبت نفسي بها ولشعوري بالوحده كتبت عن وداد لتكون عائلتها التي تمنيتها انا في تلك القصه حققت كل احلامي 
ثم بدئت في البكاء ثم قابلت فتاه كنت قد تعرفت عليها واحببتها واعتقد اننا قد نكون صديقات كقصه وداد وماسه التي كنت اكتبها لكننا تشاجرنا وقاطعتني كنت حزينه وغاضبه واحسد ماسه علي ما اعطيته انا لها لذا قررت ان اجعلها تعاني فجعلت غسان يدخل حياتها لكنني قررت بعد ان هدئت ان اجعل غسان يتغير للأفضل لكن اكمل هو عجزتي عن الكتابه نظرت له ثم قلت فقدت شغفي ولم استطع اكمالها لا اعلم السبب فقط لم اكملها بعدها بفتره قررت ان ابدء بشئ جديد فقمت بالكتابه عنك اكمل هو ثم توقفتي قلت انا وكتبت روز ثم تيام 
وحدث نفس ما حدث لم استطع الاكمال ولم اجد افكار كاد مصعب ان يقول شيئ لكن تيام قاطعنا 
إن كنتما قد انتهيتما فنحن نحتاج كليكما لنفكر فيما سنفعله دخلت انا ومصعب للمكتبه ووجدت وداد وريان يتحدثان معا ثم نظر ريان إلي وقال اتمني انك افضل الان قلت له نعم شكرا لك هل فكرتم فيما سنفعله قال ريان بحماس مما عرفته اثناء وجودي هناك ماسه لا تعمل بمفرها قال مصعب نعم روز تعمل معها قال ريان ليست هي فقط هناك شخص اخر لا اعلم من بخلاف ذالك روز ليست ضعيفه انها ساحره قويه قال تيام وانت ايضا ساحر قال ريان لكن لست بقوه روز بخلاف ان قدراتي تضعف خارج المكتبه قالت وداد بأسغراب لماذا قال هو لأنني حارس المكتبه قدراتي فقط لحمايتها لذا انا خارجها ضعيف او بالمعني الصحيح لا استطيع مواجه روز قال مصعب إذا نحتاج لشخص يستطيع مواجهه روز قال ريان هناك شخص نظرنا له جميعا منتظرين ان يكمل فئكمل هو شخصيتك في تلك القصه يا ستيلا ريما نظرت له بحزن ثم نظرت لوداد لتخبره هي فقالت له لقد توفيت ريما نظر لنا ريان بأندهاش ما الذي تقولونه كيف عرفتم قال مصعب روز هي من اخبرتنا قال ريان ولما نصدقها ربما لا تقول الحقيقه قال تيام هناك طريقه واحده لنعلم 
صمت قليلا ليفكر ثم قال ان تكتب عنها ستيلا ونري ماذا سيحدث قلت له ماذا إذا صدقت روز ما الذي سنفعله قال ريان عندما احضرتيني إلي هنا كنت مصاب اصابه خطيره والفظ انفاسي الاخيره 
او كنت قد مت فلما لا تقومين بنفس الشئ مع ريما لربما ظهرت امامنا فأنتي الكاتبه في النهايه 
قال مصعب لحظه واحده كيف نعرف ان ريما مفيده بالنسبه لنا اقصد في اي جزء توقفت ستيلا عن كتابه تلك القصه فلت انا توقفت عندما كانت ريما مبتدئه في السحر بالتئكيد اصبحت ساحره جيده قال ريان وحتي لو لم تكن يمكنكي تغير كل هذا 
نظرت له وقلت هل تظن قال هو وصوته به امل انتي اقوي مما تظنين ياستيلا امني بنفسك فقط 
اخذت نفساً عميقاً ثم اخزت كتابي وبدئت اكتب 
الاتي(ذهبت لركن المكتبه البعيد لأري تلك الفتاه ذات العينان البندقيتان والبشره البيضاء كالحليب والوجه البريئ ريما الساحره التي تتلمذت علي يد امها بعد اكتشاف انها ساحره من عائله عريقه من السحره) كتبت تلك الكلمات ليمحي الكتاب كل ما كتبته كنت قد رئيت انا ومصعب ذالك عندما كتبت عن ريان لذا اتمني ان يتحقق ما كتبته لأن ريما ورقه رابحه بالنسبه لنا انتظرنا جميعا وذهبت عده مرات للركن الذي كتبت عنه لكن لم تظهر ريما 
استسلمنا جميعاً للنوم استيقظنا بعدها علي صوت تيام وهو يصرخ بصوت مرتفع يا رفاق يا رفاق انظرو لقد اتت لقد اتت استيقظنا جميعا بسرعه لأري ريما واقفه امامي وهي تقول إذن انتي الكاتبه التي حكت لي امي عنها تيام حكي لي ما فعلتيه اشكرك علي انقاذي او اعادتي من الموت لا اعلم ضحكت من سعاده نجاحي ثم ذهبت لأضمها بسرعه ثم اتي ريان من خلفي ليقول اهلا بكي في الفريق يا ريما قالت هي اهلا بك سيد ريان قلت لها هل تعرفين ريان قالت مبتسمه لا لكن تيام حكي لي عنكم جميعا وما حدث بعد موتي لا اصدق ان خالتي روز تفعل ذالك انتفض مصعب قائلا خالتها 
قلت له انا مفسره روزيلدا وريما من نفس العائله فهي اخت والدتها احبت مزارع فقير وقررا ان يتزوجا لكن والدها رفض ذالك ومع اصرار روز واصرار والدها تركت روز العائله وهربت ومن ثم 
مات زوجها بسبب قطاع الطرق ومن ذالك اليوم قررت روز ان تكون هي قاطعه طرق تقتل كل شخص يمر منها ولم تسمع عائلهتها عنها إلي ان
اكملت ريما قائله إلي ان ظهرت نبؤه تقول ان روز ستتحول لشر هائل ومن سيوقفها هي فتاه من نفس العائله لديها قدرات تستطيع وحدها إقافها والتخلص من شرها تلك الفتاه هي انا ثم اكملت بأبتسامه لذالك اخفت امي عني قدراتي فقد خافت من ان تخطئ النبؤه واواجهها وتقتلني هي ويبدو انها كانت محقه قالت وداد لكنك تستطيعن فعلها الان لستي وحدك الان يا ريما ابتسمت ريما وقالت نعم اظن ذالك قال مصعب وكنتي تريدين هزيمتها قالت هي بل كنت اريد اعادتها لسابق عهدها ولعائلتها وما ذلت اريد ذالك قال مصعب حتي بعد ان قتلتكِ قالت ريما نعم الشر مسيطر عليها فقط وانا متئكده انني استطيع اعادتها لما كانت عليه قالت وداد لكن اخبرينا كيف متي قالت ريما بتنهيده بعد ان تعلمت السحر وعلمت بأمر النبوئه ذهبت بحثا عن خالتي واستطعت إجادها من حديث امي واساطير القري عن ساحره شريره تقتل الناس وجدتها بالفعل ومثلت انني تائهه من المنزل لكن خالتي لم تكن غبيه واكتشفت لعبتي وحاولت قتلي لكنني دافعت عن نفسي كانت قوانا متقاربه لكنني رئيت في عينيها شيئا ما لم اعرف ما هو وقتها لقد كان الخوف كانت تدرك انني اقوي منها لذالك مثلت علي انها نادمه لما تفعله وانا صدقتها وفي يوم ما استغلت ثقتي والقت علي تعويزه الموت لقد طعنتني في ظهري حتي انني لم اكن انظر إليها حينما القتها وهذه هي القصه كلها قالت وداد انا اسفه لما حدث قالت ريما بأبتسامه رقيقه لا عليكي ماذلت اريدها ان تعود لطبيعتها لا اريد ان تتحقق النبؤه قالت وداد انا ايضا اتمني ذالك 
قال ريان الان علينا الاستعداد فما ذال احد مساعدين ماسه مجهول لذالك علينا الاستعداد لجميع الاحتمالات..
يتبع..
لقراءة الفصل الرابع عشر : اضغط هنا
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية ملكة قلبي للكاتبة ريهام سعيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى