Uncategorized

رواية حكاية سما الفصل الثالث عشر 13 بقلم شيماء

 رواية حكاية سما الفصل الثالث عشر 13 بقلم شيماء
رواية حكاية سما الفصل الثالث عشر 13 بقلم شيماء

رواية حكاية سما الفصل الثالث عشر 13 بقلم شيماء

سما تمسك يد سيف وتضع يدها الثانيه علي بطنها وتنظر لسيف وعينيها امتلأت بالدموع وفحأه أغمضت عينيها.
سيف .. لا لا لا سما  افتحي عينك ارجوكي لااا افتحي انتي مش هيحصلك حاجه لا انتي ولا ابننا سماا ارجوكي متسبنيش ،
 ويشعر بالدوار ثم يفقد وعيه والناس تتجمع من حولهم ويأخذوهم للمستشفي،حالتهم الاتنين حرجه جدا. 
وتأتي عائلتهم الي المستشفي وهم قلقون جدا وتخرج الممرضه…. محتاجين  للحاله دم بسرعه فصيلة الدم o ايجابي.
عمر…. أنا احنا نفس فصيلة الدم.
وبعد مده ..
كرم…. اي الاخبار ي دكتوره.
 الطبيبه…. حالة سما والجنين الاتنين صعبه اوي.
كرم…. اعملي اي حاجه المهم بنتي تبقي كويسه.
الطبيبه…. صدقني احنا بنعمل اللي بنقدر عليه بعد اذنك.
وتخرج الممرضه من عند سيف.
اشرف…. سيف سيف اخباره اي.
الممرضه…. مش هقدر اقولكم حاجه دلوقتي.
وتذهب حنان ل تصلي وتدعي لهم وهي تنهار من البكاء وتقول…. يارب هو ابني وهي بعتبرها زي بنتي هي كمان الذكري الوحيده من اغلي حد كان في حياتي يارب خليهم يرجعوا ليا كويسين سالمين متصيبهمش باأذي يارب ياارب ارجوك يارب متورنيش اذي فيهم يارب متختبرش صبري فيهم.
وتخرج الطبيبه وتقول… احنا للاسف مقدرناش ننقذ الجنين وسما حصل معاها نزي*ف جامد احنا لازم نستأصل الرحم أو هيبقي في خطر اكبر ع حياتها.
كرم ينهار من البكاء …. هو ليه بنتي بيحصل معاها كدا ليه ربنا بيختبرها يارب انت رحيم طيب ليه بيحصل مع بنتي كدا يارب هون عليها.
الطبيبه…. لازم حد من عيلتها يمضي علي الورق دا ضروري دلوقتي ولو مش موافقين مش هنقدر نكمل العمليه، ويأخذ كرم الورق وهو يبكي بشده علي ابنته ويقول…. انتي بتقولي اي 
ورقه هتنقذ حياة بنتي لو سمحتي ارجوكي انقذيها من اللي هي فيه ويقاطعه عمر ويمسك بيديه… بابا حبيبي دا شغلها لازم تمضي بسرعه سما هتبقي كويسه صدقني بس ارجوك امضي عشان منضيعش وقت،ثم يوقع كرم علي الورق.
ويخرجوا سيف من غرفة العمليات وعمر ينظر له ويقول…. سيف كويس.
الطبيب…. الحمد لله متقلقوش كان عنده نز*يف وقدرنا نسيطر عليه عنده كسور وإصابات بس مع الوقت هيتعافي ان شاء الله.
وينتظروا اي اخبار عن سما حتي خرجت الطبيبه بعد 4 ساعات ويجدوا الطبيبه ملامحها حزينه.
حنان…. قولي سما كويسه قولي حاجه.
الطبيبه…. سما حصل معاها نزيف جامد دلوقتي هينقلوها للعنايه معاها 6 ساعات لو مفقتش أو حصلت منها اي استجابه ممكن تدخل في غيبوبه وصعب تفوق منها أو ممكن.
وتقاطع كلامها حنان بصراخ…. انتي قصدك اي قوليلي سما هتبقي كويسه صح صح انطقي قولي حاجه.
 اشرف يمسك بها ويقول…. اهدي اهدي سما هتبقي كويسه ان شاء الله.
حنان ببكاء…. سما قويه مش هيحصل ليها حاجه ي اشرف هي لازم تقوم عشانا احنا كلنا محتاجنها.
ويحضنها اشرف ويحاول تهدأتها.
وبعد مرور 8 ساعات سما لم تستيقظ والجميع يجلس وينتظر لتستيفظ لكن سما لم يحدث منها اي استجابه
 وتأتي لهم الطبيبه قائله.. للاسف هي دخلت في غيبوبه،
 والجميع ينهار من البكاء وعمر تتراجع خطواته وبدأ يبكي بشده ثم قال… سما لا متعمليش فيا كدا متسبنيش لاا ارجوكي وخرج وهو يجري من المستشفي،
 وركب سيارته وذهب الي مقبرة والدته وجلس علي ركبتيه وهو ينظر لقبرها وقال…. ماما شوفتي بنتك بتعمل فيا اي ماما من بعدك مفيش حد وقف جنبي قدها هي وسيف لو سما راحت مين هيبقي معايا وسيف هينهار من بعدها انتي اصلا عارفه قد اي بيحبها ماما انا محتاجك ي امي قومي ماما انا محتاجك ويحضن قبر والدته ويبكي بشده…  ليه سما بذات ي ماما بتعاني في حياتها هي عمرها ما أذت حد هي كل اللي بتعمله أنها بتراضي في الناس وتسعدهم ليه هي بتتأذي كدا ان شاء الله هي هتفوق وهتبقي كويسه بس وقتها هي هتكون محتجاكي ياريت انتي معانا دلوقتي كلنا محتاجينك محتاجين دفاكي اللي بيحضنا وقت حزننا تراضينا وتصبرينا.
وفي ناحيه أخري سيف يستيقظ وكانت حنان بجانبه، وتقترب منه وهي خائفه أن يسألها علي سما.
سيف… ي ماما سما كويسه واببنا كويس
حنان تمسك به…. هي هتبقي كويسه ي حبيبي متقلقش.
سيف…. أنا عايز اشوفها.
حنان…. حبيبي مينفعش عشان حالتك، وسيف يعاند ثم تنادي علي الطبيبه و الممرضه ويأتوا مسرعين وتعطيه الممرضه مهدء.
سيف… ماما قوليلي سما كويسه مفيهاش حاجه انا السبب في كل اللي حصل  انا.
حنان …. لا لا ي حبيبي لا مش انت دا قضاء الله وقدره متقولش كدا ثم يغمض عينيه.
وفي المساء سيف يستيقظ ووالدته نائمه ويسحب الكانولا ثم ينهض من مكانه بصعوبه وينسحب ببطئ دون أن يراه أحد. 
وعمر كان يأتي من الخارج ورأه وجري نحوه لانه كان سوف يقع ومسك به.
عمر… انت بتعمل اي مش شايف حالتك لازم ترتاح .
سيف…. عايز اشوف سما ي عمر قولي أخبرها اي طمني عليها، عمر لا يرد عليه ثم يقول عمر…. انت لازم تهدي الاول وترتاح.
سيف يبتعد عنه…. انا لازم اشوفها وبدأ يمشي يبحث عنها، 
عمر يمسك به ويقول… هتقع ي بني خلي بالك طيب انا هاخدك تشوفها.
وأخذه عند سما وعندما رأها وقف أمامها وبدأ يبكي بشده…. سما قومي قوليلي انك كويسه ومش هيحصلك حاجه ومش هتسبيني لوحدي سما انا اسف كل حصل وبيحصل بسببي سما متسبنيش لوحدي انتي هتبقي كويسه هترجعي ترخمي وتعملي مقالب فيا وتزعلي وارجع اصالحك سما مامتك قالتلي اخلي بالي منك بس انا هقولها اي لو حصلتلك حاجه انتي هتقومي وهتبقي كويسه عمر قولي هي هتبقي كويسه.
عمر…. هتبقي كويسه ي سيف صدقني،
 ثم جاء كرم وقال بعصبيه…. انت بتعمل اي هنا كل اللي حصل لبنتي بسببك بنتي خسرت ابنها ومش هتقدر تخلف تاني بسببك بسبب اهما*لك ودلوقتي دخلت في غيبوبه ومش عارف هتصحي منها امتي ولا اي اللي هيحصل انت من اول ما دخلت علي حياتها وهي كل يوم في مشكله ابعد عنها بقا.
عمر…. بابا انت بتقول اي سيف مكنش عايز يحصل كدا.
كرم…. انت بدافع عنو مش شايف اختك حالتها ازاي بسببه ويأتوا اشرف وحنان.
عمر…. بابا ارجوك سيف ملهوش دعوه دي حاجه بإرادة ربنا.
كرم… متبر*رليش ي عمر متحاولش تظهر أنه مش السبب في كل اللي بيحصل.
اشرف…. انت بتقول اي ي كرم هو اكيد مش عايز دا كله يحصل.
كرم…. هي مش بنتك عشان يوجعك قلبك عليها وانت شايفها بالحاله دي.
اشرف…. كرم انت عارف كويس اوي ان سما من هي وصغيره وانا بعاملها زي بنتي واكتر انت ازاي بتقول كدا يعني انا مش خايف عليها ولا مش زعلان عشان شايفها كدا.
كرم…. ياريت كان ابنك في مكان بنتي دلوقتي
عمر…. بابا بس لو سمحت.
وسيف سمع كلامهم بصدمه وفقد وعيه……
يتبع ……
لقراءة الفصل الرابع عشر : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى