Uncategorized

رواية سيقان في الوحل الفصل الرابع عشر 14 بقلم منة محمد

 رواية سيقان في الوحل الفصل الرابع عشر 14 بقلم منة محمد
رواية سيقان في الوحل الفصل الرابع عشر 14 بقلم منة محمد

رواية سيقان في الوحل الفصل الرابع عشر 14 بقلم منة محمد

قاعده بتدرب علي المشهد قبل التصوير جاي عليها بضيق سألته: مالك شكلك مدخن
باسم هيفرقع: عايزاني ابقي عامل ازاي
منال بستغراب: ليه فكرت الامور ماشيه عال حتي لدرجه قولت ان خالد زمانه ترقيته قريب
باسم :دي الرجاله حواليها يا ماما في كل حته وليد وصاحب المنتجع دي ولا الي بتسحرلهم
منال بلهجه كلها احتقار: سحر ايه بس دي بتحاول تبرء نفسها بزمتك انت مصدق ان فيه راجل هيبقي عايز لسه واحده زي نيره
باسم: ايه رايك لو نفذنا خطتي وخلينا نيره محدش عايزها هتكون الضربه القاضيه وكدا خالد هيكون رقم واحد
منال: خليني الاول افكر وارد عليك ويله نجهز عشان التصوير وسابته وراحت دخلت تعمل شعرها أأعدت قدام المرايا دخل عليها بفرحه كبيره: منال فيه شخص مهم جاي يشوفك
منال حركت شعرها بغرور: مين
المساعد:هشام بيه بنفسه
منال :ليه هو هنا؟؟!!
المساعد: معرفش هو هنا ليه اصل انا مش متطفل وهسأله يعني روحي اسأليه انتي بنفسك وانا هطير
هشام دخل وقرب منها ببوكيه ورد كبير ابيض في روز هادي
منال بدموع تماسيح: انت هنا ليه طالما مبقتش تحبني فاليه مهتم بيا
هشام: سامحيني يا منال انا هنا جاي عشان اعتذر ومفيش حد عندي اهم منك بالنسبه لي 
منال: شكرا وقلبت وشها
هشام  لفها ناحيته ومسك ايدها وبرجى:سامحيني بقي
منال قامت وبصوت عالي مستفز: والبنت المسترجله مش شايفها احسن مني وانا مش مهم كلامي انا حبيبتك بس انت لا بتصدقني ولا حتي بتثق فيا
هشام :الموضوع مش كدا مفيش حد اهم منك
منال بزعيق:خلاص ابعد عنها حتي لو صديقه لانها بتحرضك تكرهني وسبب في خناقنا مريم بتكرهني مش عايزه تشوفني ناجحه ولو اخترتها انا همشي حالا
هشام مسك دراعها تقف: منال استني الناس بتتفرج علينا مينفعش كدا
منال بتشوحله: خلاص اختار بيني وبينها ها هتختار مين
هشام بصلها وسكت
منال بعصبيه: شايف مش قادر حتي ترد
هشام بسرعه:لاء هختارك انتي طبعا انتي حبيبتي وممكن منتكلمش عن حد تاني دلوقت،، دلوقت انا وانت وبس ارجوكي يا منال 
ونخ قدامها ع ركبه وقدملها بوكيه الورد بشياكه: ممكن تسامحيني
منال رفضت تاخده منه
المساعد: خديه منه يا منال
منال هزت له دماغها بـ لاء
المساعد شخط فيها: منال خديه يا منال
منال من صوته اخدت البوكيه وضمته لحضنها
المساعد والناس: يله احضنوا بعض يله
هشام ضمها لحضنه وهي اتحولت نظرتها للحقد والانتقام منهم كلهم
……..منه محمد……..#سيقان_في_الوحل
فهمي: ها طمني يا خالد الامور مشت ازاي الوضع كان هناك عامل ايه اصلي شايفك هادي من ساعه ما رجعتوا اوعي تقولي اتخانقت انت ونيره
خالد: لاء بس فيه امر كدا ضايقني ومش عارف المفروض اقلهولك ولا اسكت
فهمي بصله باستفهام وهو عاقد حواجبه : لاء قوله وانا قادر اتحمله
خالد بخبث :الامر بخصوص صاحب المنتجع عنده مشاعر ناحيه نيره اكتر من مجرد شراكه للشغل وخايف لو اتعرفت حاجه زي دي سمعه نيره تتأثر من تاني
فهمي اترسمت ملامح الدهشه على وشه كأنه بيحاول يستوعب  الكلام ورجع لوري وسند ظهره على الكرسي : ايه
خالد رفع حاجب وبدء يلعب في دماغه: الاستاذ جمال معلوماتي عنه انه كان متجوز ومطلق وعنده بنت وبالنسبه لشغله فهو عايز شركاه لان عنده ازمه ماليه عشان كدا قلت لازم ابلغك بسبب وضع نيره الضعيف
فهمي بضيق : شكرا يا خالد انك مهتم بنيره وانا هحذرها بس معلش اتحمل الامر وفي يوم نيره هتشوف طيبتك وانا جنبك متقلقش
خالد قام وقف: تحت امرك يا فهمي بيه انا رايح لنيره
فهمي هز دماغه واخد فنجان القهوة وشربه بهدوء وعيونه رايحه جايه بيفكر في كلامه
…….منه محمد…….
في مكتب نيره دخل بعد ما دق الباب وحط ملف قدامها: اتفضلي مشروع مناقصه السيد وليم قارنيه بمشروع المنتجع
نيره بجديه: شكرا ليك بس ممكن طالبه منك حاجه كمان
خالد ببتسامه:اتفضلي طبعا وانا مستعد اساعدك
نيره معجبهاش طريقه كلامه الي فيها تلميح رفعت عيونها وعطتله بيهم نظره حاده
خالد لحق نفسه بسرعه: لاننا لو اخدنا مشروع وليم الكل هيبقي راضي عن انجازك
نيره: حاليا عندي خطه استرتيجيه نقدمها لمشروع المنتجع ولما اخلصها هخليك تراجعها لو يعني محتاجه اضافه
خالد بهدوء: تمام انا تحت امرك
السكرتيره دخلت: نيره هانم استاذ جمال وصل
نيره: خاليه يتفضل
خالد: طيب انا مش هزعجكم لو عوزتي اي حاجه تانيه بلغيني
نيره ببتسامه بارده :شكرا
خالد لف وبصله: اهلا وسهلا يا استاذ جمال
جمال بضحكه بشوشه: اهلا بيك اتمني مكنش اخدت من وقتك
خالد: لا خالص اتفضل
نيره  قامت بترحاب كبير وشاورت له يقعد: اتفضل أأقعد يا جمال
جمال: عامله ايه يا نيره
نيره: تمام نشرب قهوه ولا نروح تتعرف علي بابا الاول
جمال: لاء اتعرف علي فهمي بيه في الاول
نيره قامت: كدا يله بينا واخدته لمكتب ابوها ودخلوا
نيره: بابا اعرفك علي الاستاذ جمال صاحب منتجع ستارت
جمال مد ايده بالمصافحه: اهلا وسهلا يا فهمي بيه
فهمي بادله المصافحه : اهلا وسهلا اتفضل أأعد
جمال: انا صديق نيره وحبيت اسلم واتعرف علي حضرتك عن قرب
فهمي  ابتسم مجامله: اتشرفت بيك ونيره كلمتني عن مشروعك
جمال: فعلا وراحت شافت المنتجع والمكان
نيره بتتكلم بحماس وبتأييد:فعلا يا بابا الموقع خرافي جدا وحاليا بعمل خطه للميزانيه واقترحات
ابتسم جمال علي حماسها وفهمي فهم حماسها غلط
فهمي بجديه وحزم: اظن احنا شركاء في مشروعك وانت المالك وعندك السلطه تاخد اي قرارا مش من المستحب ان انت ونيره تكونوا قريبين اكتر من الازم مش عايز حد يفهم قربكم ده غلط اتمني تعذرني وتقدر موقفي
نيره  باحراج ولون وشها بقي الوان : بابا هو مش بيفكر بالطريقه دي
جمال: اسف لو فكرت بطريقه غير مناسبه بس قلت اجي اتعرف علي حضرتك دي كل الحكايه ولو فيه فرصه اسمح لي نتقابل تاني
فهمي بدون اهتمام : طبعا مجموعه الامبراطور بترحب بأي شخص
جمال قام استأذن من الاحراج ونيره راحت توصله وهما تحت قدام الباب: استاذ جمال اسفه جدا عن الكلام الي قاله والدي
جمال :ولا يهمك هو الي قاله منطقي وانا حبيت اظهر حسن نيتي وصدقيني مش زعلان
نيره بحزن: بابا بيفكر كتير انت بس حبيت تقدم نفسك دي كل الحكايه مش اكتر
جمال: كنت عايز اشوفه واسأله عن رأيه لو طلبت الاذن اني اقرب من بنته
نيره استغربت جدا من طلبه
جمال بجديه: نيره لو والدك بيدور عن شخص يهتم بيكي فأنا حابب اكون انا الشخص ده ولسه بأكدلك شعوري ناحيتك لو مش بتكرهيني
نيره جايه ترد عليه
جمال حط ايده قدام شفايفها من بعيد: لاء مش عايزك تجاوبي دلوقت اسمحيلي في الوقت الحالي ابقي جانبك واساعدك كصديق وده كفايه عليا وهبقي مبسوط وسعيد بيه
نيره اكتسى وشها حمره من الحياء وخاصه لانه بقي محور الكلام عنها وبهدوء : إن شاء الله
وشكرا لانك قلقان عليا وانك عايزلي الافضل
جمال بصلها وابتسم : لازم امشي دلوقت وهشوفك لما تيجي تقدمي المناقصه للمنتجع
نيره: ان شاء الله
جمال: نيره بعد المشروع اقدر اجي ازور والدك تاني
نيره سكتت وبابتسامه ناعمه يغلبها الحياء
وهو احترم سكوتها وراح للعربيه وبصلها وابتسم وشاولها بعلامه مع السلامه
…….منه محمد…..
داخله الشركه لقته في وشها جريت عليه ووقفت تكلمه بعصبيه وصوت عالي: هشام ايه العك الي انت عملته ده
هشام رفع حاجب وكأنه فهم قصد امه لكن عمل نفسه مش فاهم
دريه:انت ركعت علي ركبك وطلبت تتجوزها
هشام ابتسم بشويش : جواز ايه بس يا ماما انا طلبت انها تسامحني 
دريه بغل: طيب يا هشام بس ياريت مش اتفاجاء بأمر الجواز بعدين اتفضل افتح التلفون وشوف المخفيه كاتبه ايه تحت الصوره وحرفت الي انت بتقوله
هشام فتح الموبيل وركز علي الشاشه وفتح عيونه ورجع قفله بضيق
دريه بتهديد : بس لو الكلام ده حصل اقسم بالله لفتح عليك وعليها ابواب جهنم لاني مش هسمح انك ترتبط بواحده زي دي وسابته وطلعت مكتب جلال وهي متعصبه وهشام رجع لمكتبه مضايق من افعال منال طلع الموبيل وفضل يطقطق عليه محاوله لكبت شوقه لمريم
…….منه محمد………
جلال بيسألها: فيه ايه يادريه غضبك واصل لحد هنا مين زعلك
دريه بغضب: ابنك هشام كان قرب يركز في الشغل لكن فجأه اتشتت انتباهه بسبب الحربايه الي اسمها منال السوقيه دي ماسكه في ابني ومش عايزه تسيبه ابدا
جلال عقد حواجبه: قصدك ايه
دريه فتحت الموبيل ورمته قدامه علي سطح المكتب: اتفضل شوف الصوره
جلال: عادي ده امر طبيعي بين اي اتنين فيه بينهم علاقه
دريه بصرامه شديده:بس انا مش هسمح بالعلاقه دي
جلال بصلها وفتح الملف الي قدامه  لان عارف غضبها وحش بياخد الأخضر والبايظ والفاسد والحامض
دريه :تعرف واحده اسمها صابرين حجازي
جلال وشه جاب كل الالوان  لانه انصدم ما توقعتش السؤال ده ولا اتوقع زوجته تفتكر اصلا  تسأله
دريه كملت: سمعت من الشله في الجولف انها كانت معاك في نفس الجامعه
جلال ارتبك: ايوه ايه الحكايه يعني
دريه :ممكن دي تكون صابرين ام وليد لانه شكلها اوي حتي  امه نفس الاسم معقول ابن صديقتك بيشتغل هنا وانت ولا عارف
جلال: لو كان ابن صديقتي فعلا كنت هعرف اكيد او كان وليد هيقولي اي حاجه بس هو مقليش اي حاجه وانا شغلته معنا لانه مؤهل ده كل شئ
دريه :طيب واهله مين وعايلته فين
السكرتيره دخلت وقطعت حديثهم ورحمت جلال من الاسئله الي حمد ربه انها انقذته من برثنها
……منه محمد…..
باسم ماسك الموبيل وقلقان:انت رجعت
خالد دخل وبدون مايرد رماه الجاكت واخد كاس شربه علي دفعه واحده
باسم: مالك ليه مضايق كدا
خالد بعصبيه: البت دي لو مبقتش البيضه الذهب لينا عمري ما كنت اتحمل اهانتها ليا كل شويه
باسم: طيب اعد كدا واحكيلي مالك
خالد  ضرب الحيط بكف ايده من الغيظ
باسم: خلاص نجبرها وننهي الخطه بسرعه وتكون مرتاح باقيه حياتك ونلعب بالفلوس لعب
خالد  بعصبيه:معني كدا انك وقعت في الديون تاني مش كدا باسم انا مقدرش اتحمل اسدد الديون تاني مقدرش كل مره اجبلك فلوس وافضل انضف وراك
باسم: انت ازاي تكلمني بالشكل ده وبعدين بقولك ان نيره هتخلي حياتنا مرتاحه ليه كلامي ضايقك اوي كدا
خالد: ايوه بدل ما نخطط اتجوزها الافضل امنعك تبعد عن لعب القمار
باسم :بقي انا قاعد مستنيك بقالي ساعات عشان في الاخر اسمع كلامك ده
خالد شد على اسنانه :ايوه لان المدمن الي جواك للقمار هو الي خلاني زهقت وجبت اخري
باسم صرخ فيه:خلاص ابعد عني طالما زهقت وانا كمان زهقت كل الي عليك تمارس معايا الحب بس وترفض تقف جنبي بس طالما مش قادر تعمل ده قولي اي حاجه تانيه
خالد بصله بقهر من كلامه وازاي فسر الكلام اخد الازازه وفضل يشرب بشكل مخيف
باسم رجع قعد جنبه وحضنه من ضهره وبقرف: اسف دي غلطتي وكل مره بحملك المسؤليه اسف ارجوك متزهقش مني
خالد بنبره ضعف: انا بضايق لما بنتخانق كدا
باسم : انا كمان بضايق نفسك  واخده وراحوا يمارسوا الرزيله وباسم حلف لايكسره في يوم ويبعد عنه
…….منه محمد…….
تاني يوم دخلت الغرفه لقته قاعد قابلها بأجمل بتسامه تدمر كل القلوب وتخطفها من سحرها بصتله واتنهدت وشدت كرسي وأأعدت بثقة قصاده وحاولت تبعد نظراته الجريئه عنها
وليد بثقه كبيره: فكرت مش هيكون عندك الجرأه تيجي
نيره مطت شفايفها لقدام: وليه مجيش
وليد بستخفاف كأنه بقي عنده مبدء: قولت يعني روحتي المنتجع تقطفي ورد وتهربي وقولتي الشيله تقيله اسيبها للناس المحترفه 
نيره عارفه انه منافس له قدرات عاليه ولا تقدر تستهين بيه مؤهل وعنده خبره اكتر منها بكتير بس مستحيل تظهرله انها اضعف منه 
نيره بنظره قويه: نسيب المناقصه والتقيم يثبت كلامك اصل انا مش كلامنجيه زيك عشان كدا انا لا بتباهي ولا بتبجح
وليد ببرود يشل: كلامك جميل وبيتحدف عليا بذكاء بس عندي فضول اعرف لو كنتي ذكيه زي كلامك!!
نيره كان هدفها توجعه زي ما وجعها: بكرهههههك 
وليد ضحك باستهزاء : لا انا الي ميت عليكي  وما اقدرش اعيش من غيرك.
نيره كان نفسها تقوم تضربه سبع اقلام وتبرد نارها بصتله بغل وهو بصلها وكأنه عاوز يحفظ ملامحها ويحفرها بذاكرته  
نيره سكتت وبصتله بغل من جرأته قطع عليهم تراشق النظرات دخول السكرتيره الي رحبت بيهم جدا
نيره سألتها ببتسامه بابتسامة ناعمه وهي حاسه بنظرات وليد لسه عليها: امال فين استاذ جمال
السكرتيره: للاسف سافر النهارده الصبح ضروري اصل حصلت مشكله في المورارد الي طلبناها لانشاء الفندق  وطلب مني اوصلكم اعتذاره عشان كدا جيت اخد الظروف منكم
نيره مدت الظرف: اه اتفضلي
وليد مد الظرف: اتفضلي
السكرتيره: شكرا لحضرتكم اسمحولي امشي لو مفيش حاجه تاني
نيره: لا اتفضلي  وقامت واخدت شنطتها عايزة تخرج من المكان باي طريقه حسه بخنقه وحراره في المكان معاه
وليد وقفها بكلامه: انتي واثقه بفوزك بنسبه كام بخصوص الشغل ده
نيره لفت له ببرود اعصاب: انا عملت الي عليا وحطيت كل قدرتي وقوتي وانا واثقه ان جمال هيشوف امكانيات شركتي ويقدر بنفسه 
بصلها وليد ورفع حواجبه وهي اتغيرت ملامحها كانت عاوزه ترد عليه وتوقفه عند حده 
بس انقهرت منه ليه بصلها كدا باستخفاف لفت وشها عنه بغرور وقامت خرجت وقفلت وراها الباب بعنف وهي تشتمه في سرها:دول لو اخدوه على مستشفى المجانين لازم يدخلوه من غير رخصه يكش تقع صخره بحجم دماغه فوق نفوخه
ووليد قعد وحط رجل علي رجل والابتسامة العريضه مرسومه على وشه بيعشق التحدي في نظره عيونها وقوه شخصيتها  قصاده قام بسرعة طلع من المكان وهو لسه مبتسم ومستغرب من نفسه ليه عمل كدا الموقف ما يستاهلش كل الاستفزاز ده
…….منه محمد…….#سيقان_في_الوحل
نيره بعد ما سابت وليد نزلت وركبت عربيتها موبيلها رن بأسمه بصت في الرقم وكشت عليه رجع اتصل نيره بصت للموبيل بمعني انطق مش هرد وقفلت في وشه بتبص في المرايا لمحت عربيه سوده ماشيه وراها من الشركه من اول ماخرجت لقت موبيلها رن بأسم امها ركنت العربيه ع جنب عشان تعرف ترد ومسكت الموبيل كان فصل وجات تتصل بأمها داست غلط علي رقم وليد برقت عيونها ووبخت نفسها جايه تقفل الخط التلفون علق والخط اتفتح وسمعت صوت وليد لقت الي خبط علي شباك العربيه بعنف فتحته : يا مدام كوتش عربيتك مفرقع اتفضلي اخرجي واتاكدي منه
نيره خافت من شكله لانه وش اجرام كل ده والخط مفتوح ووليد سامع الحوار نيره برتباك فكت الحزام واتكت الاتوماتك الحيوان فتح الباب وهو بيحاول يسحبها ويجرها من العربيه: تعالي هنا
نيره بصرخه: انت بتعمل ايه اوعي سبني سااعدوني
وليد صرخ: نيره نيره الو ردي عليا ايه الموضوع الو
نيره صرخت بصوت عالي : سبني وطلعت تجري تدخل العربيه
الحيوان شدها بقسوه: رايحه فين تعالي هنا 
نيره بتعافر تركب العربيه البلطجي شدها عليه وضربها لكمه في معدتها كانت مغمضه عيونها وشاده على شفتها وصوت انينها طالع من الوجع
حيوان اخر: خدها يله بسرعه علي****
وليد سمع كدا وبقي يجري زي المجنون نزل لتحت وهو بيجري يركب عربيته واعصابه مشدوده والشر طاير من عيونه قدر يحدد الموقع لانه عارف المكان ده شبر شبر 
نيره بعد الضربه اغمي عليها ورموها في الكرسي الوراني شويه فاقت وفضلت تفتح عيونها بشويش من قوه الالم مسكت معدتها وبتحاول تقوم وتصارع الوجع لقت باب العربيه اتفتح ضربت الراجل في صدره برجليها بكل قوتها وطلعت تجري منهم
الراجل جري وراها وجابها من شعرها: رايحه فين تعالي هنا
نيره: ساااعدوني 
الراجل الاول كمم شفايفها وسحبها جوه عشه في منطقه مهجوره مخيفه جدا : هات حبل واربطها
وفضل يجر فيها لحد ما دخلها العشه ورمها علي السرير بقسوه
نيره: انتم مين وخطفني ليه؟؟!! ياعالم حد يسااااعدني
الراجل الاول: ساعدني نمسكها بنت الكلب دي
نيره بتقاوم: سبوني يا نااااس حد يساااعدني الحقوووني حد يساعدني
الراجل التاني:اسكتي لان محدش هيسمعك المكان فاضي
نيره وهي بتحاول تبعده وصرخت بصوت عالي ماهمهاش اهم حاجه تفلت منهم : الحقوووووووووووووووووني الحقووووووووووووووووووووووووووني
الراجل الاول: اه يا حقيره وضربها بالقلم
ومسكوها ربطوها ايد ورجل ونيره عيطت بقهر وحاسه خدودها مولعه نار وجسمها مش
قادره تحركه 
الراجل التاني: هنعمل ايه بعد كدا
الراجل الاول:سيبها متلقحه هنا واتصل بالريسه
الراجل طلع واتصل بمنال: ايوه مسكنها… لاء جبت عربيتها وسبتها في حته مطرفه….. لاء محدش هيلاقي العربيه ولا تلفونها لاني رميته في البحر …تمام هستني الاوامر
نيره الي قدرت بصعوبه بالغه تفك رجليها بس فاضل ايدها ووليد كان وصل المكان ونزل من العربيه بحذر لان المكان مقطوع ومخيف وهو نازل موبيله وقع منه كانت نيره قدرت تفك ايدها وخارجه تهرب لقت الراجل الاول داخل عليها ومسك ايدها بعصبيه وسحبها من ايدها: انتي رايحه فين ياحلوه
نيره صرخت بعلو صوتها بصعوبه وبحقد : سبووووني يا ولاد الكلب ورغم ان فرصه نجاتها منه ضئيله لكنها مستحيل تسمح له يدمر سمعتها ويحطمها اكتر رجعت تحاول تسحب ايدها 
بس مش قادرة شادد عليها بقوه ماا فيش غير الطريقه دي وبسرعة عضت صوابعه بكل قوتها 
الحيوان جن جنونه: اه يا بنت الكلب وكل الشياطين اتجمعت فوق راسه شدها من ايدها وضربها بعنف ووحشية كف تاني وتالت ورابع وخامس ورماها علي السرير بجسمها الضئيل فستانها اترفع وبان جسمها لعابه ثال وقرر يرضي شهوته  وينتهك حرمتها حاول لمس أجزاء حساسة من جسمها إلا انها عافرت ورفضت أنه يقرب منها وقاومته حاول معها مرة تانيه 
نيره صرخت بصوت عالي لحد ما صوتها راح وبقي مبحوح : يا عالم ساااعدوني ابعد يا حيوان
الحيوان : محدش هيقدر يساعدك يا قطه حتي لو صرختي لسنين وهجم فوقيها بيحاول يقلعها هدومها
الراجل التاني دخله: ايه الي بيحصل انت بتعمل ايه
الحيوان : اخرج لو مش هتشاركتي فيها ( وصرخ فيه) اخرج واقفل علينا الباب
نيره رقع قلبها من الخوف لما شافته بيخلعها هدومها صرخت فيه بجنون وفضلت تزقه بقسوه في صدره برجليها وجسمها اتنفض وتبكي بحرقه  
صاحبه في الشر خارج لقاه الي ضربه بشومه غليظه علي دماغه نزل ووقع ومحطش منطق ودخل علي التاني شده من عليها وانهال عليه بالضربات والشتايم والسب وفضل يضرب فيه بكل قوته لحد ما وقع سايح في دمه واخد نيره وسحبها لحضنه وخرجها بسرعه للعربيه واحد منهم فاق ومسكها من رجليها نيره صرخت ووليد بصله وعيونه اتحولت للون القاتم وضربه بالشلوط في وشه وطلع التاني ودماغه بتنزف وفاتح مطواه وغز وليد بيها في معدته ووليد اتحمل الالم لازم يطلع بيها من هنا حتي لو علي جثته وشده من ياقه قميصه وفضل يضرب فيه زي الغول بدون رحمه وكذا بوكس وري بعض لحد ما الحيوان وقع واتخبط في دماغه ووقع مغمي عليه ونيره حضنت وليد الي بينزف  كانت بصه عليه واقف بصعوبه وهو يترنح وتوازنه معدوم : وليد ارجوك اتماسك لحد ما اخدك للدكتور
وليد وقع قدام العربيه ونيره صرخت ووشها مخطوف ودموعها على وشك النزول: وليد اتماسك خلاص هفتح العربيه
وفتحتها وركبته بصعوبه وبعدها لفت تركب علي كرسي السواقه وسألته بلهفه وخوف: وليد انت بخير سامعني
وليد بألم: سوقي بسرعه لانهم ورانا
نيره داست بنزين اسرع والعربيه وراهم لحد ما خبطه في كشك من سرعتهم المتهوره 
نيره وحاسه بالدموع خانقتها : فين تلفونك
وليد فضل يفتش جيوبه: شكله وقع مني
نيره: انت لازم تعيش اتماسك ارجوك (ومسكت ايده بحنيه) وهي ايدها بترعش من الخوف
وليد فتح عيونه بصعوبه: دلوقت بس هكون بخير
$انتي لي الحياه وانا علي قيدك $
…….منه محمد…….
قاعده اخر الليل تقفل الحسابات نفس ما بتعمل كل يوم حست بحركه غريبه برا طلعت من وري الشباك الزجاجي شافته واقف ومتعلق في رقبته جيتار وواقف يغنلها بصوت نشاز ويحزق من قلبه :سماح بقي ليه نتخاصم احنا اصحاب ليه نتقاسم
مريم لوت بوزها بقرف و لنفسها يا ليل ضلم وراحت جابت شفشق ميه كبير وطلعت بشويش ومره واحده رشته كله عليه وهشام شهق جامد وحرك راسه ينفض الميه وكمل غناو يعيد ويزيد :مكنش قصدي يامريم خلاص انتي زعلك مني ع العين والراس
ومريم فضلت تبتسم علي اسلوبه واخدته وجابت له فوطه ينشف بيها شعره وودانه الي غرقت ميه وراحت عملتله فنجان شاي دافي حطت قدامه بدون نفس:انت موركش حد غيري
هشام: شكرا
مريم :خساره نسيت
هشام بتعجب: نسيتي ايه
مريم :كان المفروض احميك بميه سخنه ملهلبه وزعلانه عشان نسيت اعمل ده من فتره
هشام ضحك: لاء خلي افكارك الفولازيه دي لبعدين
مريم مكشره: اتفضل اشرب الشاي واخرج غني برا وانا اقوم اجيب ميه سخنه واحميك بيها تاني
هشام وهو مصغر عيونه : انتي عايزه تقتليني ولو مت (قام قرب منها ومسك رقبتها )هطلعلك بالليل واخنقك
مريم ضربت ايده بعنف: اصلك وقح انا مش عايزه مشاكل مع حبيتك الغندوره منال وانت مش مصدق الي قولتهولك عنها عشان كدا هنفضل نتخانق سوي يله اقوم امشي اتحرك
هشام :مالك كدا مزاجك اتحول كنتي لطيفه وكيوت من دقيقه مريم اسمعيني انا هنا لاني عايز اقولك ان منال حبيبتي بس انتي صديقتي المقربه ومش عايز اختار بينكم فاهمه وعايز حبيبتي تنسجم مع صديقتي فهماني يامريومه
مريم نفخت بضيق: خلصت اتفضل اقوم امشي قبل ما اشنقك
هشام: ممكن تهدي بقي وتبطلي حاله الغضب عليا ارجوك يامريم
مريم :الموضوع اكبر من اني انسي  وده مش غضب لاء ده كرهه وحقد
هشام فضل يعملها حركات بوشه بطريقه تضحك
مريم تبصله وببتسم غصب عنها على حركاته :انت مريض تبتسم لما اهينك الحمد لله يارب ع نعمه العقل
هشام :مش عارف بس انتي الوحيده الي بستمتع لما بتهزقيني بحس بتحسن
مريم: لاء ده انت حالتك محتاجه مستشفي المجانين
……منه محمد…….
نيره وقفت العربيه ونزلت قدام مستشفي: لو سمحتوا ساعدوني معايا واحد مطعون
جابوا كرسي بُعجل ونزله وليد عليه
نيره بخوف: براحه من فضلكم
ممرض: ممكن تركني العربيه هناك
نيره :طيب اسعفوه بسرعه
نيره ركنت العربيه ورجعت وقفت قدام الغرفه علي اعصابها انه يحصله مكروهه
ممرضه قربت عليها: الشرطه في الطريق عشان تستجوبك ايه الي حصل لجوزك
نيره: شكرا لحضرتك ممكن اتصل بأهلي
الممرضه: اه طبعا اتفضلي
في نفس اللحظه الدكتور خرج نيره جريت عليه بلهفه: طمني ربنا يخليك
الدكتور ابتسم: خيطت الجرح غرزه لانه الحمد لله مش عميق سطحي
نيره بقلق ولهفه:ممكن اشوفه
الدكتور: طبعا اتفضلي
نيره دخلت لقته مغمض عيونه من الالم حطت ايدها علي صدره ونزلت دموعها معقول الشخص الي انقذها يبقي هو حست انه اتحرك جايه ترفع ايدها 
وليد فتح عيونه الي بتشع لهفه وخوف عليها: انتي كويسه وبخير
نيره لفت وشها وغمضت عيونها واخدت نفس عميق ومسحت دموعها بسرعه ورجعت بصتله وماشيه من قدامه
وليد شدها وهو بيتألم ورجعها: رايحه فين؟؟!!
نيره: انا بس حبيت اطمن علي الشخص الي انقذ حياتي بخير ولا مات
وليد بلع ريقه بتعب: قولي اسمي يا نيره قولي اسمي ولا هو صعب للدرجادي
نيره رفضت والتزمت الصمت لسه أحداث وجعها منه شريط بيمر قدامها
وليد: للدرجادي بتكرهيني
نيره سكتت لأنها بين خيارين احلاهما أمر قلبها بيحبه بس واقعها رافضه
وليد اتعدل شويه ومسك ايدها وحطها علي قلبه:انا بعتذر كتير علي كل الي عملته فيكي ولو بجد عايزني اموت كتكفير عن ذنبي فأنا مستعد ومرحب بيه لانه طلبك
نيره: يمكن الموت سهل مقارنه بالي عملته فيا
وليد بصلها وهلك من نظرتها وكسرتها وحرفيا مش عارف يرد يقولها ايه؟؟؟
نيره:خلينا ننهي حكايتنا هنا وشدت ايدها منه
وليد قام بتعب لما شاف كسرتها:نيره
وشدها من وسطها نيره بعدت عنه لأنها خايفه تضعف لكنه شدها لحضنه تاني وهي دخلت جوه حضنه بكل ضعفها باس كتفها  وشعرها وهي حست بقشعريره في جسمها و ضعفت واستكانت جوه حضنه وزات ضمتها عليه وهو لما حسن أنها عايز اه زي ما هو عايزها فرح واتأكد أنها بتعشقه زي ما هو عاشقها بهيام حد النخاع  وروحه فيها اتنفس برتياح وزود الضمه بتملك واحتوها جوه ضلوعه
يتبع ……
لقراءة الفصل الخامس عشر : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى