Uncategorized

رواية أحببتها في هروبها الفصل الخامس عشر 15 بقلم مريم حسن

 رواية أحببتها في هروبها الفصل الخامس عشر 15 بقلم مريم حسن

رواية أحببتها في هروبها الفصل الخامس عشر 15 بقلم مريم حسن

رواية أحببتها في هروبها الفصل الخامس عشر 15 بقلم مريم حسن

عند هنا 
كانت في شغلها في المستشفى 
لقت الكل مرتبك في السعافات و هي داخلة خبطت في 
حد
هنا… في ايه 
حنين…الظابط عمر ده امه بتتعالج هنا ضغطها وطي
شوية و جابها الاسعافات و عمال يشخط و ينطر
هنا… اي ده ده مجنون ده و راحتله
حنين… رايحة فين يا مجنونة استني 
هنا… انت يا بني ادم عمال تزعق فيهم ليه 
عمر … انتي ازاي تتكلمي معايا كده انتي فكرة نفسك ايه
هنا… لا يا استاذ انا كتير اوي و مش من حقك تزعق 
في الموظفين بتوعي كده
عمر.. انتي المديرة 
هنا… ايوا انا صاحبة المستشفى بتزعق كده ليه
عمر بيبصلها بغضب.. جهزي نفسك يا امي هنمشي من هنا 
هنا … تمشي فين دي تعبانة 
عمر.. ملكيش دعوة
مجدى ام عمر… يا عمر مش قادرة
هنا.. شوفت بقى اديني خمس دقايق يا امي و هجيبلك
الدكتور 
عمر.. و كمان مش دكتورة
عند حمزة 
يزن جاب البوليس و جم و حمزة وراهم الكاميرات 
الظابط… هي دلوقتي هربانة فا احنا بنطالب حضرتك
بأن محدش من عيلتك يخرج إلى في وجو و مع الحراس
حمزة… تمام شكرًا 
البوليس مشي و يزن مشي مع حمزة
يزن…. الخطر كبير اوي
حمزة… انا بفضل منقولهمش حاجة هتقولهم زيادة امان على الحراسة و كده
يزن… ماشي
حمزة مشي و راح للبيت
حمزة… ازيكو عملين ايه
زينة… بابي حبيبي 
حمزة شالها … زوزو حبيبة مامي اومال فين هنا و دينا
هيام… هنا لسة في الشغل و دينا قالت ان هي هتقعد 
فوق
حمزة… ماشي انا هطلعلها 
حمزة نزل زينة و طلع لدينا 
لقاها قاعدة و حطى ورق كتير حواليها و رافعة شعرها
كحكة بالقلم
حمزة قرب منها من غير ما تحس و شال القلم من شعرها
دينا بتزمر… انا عملتها بالعافية 
حمزة… بتعملي ايه
دينا… حاجة كده
حمزة… كل ده و حاجة كده لا بجد 
دينا… شغلي بخلصو 
حمزة… امممم و عجبك الشغل مديرك كويس
دينا… ايوا كويس 
حمزة… طب الحمدلله طب سيبي الورق ده و نامي 
دينا… لا قدامي تصاميم براجعها 
حمزة… لا نامي انتي انا هديكي اجازة بكره
دينا… لا شكرًا 
حمزة شد الورق منها و لمه كله .. يلا بقى نامي
دينا.. اوف بقى و لفت نفسها و اتغطت 
و حمزة راح حط الورق في مكتبه و قعد يشتغل شوية و طلعلها تاني لقاها بتعيط جري عليها
حمزة..  بتعيطي ليه انتي كويسة 
دينا… بص بص مات يا حمزة مات
حمزة… هو مين 
دينا.. البطل يا حمزة في المسلسل 
حمزة بصدمة… كل ده عشان بطل المسلسل 
دينا… حمزة انت بتحبني
حمزة… ايوا بحبك 
دينا عيطت.. لا انت مش بتحبني عااا
حمزة… ولله بحبك
دينا… طب نام جنبي
حمزة… حاضر يا حبيبتي 
حمزة نام جنبها و اخدها في حضنه
بعد شوية
دينا.. حمزة
حمزة.. اممم
دينا.. قوم من جنبي ايه الي جابك هنا
حمزة.. انتي الي لسة قايلالي 
دينا… انا لا يلا قوم 
حمزة بنفاذ صبر.. استغفرالله العظيم و اتوب اليك حاضر قايم
عند هنا
هنا… احسن دلوقتي 
مجدى… كويسة يا بنتي 
هنا… سلا بقى هجيلك بكره
مجدى… ناسي متتأخريش
هنا.. حاضر 
هنا خرجت و عمر اتنهد بغضب 
مجدى… براحة يبني ده صغيرة
عمر… انا مش فاهم صاحبة المستشفى ازاي و هي زي الطفلة بالضفيرتين دول 
مجدى ضحكة بخفة… ربنا يهديك 
عمر باس راسها… طب انا همشي بقى يا امي
محتاجني في مهمة يمكن اجي كمان يومين هكلمك 
مجدى… ربنا يوفقك يبني 
عند يزن
يزن… احم سارا احنا هنكتب كتابنا بس
سارا… ليه يا يزن
يزن… في خطر علينا و مينفعش نعمل فرح هنكتب الكتاب بس
سارا…. خطر ايه
يزن… مش حاجة مهمة بس كل الي عايز اقولهولك ان احنا لازم نكتب الكتاب عشان تقعدي معايا
سارا… اممم و مين قال اني هوافق
يزن… قلبي قلبي قالي انك هتوافقي 
سارا… انت صح
عند حمزة 
كانت الساعة سابعة و كله اتجمع عشان الغدا
هنا… واااو بيتزا 
دينا… انا بحبها اوي 
هيام… يلا بالهنا و الشفا 
زينة… واااو اي لڤ ايت
حمزة مكنش بيتكلم كان باصص على تصرفات دينا 
و هي لحظت و اتكسفت 
دينا اخدت قطمة … طعمها حلو دي ب ايه
هيام… الفراخ بس حامية 
دينا… ينهار اسود و بدأت تكح 
حمزة… اشربي مياه بسرعة 
دينا… مش قادرة مش قادرة اخد نفسي 
هنا… ماما هاتي جهاز الاكسچين بسرعة 
حمزة شال دينا طبعا فوق و هيام جابت الجهاز و 
هنا شغلته و حطت الماسك على وش دينا 
دينا اخدت نفسها و بتعب و كان شكلها ضعيف
حمزة بقلق و خوف… انتي كويسة 
دينا بتعمله راسها بمعنى اه 
هيام…  ربنا يحميكي يا بنتي
هنا… متقلقوش هي هتبقى كويسة هي تلاقيها 
عندها حسياسية من الحاجات الحامية 
بعد شوية كانت دينا نامت و هنا شالتلها الماسك 
 و حمزة فضل جنبها مقدرش يسيبها 
عند يزن
روح البيت و معاه سارا
حنان… سارا حبيبتي ازيك
سارا… ازيك يا ماما 
حنان… كويسة الحمدلله 
يزن… ماما عايزة اقولك حاجة 
حنان.. قول يا حبيبى
يزن… انا و سارا هنكتب كتابنا بس هي هتيجي تعيش 
معانا في خطر علينا دلوقتي 
حنان.. ماشي يبني ده احلا خبر سمعته
سارا… و لأحلى حنان 
بزن.. و ايه كمان اجيب اتنين لمون 
حنان… انت مالك يا غلس
يزن.. علفكرة المفروض حضرتك حماتها هي مش انا 
سارا طلعتله لسانها … احسن 
يزن … ماشي سارا 
تاني يوم 
حمزة كان نايم و حس بحركة دينا 
فعمل نفسه نايم
دينا… ااه اي ده ايه الي جابه جنبي ده قوم اصحى انا عارفة انك صاحي
حمزة قام بتزمر … اوف خلاص قايم
دينا… و متنامش جنبي
على الفطار
حمزة … حضرو نفسكو يزن هيكتب الكتاب على سارا النهاردة
الكل… ماشي
عند يزن 
كانو بيعملو التحضيرات و و يزن جاب لسارا فستان 
و الميكب ارتست جت و عملتها. الميكب
سارا… حلو 
هنا… يا بنتي ولله حلو 
سارا … مش عارفة حاسة ان شكلي وحش 
دينا… ماليكي واثقة من نفسك
البنات خرجوا برا
يزن متنح
حمزة … ياض ما تتقل كده في ايه
يزن… انتي حلوة اوي
سارا… شكرًا 
يزن… مش يلا
يزن قعد و كتبه الكتاب و المأذون مشي
يزن… خلاص بقيتي بتاعتي
سارا … بقولك ايه براحة عليه
عند حمزة
حمزة… بقولك يا قمر
دينا…. قولتلك مية مرا متكلمنيش كده
حمزة … مش ناوية تحني بقى
دينا… حمزة انت شايف انك عملت حاجة صغيرة انت جرحت مشاعري
و شكيت فيا و كمان شكيت اذا كان ابنك ولا لا و عايزني اسامحك بسهولة
حمزة … ماشي يا دينا و مشي 
يزن… انت يبني رايح فين
حمزة… سيبني يا يزن ارجوك 
حمزة مشي و دينا نزلت وراه و ركبت تاكسي و مشيت وراه لقيته وقف عند ديسكو
دينا بتكلم نفسها من بعيد… اوعى يا حمزة اوعى تعمل كده و وقفت برا 
عند حمزة جوا قعد و بيشرب كاس 
بنت … اي يا حمزة بقالك كتير مجتش
حمزة … ابعدي عني دلوقتي يا مها
مها… ليه كده يا حموزة و قربت منه و باسته 
و حمزة خد وقت عقبال ما استوعب لأنه كان سكران بس مرفضهاش  و سمع صوت عياط حد
حمزة … دينا
يتبع ….
لقراءة الفصل السادس عشر : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية تميم وملك للكاتبة فاطمة ابراهيم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى