Uncategorized

رواية ابن الجيران الحلقة الخامسة عشر 15 بقلم سهيلة سعيد

 رواية ابن الجيران الحلقة الخامسة عشر 15 بقلم سهيلة سعيد

رواية ابن الجيران الحلقة الخامسة عشر 15 بقلم سهيلة سعيد

رواية ابن الجيران الحلقة الخامسة عشر 15 بقلم سهيلة سعيد

( يبصوا لبعض )
ام هيثم : امشي قدامي 
اخت هيثم : بس ……… 
ام هيثم : غوري بقااااا ????
( يمشوا ، تاخد هند نفسها وتروح تقعد الكنبة ، يقرب شهاب عليها )
شهاب : انتي كويسة ؟؟
هند : دماغي مش قادرة ????????‍♀️
فاطمة وهي بتهبد ع الباب : ي هند افتحييي 
هند وهي بتدي ل شهاب المفتاح : افتحلها والنبي ????️
شهاب : حاضر 
( ياخد منها المفتاح ويقرب ع اوضة فاطمة يفتحلها ، تتخض فاطمة اما تشوفه لابسة بيجامة بادي وهوت شورت ، تقفل الباب تاني ف وشه ، يرجع شهاب ل هند )
هند : مطلعتش ليه ؟!
شهاب : اااا جاية ???? اجبلك حاجة ولا اعملك حاجة ننزل مستشفى ؟
هند : لا انا كويسة مش مستاهلة 
شهاب : هو حصل ايه ؟؟
هند : الباب خبط رحت افتح لقيتهم هما زقوني ونزلوا فيا ضرب كانت فاطمة نايمة جريت من تحت ايدهم قفلت عليها عشان عارفة انهم جيينلها هي مش انا 
( تقرب فاطمة بعد م غيرت هدومها )
فاطمة : بتحبسيني لييييه ؟!!!
هند : عوزاني اسيبهم يدخلولك وانتي عيانة يجيبوا اجلك ????
فاطمة : كنا هنصد سوا احسن م تكوني لوحدك ????
هند : ربنا سترها خلاص 
فاطمة : انت كنت معاهم ولا ايه ؟!!
شهاب : لا انا كنت نايم قمت ع صوت صريخ هند 
فاطمة : هو عاوز ايه مني دة مش عارفة انا !!! 
هند : انتي ولا الي قتلاله قتيل ????
فاطمة : انا هروح اتكلم معاه 
شهاب : تكلمي مين انتى اتهبلتي ????????‍♂️
فاطمة : اومال اسيبه يطيح فينا هو واهله !!
شهاب : سبيلي انا الموضوع دة ✋
فاطمة : لا بلاش انت مبتتفاهمش وهيحصل مصيبة المرة الجاية 
شهاب : لا اوعدك اني هتكلم معاه بتافهم بس هتكون اخر مرة اتكلم معاه اصلاً فيها ????
( بعد يومين ، فاطمة قاعدة مع صحابها ف كافيه ، يرن فونها )
فاطمة : ايه فينك .. بجد جبته .. ف الكافيه الي بقعد فيه .. طب ماشي مستنياك .. باي 
( تقفل فاطمة )
سلمى : دة شهاب ؟
فاطمة : اه 
علا : هو ايه الحكاية دة كان بيكرهك ايه الي جراله بقا لازقلك كدة !!!! 
فاطمة : كااان بيكرهني ????
( يفرمل شهاب قدامهم ب متوسيكل ، تشوفه فاطمة تقوم تقرب عليه )
شهاب : ايه رأيك ؟
فاطمة : حلو اوييي ????
شهاب : بجد ؟؟
فاطمة : اه والله جميل بس خلي بالك وانت سايق ملهوش امان ????
شهاب : طب يلا اركبي 
فاطمة : اركب ايه ؟!!!!!
شهاب : اركبي ي بنتي ورايا 
فاطمة : لا انا بخاف انا عمري م ركبته ????
شهاب : مش بيخوف انا بعرف اسوق كويس اركبي يلا عشان تكوني اول بنت ركبته معايا 
فاطمة وهي بتربع ايدها : ايه اول بنت دي هو في غيري هيركبه ????
شهاب : لا ي عم مفيش غيرك يلا اركبي هيعجبك 
فاطمة : ماشي بس سوق براحة والنبي ????
شهاب : حاضر 
( تركب فاطمة ورا شهاب )
شهاب : امسكي كويس 
فاطمة : امسك فين ؟
شهاب وهو بيلف ايدها حوالين وسطه : فيا 
( تتحرج فاطمة )
فاطمة : مفيش حتة تانية ????
شهاب : لأ
( يطلع مرة واحدة يخضها تمسك فيه اكتر )
فاطمة ب صريخ : براحاااااااا ????
شهاب : هههههه اهدي ????
فاطمة : براحة والنبي 
شهاب : متخافيش والله 
( تمسك فيه اكتر وتبدأ تأمن ♥️???? )
شهاب : ايه ؟
فاطمة : حلو ????
شهاب : قلتلك هيعجبك ومش بيخوف 
فاطمة : لا هو يرعب مش يخوف بس شكلك بتعرف تسوق 
شهاب : مطمنة يعني ؟
فاطمة : اه ⁦❤️⁩
( يلف يمين مرة واحدة )
فاطمة : عاااا متفاجأنييييش ????
شهاب : هههههه حاضر ????
فاطمة : والله انط ⁦☝️⁩
شهاب : تنطي ايه هو انا خاطفك ????
فاطمة : يبقا سوق براحة 
شهاب : حاضر 
( يفضلوا ماشيين والشوارع شبه فاضية ف واخدين راحتهم ف السواقة ، يوصلوا قرب شارعهم )
فاطمة : نزلني هنا بقا عشان لو دخلنا كدة هتنزف جوة ????????
شهاب : اه والله 
( يقف شهاب وتنزل فاطمة )
شهاب : يلا ادخلي قدامي 
فاطمة : اوك ????
( تاني يوم بالليل ، شهاب واقف مع عصام ف الشارع )
عصام ب انفعال : نعم يخويا حبيت مين ؟؟؟
شهاب : اهدى بس ووطي صوتك ✋
عصام : ي عم انت مش قلت هتعلمهم الأدب وهتعمل وتسوي وهتنتقم حب ايه بقا الي حبيتهولها ????????‍♂️
شهاب : انتقام ايه ي عم وخرة ايه دي خناقات ستات وهي كان لسانها طويل معايا عشان كنت داخل فيهم شمال لكن لما انا اتعدلت معاهم هما اتعدلوا وكويسين مع اهلي كمان 
عصام : يعني الي بينك وبيها مش تسلية او لعب ؟؟
شهاب : لا انا بحبها وعاوزها .. عاوز اتجوزها 
عصام ب ضحك : احيه عليك دة انت ضايع ع الاخر ????
شهاب : بصراحة اه .. مؤخراً يعني .. وبالذات لما فاطمة تعبت .. حسيت انها كانت من مسؤليتي يوميها وشايلها والف بيها زي العيلة الصغيرة ⁦❤️⁩
عصام : خلاص ي عم دوس هما برضوا بنات محترمة محدش يقدر يقول ف حقهم حاجة وحشة .. اه لسانهم طويل حبتين بس انت بقا قصروا ????
شهاب : وحياتك قصرتوا 
عصام : طب وهيثم هتعمل معاه ايه ؟
شهاب ب استغراب : ايه الي دخل هيثم ف الموضوع ؟!!!!
عصام : انت متعرفش انه من كام يوم اليوم الي فاطمة تعبت فيه كان عندهم
شهاب : ايوة عارف ومستني اشوف خلقته من ساعتها ????
عصام : عاملي فيها نحنوح وطالع يطمن عليها اهو خد ع دماغه 
شهاب : هو شكله مش عاوز يلمها ????
عصام : فكك هو اتظبط بس بردوا حرص منه 
شهاب : لا مش هفكني بس اشوفه 
( تعدي الايام ، ف شركة كارمن ، كارمن ف مكتبها وشهاب برة ف مكتبه بيتكلم ف الفون ، يرن فون المكتب )
شهاب : ثواني .. ايوة ؟
كارمن : ايه ي بيبي تعلالي
شهاب ب استغراب : بيبي !!!! 
كارمن : ي بابا تعالى 
شهاب وهو بيبص للفون : بابا مين ؟؟
كارمن ب انفعال : ي بني تعلالي اخلص ????????‍♀️
شهاب : طيب ماشي 
( يقفل شهاب )
شهاب : بصي ورايا شغل هخلصه واكلمك .. باي 
( يقوم يدخلها )
شهاب : نعم ؟
كارمن : ساعة ي شهاب عشان تيجي ????
شهاب : معلش 
كارمن : فاضي توصلني عشان السواق مشي 
شهاب : انا بس كان عندي شغل و ……….. 
كارمن وهي بتقوم : مش مهم ي شهاب كمله لما ترجع يلا 
شهاب : طيب ????
( تمشي كارمن ويروح شهاب وراها ، ينزله م الشركة )
كارمن : بتاع مين الرِيس دة ????️
شهاب : بتاعي 
كارمن : لا بجد جيبته امتى ؟؟
شهاب : من كام يوم كدة 
كارمن : مبرووك ????
شهاب : الله يبارك فيكي 
كارمن : مش هتوصلني بيه بقا ؟
شهاب ب ارتباك : اااا ……… 
( يفتكر شهاب انه قال ل فاطمة مفيش بنت غيرها هتركبه )
كارمن : مش حاببني اركب ????????‍♀️
شهاب : بصراحة لأ انتي لابسة چيبة وقصيرة ف مينفعش دة عاوز بنطلون 
كارمن : ايوة صح .. طب خلاص خليها مرة تانية 
شهاب : اوك
( يركبوا العربية ويمشوا ، يقفوا ف اشارة ، تضغط كارمن ع زرار تفتح سقف العربية )
كارمن : الجو حر انهاردة 
شهاب : اه
( عربية تانية تقف جنبهم فيها شابين مشغلين مهرجانات وف ايدهم سجاير وخربانين ع الاخر ، يلمحوا كارمن )
……. : ولا بص ????
……. : تمام ????
( تتفتح الاشارة ، يمشي شهاب والعربية التانية وراه ، يوصلوا قرب بيت كارمن ، تسرع العربية التانية وتفرمل قدام شهاب تخليه يقف )
كارمن : ايه دة ؟!!!!
( ينزلوا الشابين م العربية ويقربوا عليهم ، يفهم شهاب من دخلتهم انهم مش متظبطين ، ينزل م العربية )
كارمن ب قلق : شهاب رايح فين ????
يتبع..
لقراءة الحلقة السادسة عشر : اضغط هنا
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية العشق الطاهر للكاتبة نسمة مالك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى