Uncategorized

رواية أحببتها في هروبها الفصل السابع عشر 17 بقلم مريم حسن

 رواية أحببتها في هروبها الفصل السابع عشر 17 بقلم مريم حسن

رواية أحببتها في هروبها الفصل السابع عشر 17 بقلم مريم حسن

رواية أحببتها في هروبها الفصل السابع عشر 17 بقلم مريم حسن

سارا.. ماما هو يزن فين 
حنان… ولله قعدت اصحيكو انتو الاتنين محدش بيرد
و هو قاعد نايم على السرير جوا 
سارا بخبث… ماشي 
سارا راحة جابت قالي تلج
سارا.. يزن زوزو و حطت التاج في قفاه 
يزن… عاااااا يح ساقعة الحقونيييييي يامااااا
.. تعالي هنا يبت انتي 
سارا.. لا مش هاجي 
يزن… هجيبك ولله 
سارا… لو شاطر هاتني 
يزن… الحقي يا سارا و مسكها.. مسكتك 
سارا.. ابعد اديك 
يزن… تعالي هنا بس 
سارا.. بقولك ايه ابعد عني لحسن اقسم بالله لأفتح راسك
يزن … ماشي يا سارا اطلعي برا انا مش هغصبك على حاجة
سارا طلعت برا بحزن بس قررت تعمل حاجة 
عند دينا 
دينا نايمة على رجل سانية و بتلعب في شعرها
دينا.. ماما هو انتي كويسة 
سانية… اه كويسة بتسألي ليه
دينا.. اصل معاملتك اتغيرت معايا بقيتي بتعامليني
بحنية اكتر
سانية… ظلمتك معايا انا أسفة
دينا… ولا يهمك يا ماما ااه 
سانية.. انتي كويسة 
دينا.. بيضرب جامد اوي 
سانية ضحكة بخفة.. و انا حامل فيكي كنتي بتقعدي تضربي جامد اوي كنت ببقى بموت من الوجع و اهو جه ابنك يعمل فيكي زي ما كنتي بتعملي 
دينا.. خايفة اموت هسيبه لمين
سانية… بعد الشر عليكي هتربيه انتي
دينا.. نفسي بس مفيش امل 
سانية… خالي املك في ربنا كبير و بعدين ده كان حمزة يموت وراكي 
دينا… حمزة واحشني
سانية… طب ليه بتعذبي نفسك
دينا… الخيانة اصعب حاجة يا ماما اصعب من الموت 
سانية… طب جربي جربي روحي شوفيه مرا واحدة و امشي 
دينا… تفتكري 
سانية… افتكر اوي كمان سافريله 
دينا.. هشوف 
تاني يوم
دينا صحيت و قررت انها تسافر 
سانية.. خالي بالك من نفسك 
دينا.. حاضر متخافيش 
بعد سعات 
عند حمزة
حمزة كان في اجتماع 
السكرتيرة.. انا اسفة اني دخلت بس دي حاجة ضرورة
حمزة.. بسرعة 
السكرتيرة… في حد مهم عايز حضرتك في المكتب 
حمزة… طب اخلص الاجتماع 
السكرتيرة… لا ده مهم اوي و مستعجل اوي
حمزة… حاضر يا تقى اتفضلي انا جاي.. بعد اذنكم 
حمزة دخل المكتب .. مين بقى الشخص المهم ياا
و بيبص بصدمة لقاها دينا جري عليها حضنها … دينا واحشتيني اوي واحشتيني 
دينا… و انت كمان 
حمزة… انتي انتي هنا صح و معايا و حضنها تاني 
و بعد كده نزل حط ايده على بطنها.. هو كويس انتي كويسة 
دينا… احنا كويسين انت بقى كويس
حمزة… تعبان من غيرك اوي انا ندمت انا 
دينا حطت اديها عى بقه.. شششش انا موجودة 
حمزة قعدها… انتي اكيد جايه تعبانة بصي يلا نروح ولا اقولك اقعدي 
دينا فرحة بلهفته عليها … عايزة انام في حضنك 
حمزة اخدها في حضنه و كأن الدنيا رجعتله من جديد 
حمزة فكلها طرحتها و نايمها على رجله .. مرتاحة
دينا… اوي اوي عارف انا قررت نعمل حاجات كتير اوي
عشان تفتكرني بيها 
حمزة… انتي هتفضلي معايا و انتي هتفضلي موجودة تفكريني انتي بكل حاجة 
دينا… نسمي البيبي ايه
حمزة.. هو ولد ولا بنت بس
دينا… ولد 
حمزة… امممم نسميه حمزة عشان يبقى حمزة بارت تو
و ضحك
دينا ضحكت … حمزة بارت تو لا مش عايزين مصايب
احنا نسميه ريان 
حمزة.. خلاص اتسجل في الشهادة ريان
في مكان تاني
سلمى… كده اللعب احسن الي بعيد عن العين بعيد عن القلب و هي دلوقتي قريبة مش بعيدة وجعه اكبر 
ولله يا حمزة لندمك على الي عملته فيا 
و قامت و قررت تعمل حاجة 
عند يزن 
قاعد في المكتب اتبعتت رسالة من سارا
” تعالى في اوتيل *** مستنياك اوضة 340″
يزن.. ده شكل ليلتنا صباحي
و خارج من المكتب
و داخل مكتب حمزة.. ولا يحمزة 
حمزة .. اطلع برا يا حيوان
يزن… طب انا همشي 
يزن نزل و راح الاوتيل و سأل على الاوضة و طلع
و خبط و فتحت
يزن… مين القمر ده
سارا.. ادخل 
يزن دخل و حضنها.. امممم بقولك ايه
سارا.. قول
يزن.. اقول طب ماشي
عند حمزة 
حمزة.. يلا نروح
دينا… انا هرجع تاني
حمزة.. نعم ولله ما انا سايبك
دينا… سيبني افكر
حمزة..يلا يا دينا 
دينا… بس امي هتيجي تقعد معايا 
حمزة… ماشي 
دينا مشيت مع حمزة و راحة البيت
حمزة.. زوزو عملك مفاجأة اي ده هما فين
يا مامااا ماما
دينا.. يا زوزو 
حمزة اتصل عليهم موبايلاتهم في البيت
حمزة… انا بدأت اقلق 
… متقلقش هما مش مع حد غريب
حمزة… سلمى
احببتها في هروبها part 18 
حمزة.. سلمى
سلمى.. ايوا انا 
حمزة ببرود.. جايه تعملي ايه فكراني هخاف مثلًا 
سلمى.. مش هنخاف بس هتخاف على اختك امك بنتك
حمزة.. انتي ازاي ام كده انتي عايزة تعملي كده في بنتك
سلمى… ملكش دعوة ده حرية شخصية المهم هربني
برا البلد و ارجعلك اهلك
حمزة… ولله افكر 
سلمى.. انا ممكن دلوقتي بأتصال واحد يموتو 
حمزة… هتهربك و سافري برا البلد و شوفي مين هيشغلك ولا هيأكلك و البوليس هيجيبك بردو و لو قاعدتي هنا هتتحبسي مهمة عملتي ايه فا ملكيش مخرج
سلمى بصتله بغيظ.. انت هتخرجني بأي طريقة 
في مكان تاني 
يزن.. سوسو سارا 
سارا.. اممم سيبني انام
يزن.. طب بقولك ايه 
سارا.. مش عايزة اعرف
يزن.. طب هقولك طيب
سارا.. نام يا بابا نام
عند حمزة 
حمزة.. طيارتك النهاردة الساعة تسعة بليل هتخرجي
برا مصر بأسم تاني و شكل تاني 
سلمى… و ايه الي يضمنلي
حمزة.. مفيش ضمان 
سلمى… اول ما اوصل هناك هعرفك مكانهم
حمزة.. يا تعرفيني مكانهم دلوقتي يا هتلاقي البوليس 
جاي و معاه الكلبشات عشان ياخدك و هتاخدي اعدام
سلمى… لا لا هقول 
دينا …. حمزة مش قادرة حمزة اااه و مسكت بطنها 
حمزة… انتي كويسة 
دينا بتعيط.. بطني مش قادرة ااه 
حمزة شالها .. خليني هنا هرجعلك 
حمزة خرج بيها برا و حطها في العربية 
دينا.. مش قادرة يا حمزة 
حمزة…. اهدي اهدي رايحن المستشفى اهو
دينا بتبصله بضعف و بتغمض عنيها 
حمزة… لا لا فوقي ارجوكي متغمضيش عنيكي 
ارجوكي 
حمزة ساق بأقصى سرعة و وصل المستشفى 
حمزة… دكتور بسرعة 
الدكتور… حصلها ايه 
حمزة… هي حامل فجأة لقيتها عمالة تقول بطني 
جبتها المستشفى 
الدكتور.. هي في الشهر الكام
حمزة.. فنص الرابع 
الدكتور اخدها جوا اوضة الكشف 
حمزة بيخبط على الحيطة.. يا رب يا رب انا تعبت
امي و اختي و بنتي مخطوفين و مراتي تعبانة اعمل ايه
يا رب انا تعبت 
بعد شوية الدكتور خرج
حمزة.. اي الي حصل هي كويسة 
الدكتور.. للأسف الي حصل ده كان غلط عليها و لأنو
اتقرر كذا مرا فأصر على الانجاب مرا تانية يعني لو أجهضت البيبي مش هتخلف تاني و لو ولدته متأسف هيبقى خطر اوي و زي ما قولتلك قبل كده انها لازم تجهض الجنين 
حمزة… حضر العمليات 
حمزة دخل لدينا
دينا… البيبي كويس صح
حمزة بيبصلها بدموع.. انا عارف انه مش بأيدك انا السبب انا السبب في حالتك دي
دينا… حمزة في ايه
حمزة .. انا اسف بس لازم نتخلى عن البيبي 
دينا… لا لا ابني لا مش هتخلى عنه
حمزة.. يا دينا افهمي 
دينا… لا لا انا هقوم امشي و قامت شالت المحلول 
و مسكت بطنها 
حمزة.. استني ارجوكي لازم يا دينا يا أما هتسيبنا و تمشي
دينا… قولت قبل كده مش هتخلى عن ابني سيبني امشي
حمزة… يعني انتي عايزة تسبيني لواحدي و تمشي 
طب متفكريش فيا فكري في ابنك الي هيبقى من غير ام 
هيعمل ايه
دينا… انت هتجيبله ام تانية هتتجوز
حمزة.. لا انا عمري ما هتجوز غيرك ولا هحب غيرك
ارجوكي عشان خطري عشان خاطر زينة هتسبيها لواحدها ملهاش حد هي علطول شايفاكي امها هتسبيها و تمشي 
دينا… مش هقدر مش هقدر متضغطش عليه ارجوك
حمزة بصلها بقلة حيلة و حضنها
حمزة.. انا السبب انا السبب في كل حاجة 
دينا.. متقولش كده ارجوك انت ملكش ذنب
حمزة.. سامحيني 
دينا.. مسمحاك بس هنا و ماما هيام و زينة
حمزة… موجودين 
دينا.. ازاي 
فلاش باك 
هنا… انا مش فهمة ازاي انتو بتخطفو الناس و مش بتأكلوهم
زينة… ايوا انا جعت
.. ما بس بقى انت و هي 
هيام.. طب انا ست كبيرة خرجني و سيبهم هما
هنا… الله الوكيل انتي ام مش سالكة
زينة.. عايزة اعمل بيبي 
… اسكتي بقى بدل ما اموتكو
هنا.. هيموتنا بمسدس مياه نيهاهاهاها 
ضربها بالقلم.. اسكتي بقى جتك القرف
هنا .. لا يا بابا كولو ألا شرفي و خبطتو في دماغه براسها
.. يا حيوانة
هنا.. يلا يا بنااااات
كلهم نطوا قعدو عليه و فضلو يضربو فيه اخد ما اغم عليه
هنا.. يلا حد يفكني تعالي يا زوزو
زينة بطنت لعندها .. ياااا قشعرت 
هنا.. اخلصي 
زينة فكتلها الحبل بسنانها 
هنا.. يلا بسم الله و فكتهم كلهم.. يلا نهرب
و جريو لحد ما طلعو على الطريق و لقو سوبر ماركت 
و اخدو تليفون يتصلو
هنا.. الو يا حمزة 
حمزة.. هنا انتو كويسين 
هنا.. احنا هربنا يا حمزة
حمزة.. اوعو تروحو البيت اقعدو في حته برا 
هاجيبكلو
هنا.. انت كويس
حمزة.. هقولك بس متقوليش لحد و حكالها كل حاجة
هنا.. طب هي كويسة
حمزة .. لسة الدكتور جوا 
هنا.. طب انا تخرج طمني 
باااك 
حمزة.. و البوليس زمانه اخد سلمى او هي هبلة 
دينا… يعني خلاص كده 
حمزة.. ايوا خلاص كده 
دينا… عايزة ماما تيجي يا حمزة 
حمزة… حاضر ولله 
دينا.. عايزة اعمل حاجات كتير اوي 
حمزة.. اتفضلي يا اميرتي 
دينا.. عايزة افتح شركة بنفسي و يبقى ليا اسم كبير 
و بص مش هرحمك
حمزة.. احنا نطول ننافس دينا هانم
دينا… و  هيبقى اسمها r &z جروب زينة و ريان
حمزة.. اممم شكلك بتحبيها اكتر مني 
دينا… سيبني اكمل و اهم حاجة فيهم ابقى سايبه ذكرى
حلوة يفتكرني بيها
حمزة… هتفضلي موجودة متقوليش الكلام ده
دينا.. طب يلا عشان نروح نشوفهم
عند سلمى
سلمى..أتأخر اوي .. انت مين و ازاي تدخل هنا
.. انا المقدم ياسر محمد هاتوها 
سلمى.. انتو بتعملو ايه سيبوني
.. محدش هيسيبك الجريمة للاسمي قتل خطف ابتزاز
اعدام 
سلمى.. ولله هموتك يا حمزة
.. يلا خدوها 
البوليس اخد سلمى 
عند يزن
احنان … اتخرتو كده ليه
يزن.. بنتفسحة فوسيحة يا حنان كانت جامدة اوي
حنان… اممم جامدة اوي 
يزن… انا رايح البلكونة اتكلم في التليفون … 
اي يا صحبي كنت فين من الصبح
حمزة.. لا مفيش عيلتي كانت مخطوفة مش اكتر 
يزن… وه مين خطفهم
حمزة… سلمى بس هنا رجعوا و سلمى اتقبض عليها
يزن.. انا فايتني كتير اوي
حمزة.. اه ما حضرتك محجوزلك اوضة في اوتيل و شموع و متمنجه
يزن..اهو شوف الحسد بقى
حمزة.. الساعة تسعة بالظبط تكون في الشركة فاهم 
يزن.. يوووووه حاضر 
عدى شهور 
و حمزة خوفه بيزيد اكتر على دينا 
اما هنا  قربت من عمر الظابط لأنو بيجيب امه عشان 
العلاج
يتبع ….
لقراءة الفصل الثامن عشر والأخير : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية تميم وملك للكاتبة فاطمة ابراهيم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى