Uncategorized

قصة عشق صعيدي الفصل الثامن عشر 18 والأخير بقلم ايات الرحمن

 قصة عشق صعيدي الفصل الثامن عشر 18 بقلم ايات الرحمن

قصة عشق صعيدي الفصل الثامن عشر 18 بقلم ايات الرحمن

قصة عشق صعيدي الفصل الثامن عشر 18 والأخير بقلم ايات الرحمن

طبعا الجروب كله عنده فضول يعرف اللى واقف في اوضة لوسيندا بو مش زين هيكون مين مع انى قولت ان زين مات 
هنكمل بقى
#بقلم_أيات_عبدالرحمن
نروح الاول لبيت القناوي
قبل سفر فارس ولوسيندا
زيد كان طالع على اوضته هو ونعمه (قرة عينه ????)
شاف شخص واقف فى نصف الطرقه ولسه هيقرب منه لقاه اختفى 
زيد بيفرك في عيونه ويرجع يبص تانى هو خلاص اختفى طبعا زيد جبان بعض الحاجه
دخل عند نعمه وهو بيرتجف من الموقف
نعمه بتريقه: ايش بيك يا قرة عيني 
زيد: نعمه انا شوفت واحد واقف في الطرقه وفجأة اختفى 
نعمه: عفريت ولا ايه 
زيد: هو دا اللي شوفته
نعمه: كانت لوسيندا بتجول كده دايما
زيد: انا مش قولت بلاش اللهجة دى
نعمه: والنبى تسكت عايزنى اتكلم مصراوي وانسي اصلى يا زيد
زيد: مش وقته المهم دا مين
نعمه: وانا ايش درانى 
زيد: اظاهر انى اتكلمت مع الشخص الغلط
نعمه: شخص غلط وهو في حد واقف هنا غيرنا ولا انت بتتكلم مع الحيط
زيد: لا انا اللى جيبته لنفسي
نعمه: اباى عليك بتتندم دلوك والله لتنام النهارده في حضن جدك
زيد: حضن جدى يحضنك قطر يكون سواقه اعمى يا شيخه
نعمه: لا ما انا هاخدك معايا اومال تبقى ارمل لا ما يرضنيش
زيد: بتدعى عليا يا نعمه
نعمه: لا انا بدعيلك يا قلب وعقل نعمه
زيد: طب يلا غورى اعمليلى قهوه
نعمه: حاضر
بعد شويه
نعمه: اتفضل القهوه
زيد شرب منها شويه صغيرين والباقي كان على وش نعمه
زيد: انتى عملاها ساده يا كلبة العرب 
وطبعا نعمه مش بتحب حد يغلط فيها 
وهوووووووب دخل ابليس  بينهم لكن ماقدرش يعمل اكتر من كده لان نعمه قامت بالواجب لدرجة أن إبليس من كتر ما زهق قعد يرتاح ويتفرج من بعيد
(انا وحمزه ????????????)
نروح عند لوسيندا…
لوسيندا: انت مين
الشخص: مش عارفانى ولف ليها وكانت المفاجأة 
لوسيندا: زين
لوسيندا نسيت الدنيا بوجوده وجريت عليه 
وحشتني اوي اوي يازين كانت دموع الفرح في عيونها بعد كده بعدت عنه انت انت ازاى عايش
زين: هحكيلك بس الاول طمنينى عليكى
لوسيندا بحزن: انا مش كويسه يازين 
جدوا اجبرنى اتجوز فارس
زين: 
لوسيندا: هددونى بالاولاد 
زين:
لوسيندا: انت مش بتتكلم ليه
زين: بحبك
لوسيندا: انا في ايه وانت في ايه
زين: اولا يكون ردك وانا كمان 
ثانيا انتى مراتى انا وبس مفيش حد هيقدر ياخدك منى أو ياخد مكانى في قلبك 
بحبك يا لوسيندا بحبك
لوسيندا: هو انت هتروح فين 
زين: انا همشي 
لوسيندا: هتسيبنى تانى
زين: انا هفضل جنبك فى قلبك وعقلك 
وفجأة لقيت حد بيهزنى لقيته فارس
فارس: كل ده نوم احنا وصلنا
ماكنتش قادره اصدق ان ده حلم 
فارس حجز لينا احنا الاتنين اوضة واحده 
وقضينا فترة السفر وانا بعيد عنه مش بسيبه يقرب منى 
كنت دايما اشوفه مخنوق وزعلان بس انا مش قادره احبه 
اعمل ايه
رجعنا الصعيد وبعد مامر اسبوع روحت لجدوا وحكيت ليه كل حاجه وانى لسه بحب زين وهعيش عمرى كله عشان رعاية اول
ادى اللى هما جزء من زين
والحمد لله قدرت اقنع فارس وكمان أتكلم مع جدوا واتطلقنا وفارس قرر يعيش على ذكرايات حبيبته الاولى هو كمان 
وبكده كل حاجه رجعت لاصلها
ونسيت حاجه مهمه فارس هو اللى كان بيقف في الطرقه وكان بيختفى في باب سري في الارض بيضغط على زرار الباب بيتفتح وغى ظرف ثانيه تلاقى الشخص اختفى كان بينزل تحت الباب ده لان في اوضه فيها كل صوره هو وحبيبته كان بينزل يتكلم معاها وكده وهو الشخص اللى شوفته في الجنينه كان وقتها خارج وبالصدفة شاف جدوا دخل اوضتى وخرج من الشباك وسبب خروجه أن هو عرف مين اللي قتل حبيبته فقرر ينتقم ليها وطلقنى بعد ما انتقم طبعا كان واحد بيحبها بس هى سابته وراحت اتجوزت فارس كان المقصود هو فارس لكن هى وقفت قدامه لما شافت الشخص ده هيقتله 
اما بقى عنى بعد الطلاق عشت مع اولادى لوسندا وزين اللى صوره من زين الله يرحمه 
كبروا الاولاد وكبرت معاهم زين لما كبر كان نسخه اصليه من والده طبعه وحنانه وشكله كإنه رجع من جديد عارفه أن كتير منكم اتمنى زين يكون عايش وانا اكتر منكم بس دا قضاء ربنا بتمنى من كل قلبي ربنا يجمعنى بيه في الجنه 
ودى كانت نهاية قصتى
بتمنى تكون عجبتكم ونصيحه لكل بنت بلاش تحكمى على الشخص اللى قدامك من غير ماتعيشى معاه جايز يكون احسن من غيره بكتير 

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى