Uncategorized

رواية في بيتنا مصيبة الجزء الثاني الحلقة التاسعة عشر 19 بقلم ماسة

            رواية في بيتنا مصيبة الجزء الثاني الحلقة التاسعة عشر 19 بقلم ماسة

رواية في بيتنا مصيبة الجزء الثاني الحلقة التاسعة عشر 19 بقلم ماسة

رواية في بيتنا مصيبة الجزء الثاني الحلقة التاسعة عشر 19 بقلم ماسة

ف شرم الشيخ
طارق:يلا يابنت المجانين عشان أنا تعبت خالص
رنا بمرح:ههههه خليني شويه ياطروق والنبي بقالي كتير مروحتش ملاهي
إبتسم طارق ع طفلته المجنونه وقال:تصدقي أنا غلطان إني جبتك هنا أصلا
رنا بامتعاض:خلاص مش هكمل لعب أوووف
طارق:ههههه إنتي عارفه لو إنتي راكبه ألعاب من بتاعت الكبار والله ماهتكلم بس ركبالي البطه الله يكسفك ياشيخه
رنا:يووووه بقا ماأنا بدوخ م الألعاب العاليه دي
جذبها طارق وقال:طب تعالي معايا نركب الصاروخ
رنا بصراخ:لاااا مستحيل عااااا
طارق:ههههه والله ماهسيبك تعالي
وحملها وركض بها وركبا سويا
طارق وهو ممسك بيدها: إوعي تخافي أنا مأمن عليكي وقافلك الكرسي جامد وماسك إيدك أهوو
رنا ببكاء مثل الاطفال: مليش فيه أنا أماني ف حضنك مش ف إيدك
طارق:ههههه لما ننزل هحضنك
رنا بخوف:نزلني ياطارق عشان خاطري
طارق:ماتقلقيش ياروحي خلي قلبك يجمد
يلا إستعدي
رنا بصراخ:لا لا لااااااا اااااااه ااااااااه نزلنييييييي
طارق:هههههههه عشان تحرمي تقوليلي ملاهي تاني ياطفله
رنا:همووووت نزلني ياطااااارق يخربيتاااااااااك
طارق:هههههه هقطعلك لسانك ده لما ننزل
بعد مده
رنا:ااااه بطنييييي اااااه دمااااغي اااااه 
طارق:خلاص ياروحي حقك عليا مكنتش أعرف إنك هتتعبي كده أنا أسف
رنا بغيظ وتعب:هعمل إيه بأسفك ده ياخوياااا اااااه منك لله ياطارق معنتش هخرج معاك تاني اااااه
حملها طارق بحب وذهب بها للشاليه الخاص بهم
دخل بها الحمام وفتح المياه ليملئ حوض الاستحمام
وخلع لها ملابسها ووضعها داخل حوض الاستحمام وشاركها حمامها
طارق وهو يحتضنها:حقك عليا ياروحي
رنا بتعب ودموع:مش مسامحاك ياطارق
إحتضنها طارق من الخلف وظل يقبل جسدها وهو يعتذر لها عما فعله بها حتي استسلمت له
ع الفراش
طارق:حبيبي
رنا:هممم
طارق بجديه:ف مؤتمر هيتعمل هنا بكره ف شرم عن حالات شبيهه لحالتك وف دكاتره كبار من مصر وبره هيناقشوها
تعالي معايا نروح بكره نحضره ونشوف دكتور كويس ونتابع معاه
رنا بفرحه: بجد ياطارق يعني مشكلتي ليها حل
طارق:طبعا ياقلبي مفيش حاجه ملهاش حل وكله باذن ربنا
رنا:ونعم بالله بس انت مين قالك ع المؤتمر ده
طارق:أنا بحثت عن حالتك ع جوجل وعرفت إن ف مؤتمر هيتعمل ف شرم الشهر ده عشان كده جبتك وجينا ع طول
رنا بفرحه وهي تحتضنه: بحبك أوي ياطارق
يارب نلاقي حل وأحمل بسرعه يارب
ضمها طارق وقال:باذن الله ياروحي مفيش حاجه بعيده ع ربنا
رنا:يارب أحمل زي عليا يارب
طارق:إنتي زعلانه ان عليا حامل يارنا
رنا:لا والله فرحانه ليها أوي وكمان أنا عارفه ان عليا عمرها ما هتدراي إبنها مني هي مش م النوع ده
طارق:بإذن الله قبل ماتولد هتكوني حامل ياروحي
رنا:يارب ياطارق يارب ده حلم حياتي
طارق:باذن الله
يلا ننام بقا عشان نصحي فايقين للمؤتمر
رنا:ماشي ياروحي تصبح ع هنا وسعاده يارب زي ماانت دايما مفرح قلبي
ابتسم طارق وقبل جبينها وقال:إنتي فرحة عمري وأحلي حاجه طلعت بيها م الدنيا دي أنا خلاص إستكفيت بيكي عن كل حاجه
إحتضنته رنا بفرحه وظلت تدعو الله أن يرزقها هي وحبيبها بطفل صغير
           ———
ف الشركه
أحمد:إيه اللي بيحصل هنا ده
إزاي يااستاذ يامحترم تعمل كده ف الشركه
لو حد م العملا دخل دلوقت هيقول ع ندي ايه مش خايف ع صورتها أدام الناس
كمال بخجل من تصرفه:أنا أسف يابشمهندس مش هتتكرر تاني
أحمد:تعالي معايا مكتبي ياكمال
دخل أحمد ودخل كمال خلفه وترك ندي التي كادت تموت خجلا ورعبا
أحمد:إقعد ياكمال
بص ياكمال إنت زي أخويا وفعلا مايصحش اللي انت عملته ده
أي واحد هيدخل عليكوا وانتوا كده هيفكر تفكير مش كويس ف ندي
وممكن حد يتجرأ عليها ماهو مش كل الناس عارفه انك جوزها
كمال:عندك حق أنا أسف بس والله دي غلطتي أنا مش غلطة ندي
غصب عني أنا أسف بجد يابشمهندس
أحمد:أسف دي تقولها لندي عشان الموقف اللي حطيتها فيه ده
خدها دلوقت وانزلوا الكافتيريا ع ماتهدي شويه عشان مش هتعرف تشتغل وهي ع حالتها دي
كمال:ماشي تمام
شكرا يابشمهندس
أحمد:أنا قلتلك انت زي أخويا ودي كانت نصيحه مني ليك مش أكتر
كمال بحرج:تسلملي يارب
بعد إذنك
خرج كمال وأخذ يد ندي ل
لأسفل وكانت غاضبه منه ومن فعلته بشده
          ———
هبه:صباح الخير ياكميل
كده ينفع تسهر مامي طول الليل وتقعد تعيط جامد كده
أنا زعلانه منك وشهكلمك تاني
بكي الطفل بشده
هبه بتراجع:لا لا خلاص حقك عليا مش زعلانه ده انت رووووحي
ثم حملته ونظرت لملامحه التي تشبه والده إلي حد كبير
هبه بحب:كلك زي بابي ف ملامحه الجميله اللي أنا بعشقها
يارب تطلع زيه كمان ف أخلاقه ورجولته
عارف ياميدو بابي أحمد ده حنين أوي أوووي عمري ماحسيت بالأمان غير وهو معايا وأنا ف حضنه
عارف أنا دلوقت ع طول خايفه وحاسه برعب وأنا بعيده عنه
ساعات بقول لنفسي ماأروحله ويعمل فيا اللي هو عاوزه
بسسس بفتكر قسوته عليا وإنه مكانش بيرحمني وأنا حامل وتعبانه وهو كمان بيشك فيا
ساعتها قلبي بيوجعني وأقول يستاهل اللي بيحصله ف بعدي هو السبب فيه عشان قسي عليا كده
لو كان قالي ع الرسايل اللي جاتله كنا إتكلمنا بس هو سكت وأنا كمان سكت عشان كده الموضوع كبر مننا
عارف ياميدو وحشني أوي نفسي أروح أترمي ف حضنه وأفضل أضرب فيه وأعيط لحد ماارتاح
قلبي واجعني منه أوي
إوعي تطلع زيه وتقسي ع حبيبتك خليك حنين ع طول
هههههه انت نمت ياجزمه وأنا بحكيلك
ثم وضعته ع الفراش وقامت ترتب الشقه وتحضر الطعام فهي أصرت ع تحضير الطعام فكانت ناهد تريد تحضيره قبل الذهاب لعملها
            ———
زين:علياااا لولوو لوليتاااا
عليا:ايوووه إيه يابني بتزعق ليه
زين:إلبسي بسرعه وتعالي معايا
عليا:ع فين
زين:مفاجأه يالولو إخلصي
إرتدت عليا ملابسها وذهب بها زين سريعا
وقف زين أمام بنايه فخمه جدا
عليا باستغراب:إحنا رايحين فين
زين:إقري كده مكتوب إيه
عليا:مجموعة الزين للهندسه والمقاولات
إيه ده مش فاهمه
زين:وبتقولي عليا أنا اللي غبي م الحال من بعضه
عليا بفرحه:ايه ده ايه ده دي شركتك
زين:أخيرا فهمتي
أيوه يختي تعالي لما أفرجك عليها من جوه
دخلت عليا معه الشركه وصعدت لمكتبه بالمصعد وكانت منبهره بشده من تصميمها
عليا بفرحه:تجنن يازين ربنا يرزقك خيرها ويكفيك شرها يارب
زين:يارب ياحبيبتي هااا ايه رأيك ف المفاجأه دي بقا
عليا:تجنن ياحبيبي هااا هتبدأ شغل فيها إمتي
زين:هعمل إعلانات توظيف وأشغلها ع طول بعد مااعمل مقابلات للي هيشتغلوا
عليا:إممم مقابلات
طااايب يازين أنا اللي هعمل الانترفيوو للموظفين وهختار اللي يعجبني خاصة السكرتيره بتاعت حضرتك واللي هيكون سكرتييييير راجل بشنبات
زين:ههههه فكرتيني بفاطمه كشري مرات الحاج عبد الغفور هههههه
عليا:بتتريق يازين طيب والله لو ماعملت كده ماهخليك تفتحها هاااا
زين:ههههه وأنا مستحيل هقدر أزعلك إعملي ياروحي اللي انتي عوزاه الشركه وصاحبها بين ايديكي
إحتضنته عليا وقالت: بحبك يازينو
زين:وأنا بعشقك ياقلب زينو
            ——–
كانت جودي تتعاطي المخدرات بصورة كبيره ف الفتره الأخيره ولم ينتبه لها أحد
مروان:كفايه ياجودي انتي ضربتي كتير
جودي:انت كنت فين اليومين اللي فاتوا
مروان:كنت مسافر مع ناس صحابي
جودي:ناس مين انت عندك صحاب معرفهمش
مروان:أيوه صحاب جداد
قامت جودي ودخلت الحمام سريعا وظلت تتقيأ حتي وقعت ع الأرض واصطدمت ف رأسها فسالت الدماء منها بغزاره
مروان:ايه ياجودي ما
ايه ددددده
            ———
ف شرم الشيخ
طارق:يلا ياروحي عشان منتأخرش ع الدكتور
رنا:أنا خايفه أوي ياطارق
طارق:متخافيش ياحبيبتي انتي سمعتي بنفسك ف المؤتمر إن ف حالات من السهل علاجها بسرعه
وربنا يسهل زي ماتيجي بقا وباذن الله ربنا مش هيزعلنا
رنا بقلق:يارب ياطارق
أخذها طارق وذهب بها للطبيب
دخلوا غرفة الكشف
د/عرفه:بصوا أنا مش هخبي عليكوا حالتكوا دي من تلات شهور بس مكانش ليها علاج بس ف دراسات أخيره اتعملت واتجربت ع ستات كتير بره مصر والحمد لله حصل حمل
وإنتي هتبقي أول واحده ف مصر يتعمل معاها العلاج ده
رنا بخوف:يعني فيه أمل يادكتور
عرفه:الأمل ف ربنا مش فينا وهو أحسن من الكل خليكي واثقه ف ربنا وباذن الله هيبقي كله تمام
خدي الورقة دي واعمليلي التحاليل اللي فيها وتعاليلي بكره وهنبدأ العلاج باذن الله
رنا:باذن الله
طارق:تسلم يادكتور بعد اذنك
عرفه:اتفضلوا
             ——–
مروان:جودي ياجووودي يانهار أسووود دي دي ماتت
 يتبع…..
لقراءة الحلقة العشرون : اضغط هنا
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى