Uncategorized

رواية معشوقة القاسي الفصل الأول 1 بقلم دعاء إبراهيم

 رواية معشوقة القاسي الفصل الأول 1 بقلم دعاء إبراهيم
رواية معشوقة القاسي الفصل الأول 1 بقلم دعاء إبراهيم

رواية معشوقة القاسي الفصل الأول 1 بقلم دعاء إبراهيم

مبروك يبنات انا جوزتكوا لاتنين اغنيا وهتعيشوا عيشة فل يلا البسوا وحضروا شنطكوا
قال الجملة دي راجل عنده 60 سنة عجوز وشعره ابيض وضهره محني بس عصبي وبيجري ورا الفلوس واسمه مجدي
ازاي يعني هتجوزنا انا لسه صغيرة وعندي 18 سنة 
قالت الجملة دي بنت متوسطة الطول وشعرها قصير وناعم وعيونها خضرا واسمها سارة 
انا يستحيل اتجوز يا بني ادم انت انت فاهمنى انت راجل ماشي ورا الفلوس مش كفاية انك السبب في موت ماما ورشيت الناس كلها عشان متدخلش السجن انت مينفعش يتقال عليك اب اصلا انت حيو… 
مكملتش الجمل لانها لقت قلم نازل على وشها
انا حيوان يا بنت الكلب تمام انتي اللي لعبتي في عداد عمرك
ابعد ايدك عنها انا مبحبش حد يضربها لو في حد هيضرب فهو انا 
قالت الجملة دي بنت عندها 23 سنة عينها زيتوني وشعرها طويل وناعم وبشرتها قمحية واسمها دعاء(بحب احط اسمي في الروايات اوي عشان انا نرجسي وبحبني انا واسمي???? )
مجدي:انا مش هاجي جمبك عشان انتي العاقلة والكبيرة وبلاش تضربي في يوم كتب كتابك كفاية عليكي كده عقليها عشان اخلص من مناظركوا الهباب دي وحضرو الشنط نص ساعة والعرسان جايين
وطلع من الاوضة
دعاء:بصي يا سارة مش انتي طول نفسك تقتليه او ربنا يفتكره جاتلك فرصة احسن من كل ده اننا نغور من وشه ومن البيت
سارة بعياط:بس انا حتى مكملتش تعليمي 
دعاء:ان شاء الله يطلعوا كويسين وحنينين 
سارة :يارب
جهزو شنطهم والباب خبط
مجدي:يلا يا بت انتي وهى العرسان قاعدين برة 
دعاء:حاضر جايين 
دعاء بتكلم نفسها في قلبها:انا مبقتش مستحملة يارب انا زهقت انا مش عايزة اعيط عشان مخوفهاش زيادة بس انا مش قادرة خلاص وطاقتي بتخلص مني انا هحاول افضل هادية عشان مخوفهاش زيادة
طلعت برة لقيت اتنين زي القمر وواقف معاهم راجل كبير عنده حوالي 65 سنة كده الولدين كان شكلهم متعصب وانا واقفة ماسكة سارة وهى بتعيط 
مجدي:اهم يباشا بناتي 
محمود:تمام يا مجدي حولتلك الفلوس في البنك ولف وشه ووجه كلامه للبنات 
انتي سارة صح؟ 
سارة بعياط:ااه ا انا
وانتي دعاء
دعاء بهدوء وابتسامة بسيطة:اه انا دعاء
محمود بحنان ابوي:طيب يلا هاتو شنطكو وتعالو احنا هنستناكو برة
وطلعو هما التلاتة برة 
زياد بعصبية: يعني ايه يا بابا تجوزني واحدة زي دي 
سيف:دول عيال حرامي 
محمود:بقولكو ايه انتو الاتنين انتو خلاص كتبتو كتابهم وبعدين دي وص… وسكت محمود
زياد بتعجب:دي ايه يا بابا
محمود:هتعرفوا كل حاجة بعدين
نزلو البنات بالشنط 
محمود:بصي يا دعاء ده زياد جوزك
دعاء:اهلا ومدت ايدها تسلم وهو عشان ميحرجهاش سلم عليها وهو مش طايقها اصلا(قد ايه انت حنين )
وكمل محمود كلامه:وده سيف جوزك يا سارة 
سارة مسكت في ايد دعاء واستخبت وراها عشان خايفة
محمود:يلا كل واحد ياخد مراته ويروح اتفضلو
كل واحدة ركبت ومعاها شنطتها 
وكل واحد حاسس بحاجة غير التاني فمثلا دعاء حاسة بفرح انها اخيرا هتسيب البيت ده
وزياد مش طايقها ولا طايق نفسه
سارة خايفة من سيف
 وسيف محتار يعامل بسكوت النواعم دي ازاي
——————————
يتبع ……
لقراءة الفصل الثانى : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى