Uncategorized

رواية شمسي الحلقة الأولى 1 بقلم أماني عبدالعزيز

 رواية شمسي الحلقة الأولى 1 بقلم أماني عبدالعزيز 

رواية شمسي الحلقة الأولى 1 بقلم أماني عبدالعزيز 

رواية شمسي الحلقة الأولى 1 بقلم أماني عبدالعزيز 

محمد: ازيك يا شمس عامله اي دلوقتي طمنيني عليكي

شمس: تمام

محمد: مالك لسه مدايقه مني 

شمس:انت رجعت ليه تاني كفايا الل علمتوا فيا وسبتني في اكتر وقت محتاجاك فيه 

انا شمس كلية علوم عندي 20 سنه بشرتي قمحاويه وعيوني واسعه ولونها عسلي كنت بتعالج من الكانسر بان هعمل عمليه ودا محمد صديقي المفضل ومعايا في نفس الكليه

محمد: انتي عارفه يا شمس ان ماما هي السبب وهي اللي بعدتني عنك انا مكنتش عايزه اعمل كدا والله

شمس:خلاص يا محمد مش عايزه اسمع كلام 

محمد:طب قوليلي هتعملي العمليه امتي

شمس: ملكش دعوه

شمس بما انها مريضة كانسر فكان بيغمي عليها علطول وجيت عشان تمشي داخت واغمي عليها

محمد:شمس ردي عليا شمس فوقي والنبي افتحي عينك

واتصل محمد بالاسعاف وحاول يفوقها لحد ما الاسعاف تيجي بس مفقتش 

في المستشفى*

محمد:طمني عليها يا دكتور والنبي 

الدكتور:الورم الل عندها زكي جدا وبيبتدي ينتشر في جسمها ولازم تعمل العمليه النهارده 

محمد:طب اعملها يا دكتور مستني اي 

الدكتور: مينفعش لازم ناخد موافقة اهلها الاول

محمد:تمام يا دكتور انا هتصل بيهم

واتصل محمد باهل شمس واجو المستشفى بسرعه وكلموا الدكتور ومضوا علي الموافقه وعرفهم ان احتمال ممكن نخسر النخاع الشوكي في العمليه دي وبالتالي يحصلها شلل ي اما الاختيار التاني انها هتعيش لمدة أربع شهور بس دول الباقيين ليها 

محمد قعد في جنب لوحده وقعد يعيط ويقول متسبنيش يا شمس لوحدي خفي وارجعي ليا انا محتاجك جنبي كنت غبي والله اما سبتك بس ارجعي ليا تاني ارجعي 

وشمس دخلت أوضة العمليات العمليه استمرت حوالي 9 ساعات طبعا دي مش اي عمليه دا ورم خبيث وفي الدماغ كمان 

الممرضه في نص الوقت :عايزين دم بسرعه فصيلة O 

مفيش حد من عيلة شهد الفصيله دي بس لحسن حظها ان محمد كان نفس فصيلتها اخدو منه وحدتين دم وشمس كانت حالتها في خطر كل شويه ضغطها يوطي والجهاز يرن وبيلحقوها ب ال CPR واهل شمس كلهم قاعدين يعيطو ويدعولها ومحمد راح في مكان للصلا وقعد يصلي ويدعيلها 

واخيرا الدكتور خرج من غرفة العمليات

والد شمس:خير يا دكتور بنتي عامله اي دلوقتي 

الدكتور:العمليه نجحت وهتقعد في العنايه المركزه النهارده ومنقدرش نقولك حاجه علي صحة بنتك غير لما تعدي من اول 24 ساعه 

ام شمس:طب ينفع نشوفها يا دكتور 

الدكتور:لا مينفعش غير لما تفوق 

والد شمس:ماشي يا دكتور 

والجميع اغرق في البكاء والد ووالدة شمس واخواتها واخوالها وعمامها ومحمد 

محمد راح يسأل الممرضه عن حالة شمس فالممرضه قالتله بس هو كان تعبان اوي ومش واكل حاجه خالص فوقع علي الارض وغاب عن الوعي التف الدكاتره والممرضين حول محمد ودخلوه الاوضه وعلقو ليه محاليل وقاسو ليه الضغط كان واطي خالص 

صباح اليوم التالي وفي نفس الوقت

جهاز المونيتور الل عليه شمس ومحمد بدا يرن ودا بيدل علي ان الحاله بتنتهي خلاص الدكاتره اسرعوا بمساج القلب والحمد لله لحقوهم والغريب الل لاحظوه الدكاتره ان شمس ومحمد بينهم اتصال قوي يعني لو حد منهم كان مات كان التاني كمان مات فعشان كدا نقلوهم الاتنين مع بعض في اوضه واحده ……

يتبع..

لقراءة الحلقة الثانية : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا

نرشح لك أيضاً رواية لم يكن أخي للكاتبة حسناء مصطفى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى