Uncategorized

اسكريبت عند المحطة الجزء الاول 1 بقلم إسراء ابراهيم

 اسكريبت عند المحطة الجزء الاول 1 بقلم إسراء ابراهيم
اسكريبت عند المحطة الجزء الاول 1 بقلم إسراء ابراهيم

اسكريبت عند المحطة الجزء الاول 1 بقلم إسراء ابراهيم

واقفة بتشتري تذكرة فجأة جه شاب وقف جنبها
جنات بزعيق: في إيه يا أستاذ مش شايف إن ده مكان الستات جاي تتح*رش فيهم ولا إيه
لو سمحت روح اقف في صف الرجال بدل ما أصوت وأقول بيتح*رش
غانم: حضرتك هتتهميني بحاجة أنا معملتهاش ولا في بالي أصلا يعني ساعتها ضميرك هيكون مرتاح
جنات: ياعم متتصعبنش عليا روح اقف عند الرجالة ما أنت حتى لو مش قصدك تلمسنا
بس في الزحمة دي غصب عنك هتخبط فينا
غانم: طب أعمل إيه القطر خلاص جه ودقيقتين وبيمشي وأنا كده مش هلحقه
وكمان عند الشباب بيخبطوا في بعض وبيزعقوا والراجل اللي بيقطع التذكرة روحه طويلة
إنما هنا بيخلص ليكوا بسرعة وأنا لازم أركب في القطر ده لأني هتأخر
جنات: ايوا يعني أعمل إيه برضوا
وجه دور جنات وهو كان واقف جنبه فقال بسرعة: طب اقطعي تذكرة معاكي والفلوس اهي وحطها قدامها
الراجل اللي بيقطع التذاكر: أنا هقطع تذكرة واحدة بس لشخصين
بصت جنات لغانم: مفيش مشكلة اقطعي وخلاص
وفعلا أخدت جنات التذكرة والقطر كان بدأ يتحرك
شد غانم إيد جنات وجري بيها وهى هتقع ولكن ركبوا
شدت جنات ايدها من إيد غانم بعصبية وقالت: إيه ده اللي أنت عملته؟
هو ده أسلوب وحد قالك امسك ايدي وتجرني وراك كده مبقاش فيه احترام ولا حياء
غانم: آسف والله والقطر كان بدأ يتحرك وكان لازم أعمل كده لأنه كان هيفوتنا
مردتش عليه وبصت الناحية الأخرى
إنما هو كان بيشوف مكان فاضي عشان تقعد فيه لأن القطر كان زحمة وعشان محدش يفضل يخبط فيها
ولقي شاب كان بيلم حاجته تقريبا هينزل 
فذهب عند الشاب ولقيه فعلا هينزل قام الشاب وغانم شاور لجنات عشان تيجي
ذهبت إليه جنات وقالت بضيق: عايز إيه يابني بتشاورلي ليه ما تحل عني بقى
غانم: اقعدي ياختي عالكرسي وأنا اللي مش عايزك تقفي للي رايح واللي جاي يخبط فيكِ
وبعدين أحل عنك إزاي مش واخدة بالك إن احنا الإتنين في التذكرة اللي في إيد حضرتك
ولا عايزاني أدفع غرامة وأنا أصلا مشطب فلوس
جنات بإحراج: خلاص نسيت وقعدت وشغلت قرآن ووضعت الهاند فري في ودانها وهو واقف جنبها
كان غانم بيتكلم في الموبايل بيطمن على مامته: لأ لسه موصلتش يا حبيبتي
فلاحظت جنات ذلك: إيه ده هو متجوز وبصت على ايده ملقيتش دبلة فقالت يبقى دي حبيبته
استغفر الله إيه ده وأنا مالي بيه امتى بقى أنزل واروح لعمتو وابن عمتو القمر
ولكن انتبهت تاني للمكالمة وغانم بيتكلم: خلاص يا ماما مش هنسى حاجة مسافة الطريق وهجيلك على طول
اجبلك لبس ولا لسه عندك نضيف ماشي خلاص فاكر الورق وكل حاجة
جنات في نفسها: إيه ده أنا ظلمته يا حرام وطلع بيكلم مامته الحمد لله طلع محترم
إيه ده وأنا مالي محترم ولا لأ بس برضوا عشان واقف جنبي فلازم يكون محترم مش أي حد يقف كده ولا يتكلم معايا غير المحترمين اومال ايه
فنزل شخص كان قصادها وقعد غانم مكانه
وبص عليها لقيته بتبصله ولكن بصت في مكان تاني بسرعة
ولكن هو ابتسم على طريقتها وهى لاحظت ده فقالت في نفسها: إيه ده هو زمانه فكر إيه وأنا مالي ما يفكر زي ما هو عايز أنا لا هشوفه تاني ولا اتعامل معه
ووقف القطر ونزلوا هما الاتنين وكان ماشي ولكن هى وقفته فقالت: احم حضرتك عايز فلوس ولا حاجة عشان تركب لبيتكم
غانم بابتسامة: لأ شكرا الحمد لله معايا حق مواصلة للبيت لأن الفلوس اللي كانت معايا دفعتها كلها للمستشفى في القاهرة لأن أمي تعبانة
وأنا جيت أجيب فلوس وتحاليل كنا نسيناها وكده يعني
جنات ببعض الخجل: ماشي تمام ربنا يشفيها ويقومها بالسلامة
غانم: يارب تسلمي وصدفة حلوة إني قابلتك وشكرا إنك قطعتيلي التذكرة سلام بقى علشان أجيب الحاجة و ألحق القطر اللي راجع
ومشي بسرعة ولكن هى ابتسمت ولكن رجعت لوعيها: إيه الهبل ده يا جنات وأنا من امتى بتكلم مع شباب غير أخواتي ربنا يهديني استغفر الله
بس كانت نيتي أساعده بس وأنا مالي فضلت تكلم نفسها لغاية ما ركبت ووصلت بيت عمتها هى متعودة تيجيلها في الإجازة
وصلت البيت وخبطت وفتحت ليها عمتها متجوزة من خمس سنين
شيرين: جوجو القمر وحشتيني ونورتيني ادخلي
جنات: وأنتِ كمان وحشتيني يا شوشو فين ابنك القمر
شاورت ليها شيرين على الاوضة: بيلعب في الأوضة
جنات:.ماشي هدخله
شيرين: تمام وأنا هجيب حاجة اشربها واجي
دخلت جنات ل محمود 
وأول ما محمود شافها: ساب ألعابه وجري عليها وقال جوجو جت وهى حضنته
جنات بضحك: حبيب قلب جوجو وباسته
محمود يبلغ من العمر ثلاث سنوات وأبو محمود مسافر
وجاءت شيرين وقعدوا يتكلموا 
أما غانم جاب الحاجات وخد فلوس زيادة ورجع القاهرة وجنات في باله وهو ما يفتكر وهى بتزعق معاه بيبتسم
لغاية ما وصل المستشفى ودخل لمامته وقال ليها هيروح للدكتور عشان يشوف التحاليل
وقال عندها نقص في الصفايح وهتقعد أسبوع في المستشفى لغاية ما حالتها تتحسن شوية
ويكتب ليها الدكتور على علاج تاخده على طول وتبقى تيجي بعد شهر من الخروج
وخد غانم التحاليل وشكر الدكتور وذهب لوالدته وطمنها
وحكى ليها على اللي حصل معه 
الأم: دا أنت أول مرة تمسك إيد واحدة غيري
غانم:.مش عارف هو ده اللي حصل لقيتني بشدها من ايدها وجرينا عشان نلحق القطر
مكنش عندي تفكير ساعتها بس هى مسكتتش زعقتلي وكان ناقص تضربني
الأم بضحك: تستاهل يلا حصل خير وابقى ركز بعد كده
غانم: حاضر يا ست الكل يلا عشان تنامي شوية
وغطاها وخرج في البلكونة بتاعت الغرفة وسرح في شكل جنات وهى كانت بتبصله ولفت وشها بسرعة وبعدين فاق: إيه اللي بيحصلي ده من ساعة ما شوفتها
دي أول مرة في حياتي أفكر في بنت معقول أكون حبيتها ولا إيه بس يا ترى الصدف هتجمعنا تاني
ودخل جوا تاني
عند جنات دخلت غرفة الاطفال عشان تنام ولكن جه في بالها شكل غانم وهو كان بيشاور ليها عشان تقعد وابتسمت ولكن فاقت من تفكيرها: إيه ده أنا بفكر ليه فيه
معقول يكون أعجبت بيه مثلا يمكن بس هشوفه تاني ولا لأ دا أنا حتى معرفش اسمه وتعبت من كتر التفكير ونامت 
وعدى أسبوع وكل واحد بيفكر في التاني وبيحاولوا ما يفكروش بس غصب عنهم شكل كل واحد بيجي في بال التاني
شيرين: ما كنتِ تقعدي كمان أسبوع يا جنات وكمان محمود بيحبك 
جنات بابتسامة: يا حبيبتي لسه أسبوع كمان والترم التاني يبدأ وأنا هبقى أجي إن شاء الله تاني
وكمان أهلي وحشوني
شيرين: ماشي يا حبيبتي خلي بالك من نفسك ولما توصلي ابقي طمنيني
جنات: ماشي وحضنتها ومشيت
ذهبت جنات إلى المحطة وكانت بتقطع التذكرة وتذكرت يوم ما زعقت لغانم واتمنت لو تشوفه تاني
وخدت التذكرة وقعدت تستنى القطر ولكن وجدت غانم ساند والدته وكانوا نازلين من القطر اللي جاي من القاهرة
وارتسمت الابتسامة على وجهها وهو أيضا شافها وساعتها فرح جدا وذهب باتجاهها وقال: ازيك يا
جنات: اسمي جنات
غانم: ازيك يا جنات وأنا اسمي غانم
جنات: الحمد لله يا غانم وبصت لوالدته:.ازيك يا طنط وألف سلامة عليكِ
والدته بابتسامة: الله يسلمك يا حبيبتي
غانم: احم ممكن رقم والدك
جنات: ليه؟ في حاجة
غانم: عايز الأمانة بتاعتي اللي عنده عشان احطها في بيتي
بصت جنات لوالدته المبتسمة وادته الرقم وركبت القطر 
وهى لسه مش مصدقة اللي حصل
وبعد كام ساعة وصلت القاهرة وسلمت على أهلها اللي وحشوها جدا وبالأخص أخواتها
بعد أسبوع دخلت والدتها ليها وقالت: جايلك عريس النهاردة يا جوجو
جنات: عريس! وافتكرت غانم وقالت ماشي
ووصل غانم ووالدته وأهل جنات رحبوا بيهم وخرجت جنات سلمت على مامته
وسابوهم وخرجوا
وجنات اللي مكسوفة ومش راضية تبص ليها
غانم: احم أنا قولت أجي اطلب إيدك وأصلح غلطتي
جنات باستغراب: غلطتك! 
غانم: لما مسكت إيدك أول يوم شوفتك فيه وأنا طبعا مبمسكش غير إيد مراتي ومراتي متمسكش غير ايدي
وكمان المأذون على وصول يا جميل
جنات:.بس أنا لسه مقولتش رأيي
غانم:.وأنا عارف رأيك من غير ما تقولي
ابتسمت جنات وبصت في الأرض
وجه المأذون وكتب الكتاب وقال جملته الشهيرة
بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير
قام مسك ايدها وطبع قبلة عليها وابتسم ليها وهى كانت مكسوفة جدا
وعلت الزغاريط في المنزل والفرحة ملت البيت
«جمعتنا صدفة وكانت أحلى صدفة في حياتنا»
يتبع…
لقراءة الجزء الثاني : اضغط هنا
لقراءة باقي أجزاء الاسكريبت : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى