Uncategorized

رواية أحببت عفيفة الفصل الأول 1 بقلم آية السيد

 رواية أحببت عفيفة الفصل الأول 1 بقلم آية السيد

رواية أحببت عفيفة الفصل الأول 1 بقلم آية السيد

رواية أحببت عفيفة الفصل الأول 1 بقلم آية السيد

ولا يا احمد
عاوزة ايه يا زفته
اخويا بيحبني اوي
اخلصي انتي بتكلمي نفسك
تعالا خرجني
وانا مالي
مالي في البنك والبنزين في التانك
يا خفه دمك سكر يا بت
اه ما انا عارفه ان انا مسكرة ملكش دعوة انت…. يلا بقا خرجني
لا
لا ليه يا اسطى
اسطى في بنت تقول لاخوها يا اسطي دا انا حاسس ان انا بكلم واحد صحبي مش بكلم اختي
يا عم يلا بقا
قولت لا يعني لا
متأكد
اه
طيب والله لاروح اقول لأمك وابوك انك بتحب واحده اسمها امال وكل يوم تفضل تكلمها وبتحب هبه وسوسن وأماني وان قلبك دا عامل زي الميكروباص
إيناس يا قمر
ارغي
انتي كنتي عاوزة تطلعي صح
اه ليه
خلاص يلا بقا روحي البسي عشان اخرجك
وهتجيب ليا شكولاته ولبان وشيبسي وحاجات حلوة كتير
يا رب صبرني… ايوة هتنيل واجيبلك
اشطاا…..خمس دقايق وجايه
بعد ساعه
انتي يا بنتي اخلصي دا اللي خمس دقايق وجايه
خااااص جيت أهوى اصبر بس
يا رب صبرك اخلصي يبنتي
حاضر
بعد لما نزلوا من البيت
ها يشتي عاوزة تروحي فين
عاوزة اروح الملاهي
بزمتك في واحده في سنك تقول عاوزة اروح الملاهي
اه مش انا قلت
اه
خلاص يبقا فيه
طيب يلا يا لمضه قدامي
طيب يا عم بس متزقش
وراحوا الملاهي وهما في الطريق إيناس قابلت واحده صحبتها معاها في الجامعه وهما الاتنين صحاب وجيران
ازيك يا مني
الحمد لله تمام يا قلبي انتي عامله ايه
تمام يا حبيبتي…. دا احمد اخويا…. ودي مني صاحبتي يا احمد
أحمد مد ايديه عشان يسلم علي مني وبيقول لها ازيك يا مني  بس هي مرفعتش ايدها    وقالت وهي باصه في الارض  الحمد لله واعتذرت من إيناس ومشت
أحمد بص لمني باستغراب وقال هو فيه ايه وهي مسلمتش ليه
بص يا معلم
معلم… ماشي  قولي يا معلمه
انت بتتريق طيب مش هقول
خلاص يشتي اسف انجزي بقا
شوف بردوا
طيب قولي
لا
لا ايه
روح هاتلي حاجات كتير الأول
امال ايه اللي في ايدك دا
لا دول هيخلصوا قبل ما نوصل الملاهي
يا رب صبرني
راح يجيب الحاجات اللي إيناس طلبتها ورجع لها تاني
ها يستي بقا احكيلي
مني دي انا عرفاها من زمان انا وهي أصحاب بقالنا كتير هي  محترمه جدا وتعاملها مع   الولاد بحدود جدا وهي من الناس الملتزمه جدا ودا السبب انها مسلمتش عليك ولولا انك اخويا مكنتش اتكلمت معاك اصلا
أحمد سرح بخياله شويه وفكر فيها ياه. لسه فيه بنات محترمه كده
أحمد ولا يا احمد
ايه يبنتي فيه ايه
كنت سرحان في ايه
لا ابدا
طيب يلا بقا وديني الملاهي
طيب يلا
وراحوا الملاهي واتبسطوا وبعد كده روحوا
وتمر الايام واحمد لسه بيفكر في مني اللي شغلت باله وتفكيره من يوم ما شافها
ولا يا احمد
ايه يزفته
كنت عوزاك تعدي عليا في الجامعه وانا مروحه عشان تيجي معايا اروح أزور  زميلتي
لا
 بالله عليك… مني زميلتي من زمان وزي اختي ومقدرش اسيبها لوحدها في الظروف دي 
مني مين
مني اللي انت قابلتها
ايه…. هي مالها فيه حاجه حصلت ولا ايه
ايه يعم اتخضيت كده ليه لا مفيش مامتها تعبانه بس شويه فكنت هروح اطمن عليها
خلاص ماشي بس انتي هتخلصي أمته
هخلص علي الساعه ٣ العصر كده
ماشي
بس انا مستغربه من حاجه كده
ايه فيه ايه
لا اصلك وافقت اول لما قلت مني مع انك رفضت في الأول
هااا لا ابدا بس زياره المريض صدقه مش كده ولا ايه
اه طبعا ماشي انا هعمل نفسي مصدقاك
طيب يلا يا لمضه بقا علي كليتك
طيب يا اخ بس متزقش
اخ!!!!!
اه اه امال اخت
قام احمد ضربها بالقلم علي قفاها
ها ايه رايك بقا
ماشي الأخوة ماتت
يلا يبت بقا عشان مجيش اديكي كمان واحد
خرجت إيناس واحمد فضل يفكر في مني وانه هيقابلها تاني اخيرا
أحمد راح لايناس الكليه وهما رايحين سالها علي مني
بت يا إيناس
هاا
ها ايه
عاوز ايه أنجز
أنجز ماشي يا لمضه… كنت حابب أسألك علي حاجه
عارفه ايه هي الحاجه دي
ها عارفه منين
بص علي نفسك وأنت تعرف عاوز تسأل علي مني صح
هااا اه
بص يا سيدي هي زي ما انا قولتلك قبل كده هي عايشه مع والدتها واخوها وهي محترمه   جدا وعمرها ما كلمت ولد وكانت  دايما بتقول لي   أن نفسها بإنسان ملتزم ياخد بايدها الي الجنه ويساعدوا بعض علي طاعه ربنا 
أحمد سرح وبدأ يفكر في الحاجات اللي بيعملها وانه بيصلي فرض ويسيب عشرة وبيتكلم بنات وانه خلي مسافه كبيرة اوي بينه وبين ربنا
فاق علي صوت إيناس وهي بتكلمه
رحت فين يبني
لا ابدا طيب يلا عشان وصلنا
طلعوا ولسه هيرنوا الجرس وسمعوا  صوت زعيق وعياط جوه واول لما الباب اتفتح اتصدموا…. 
يتبع..
لقراءة الفصل الثاني : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية من ذابت قلبي للكاتبة ساندرا باسم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى