Uncategorized

رواية ليتك وثقت الفصل الاول 1 بقلم باسنت اشرف

  رواية ليتك وثقت الفصل الاول 1 بقلم باسنت اشرف
 رواية ليتك وثقت الفصل الاول 1 بقلم باسنت اشرف

 رواية ليتك وثقت الفصل الاول 1 بقلم باسنت اشرف

_كتبت ابني بأسم مراتك التاانية يا إلياس 
إلياس بجمود: ايوة انت اصلا متستاهليش انك تكوني ام 
_انت اي اللي بتقولوا ده انت عاقل لكلامك 
إلياس:  ايوة يا شهد عاقل جداا للي عملتوا و مش شايف نفسي غلطان 
شهد بجنون:  ازااي ازااي بتقول إنك مش غلطاان وانت روحت كتبت ابني بأسم مرات ابووة 
إلياس:  انت متستحقيش تكوني ام اصلا و اللي تستحق انوا يكون ابنهاا هي رحمة هي تستحق اكتر منك 
شهد:  لاا يا إلياس بالله عليك ما تقول كده يوسف ابني انا يا إليااس 
إلياس:  خلاص يا شهد بطلي حركاتك دي 
شهد:  لاا متقولش كده و قول ان ده مقلب مش اناا شهد مراتك حبيبتك 
إلياس:  ده كان زمان قبل ما تعملي اللي عملتية انا دلوقت مش قابل ابص في وشك حتى 
شهد:  والله يا إلياس انا معملتش حاجة صدقني هما بيضحكوا عليك كلهم بالله عليك تصدقني 
إلياس:  كفاية تمثيل بقى و غوري من وشي لحسن اطلقك و ارميكي برة و متشوفيش ابنك تااني 
شهد:  اناا هدخل دلوقت تكوون انت هديت وبعد كده نتكلم 
إلياس:  قولتلك خلاص اللي بينا انتهى و مبقاش بيناا كلاام تاني يلاا امشي من وشي 
استوب * شهد فتاه تبلغ من العمر ال 24 فتاه جميلة ذات ملامح هادئة و طابع ديني تحب زوجها إلياس بشده ولكن حدث شئ افسد علاقتهم
إلياس * زوج شهد يبلغ من العمر ال 30 من عمرة يعشق شهد و تزوجها بعد زوجتة الاولى رحمة لأن رحنة ابنت عمة و تزوجها لأجل عائلتة ولكنة يحب شهد 
*********************************
رحمة:  زي ما بقولك كده و من وقتهاا وقلب عليهاا ومش طايق يشوف وشهاا تاني 
الشخص:  **********
رحمة:  ماشي صدقني كل حاجة هتكوون تماا
وفي ذلك الوقت دلف إلياس إلى الغرفة وهو في قمة عصبيتة 
إليااس:  بتكلمي ميين 
رحمة:  دي دي سلمى صحبتي وبعدين قربت علية مالك يا حبيبي اي اللي مدايقك 
إلياس:  ابعدي عني يا رحمة اناا مش طايق نفسي ولا اللي بيحصل 
اقتريت منة مرة ثانية واردفت بخبث قائلة:  متزعلش نفسك يا حبيبي على واحده زيهاا متستاهلش هدي اعصابك انت و كل حاجة هتكون تمام وكماان اللي انت عملتوا مش غلط خالص هي تستااهل. 
إلياس بدأ يهدأ نوعا ما ولكن داخلة يأنبة بشده
*************************
عند شهد كانت جالسة في غرفتها تبكي بشده و تنعي حظهااا و ما يحدث إليهاا 
شهد:  اناا مش عاارفة اناا عملت اي في حياتي وحش عشاان كده الكل بيظلمني والله مظلومة و معملتش حاجة ااااه يااارب بيحصل معاايا كده لية 
و ظلت فترة طويلة تبكي وهي تنظر بجانبهاا رأت سكينا يوضع بطبق الفاكهة 
هيئ لها الشيطان ان هكذا سترتااح من حياتهاا ولذلك امسكت السكين و وضعتة على يديهااا و فجأه حدث مالم يتوقعة احد
يتبع…
لقراءة الفصل الثاني : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى