Uncategorized

رواية إنسان سافل بس محترم2 الفصل السادس 6 بقلم رانيا محمود

 رواية إنسان سافل بس محترم2 الفصل السادس 6 بقلم رانيا محمود
رواية إنسان سافل بس محترم2 الفصل السادس 6 بقلم رانيا محمود

رواية إنسان سافل بس محترم2 الفصل السادس 6 بقلم رانيا محمود

ندى :- اللي فيه الخير يقدمه ربنا..المهم دلوقتي انا كنت عاوز اقولك على حاجه …… ( و في اللحظة دي رن. هاتف مريان )
مريان :- لحظه واحده يا ندى …..الو كيفك انت ….اوك هكلامك بعد شويه مع السلامه 
ندى بتضحك :- وشك احمر اكيد اكيد مش تليفون شغل 
مريان وهي لسه بتبص في تليفونها :- مش فهماكي مركزه معايا ليه 
ندى :-تعرفى يا مريان احلى حاجه فى الدنيا انك تلاقى نصك التاني و تكوني انتي كمان نصه التاني علشان تكلموا بعض ..اه صحيح هو انتي لما بتتكلموا مع بعض بتتكلموا لبناني ولا خليجي ههههههههههههه
مريان :- ايه ؟ و ليه خليجي بالذات ????
ندى :-اصلك لما بتتكلمي معايا ابتديتي تكلميني مصري فأكيد لما بتكوني مع مروان ممكن تتكلمي خليجي و لا انتي اللي اثرتي عليه و بتخليه يتكلم لبناني ????
مريان :- مروان ايه!!  ????
ندى :- يا بنتي عنيكم فضحنكم كل لما بتشوفوا بعض بحس أنكم انفصلتم عن العالم كله ????هيييح يقطع الحب وسنينه 
مريان :-مش ملاحظه انك اتاخرتي على احمد 
ندى  بصت في ساعتها :- لا متخافيش قدامي لسه وقت و بعدين انتي هتوصليني و لا اقولك انا هكلم مروان يجي يوصلني و ……. (  مريان ضحكت جامد)
ندى :- بتضحكي على ايه دلوقتي 
مريان :- منشان مروان واقف وراكي ????
ندى بصت وراها :-يا هلا بقيس ابن المولوح قصدي ابن الترك .هي لحقت عرفتك إني معاها 
مروان :-صباح الخير اولا وبعدين تعالى هنا من قيس ده و مين اللي لحقت تبلغني 
( مريان وندى بصوا لبعض وضحكوا )
ندى :- مش مهم تبقى هي تفهمك بنفسها المهم يالا بينا دلوقتي علشان انا اتأخرت على احمد 
مروان  -: اوك يلا اوصلك 
و في الطريق  ندى كانت تجلس خلفهم في السياره تنظر لهم وتتذكر أوقات جميله كانت تجمعها مع احمد في سيارته وكان ينظر لها مثلما ينظر مروان لمريان بنفس نظرات الحب والعشق والهيام الواضح عليهما
مريان :-ندى بالله عليكي ماتنسي اللي حكينا فيه من شوي مقابلتك مع احمد اليوم راح يكون ليها أثر كبير عليه هو كتير محتاجلك مش لازم يشوفك منهاره طمنيه عليكي وعلى ليلى والبيبي كمان .اه صحيح انتي عرفتي هو ولد ولا بنت 
ندى :-الأسبوع الجاي ميعادي مع الدكتوره صديقتك وهتعمل الاشاعه اللي هتوضح نوع الجنين ابقى تعالى معايا
مريان :-اكيد حبيبتي
مروان :- انا كمان هجي معاكم 
ندى :-????تيجي معانا فين عند دكتوره النسا .ههههههههههههه ايه مروان خلاص مش قادر تبعد عن مريان هو إي مكان هتكون مريان فيه لازم تكون موجود فيه 
مروان بخجل و مش عارف يجمع الكلام :- ايه يا ندى انتي بتقولي ايه 
ندى ????:- ولا بقول ولا بعيد خلاص قربنا وأنا هنزل  هنا 
مروان :-هنستناكي 
ندى :-لا يا مروان أنا بعرف ارجع لوحدي ما انا لازم اعتمد على نفسي كفايه اوى الفتره اللي فاتت انت و مريان حقيقي تعبتوا جدا معايا
مروان :-بلاش تقولي كده 
ندى مقاطعه :- مش وقت الكلام يا مروان انا كده هتاخر على احمد 
مروان وهوبيبص من مرايه سيارته على ندي:-تعرفى يا مريان انا كل ما اشوف ندي وأحمد احسدهم اوى 
مريان :-شو عم تحكي أنت اتجنيت????
مروان :-وانتى ليه قلبتي لبناني تاني ماكنا بنحكي مصري ????انا قصدي أنه على الرغم من المشاكل الكثير اللي شفوها في حياتهم واللي السجن كان آخرها والله أعلم ايه اللي مستنيهم في المستقبل إلا أنهم كيان واحد حبهم بيزيد مع الوقت مش بيقل وكأن المصايب و المشاكل اللي بيوجهوها بتزود تمسكهم ببعض عرفتي ليه بحسدهم على حبهم الكبير نفسي أعيش قصه عشق ذي احمد ( مروان كان بيبص في عيون مريان و هي شافت في عنيه حب كبير اوى )
خجلا منه وبصت في الأرض ..مروان مسك وشها بايده وحس بارتباكها و قرر ينتهز ارتباكها و يقولها صريحه 
مروان :- انا بحبك يا مريان تقبلى تكوني مراتي تقبلي تكوني حضني و أماني و عشقي و جنوني تقبلي تقبلي تشركيني لحظات جنوني و عقلي و انكساري في الدنيا وانتصاري فيها تقبلي تكوني وطني وبلدي تقبلي تكوني أم ولادي  
(مريان بجد مقدرتش تنطق لأنها أول مره تسمع كلام الحب الصادق ده كان كل  اللي بتسمعه كلام غزل في جمالها و شكلها لكن أول مره تسمع شخص بيغازل فيها عقلها وقلبها مش شكلها مقدرتش تقول حاجه غير أنها هزت بدماغها بالموافقة و دموع الفرح في عنيها ،،،،،،،، 
مروان بيمسح دموعها بايده :-مش عاوز ابدا اشوف دموعك يا عمري حتى لو كانت دموع الفرح…عنيكي الجميله دى اتخلفت بس علشان اشوف نفسي فيها …اشوف فرحتك فيها مش دموع اتفقنا
و لتاني مره مريان مش بتنطق بس بتهز دماغها بالموافقه 
مروان :- مالك مش بتكلمي ليه فين لسان حضره استاذه علم النفس اللي هرتيني كلام عن الحياه و علم النفس ولا اقولك ماتقوليش حاجه المكان مش مناسب انا جعان يلا بينا نروح نفطر 
مريان :- اوك يالا بينا
مروان :-ههههههههههههه هي دي الحاجه اللي خليتك تتكلمي الأكل ????
في السجن ????
ندى في انتظار حبيبها بفارغ الصبر و بمجرد دخوله عليها و أول ما احمد شافها نسي الدنيا وجرى عليها وشدها لحضنه جامد مهتمش ان حواليه رجال الشرطة او ان ندى حامل كان كل اللي عاوزه حضنها وبس ..كان بيتنفس بصوت عالي و كأنه كان محروم من الهوا وأخيرا عرف يتنفس تاني بس في حضن ندى ……. و بعد شويه كتييييير
ندى :- احمد حبيبي براحه 
أحمد :-انا اسف يا حبيبتي وجعتك جامد 
ندى :- لا يا قلب ندى بس الناس اللي هنا بيبصوا علينا جامد 
أحمد :-ولا يهمنا من اي حد تعالى أعقد وحشتيني بجنون عاوز اعرف كل حاجه عنكم كل التفاصيل ..اه ليلى راحت المدرسه. و لا اوعى تكون مراحتش النهارده أول يوم اوعى يا ندي متضيعيش مستقبل بنتنا 
ندى بتعيط بس افتكرت كلام مريان فمسحت دموعها و حضنت احمد وابتسمت وقالت 
من يوم ما عرفتك وانت ديما مهتم بليلي مهما كانت الظروف ليها عندك الاولويه 
(أحمد مسك وش ندى بايده  و بص في عنيها :- طبعا مش بنتي وبنت حبيبتي انا عارف انى حطيتكم في موقف صعب جدا …عارف وفاكر أن النهارده المفروض كنا نقضيه مع بعض علشان. ده اول يوم ليلى في المدرسه 
أحمد بيبص في الأرض في لحظه انكسار لكن ندى بترفع وشه بايديها الاثنين :- احمد حبيبي وجوزي  وابو ابني هتفضل ديما حبيب العمر في اي وقت وتحت أي ظرف 
وبعدين تعالى هنا و قولي لو انا اللي كنت في نفس الظروف كنت هتسبني يا احمد 
أحمد حضنها جامد :- ولا عمري افكر لحظه بس الوضع هنا مختلف انتي وليلي لوحدكم في بلد ماتعرفوش  فيها حد و انا سيبكم لوحدكم تواجهوا المجهول
ندى :- لا يا قلب ندى واحنا مش لوحدنا ربنا معانا.و بيحمينا من كل الظروف الصعبة …ايه يا حج احمد انت نسيت ولا ايه ???? سيبك من الكلام ده احنا هنضيع وقتنا في كلام مالهوش لزمه خالص 
أحمد ابتسم وبص لندي بنظره هي بس اللي تفهم معناها :- طيب عاوزانا نعمل ايه
 ندى.ضحكت وقربت من احمد :- عاوزه نحب في بعض شويه 
أحمد ????:-طيب بس ماتقوليش ساعتها عيون الناس يا احمد اتفقنا 
ندى :-يالهوي ????هو انت ناوي تعمل ايه على فكره انا مش قصدي اللي في دماغك ده 
أحمد ????:-وانتى ايه اللي عرفك انا في دماغي فيها ايه انتى اللي نيتك وحشه ????طيب تعالى جنبي 
ندى :- ما انا جنبك اهو
أحمد :- لا قربي اكتر مش عاوز أي فراغ بيني وبينك
( و حوطها بايده حولين كتفها و ايده التانيه حطها على بطنها و كأنه كان عاوز يحس بنبض ابنه و يحسس ابنه بوجوده معاه )
قوليلي بقى كل حاجه حصلت من آخر مره شوفتك فيها لحد دلوقتي 
ندى :- هي مش كل أخبارنا بتوصلك مع المحامي
أحمد :-أيوه عارف بس عاوز اسمع منك وحشني صوتك وحشني الكلام معاكى 
ندى :-حبيبي ربنا يخليك ليا .النهارده ميعاد زياره دكتوره النسا علشان أتابع معاها و انشالله هعرف نوع البيبي ولد ولا بنت بس انا عندي احساس أنه ولد 
أحمد :- وجبتي الإحساس ده منين
ندى :- مش عارفه بس ده احساسي طيب قولي بقي انت نفسك في ولد ولا بنت
أحمد :- نفسي فيكي يا قلبي يا مجنيناني???? 
ندى اتكسفت جدا وشها احمر  ????????
أحمد :-ههههههههههههه يا بنتي انتي مراتي وحامل في ابني ولسه بتنكسفي طيب ممكن بوسه ????
ندى :-لا اوعي ارجوك يا احمد ده انا ممكن قلبي يقف من الكسوف 
أحمد :- بعد الشر يا عمري ….طيب انا عاوز اتكلم معاكي في موضوع البيت اللي جد مروان كتبه باسمك انا عرفت الموضوع ده قبل الجلسه الاخيره في المحكمه يعتلي تسجيل فيديو مع مروان وقالي كل حاجه حتى أنه كتب البيت باسمك علشان مايتصدرش ..بصراحه انا مش عارف اعمل ايه مع الناس دي على الرغم أنهم مش أهلي ولا من بلدي لكن ربنا جعلهم في طريقي.علشان يسعدوني .حقيقي انا مهما عملت مش هقدر اوفى جمايلهم عليا ابدا 
ندى :- فعلا يا احمد عندك حق ( وافتكرت موقف اخوها بس مقدرتش تعبر عن حزنها وخصوصا قدام احمد )
أحمد :- ندى ايه سرحتي مني فين ممنوع السرحان وانتى معايا 
ندى :- حبيبي انا معاك ديما 
احمد :- يارب يا عمري …بصي ياستي لو انتي فعلا حامل في ولد انا.كنت عاوز اسميه مروان ده لو ما عندكيش مانع أو اعتراض لكن لو مش عاوزه يبقى خلاص ما فيش مشكله
ندي :-انا اساسا كنت هطلب منك الطلب ده لان حقيقي دي اقل تعبر عن شكرنا لمروان لأنه يستاهل كل خير هو راجل بجد انا مشغتش إنسان عظيم و محترم زيه و……
( ندي سكتت وقطعت الكلام فورا لأن احمد بصلها نظره ليها معني)
أحمد ????:-سكتي ليه كملي صفات مروان اللي مافيش حد ذيه
ندى :- ههههههههههههه هو انت بتغير ياقلبي  مافيش راجل في الدنيا دي كلها يملأ عيني غير حبيب عمري ربنا مايحرمنيش منك و يجمعنا تاني على خير 
أحمد ابتسم وحضنها وباسها من رأسها :-انشالله ..ندي ماتنسيش تتغدي انتي وليلى النهارده بره البيت مع ليلى و تؤديها مطعم بيتزا و مش لازم تتفسحوا علشان متتاخروش في الرجوع للبيت بس على الاقل تنفذي الجزء الاول  من المخطط اللي كنا ناوين عليه احتفال بأول يوم مدرسه لليلى 
ندي مسكت دماغ احمد بأيديها :-ايه ياسيدي انت مبتنساش دماغك ديما مشغوله بينا 
حبيبي متقلقش علينا خالي باالك انت من نفسك  
احمد اخد تنهيده كبيره :- أنشأ الله
للأسف وقتهم انتهي ولا احمد ولا ندى  مش قادرين يسيبوا بعض كل ما احمد يبعد يرجع تاني ويحضنها ويبوس ايديها وراسها أما ندي فوقفه في مكانها تبكي
ندي :-استودعتك ربي الكريم الذي لا تضيع عنده الودائع
أخيرا خرجت ندى من عند احمد وكانت  مش قادره تمشي لأن عنيها مليانه دموع و رجليها مش قادره تتحرك فاتصلت على مريان اللي كانت في الوقت ده قاعده مع مروان بيفطروا فطار رومانسي 
_______________________________”””””______
مروان :-ايه رايك نفطر فطار لبناني
مريان :- مثل ما تحب 
قعدوا وطلبوا الفطار و ابتدى مروان يتكلم عن نفسه أكثر علشان مريان تعرفه بشكل سليم .وكانت مريان بتسمعه بتركيز وعنيها فيها لمعه حلوه 
مريان :- حقيقي مروان انت انسان رائع عن جد تعرف أني حقيقي بكون سعيده بوجودك في حياتي 
مروان :- يعني بتحبيني ذي ما انا بحبك
مريان اتكسفت جدا ????
مروان :-عند جد انا مغروم فيكي 
مريان :- هههههههههههههه عن جد 
مروان :- عند جد حبيبي …. المهم جدي بده يحكي معاكى وكل مره أكون عاوزك تكلميه انسي لكن المره دي بما أننا مع بعض هتصل بيه بجد هو عاوز بكلمك جدا من كتر ما انا بكلمه عليكي عاوز يعرف مين البنت اللي خطفت قلب وعقل حفيده ( لسه مروان هيطلع التليفون رن تليفون مريان وكانت ندي
مريان :- الو ندي كيفك حبيبتي شو بيكي طيب انا جايه عندك حالا انا ومروان 
مروان :- مالها ندي فيه ايه
مريان :- ندى تعبانه خرجت من عند احمد بتقول انا مش قادره تمشي علي رجليها 
مروان :- طيب يلا بينا
مروان ومريان اخدوت ندي على المستشفي وبعد عمل الفحوصات الطبية
الطبيب :-,،،يبدو أنك تعرضتي لضغط. نفسي و عصبي وأن الاجهاد الشديد ده غلط جدا على حالتك الصحيه وخصوصا انك حامل الفتره اللي جايه محتاجه راحه تامه وتغذيه كويسه وطبعا البعد تماما عن اي انفعلات أو ضغوط نفسيه 
مريان :- حاضر يا دكتور انا أختها واوعدك اننا هنفذ تعليمات حضرتك 
الطبيب :- اوك انا هكتب بس بعض الفيتامنيات المناسبه لحالتك 
مريان و مروان بيبصوا لندي نظره لوم وعتاب 
ندى :- من فضلكم انا مش عاوزه النظره دي ما انا ماقدرش اشوف احمد بالمنظر ده واكون طبيعيه انا كنت بضغط علي نفسي علشان ما ابكيش قدامه بس بمجرد ما خرجت من عنده ماقدرتش اقاوم ابدا طاقتي وصوتي انهارت تماما 
مريان :- يعني امتي تخفيف الصغط علي احمد وتزوديه على اعصابك لا بجد والله شاطره كتير يا ندي بس قوليلي البيبي ذنبه ايه ليلى كمان ذنبها ايه لما تتعبي او تروحي منها
ندى :-يا خبر ليلى هتخرج من المدرسه بعد شويه لازم  امشي علشان الحقها 
مروان :- اهدي شويه انا هجي معاكى علشان اوصلكم البيت واطمأن عليكي
ندى :- لا يامروان شكرا انا النهارده بعد مدرسه ليلي هنخرج نتغدي بره ده وعد احمد ليها في أول يوم دراسه وأنا لازم انفذ الوعد ده 
مروان :- اوك خلاص انا هعزمكم على الأقل نعوص الفطار اللي ماتفطرش ده( بيبص لمريان و بيغمز لها ???? )
ندى بتشوفه وبتفهم اللي حصل :- انا اسفه والله ياجماعه بس حقيقي ما كنتش عارفه اتصرف ابدأ ومريان هي الوحيده اللي اعرفها والله ما كنش قصدي 
مريان :- ابزا ياندي اوعى تقولي كده ابدا احنا اخوات مروان بيهزر على فكره 
مروان :- والله فعلا انا بهزر يا ندى انتي اكيد عارفه كده ..بس يعني كنت ب استنيتي شويه  ????????
مريان :-, انت مش ممكن يا مروان مستفز .انا هاروح للدكتور اجيب اسم الفيتامينات منه
مروان :- ندي بجد انا اسف بهزر 
ندى :- مافيش داعي للأسف ابدا انا عارفه وكمان عارفه انك بتحب مريان هي بصراحه تتحب ربنا يكتبلكم السعاده 
مروان ومريان ندى ليلى كلهم خرجوا يتغدوا وكان الوقت جميل لكن بطلتنا ندى كانت في عالم تاني مع جوزها في احلامها وأحمد كمان كان قاعد في زنزنته هو كمان في عالم تاني مع مراته في احلامه 
________”””””””________________
في العياده النفسية في باريس 
كانت تجلس ميسون على الشيزلونج في جلسه العلاج النفسب مع طبيبها الفرنسي 
الطبيب :- سيدتي انتي هنا منذ أكثر من 7 اشهر ولا اري تقدم لحالتك تصرين علي الاستسلام لا تساعزين نفسك على الإطلاق مستسلمه بتأنيب الضمير وللاكتيئاب مضره على فناء نفسك داخل قوقعتك
ميسون :- لم يتبقي لي غير هذه القوقعه
الطبيب :- لا ابدا لديكي الكثير اعطاكي الله الكثير لكن انتي لاتحسني استخدامه …
هل يمكن أن اسالكي سؤال هل تدفعين أموال للفقراء
ميسون :- نعم دائما
الطبيب :- هل تدفعيها انتي بنفسك تذهبين إلى الفقراء و تعطيهم الأموال 
ميسون :- لا بل أنا لديا جيش من المواظفين يقومون بمثل هذه الأمور 
الطبيب:- إذا فإنتي تفقدين اجمل المشاعر الانسانيه وهي رؤيه السعاده على وجهه الآخرين ابتسامتهم الصادقه لأنهم يعلمون انك لا تريدين منهم مقابل …السعاده الحقيقيه في إسعاد الآخرين أن يكون لكي دور في ادخال البهجه على وجوه الاخرين هذه نعمه كبيره لا تقدر ابدا بثمن.  ……ان لم تستطيعي إسعاد نفسك فلاتبخلي بالسعاده على الآخرين شاركي من هم أقل منك اوجاعهم وحاولي ان تكوني مصدر سعاده لهم  ..هنا فقط ستعرف السعاده بابك وتعرف عنوانك 
ميسون تستمع إلى الطبيب وصوره احمد وندى لا تفارقها 
الطبيب :-اراكي بعد اسبوعين ..لكن فكري في كلامي 
ميسون تخرج من العياده تكاد لا تري أمامها تمشي في شوارع باريس بلا هدف هذا ما اعتادت على فعله منذ أن أتت إلى فرنسا بعد محاكمه احمد لقد اصبحت مشوشه التركيز 
وفي أحد الأيام وهي تمشي كعادتها وقفت امام محل لعب اطفال لاتدري لماذا وقفت ولكنها ظلت فتره تنظر إلى الألعاب و إلى الاطفال داخل المحل …وفاجاه تحدث اليها صديق قديم 
????:-ميسون الترك وحشاني كتير بتعملي ايه هنا في باريس شغل ولا فسحه 
ميسون :- خالد مش مصدقه بقالي سنين متقابلناش انت كمان وحشتني 
خالد :- ماقولتليش انت في اجازه ولا شغل 
ميسون :- لا اجازه بس طويله شويه 
خالد:- حلو اوى تعالى المطعم نتغدا وتحكيلي عنك 
ميسون :- لا يا خالد مش جعانه 
خالد :-, اوك بلاش غدا تعالي بس نشرب قهوه في المطعم بتاعي اللي هناك ده قدامك 
ميسون :- الله الله مطعمك باين عليه أنه فخم جدا انا بسمع عنه من فتره بس ما كنتش اعرف انك انت صاحبه 
خالد :- قصدك ما كنتيس تتخيلي ان واحد زيي دمر مستقبله بايده ممكن ده يكون حاله بعد 7 سنين بس الفضل بعد ربنا هو انتي ياميسون اللي خليتيني اقف من تاني
ميسون :-مش فاهمه حاجه يا خالد 
خالد :-طيب تعالى بس نقعد جو ه المطعم لحسن الشمس دمرت دماغي وأنا هحكيلك كل حاجه
خالد :- اتفضلي يا سيدتي الجميله اقعدي هنا  بي اسمحي لي  قبل القهوه ادوقك  احلي حلويات حلبيه من سوريه من ايد امهر حلواني سوري ممكن تقابليه بس اوعى تقولي لا علشان الرجيم و الكلام الفارغ بتاع الستات  الحلوين دول ???? 
ميسون. :-اوك يا خالد مش هقول لا ????
 قعدت ميسون ودخل خالد يوصي علي الحلويات بنفسه لضفته المهمه 
خالد :أكرم  يا أعظم شيف حلويات في الكون انا عندي اهم ضيفه في حياتي عاوز افخم أنواع الحلويات السوريه وياريت تقدمها لها بنفسك علشان  تتعرف بيك ياصديقي
أكرم :-من عيوني تكرم يا خالد انت وضيفتك حالا كل شي هيكون جاهز 
خرح خالد وجلس أمام ميسون ولسه هيتكلم رن تليفونها 
ميسون :- الو ….ايه مش ممكن لا ابدا مستحيل 
وفقدت الوعي وسقطت علي الأرض لكن الشيف أكرم  انقذها بأن سقطت بين احضانه ومن أول ما رأها شعر ان هذه السيده لديها الكثير والكثير من الأسرار والألغاز 
يتبع ……
لقراءة الفصل السابع : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى