Uncategorized

رواية دهب (لا ترحلي) الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم فاطمة محمد

 رواية دهب (لا ترحلي) الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم فاطمة محمد
رواية دهب (لا ترحلي) الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم فاطمة محمد

رواية دهب (لا ترحلي) الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم فاطمة محمد

دخل زين مكتب ادم
زين : بقولك يا ادم عاوز اخد بكره اجازه
ادم : مفيش مشكله بس ليه كداا
زين بمرح : طبعا مش حبيبه القلب جت لازم متبقاش دريان بحاجه
ادم : طب ما بدل ده كله كنت قول ليه و اققولك علي حاجه مفيش اجازه و يلا امشي من هنا بقااا
زين بجديه مصطنعه : ادم هو مش انا خطبت كارما
ادم باستغراب : ايووه
ليكمل زين : طب هو انا هفضل خاطبها يا بني ادم انا عاوز اتجوز بقااا
ادم : طب متجوز هو انا ماسكك
زين : خلاص اديني اجازه بكره بقاا عشان عاوزين نجهز البيت فرحنا بعد شهر
ادم بفرحه و هو يحتضنه : طب متقول من الاول يا راجل الف مبروك يا زين بس هتلحقو تجهزو البيت في شهر
زين و هو يبادله الحضن : الله يبارك فيكي يا ادم عقبالك انت و دهب يارب و لو علي البيت هو كدا كدا جاهز ناقصه بس يتفرش
ادم : ربنا يتمم عاي خير يارب بس انا علي كدا هسبقك
زين : ده ازاي الكلام ده
ادم و هو يجلس مره اخري : اصلي كلمت خالي و امهاا عشان اتجوزها و هم وافقو و الفرح اخر الاسبوع ده
زين : لا والله و انا اخر من يعلم صح
ادم : اذا كان دهب نفسها متعرفش
زين باستغراب : متعرفش و الفرح اخر الاسبوع
ادم : اهاا اصلي هفاجاءها قايلها اني عندي مناقصه و اول مخلصها هتقدملها
زين : الف مبروك يا ادم ربنا يتمملك علي خير يارب
ادم : يارب يا زين يارب
………………………………………………..
في المساء
ذهبت كارما لزياره دهب
حبيبتي وحشتيني جدا حمد الله علي السلامه
دهب و هي تحتضنها : و الله انتي وحشتيني اكترر
كارما : احكيلي بقا انبسطي هناك
دهب : ههههه اه انبسط اوووي تخيلي ان طول اليوم شغل يبقا منبسطش ازاي بقاا
كارما : يا بت عليا الكلام ده اومال ادم سافر لمين و قضه معاها اسبوع
دهب : هههه انا و كان احلي اسبوع في السفريه كلها والله
كارما : يا سيدي يا سيدي
دهب : قوليلي بقاا انتي ايه اخر انجازاتك
كارما بهمس : قربي و انا اققولك
دهب : هو سر و لا ايه
كارما : قربي بس
لنقترب منها دهب
كارما : انا و زين بعد شهر بالضبط هنكون مع بعض علطول و حاليا بنضبط البيت
دهب بصرخه سعاده : هتجوزو خلاص
كارما بتكبر مصطنع : اهاا عقبالك
لتحتضنها دهب و تبارك لها لتقاطعها كارما
كارما : لسه مخلصتش انجازاتي
دهب : قولي في ايه تاني
كارما : انا خبطت بنت بالعربيه
لتتسع عيون دهب : موتيهاا
كارما : يخربيتك فال الله و لا فالك يا شيخه بقولك خبطتها
لتقص عليها ما حدث
بس يا ستي و من ساعتها بقينا اصحاب لتنظر لها عاوزه اعرفكو علي بعض
دهب : اكيد لازم اتعرف عليها مدام حبتيها يبقا هحبها ثم اكملت بتاثر لما حكته لها كارما
دهب : بس هي ايه اللي مصبرها علي جوزها ده متسيبه دي كدا ممكن تموت مره في ايده
كارما : والله ياما قولتلها مفيش فايده بتحبه يا دهب
دهب باستنكار : بتحبه !
ده اللي هو ازاي يعني بتحبه و هو كل يوم يصبحها و يمسيها بعلقه
كارما بحزن علي صديقتها : ربنا يهديهولها يارب
دهب : ان شاء الله
………………………………………………..
عند مروه
كانت تقف بالمطبخ شارده تعد لها الاكل فاليوم كان اليوم الاول لعودتها للعمل بعد اجازه طويله ليقطع شرودها جرس المنزل فذهبت لتفتحه فتفاجئت بسليم امامها
مروه : انت بتعمل ايه هنا
سليم بنظرات غامضه : ممكن اعرف مبترديش عليا ليه
مروه بعند و تحدي : يا سيدي انا مش عاوزه اشوفك و لا اكلمك انا حره
سليم بعند و تحدي اكبر : لا مش حره يا مروه و انا قولتلك عاوز اجوزك لينظر حوله
و بعدين هنفضل نكلم من علي الباب كدا كتير
مروه : اسفه يا سليم بس انا عايشه لوحدي و مش هينفع ادخلك
سليم و هو يدخل عنوه من الباب : و انا مش حد يا مروه انا هبقا جوزك و يغلق الباب و يجلس علي الاريكه
لتفتح مروه الباب مره اخري و تذهب باتجاهه
مروه و هي تجلس بالكرسي المقابل له
ممكن تقولي انت عاوز مني ايه
سليم : عاوزك يا مروه تبقي مراتي
مروه : صدقني مش هينفع
سليم بغضب : ليه مش هينفع ليه
مروه : بص يا سليم انت مش في موقفي و لا حاسس باللي انا حساه انا بعت صحبتي يا سليم انا مش عارفه عملت كدا ازاي
سليم : مروه انتي عملتي الصح لو مكنتيش عملتي كدا تمارا كانت هتأذيني و بعدين انتي وقفتي مع الحق
مروه : ماشي حتي لو كلامك صح بس انا المفروض كنت اكتفي باني اققولك علي اللي هتعملو مش اكون معاك في انتقامك منها
سليم باقناع : مروه انسي تمارا و انسي كل حاجه و تعالي نبدء من جديد
مروه و هي تنهض : انا فعلا هبدء من جديد يا سليم بس مش معاك
سليم : يعني ايه
مروه : يعني انا متقدملي عريس وافقت عليه
………………………………………………..
احسان : يعني انت عاوز تجوز رنا
عمر : ايووه يا بابا بحبهاا
إحسان : بتحبها و لا عشان شبه ماجده
عمر : صدقني يا بابا انا ممكن اكون في الاول اتشديت ليها عشان الشبه اللي بينها و بين ماما بس بعد كده حبيبتها و نفسي تكون الانسانه اللي اكمل معاها حياتي
إحسان : طب و سهراتك اللي كنت بتسهرها و البنات
ايقاطعه عمر
عمر : انا نفسي اعرف مين اللي مديك الصوره دي عني انا اينعم كنت بسهر شويه مع صحابي اما من ناحيه البنات فانا مليش علاقات معاهم الا في حدود الصداقه و حتي السهر مبقتش اسهره من قبل حتي ما سافر
كان إحسان يعرف هذا الكلام و لكنه كان يريد سماعه من عمر
إحسان : طيب انا عن نفسي موافق جدا علي رناا بس اللي انا قلقان منه بقاا هي سماح
عمر : ليه يا بابا هي ممكن ترفض
إحسان و هو يحك دقنه : بصراحه اه اصل انت متعرفهاش يا بني
عمر بقلق : طب بتقلقني ليه دلوقتي
إحسان : لا متقلقش مدام انت و رنا بتحبو بعض و متفقين يبقاا متقلقش من حاجه انا معاكو و في ضهركو
ليسعل عمر بتوتر : بابا انا لسه معرفتش رنا
لينظر له إحسان بعدم فهم
لسه معرفتهاش ايه بالضبط
عمر بتوتر : كله
إحسان : يعني هي متعرفش انك بتحبهاا
عمر : لا
إحسان : طيب انا برضو هكلم والدها و انت شوف هتفاتحها في الموضوع و لا لا
عمر بصوت منخفض : منا لو عاوز اققولها كنت قولتلها هستناك تقولي روح قولها عشان اقولها ده ايه النصاحه دي
إحسان : انت بتقول ايه يا عمر
عمر : بدعي يا بابا بدعي الموضوع يكمل علي خير و يهدي خالتي
………………………………………………..
كارما و هي تنظر للساعه
ياااه انا اتاخرت اووي
دهب : اتاخرتي ايه بس خليكي معايا شويه انتي وحشاني اووي
كارما و هي تتذكر شئ ما : بقولك عاوزاكي تنزلي معايا اشتري شويه من الحاجات اللي نقصاني
دهب : طب ننزل اخر الاسبوع بقا عشان نبقا تاني يوم اجازه
كارما : خلاص اشطاا باي يا حبيبتي
دهب و هي تخرج معها من الغرفه : باي ايه هنزل معاكي تحت تعالي
………………………………………………..
يوم الخميس
دخل زين مكتب ادم
زين بضحك : مبروك يا عريس بكره هنفرح فيك مش مصدق والله
ادم بسعاده : و لا انا مصدق اني هجوز دهب خلاص
زين : ايووه يا عم
ادم : لا ونبي بلاش قر
هي كارما نزلت
زين : اه قالتلي هتقابل دهب و هيشترو حاجات
ادم : اهاا دهب قالتلي
………………………………………………..
دهب : كارما انا مش قادره خلاص بقالنا ساعتين بنلف يا مفتريه
كارما : ايه يا دهب هو احنا لحقناا
دهب : طب تعالي نروح نشرب و لا ناكل اي حاجه الاول
كارما : ماشي يلا
ليذهبوا لاحدي المطاعم و يطلبون طعام
دهب و هي تمسح فمها : ايه ده ده انا كنت جعانه اوووي
كارما بقهقه : مهو باين
لتنظر لها دهب بغضب : تصدقي انا غلطانه اني نزلت معاكي
كادت كارما ترد عليها ليقاطعها رن الهاتف لتجدها سهر
كارما : ايه يا حبيبتي
سهر ببكاء و صوت متقطع : كارما تعاليلي لو سمحتي دلوقتي بسرعه يا كارما انا محتجاكي اووي
كارما بخضه : مالك يا سهر في ايه و بتعيطي كدا ليه
سهر : تعالي بس الاول مش عارفه اكلم يا كارما
كارما بلهفه : حاضر حاضر جيالك لتغلق معها
دهب بتسئال : في ايه يا كارماا
كارما : دي سهر اللي كنت حكتلك عنها مش عارفه مالها بس بتعيط جامد انا لازم اروحلها تعالي معايا يا دهب
دهب : ماشي يلا بينا
………………………………………………..
سهر ببكاء : انا خلاص مش عاوزاه انا عاوزه اطلق منه
كارما بتاثر : خلاص بقا يا سهر مش انا قولتلك الكلام ده من يومين و انتي اللي قعدتي تقوليلي بحبه بحبه
دهب : خلاص يا كارما بقاا
سهر بحزن زايف : لا سبيها يا دهب كارما معاها حق ياريتني سمعت كلامها من الاول مكنش حصلي اااي حصلي ده
لتهدا سهر بعض الشئ لتقول لهم
انا هقوم اجبلكو حاجه تشربوها
لتجذبها كارما من دراعها
حاجه ايه االي نشربها بس دلوقتي
سهر : لا لازم طبعا و بعدين دي دهب اول مره تشرفني مش عاوزني اضايفها حاجه
دهب : لا والله مش لازم متتعبيش نفسك
سهر : لا طبعا انا هدخل اعملكو عصير فريش و اعملي قهوه عشان عندي صداع
لتذهب للمطبخ و تحدث سلمي
سلمي : ايه سهر كارما وصلت خلاص
سهر : وصلت بس م لوحدها جايبه معاها واحده صحبتها اسمها دهب
سلمي بصدمه : بتهزري صح دهب معاهاا
لتضحك بصوت عالي
ياااه الاتنين مره واحده
سهر : هاا هنعمل ايه دلوقتي نلغي و لا ايه
سلمي بحده : لا طبعا زي مهتعملو مع كارما تعملو مع دهب اصل انتي متعرفيش انا بعزهاا ازاي
سهر : هههه مهو باين طيب اقفلي بقا دلوقتي خلينا نخلص
لتغلق معها فتقول سلمي بعد تفكير : لا مش هنكلم ادم زي زين لو كلمناه هو كمان ممكن يفهموا انه ملعوب هو كفايه اووي ان زين يشوفها و هيروح يقول لادم مهو اكيد مش هيخلي صاحبه يجوز واحده باخلاق دي لتضحك بشر لما اقوم بقا البس عاوزه اشوف زين و هو طالعلهم
اما سهر فهي تعد لهم مشروب و تضع بكل مشروب بعض من الحبوب و تخرج لهم
سهر : اتفضلو يا بنات العصير و انا عملتلي قهوه
لتشرب كلا منهم من العصير و تحدثوا قليلا ليشعرو بدوران و يفقدون الوعي
لتتنهد سهر : اووف اخيرا لتتصل بمحمود
يلا يا محمود هات اللي معاك و اطلعو
بعد مرور بعض الوقت
يلا يا محمود شهل شويه لسه قدامنا التانيه كمان يلا حطها علي السرير و اطلع انقل التانيه عقبال مغيرلها
فقامت سهر بتغيير ملابس كارما لملابس نوم فاضحه
و فعلت نفس الشئ مع دهب
لتخرج من الغرفه التي وضعو بها دهب
محمود : و بعدين
سهر : شغل الاغاني يلا عشان شويه و هيصحو خلاص
………………………………………………..
بمكتب ادم
كان يعمل علي مكتبه ليدخل زين
زين : ايه يا عريس لسه شغال لحد دلوقتي
ادم و هو يغلق الملف : لا خلاص هقوم اروح دلوقتي
زين : تروح ايه يا عم ده انا كلمت سليم والسهره انهارده للصبح
ادم : طب يلا بينا
ليخرجو من الشركه ليرن هاتف زين ليجد رقم غريب
زين : الو
الشخص : زين معايا
زين باستغراب : ايوه انا مين حضرتك
الشخص : انا واحد عاوز افتح عيونك علي الحقيقه
زين و هو يعقد حاجبيه : حقيقه ايه
الشخص : حقيقه كارما خطيبتك لو عايز تعرف هي بتعمل ايه من وراك تعالي العنوان ده
زين بعصبيه : انت بتقول ايه يا حيوان انت اكيد كداب
الشخص : تعالي و انت هتشوف بعينك و ساعتها هتعرف مين الكداب اصل الصراحه انت صعبت علياا لما عرفت انها هتجوز واحد محترم زيك اصل انت خساره فيهاا و انا كدا عملت اللي عليا سلام
لينظر زين للهاتف بغضب
ادم : في ايه يا زين مين ده و قالك ايه عصبك كدا
زين : اركب يا ادم دلوقتي
ليركب ادم مع زين و يقص له ما حدث
………………………………………………..
وصل زين و ادم العنوان
ادم : اهدا يا زين احنا لسه مش متاكدين
ليتجاهل زين كلام ادم و يصعد بالاسانسير و معه ادم الذي يحاول تهدئته
كل هذا و سلمي تراقبهم و سعدت كثيراا لمجئ ادم مع زين
سلمي : ههههه اشربي بقا يا دهب انتي و كارما
عند دهب
استيقظت دهب لتنظر حولها باستغراب فهي بغرفه غريبه عنهاا لتخرج من الغرفه لتجد رجال يدخنون و يجلس بجانبهم فتيات بملابس فاضحه و اصوات مزيكاا عاليه
لتنصدم مما تراه و تسمعه
لتنظر لنفسها لتلاحظ ما ترتديه وكادت تدخل الغرفه مره اخري لتجد احدهم يسحبها من ذراعها عنوه انتي رايحه فين يا قطه ده احنا مصدقنا انك صحيتي
دهب و هي مازالت تشعر بالدوران : انا فين و انت مين
ليسحبها من يدها تعالي بس الاول و يجلسها علي الاريكه و يقترب منها ليقبلها
في نفس الوقت عند كارما
استيقظت لتلاحظ ملابسهاا و الغرفه المتواجده بها لتسمع صوت الباب يفتح و دخل رجل
الرجل : اخيرا صحيتي نوم العوافي يا قلبي
كارما بتعب : انت مين و عاوز مني ايه هاا
الرجل بشر : هتعرفي دلوقتي انا عاوز ايه منك
في نفس الوقت دق الباب بخبطات عاليه و مرتفعه لتفتح واحده من الفتيات
الفتاه بدلع : مبراحه الله هي الدنيا طارت
لتجد ادم و زين امامها
انتو عاوزين مين
ليتجاهلوها ويدخل زين و ادم الشقه ليبحث زين عن كارما
ادم و هو ينظر بالمكان : زين مينفعش كداا و بعدين بص كارما مش موجوده
و كاد يكمل لتقع عينيه علي دهب لينصدم مما يراه اما زين فاحذ يبحث عن كارما
ادم بصدمه : دهب و يذهب باتجاهها
فدهب متواجده داخل احضان رجل اخر و بملابس نوم لا تستر شئ و الرجل يقبلهاا
دهب بدوخه : ادم
و تحاول النهوض ليجذبها ادم من ذراعها بغضب
انتي بتعملي ايه هنا هااا انطقي بقولك
ليحاول الرجل جذب دهب من ادم ليسدد له ادم اللكمات
ويجذب دهب مره اخري و يقوم بصفعها بعده صفعات متتاليه و يجذبها من شعرهاا و ينزل بها من العماره
دهب بتوجع و دموع : اه ادم انا معملتش حاجه صدقني
ادم و هو يركبها السياره بملابس النوم اخرسي يا وس**
بقاا بتستعبطيني و فكراني مش هعرف صح لتري سلمي كل ما فعله مع دهب لتفرح بشده
اما زين فبحث عن كارما لم يجدها
ليفتح زين احد الغرف
ليراها نائمه علي السرير و لم يري دفعها للرجل فهي صغيره الحجم بالنسبه له و كان يغطي عليها
ليمسك الرجل من تلابيبه و يظل يسدد له لكمات و يتجه لكارما و كادت ترمي نفسها بحضنه ليسدد لها صفعات متتاليه و هو يقول لها بتستغفليني يا وس** يا *****و ظل يضربها حتي فقدت الوعي فيلاحظ فقدنها الوعي ليبثق عليهاا و يخرج من الغرفه و دموعه تأبي النزول
يتبع…
لقراءة الفصل الخامس والعشرون : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى