Uncategorized

رواية مهمة عاشق الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم خلود وائل

 رواية مهمة عاشق الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم خلود وائل
رواية مهمة عاشق الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم خلود وائل

رواية مهمة عاشق الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم خلود وائل

علي:خلاص ياليلي براحتك انا سمعت ال كنت عاوزة تصبحي علي خير
ليلي:وانت من اهلي
سافر علي لمهمته برة مصر وليلي كل يوم بتستناه يكلمها بس مبيطلبهاش وبتمر الايام عند ليلي ببطء وملل و كل يوم بتكتشف ان حب علي مالي كل كيانها وغيابه ملخبط حياتها
الاء:الجميل سرحان في ايه
ليلي:في علي بيه اسم الله عليه
الاء بضحك:ياااااه من زمان مقلتيش عليه كدة انتي لسه فاكرة
ليلي:عمري مااققدر انسي اي حاجه لعلي
الاء:هو لسه مكلمكيش
ليلي:اسبوع بحاله ياالاء مسمعتش صوته وحشني اوي وقلقانه عليه
الاء:انا سألت عليه يوسف قالي هو كدة علي طول لما بيكون في شغله محدش بيكلمه متقلقيش انشاء الله خير
بعد كام يوم الساعه١٢وليلي سهرانه في البيت رن تليفونها وكان علي ، ليلي اول ماشافت التليفون فرحت جدا ومسكته وردت عليه علي طول
ليلي:وحشتني كنت هموت عليك من القلق انت فين 
علي:ياااه كان لازم اسافر يعني علشان اسمع منك كلمه حلوة
ليلي بكسوف:مش وقته ياعلي طمني عليك عامل ايه
علي:انا كويس متقلقيش عليا بس طمنيني عليكي
ليلي:انا بقيت كويسه لما سمعت صوتك
علي:حبيبتي انتي كان مالك
ليلي:حياتي ناقصه من غيرك انت في كل تفاصيل حياتي غيابك مموتني ياعلي مكنتش اعرف اني بحبك اوي كدة
علي:لا دة في تطورات جامدة خالص
ليلي:انت لو اتأخرت اسبوع كمان انا ممكن يجرالي حاجه
علي:الف بعد الشر عليكي ان شاءالله  مؤمن يارب
مؤمن كان جمب علي وسامعه:علي فكرة انا خاطب وفرحي الشهر الجاي وخطيبتي محتجاني
علي:يااخي اتلهي واقعد على جمب
ليلي سامعه الحوار وبتضحك عليهم
علي:وحشتني ضحكتي يالولتي
ليلي:طب تعالي بقي ولا بنات اسبانيا حلوين وعجباك القعدة معاهم
علي:انا معايا واحدة مالكه قلبي ومتربعه فيه ومخلياني استحرم ابص لواحدة غيرها
ليلي:…..
علي:ساكته ليه
ليلي:كلامك بيخليني مش لاقيه رد عليه
علي:طيب☺️انتي ايه مصحيكي للوقتي
ليلي:كنت بذاكر
علي:بتذاكري !بتذاكري ايه يالولي
ليلي:انت ناسي اني بذاكر عشان الدكتوراة بتاعتي معادها قرب وانا كنت مطنشاها الفترة ال فاتت مذاكرتش اي حاجه
علي:لا كله الا مستقبلك انا عاوزك تبقي اكبر جراحه في مصر واتباهي اني جوزك ياليلتي
ليلي:قول كدة تاني تبقي ايه
علي :ابقي جوزك ايه مستغربه ليه
ليلي:فرحانه بالكلمه مش مستغربه
علي:طب روحي كملي مذاكرتك يلا
ليلي:هتكلمني تاني
علي:ربنا يسهل مع السلامه
ليلي:مع السلامه
حست ليلي وكأن روحها رجعت ليها تاني لما سمعت صوت علي وراحت مسكت صورتهم ال جمب سريرها وفضلت تحضنها وتكلمها لحد مانامت 
عند سارة:::….
سارة:لا انا بقول اننا نخوفها يعني مثلا نهددها بمكالمه تليفون انها تبعد عنه 
اميرة:لا دي مش هتخاف وممكن ثتبت علي موقفها اكتر واكتر ليلي شخصيتها قويه مش عبيطه
سارة:وانتي ناويه علي ايه
اميرة:ناويه اكسرها واجيب مناخيرها الارض مش انا ال حد ياخد حاجه مني
سارة:اميرة بلاش تعملي حاجه تخلينا نندم بعدين علي مش هيرحمنا لو عملنا فيها حاجه
اميرة:متقلقيش علي اول واحد هيرميها بعد ال هعمله
سارة:هتعملي ايه فهميني
اميرة:لما انفذ هتعرفي 
سارة:والله انا خايفه منك هتعملي فيها ايه ولا امتي
اميرة:لا من ناحيه هعمل فهعمل كتير بس لما علي يجي
بعد كام يوم وعلي لسه مسافر وفي ليله وليلي سهرانه في المستشفي رن تليفونها 
ليلي:الو
علي:وحشتيني
ليلي: علي
علي:قلبه
ليلي:حساك قريب مني مش عارفه ليه
علي:طب متجربي تبصي وراكي
لفت ليلي وهي ماسكه التليفون لقت علي واقف وراها من فرحتها بيه مكانتش مصدقه عنيها وفضلت واقفه مكانها اما علي فقفل التليفون ومشي ناحيه ليلي وبسرعه وصل ليها واخدها في حضنه ،،،حضنها بأيديه الاتنين ودفن راسه في رقبتها ونسي نفسه في حضنها وفضل يضمها ورفعها من علي الارض لحد ماليلي حست انها مش قادرة تتنفس وهيغمي عليها وفضلت ليلي من غير ماتتحرك لحد ماعلي نزلها من حضنه ورفع راسه  وبداء يفك حضنه من ليلي تدريجيا وليلي بدأت تتنفس جامد كأنها كانت مخنوقه ومش قادرة تتنفس
علي بخوف وقلق علي ليلي:ليلي انتي كويسه 
ليلي بعد ماهديت:ايوة انا كويسه
علي:انا اسف بجد بس مقدرتش امسك نفسي صورتك مكانتش مفارقاني انتي استوليتي علي تفكيري ياليلي 
ليلي بزعل:حصل خير…انت جيت امتي
علي:لسه الوقتي حالا من الطيارة لمركز المخابرات قدمت تقريري وجتلك علي طول
ليلي:وعرفت منين اني هنا
علي:مش عشان مبكلمكيش ابقي معرفش عنك حاجه انا متابعك وانا بعيد عشان ابقي مطمن عليكي
ليلي بهدوء:الحمد لله انك جيت بالسلامه يلا روح عشان ترتاح وبكرة نبقي نتكلم
علي: مالك ياليلتي زعلانه ليه
ليلي:ابدا انا بس مرهقه منمتش من امبارح يلا عشان خاطري امشي انت بدل ماحد يجي يشوفنا واحنا لوحدنا والفجر قرب يأذن هنتفهم غلط 
علي:حاضر هتروحي امتي
ليلي:الساعه ٦
علي:انا ممكن استناكي تحت في العربيه واروحك الصبح
ليلي:لا عشان خاطري يلا روح بقي
علي وهو قلقان من شكل ليلي :حاضر هكلمك لما تروحي مع السلامه
ليلي:مع السلامه
مشي علي وليلي قعدت مع نفسها تفتكر حضن علي ليها ومش عارفه تفرح ولا تزعل بس ضميرها مكانش مرتاح وفضلت تأنب في نفسها لحد الصبح ونزلت روحت بيتها ودخلت اوضتها واترمت علي السرير وفضلت تعييط لحد ماصدعت وبعدين علي رن علي تليفونها كتير وهي مكانتش بترد وقفلت تليفونها وفضلت تعييط وقامت اخدت شاور وهي عماله تعييط وفضلت تصلي كتير وتدعي ربنا انه يسامحها علي غلط هي مقصدتهوش هي اه بتحب علي بس بتحب ربنا اكتر وعارفه ان حضن علي ليها مينفعش عشان كدة هي بتعذب نفسها علي ذنب هي معملتهوش ،،اما علي فكان هيتجنن من قلقه علي ليلي وتليفونها ال مبتردش عليه وبعدين قفلته فقام ركب عربيته وطلع علي بيتها بسرعه  وطول الطريق قلقان علي ليلته لحد ماوصل وخبط علي الباب فتحتله الحاجه كوثر ال استغربت من وجودة عندهم الصبح بدري
الحاجه كوثر:اهلا ياعلي ياحبيبي تعالي اتفضل
علي:ليلي موجودة ياطنط
الحاجه كوثر:ايوة موجوده ياحبيبي تعالي ادخل وانا هناديلها
دخل علي يستني ليلي في الصالون ومامتها دخلت تناديها 
الحاجه كوثر:ليلي ليلي انتي صاحيه ياحبيبتي
ليلي:ايوة ياماما تعالي
الحاجه كوثر:مالك ياليلي انتي معيطه 
ليلي:لا ابدا انتي عاوزة حاجه
الحاجه كوثر:انتي مشاكله انتي وعلي
ليلي بأستغراب:ليه بتقولي كدة
الحاجه كوثر:انتي مستويه من العياط وهو قاعد برة قلقان عليكي يبقي مشاكلين مع بعض ياحبيبتي علي بيحبك طب اطلعي كدة شوفي هو قلقان عليكي اذاي اغسلي وشك دة ياحبيبتي واخزي الشيطان واتصافو ياحبيبه قلبي
ليلي:حاضر ياماما شويه وجايه
قامت ليلي غسلت وشها وطلعت لعلي ال اول ماشافها قلبه وجعه عليها وعلي منظرها كانت عنيها حمرا ووارمه ودموعها ماليه عنيها وجسمها بيترعش ولابسه اسدال الصلاة،،،قام علي وقف وراح ناحيه ليلي
علي:ليلي حبيبتي مالك بتعيطي ليه انتي كويسه جرالك حاجه
ليلي:انا كويسه
علي:لا مش كويسه برن عليكي مبترديش وبعدها قفلتي تليفونك والوقتي مموته نفسك من العياط فهميني مالك حد زعلك 
ليلي بزعل: انت
علي بذهول: انا انا زعلتك والله مااقدر طب انا عملت ايه زعلك من غير مااقصد
ليلي بعياط:انت حضنتني
علي بأستغراب:حضنتك انتي عامله في نفسك كدة عشان حضنتك للدرجادي مش طيقاني اقرب منك داانتي اول واحدة جتلها بعد مارجعت من السفر داانا جتلك قبل مااروح بيتي واشوف اهلي ياليلي
ليلي بحزن ودموع نازله من عنيها:انت مش فاهمني ليه حرام عليك
علي:افهم ايه انتي عايزة توصلي لايه ياليلي
ليلي:انا بحبك وبخاف عليك بتحضني ليه ها احنا مش قد غضب ربنا انا مش هستحمل ان ربنا يعاقبني فيك ويبعدك عني حرام عليك مقدرش اخسرك ياعلي انا بحبك اكتر من نفسي
علي سمع كلام ليلي ومكانش عارف يفرح بيها وبتمسكها بدينها وخوفها من ربنا وحبها ليه ولا يزعل منها علشان مش حابه قربه ليها
علي:طب اصالحك ازاي طيب
ليلي:متجيش ناحيتي تاني لحد ماابقي حلالك 
علي:وليه متبقيش حلالي الوقتي حالا
ليلي:قلتلك لما اخد الدكتوراة كلها شهرين واخدها
علي:منا مش هفضل بعيد عنك شهرين افهمي 
ليلي:مليش دعوة
علي:هنكتب الكتاب بس والفرح بعد شهرين علشان نكون علي راحتنا
ليلي بتفكير : موافقه بس لما نيجي من البلد من عندنا
علي بأستغراب:بلد ايه وعندكو مين
ليلي:هو عمي محمود مقالكش ان انتو هتيجو البلد عندنا نقضي كام يوم هناك علشان انت واهلي تتعرفو علي بعض 
علي:لا مقاليش
ليلي:اديك عرفت يلا روح جهز شنطه هدومك وراك سفر بكرة ولما نرجع هنكتب كتابنا قلت ايه
علي بفرحه: قلت يلا بينا نسافر الوقتي حالا
ليلي بضحكه: ماشي ياعلي
دخلت عليهم الحاجه كوثر:الله اكبر عليكو ياحبايبي ايوة كدة اضحكو دة شيطان ودخل بينكو اوعو تمشو وراة
علي:ربنا ميجيبش شياطين بينا تاني ابدا ياطنط
ليلي:يارب…ماما احنا هنروح عند اعمامي امتي
الحاجه كوثر:من بكرة لوعلي وجماعته جاهزين ولا ايه ياعلي
علي:من الوقتي ياطنط لو تحبو والله
الحاجه كوثر:لما تشوف مامتك واهل بيتك ياحبيبي وبعدين عرفنا ونروح سوا 
علي:تمام انا هشوف الدنيا وهكلم ليلي اعرفها ال تم استأذنكو انا بقي
ليلي: اقعد شويه
علي:اقعد بس متزعليش من ال هعمله
ليلي:روح ياعلي شوف هتعمل ايه
علي:????????????????
علي روح بيته واتفق مع اهله ال رحبو بالفكرة جدا وقررو انهم يسافرو من بكرة وعلي كلم ليلي واتفق معاها انهم هيسافرو سوا بكرة الصبح وكان عايزها تركب معاه في عربيته بس ليلي محروجه من بباها ومش عايزة تزعل علي وكانت محتارة مابين الاتنين
يتبع ……
لقراءة الفصل الخامس والعشرون : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى