Uncategorized

رواية بيجان الفصل السادس والعشرون 26 بقلم نعمة ابراهيم

 رواية بيجان الفصل السادس والعشرون 26 بقلم نعمة ابراهيم

رواية بيجان الفصل السادس والعشرون 26 بقلم نعمة ابراهيم

رواية بيجان الفصل السادس والعشرون 26 بقلم نعمة ابراهيم

عادا ايهم الي غرفة مكتبه مره اخري دون أن يغلق باب المكتب 
فوجد جريئه تعطي كوب الماء بعدما شربت الي سامح
ثم 
جالست وهي تحني رأسها و تمسك بها يديها الاثنين 
الدكتور سامح . انسه جريئه دلوقتي احسن شوي 
رديت عليه جريئه بصوت منخفض متعب
جريئه . الحمد لله احسن شوي 
اقترب ايهم منها ثم جلس بجوارها ولكن كان يترك مسافه بينهم (فهذه هي المرأة العفيفة تجعل للجميع حدود معها يحترموها ولا يستطيعون تخطيها معها حتي لو كانوا يملكون المال والنفوذ )
وهو يستمع إلي سامح  بعدما جلس على الأريكة المقابله لهم ثم بداء يتحدث 
دكتور سامح . من الكشف المبدئي لحضرتك اقدر اقول انك عندك ضعف عام بسبب قلة الاكل و كمان من الواضح بردو قله النوم…….ممكن أسأل حضرتك انتي فطرتي اي النهارده 
أسندت ظهرها الي الخلف ثم رفعت نظرها الي الطبيب وهي تقول بتعب
جريئه . مفطراش اي حاجه 
دكتور سامح . طب مختيش اي حاجه النهارده أو حتي شربتي
جريئه وهي مغمضه عينيها من التعب 
جريئه . شربت قهوه سوده تقيله و كمان خدت برشام مسكن 
سامح وهو يعدل من وضع نظارته 
دكتور سامح . طبعا أنا مش محتاج اقول لحضرتك ان ده مكنش ينفع مثلا تشربي قهوة علي الريق و كمان تاخدي مسكن من في فطار غير أن باين علي حضرتك انك منمتيش كويس……..هبعت دلوقتي لممرضه من العياده تيجي تعلق لحضرتك محلول و هكتبلك علي شويه فيتامينات  و كمان تجيب لحضرتك اكل علشان تقدري استعيدي توازن جسمك 
فتحت جريئه عينيها وهي تقول 
جريئه . خلصت 
دكتور سامح بدهشه . نعم 
جريئه ببرود . خلصت كل الي عاوز تقوله 
سامح . ايوه……هقوم أنا بقا علشان ابعتلك الممرضه زي ما اتفقنا 
جريئه . دكتور سامح…شكرا لتعب حضرتك….بس انا مش هعمل حاجه من الي قلت عليها 
ثم حاولت الوقوف 
فأمسك ايهم بزراعها يجلسها مكانها مره اخري وهو يقول بحزم لسامح 
ايهم . سامح انزل انت و ابعت الممرضه بكل الي انت قلت عليه و انا هخلي حد يجيب الاكل 
حاولت جريئه إبعاد يده عن ذراعها ولكنه أحكم علي يديها بقوه المتها و لم تستطع نزع يدها 
دكتور سامح بدهشه . حاضر……بعد اذنكوا 
ثم اسرع بالخروج من المكتب
بعد خروج سامح
جريئه بسبب تعبها مش قادره تبعد أيده
جريئه بصوت عالي . شيل ايدك 
ترك ايهم يدها ثم قال ببرود 
ايهم . اتفضلي قاعدة لحد لما الممرضه تيجي 
جريئه . وانت مفكر اني بجد هفضل قاعده هنا بسمع أوامرك تبقا بتحلم
ايهم بثقه . ايوه هتفضلي قاعده
جريئه بهجوم . ليه 
توتر ايهم للحظات ثم نهض من علي الاريكه وهو 
يقول بتبرير
ايهم . أن مش هخاطر علي خسارتك لان أنا لو سيبتك كده ممكن تتعبي وانا في الفتره الي جاي مش هأمن لحد في الترجمه خاصتا أن الشحنه الالات الزراعيه 
الي جايه من المانيا هتتوزع علي دول في شرق افريقيا و انتي بتتكلمي اللغه بتاعتهم يعني افضل حد هنا للتعامل معها كمان لو حصل اي حاجه هتبقي انتي الي قدامي مسؤوله لكن لو اديته لاي مترجم بيتكلم سواحيلي مضمنش هو ممكن يبيع الورق ده لاي حد من اعدائي خاصتا دي اكبر صفقه في تاريخ الشركه 
رفعت جريئه نظرها إليه بشك
جريئه . هفترض اني مصدقك بس انا هقوم اروح مكتبي و خلي الممرضه تحصلني علي مكتبي 
ثم نهضت بوهن 
كان ايهم سوف يسانده و لكنه أوقفته بأشره من يدها 
جريئه بتحذير شديد . اياك ايدك تلمسني مره تانيه
نظر لها ايهم ببرود ثم قال 
ايهم . كنت هساعدك 
جريئه بنفس البرود . شكرا…..وابعد بقا من قدامي 
تقدمت جريئه بعض الخطوات ثم وقفت وهي تنظر له بغيظ 
جريئه . ممكن تبعد من قدامي 
ايهم بأمر . خليكي هنا أنا استني الممرضه لما تيجي علشان تساعدك بدل لما تقعي و اشيلك تاني(ثم أكمل بخبث) ولا انتي علواني اشيلك تاني بس مكسوفه تقولي
نظرت له جريئه بغضب 
من تلميحه السخيف 
جريئه . وانا مطلبتش منك انك تشلني اولاني علشان اسمحلك تشلني تاني 
وابعد بقا عن طريقي 
بعد دقيقه سمع ايهم صوت عمر من الانتر كم  يطلب السماح الممرضه حسناء بالدخول 
فذهب ايهم في اتجاه الباب وهو يقول 
ايهم . ادي الممرضه جت ي ريت تبطلي عناد شويه 
فتح الباب 
ايهم . اتفضلي ي انسه 
نظرت له الممرضه باستغراب هي و عمر 
ثم اومات برأسها  و هي تخطوه الي داخل المكتب بتوتر 
ايهم بأمر . اتفضلي ساعديها علشان تروح مكتبها و تركبلها المحلول 
حسناء بطاعه . حاضر ي فندم 
كانت جريئه تنظر له بغيظ عندما اقتربت منها الممرضه تحاول مساعدتها فنفضت جريئه يدها عنها
وهي تقول بعناد 
جريئه . أنا مطلبتش مساعدتك 
فنظرت لها الممرضه باستغراب 
ثم استجمعت قوتها وهي تخطوه أمامه في اتزان جسدي منها 
ومرت أمامه مرفوعة الرأس 
كأنها تقول له أن لا يوجد شئ يستطيع كسري فأنا الجريئه
نظر ايهم الي الممرضه الواقفه في دهشه مما يحدث أمامها 
ايهم بأمر . حضرتك هتفضلي واقفه عندك…..اتفضلي روحي وراها لحسن تقع و هي ماشيه و متسبيهاش غير لما تبقا كويسه حتي لو طلبت منك ده 
انتفضت الممرضه وهي تقول باعتذار 
الممرضه بتوتر . أنا اسفه 
ثم اسرعت للخارج لتلحق بتلك العنيده 
اغلق ايهم الباب وهو يوفر بضيق من تلك الفتاه فهي حتي في مرضها لم ترضخ له 
ثم ذهب تلقائياً الي مكان جلوسها السابق و جلس وهو يأخذ هاتفه من جواره مكان جلوسه السابق بجوارها 
للاتصال بشهاب 
بعد فتره قصيره فتح الاتصال 
ايهم . ايوه ي شهاب وصلت بيجان البيت 
شهاب . ايوه ي ايهم وصلنا البيت و اديني قاعد معاه لحد لما تيجي 
ايهم . تمام وانا مسافه السكه و هاجي البيت 
شهاب . ماشي….سلام
ايهم . سلام  
اغلق ايهم الاتصال 
وهو ينهض من على الأريكة يأخذ جاكت بدلته في يده و متعلقاته و يخرج من الغرفه 
وقف إمام عمر وهو يقول دون النظر إليه
ايهم بأمر . عمر ابعت جيب اكل بحري من مطعم****و تبعته بعديها علي مكتب الانسه جريئه 
ثم ذهب قبل أن يتكلم عمر 
عمر باستغراب . حاضر ي فندم  
ثم امسك الهاتف لتنفيذ ما طلبه 
……………..في غرفه مكتب جريئه 
دخلت الي الغرفه بخطوات متعبه و جلست علي أحدي ارائك المكتب و هي تستلقي عليها ثم وضعت أحدي يدها علي جبهتها و الايد الأخري بجوارها 
سمعت جريئه صوت بداء الممرضه بعملها فقالت لها
جريئه بتعب . انتي بتعملي اي 
الممرضه . بحضر المحلول و الحقنه الفتامين الي حطها فيه 
جريئه . ولا محلول ولا حقنه سيبي القرف ده من ايديكي 
أنا هاخد برشام الفتامين الي معاكي بس 
الممرضه . مينفعش حضرتك انتي مش شايفه نفسك تعبانه ازاي 
جريئه . اديكي قلتي نفسي…..سيبي نفسي بقا في حالها و اتفضلي بقا و خودي معاكي المحلول ده 
الممرضه . بس…
قاطعتها جريئه قائله 
جريئه . ولا بس ولا حاجه يلا انتي 
الممرضه . مقدرش امشي مستر ايهم أمرني اني ممشيش غير لما تبقي بخير حتي لو انتي طلبتي ده 
نهضت جريئه جالسه وهي تقول 
جريئه . بقلك اي أنا هريحك خالص انا هقوم اروح في بيتي احسن 
الممرضه . بس ده خطر على حضرتك انتي كده ممكن تتعبي بجد 
جريئه بسخرية . ليه هو أنا كنت بهزر 
الممرضه بتوضيح . قصدي تدخلي المستشفى 
جريئه . شكرا علي النصيحه وسيبي الحاجه علي الترابيزة دي و يلا اتفضلي علشان مقمش امشي دلوقتي
الممرضه باستسلام حاضر…..بعد اذنك
بعد خروج الممرضة 
اعتدلت جريئه في جلستها ثم امسكت بمجموعه شرائط الفيتامينات لتأخذ من كل شريط حبه كما هو مدون علي علبتها من الخارج و تضع زجاجه الماء و الشرائط الادويه بعدما  انتهت من أخذ الدواء
ثم 
زفرت بضيق و هي تستلقي مره اخري علي الاريكه 
جريئه بغيظ . قال ايه خايف علي علشان الشغل هو الراحل ده عبيط ولا ايه النظام ولا مرض نفسي يشك في كل الي حواليه ربنا يكون في عون مراته دي تلاقيها بتدعي كل يوم  علي نفسها علشان وافقت تتجوز راجل شكاك زي ده 
ثم أغلقت عينيها لكي تريح جسدها قليلا ثم بعدها سوف تغادر الشركه 
ولكنها سمعت صوت طرقات علي الباب فأعتدلت جالسه وهي تقول
جريئه . ادخل 
……………….. في سيارة ايهم 
و ايهم في طريقه الى القصر 
رن هاتفه فأجاب   
ايهم . نعم 
الدكتور سامح . كنت بتصل بحضرتك علشان اقول أن الانسه جريئه رفضت تعلق محلول 
ايهم بغضب . و الممرضه الي كانت معاها عملت اي لما رفضت 
سامح بتوتر . حاولت معاها تقنعها و لكنها رفضت نهائي و هددتها أنها لو ممشيتش هتقوم تمشي هي من الشركه….بس حضرتك خدت حبوب الفيتامينات 
ايهم بغضب . تمام 
ثم اغلق الهاتف بصمت وهو يشتعل من تلك الفتاة التي لا تهتم بتاتاً بصحتها 
و في خضم أفكاره المستاءه من عدم اهتمامها بصحتها رن هاتفه مره اخري 
فوجده عمر فرد عليه 
ايهم . في اي ي عمر 
عمر . حضرتك الانسه جريئه رفضت الاكل و عامل توصيل الطلبات ساب الاكل و مشي علي مكتبي 
ايهم بغضب . ورفضته ليه 
عمر . عامل التوصيل قالي أنها قالت انها يعني مبتكلش بفلوس حد و أنها ماشيه اصلا 
ايهم بتوتر . هي مشيت من الشركه 
عمر . في الأغلب ي فندم مشيت 
اغلق ايهم المكالمه وهو يفكر بتوعد 
لتك الفتاه العنيده برأس كالحجر تريد تفتيته الي حجاره 
يتبع….
لقراءة الفصل السابع والعشرون : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى