Uncategorized

رواية خطايا الماضي الفصل السابع والعشرون 27 والأخير بقلم اية عامر

  رواية خطايا الماضي الفصل السابع والعشرون 27 بقلم اية عامر

 رواية خطايا الماضي الفصل السابع والعشرون 27 بقلم اية عامر

 رواية خطايا الماضي الفصل السابع والعشرون 27 والأخير بقلم اية عامر

عزيز بضيق: لو سمحت ي استاذ رحيم انا بطلب منك ايد المدام ريم مراتي علي سنة الله ورسولة حضرتك قولت اااي!!! 
رحيم: اممم… موافق… 
ضحك رحيم وكذلك عزيز… ضمه رحيم ونظرت ريم لهم بسعادة وحب كبيرين… 
بعد ساعات قليله وصل عزيز ورحيم ومعهم ريم لبيت رحيم… 
كان الجميع مجتمعين… احتضنت ندي ريم بسرعة كبيرة وهي تبكي… وكذلك تسنيم احتضنت عزيز ثم ريم…. 
ندي ببكاء: انتوا كويسين… جرالكم حاجه.. انتي كويسه… 
ريم: انا كويسه ي حبيبتي والله متقلقيش عليا… 
رحيم: ندي.. أكرم مات… 
ندي بصدمه: ااااي!!! 
رحيم: ندي انتي نسيتي شنطتك هناك وعزت كان عايز يلبسك جريمه الق*تل دي…. 
بس عزيز سجل اعترافة وقدمه للبوليس و بكده انتي طلعتي منها…. 
وبكدا عزت انتهي وكل حاجه انتهت خلاص… هنقدر نعيش في سلام… 
ومهاب كمان كان معاه مخ*درات لما عزيز سلمه للبوليس… 
عزيز: ي ريت ننسي كل حاجة ونبدأ بداية جديدة.. 
رحيم: اومال فين بدر…… 
………………………… 
كان يقف بدر وأمامه منار والتي تنظر للأرض بحزن كبير… 
بدر: هنقلك فرع تاني… 
منار: عايزة اسيب القاهرة خالص… 
بدر: ليه! 
منار: عايزة امشي من هنا… مش عاوزه اي حاجه تربطني بالمدينة دي تاني… عايزة ابدأ بداية جديدة…. بدر باشا انت قدمتلي كتير… وكفاية كدا… في الاول وفي الاخر انا كنت سبب لموت مراتك وكل م هشوفك انا هفتكر كل القديم وانا عايزة انسي… 
بدر: ايوا م انا بقولك هنقلك فرع تاني… 
منار: يعني… يعني انت مش عايز تشوفني تاني بردو!!!! 
بدر بضيق: منار… شيلي الموضوع اللي في دماغك ده من تفكيرك.. نهاااائي… انتي فاااهمه!!!!! 
منار: انا مفيش في دماغي مواضيع…. انا بشكرك ي بدر باشا علي كل حاجه… بس انا لازم امشي من هنا… وده اخر لقاء بينا…. 
كانا يقفا بالحديقه الخلفية لفيلا رحيم… عادت لهم ف وجدت ريم قد عادت والجميع ينظروا لها ولدموعها… 
منار: الحمد لله انك بخير ي ريم…. انا لازم أمشي.. أشوف وشكم بخير… يلا ي خالد.. 
خالد: اي اللي حصل!! 
منار بغضب: بقولك يلا انت لسه هتسألني… أخواتك فين!! 
خالد: وصلتهم للدرس بتاعهم.. 
منار: طيب يلا…. 
بدر: استني ي منار…. أنا أسف… 
منار: علي اي!!! محدش غلطان هنا غيري… بعد اذنكوا… 
رحيم: استني ي منار… اقفي وقوليلي اي اللي حصل.. 
منار: محصلش حاجه ي رحيم باشا..
رحيم: ازاااي وماشية ليه بالطريقه دي!!! بدر بيعتذر علي اي!!! 
منار: كل الحكاية ان عزت خد جزاءه وأكرم ومهاب…. وانا…. انا كمان النهارده عرفت اي هو عقابي… 
خرجت منار وخلفها خالد من ذلك البيت….. بل من حياتهم… وأصبح هذا اللقاء الأخير بينهم…. 
رحيم: انت عملت اي!!! 
بدر: اللي كان لازم يتعمل من زمان…. 
رحيم بضيق: يعني انت مرتاح كدا!!! 
بدر: ايوا… مرتاح… 
بالفعل مرت الأيام..شهرين.. علي بدر مرور الكرام وبدأ بتجاوز تلك الفترة من حياتة…. 
أما منار… ف ساعدها رحيم علي ايجاد وظيفة أخري في مدينه أخري وانتقلت هي وأخواتها… 
التحق خالد بكلية الحاسبات ليكمل تعليمه في المجال الذي يعشقه…. 
اما هي ف تقدم لخطبتها أكثر من شاب ولكنها فضلت أن تتجاوز بدر أولا حتي لا تظلم شخص أخر معها….. 
أما عزيز و ريم ف انشغلا بالتحضير لزفافهم… قرر عزيز ان تنعقد خطوبة هدي في نفس يوم زفافهم وأراد حفلا كبيرا ولكن ريم أصرت علي حفلة عائلية صممها مهندس ديكور محترف في بيت رحيم…. 
تسنيم: ي ابني اثبت بقي خليني اظبط ام الكرافت… 
عزيز: اتكلمي زي البنات بلاش الشبحنه دي… 
تسنيم بضيق: طيب اثبت… 
عزيز: بقولك اي شوفتي ريم… شكلها عامل ازاااي اوعي تكون حاطة ميكب.. 
تسنيم: اه ي عزيز حاطة ميكب مش عروسه… 
عزيز بغضب: نعم ي اختي!!!!!!هاتي التليفون ده… 
تسنيم: عزيز بطل اللي انت فيه ده… 
عزيز: هو اي اللي بطل اللي انا فيه… 
تسنيم: عدي الليله… ماشي.. 
عزيز بضيق: علي حسب بقي… 
تسنيم: طيب.. ده عبد الرحمن بيرن عليا اكيد وصل تحت… 
عزيز: جتك نيله انتي وعبد الرحمن بتاعك ده كمان… 
تسنيم: لا كله إلا خطشيبي…. 
عزيز: يلا ي تسنيم قدامي بدال م أديلك في وشك… يلا… 
تسنيم: عزيز انت أجرت الشقة اللي قصادنا زي م انا قولتلك صح… 
عزيز: انا مش فاهم انتي مش عاوزة تقعدي معانا ليه… اه أجرتها… 
تسنيم: شاطر ي زوزة… 
عزيز: بت.. بت.. تعالي هنا.. انتي جيبتي زوزة دي منين… 
تسنيم: مجيبتهاش من حد… ويت كدا هي ريم بتقولك ي زوزة.. 
عزيز: مين… ريم لا.. انا.. 
تسنيم بضحك: طب انا نازلة ي زوزة يلا متتأخرش… 
عزيز بضيق: طيب ي اختي… 
خرجت تسنيم بالأسفل واستقبلها عبد الرحمن بإبتسامه جميلة… 
عبد الرحمن: ده اي القمر ده… 
تسنيم: طول عمري.. 
عبد الرحمن: اي التواضع ده بس… 
تسنيم: ده من شيم الأميرات… 
عبد الرحمن: أحلي وأجمل أميرة تشوفها عنيا… 
عزيز: طب خف ي ظريف شوية.. وانتي اتعدلي.. اركبي ورا يلا… 
عبد الرحمن: ألف مبروك ي عزيز… 
عزيز: الله يبارك فيك.. 
عبد الرحمن: يلا بينا… 
عزيز: يلا… 
بعد قليل وصل عزيز لبيت ريم الذي أصبح مزينا بشكل جميل جداا… 
استقبله رحيم ومعه بدر و والده… وكذلك كلا من خالد و سليم… 
ندي: رحيم عاوزاك ثانية… 
رحيم: اي.. 
ندي: ريم مش راضيه تخرج.. 
رحيم: نعم!!! معلشي قولي تاني.. 
ندي: والله مش راضيه.. مش عارفه اعمل اي.. 
رحيم: عزيز… 
عزيز: نعم.. 
رحيم: ادخل هات مراتك..مش راضيه تخرج… 
عزيز: مش راضية تخرج!!! 
تركه عزيز ودلف للداخل لغرفة ريم… 
عزيز: ريم… 
عزيز: لو سمحت ي عزيز انا مش هخرج… الغوا كل حاجة… 
عزيز بهدوء: اي اللي حصل… 
ريم: باين اني حامل صح!!! 
عزيز: اه يعني مش اوي… 
ريم: اه بس باين.. 
عزيز: ي بنتي هو انتي لسه جاية النهاردة تتفاجئ انك حامل… 
ريم: ي عزيز الناس هتتكلم علينا.. 
عزيز: ي حبيبتي انا كنت عارف ان ده هيحصل… عشان كدا انا و رحيم لما عزمنا… كانوا اقرب الناس بس وكمان عارفين اننا متجوزين من خمس شهور…. 
ريم: يلهووووي الناس تقول عليا اي دلوقتي… 
عزيز: ريم… انتي لما توهتي من أهلك زمان الناس نفعتك بحاجه… لما عيشتي في مكان مش كويس بعد م خرجتي من دار الأيتام الناس كانت موجوده… لما اتخطفتي ولما حصل وحصل وحصل… الناس نفعتك ب اي ي حبيبتي…. 
وبردو عشان خاطر نتجنب وجع الدماغ انا مقولتش ان النهاردة فرحنا.. قولت انه احتفال عشان معملناش فرح… 
اخرجي وانتي رافعه راسك بينهم ي حبيبتي انتي مش غلطانه في اي حاجه…. 
ريم: ربنا يخليك ليا ي عزيز… 
عزيز: طب يلا ولا اي… 
ريم: طب كده شكلي حلو ولا اي!! 
عزيز: قمر.. تسنيم قالتلي انك حاطه ميكب!!! 
ريم: لا شيلته محستش اني مرتاحه… 
عزيز: أحسن بردو…يلا… 
ريم: يلا… 
خرجا سويا وتعال تصفيق الجميع لهما وابتدا الحفل العائلي وهم يحملون كل السعادة ل ريم و عزيز.. 
بدر: رحيم… عاوزك ثانية… 
رحيم: ي عيني علي رحيم النهارده… نعم.. 
بدر: انا هخطب… 
رحيم: ي جدع… انت بتتكلم بجد.. 
بدر: اه والله بتكلم بجد.. 
رحيم: منار صح! 
بدر: لا مش منار… من اسبوع بابا اخدني زيارة عند ابن عمه وهناك شوفت بنته…بصراحه يعني عجبتني.. عجبني حياؤها وأخلاقها… وبصراحه الراجل ده كويس جدا ومتصدمتش ان بنته كده… قولت لبابا وسألت وعرفت انها مش مخطوبة… 
قولتله يكلمهم نشوف الموضوع بشكل مبدأي كده يعني و لقيناهم مرحبين بالموضوع وهروح أطلب ايديها… 
رحيم: بدر التميمي… هيتجوز صالونات… 
بدر: بصراحه البنت خطفتني… حاسس انها هتعوضني عن كل اللي فات… عارف حاسس ان حتي لو محصلش حب ف الود بينا هيكون كفاية… انا مرتاح ليها بشكل غير طبيعي ي رحيم… 
رحيم: ربنا يتمملك ب ألف خير ي بدر… 
بدر: وطبعا انت هتكون معايا انا مليش غيرك… 
رحيم: اكيد هكون موجود… 
تركه بدر وعاد ليجلس بجوار والده وهو مبتسم… نظر رحيم حوله وهو يشعر بسعادة كبيرة ويحمد ربه علي ذلك الصديق المخلص… وتلك الزوجه المحبه… والأم الحنونه..
أمسك بالمايك وتحدث ليعلنوا صمتهم ليستمعوا له…. 
رحيم: انا النهاردة مبسوط جدا… بحمد ربنا علي وجودكم في حياتي… بداية من أمي أحن وأجمل أم في الدنيا… وأمي التانيه اللي مفيش أجمل من قلبها… أخويا وأهم شخص في حياتي.. بدر أعز صاحب ليا.. صاحبي اللي ساندني دايما… اللي كان قوتي في عز ضعفي… 
مراتي وحبيبتي أرق وأجمل بنت شافتها عنيها… أحلي هدية ربنا بعتها ليا… 
أختي اجمل عروسة وأحلي أم منتظرة… و زوجها المحترم عزيز…. 
أخواتي خالد وسليم.. طفولتي اللي قضيتها معاكو.. احلي ذكريات… 
انا ممتن لوجودكم في حياتي ي جماعه… اتمني ان ربنا يجمعنا دايما سوا… ويبارك في عيلتنا ويزود محبتنا لبعض…… 
بقلمي… آية محمد عامر… 
تمت بحمد الله ❤… 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى