Uncategorized

رواية عشق في الجحيم الفصل الثاني 2 بقلم شهد أبوشنادي

 رواية عشق في الجحيم الفصل الثاني 2 بقلم شهد أبوشنادي
رواية عشق في الجحيم الفصل الثاني 2 بقلم شهد أبوشنادي

رواية عشق في الجحيم الفصل الثاني 2 بقلم شهد أبوشنادي

شغف حست بدوخه ووقعت على الارض شالها فهد وطلعها الاوضه ودخل ياخد دش شغف فاقت وهى قايمه من على السرير طلع فهد وكان لابس بنطلون بس 
شغف :انت قليل الادب 
راح نحيتها ومسكها من شعرها وقال :كويس انك خلصتى تمثيلك وجهزى نفسك اليله ده عشان ورانا شغل 
وابتسم ابتسامه قذره 
شغف :ابعد عنى ياحيوان 
فهد مسكها من شعرها لاكن اوقفه صوت رساله نظر. الى ما بداخل الرساله وعينيه تحولت الى حمراء تماما 
فهد مسك الحزام وفضل  يضر**بها وقال:انا عارف انك مش شر*يفه 
شغف كانت في الاوعى من كتر الضر*ب مسكها من شعرها ونزل بيها للصاله
ليلاس برجاء :فهد ارجوك اسمع 
فهد مشي وهو ماسكها لبرا وطلع راح بيها لناحيه السرايا بتاعت ابوها دخل رماها على الارض بعن*ف  وقال : بنتك ةاهى انا معادتش تلزمنى بنتك مش شري**فه زى  ما انت عارف انا عايزك تخلص عار**ك بايدك 
زهران ة:يابنت **** مسكها وظل ينهال عليها بالسب والضر**ب 
اما فهد فاتجه للسرايا وبعد روئيته لتلك الصور وكان احدا طع**نه بخندق بارد 
وظل يكسر باي شئ تطاله يده 
ليلاس بدموع :,فهد صدقنى شغف برئيئه 
فهد :وصورها كانت ايه بريئه 
ليلاس :ممكن مش هيا وانا واثقه ان شغف شريفه يا فهد 
فهد :ليلاس اطلعى برا 
ليلاس :ونبى روح الحقها ابوها يعمل فيها حاجه وانا هثبتلك العكس 
فهد جرى ركب عربيته ووصل السرايا دخل جرى وكان زهران يمسك بسلا**حه. ويوجهه على من لاتدرى شئيا مستلقيه على الارض من كثره الكدمات شدها قبل مايصيبها 
زهران بغضب :انت مجنون اياك 
ليلاس من وراه :شغف بريئه وبشرفها 
زهران :وكيف عاد بعد الى جاله جوزها بلسانه 
ليلاس :انا جبت الدكتوره وهى هتقول الحقيقة ان كانت بريئه ولا لاء 
طلعت شغف بعد ان اسندها بعض من النساء وليلاس ومنهم خالتها التى كانت تبكى على حالها 
شغف هديت وكانت الدكتوره داخله قبل ماتدخل الدكتوره وقعدت دقايق وطلت و ……………
اما عند مروه …………..
مروه : محمد انا حامل 
محمد بارتباك :مين 
مروه:بنك يامحمد 
محمد :وانا ايش ضمنى سلمتيلى نفسك ممكن تكونى سلمتي لغيرى وياا اطلعى برا 
مروه: انت عارف لو فهد عرف عيعمل ايه 
محمد :………….
يتبع…
لقراءة الفصل الثالث : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى