Uncategorized

رواية اغتصاب غير مقصود الفصل الثاني 2 بقلم أميرة محمد

 رواية اغتصاب غير مقصود الفصل الثاني 2 بقلم أميرة محمد

رواية اغتصاب غير مقصود الفصل الثاني 2 بقلم أميرة محمد

رواية اغتصاب غير مقصود الفصل الثاني 2 بقلم أميرة محمد

حسيت بحد ببحط ايده علي كتفي للفيت ورايا واتصدمت  
أمنيه بصدمه : احمد ………؟؟؟
نفضت ايدة بسرعه وانا متوترة وخايفه 
احمد بلهفه : كنت بدور عليكي روحتي فين ؟
أمنية بغضب :انت مالك بتتكلم بعشم كده وبعدين  ايدك الوسخه دي متتمدش عليا تاني انت فاكرني هسكتلك زي اول مرة لا انسي 
احمد : امنية ممكن تهدي 
بدأت ارتعش وجسمي ساب 
امنية : امشي من هنا جاي ليه بعد م دمرتلي حياتي 
أحمد بأسف : أمنية صدقيني انا مكنتش ف وعيي ومعرفش عملت كده ازاي 
أمنية بجمود : عارف انا اللي غلطانه عشان وثقت فيك واعتبرتك صديق ليا وانت متستاهلش حتي انك تسلم عليا بقلمي اميرة محمد 
أحمد بحزن : حقك تقولي كل الكلام ده ومستعد اعمل اي حاجه انتي عايزاها 
أمنية ببرود عكس النار اللي جواها : وانت شايف انك المفروض تعمل ايه ….؟
أحمد بدون مقدمات : اتجوزك …..!!!
أميرة بدموع : يااااه قد ايه حااسه نفسي رخيصه ، رضيتها عليا ي احمد ؟ رضيت عليا اني ابقي رخيصه ف نظري ونظرك ونظر المجتمع اللي لسه هيعرف ، بتبرء ذمتك بجوازك مني ، طب والله كتر خيرك ي راجل ،احنا صحاب بقالنا 4 سنين هانت عليك صداقتنا ؟ليه ي احمد …..ليييييييه ؟؟؟
أحمد بحزن : امنية انا اسف والله اسف انا …. 
أمنية بعياط : اسف ؟؟؟ابويا ضربني لما كسر جسمي وجرني من شعري ورماني برااا البيت ومش بس كدا لا نمت ف الشوارع يومين ً…….يومين وانا متمرمطه علشان غلطه انا مليش ذنب فيها ومليش حد اروحله الكل اتخلي عني بقلمي اميرة محمد 
احمد بحزن : انا جمبك ومش هسيبك وهصلح كل حاجه بس تعالي معايا 
“مسحت دموعي 
امنيه بزعيق : اجي معاااااك انت اتجننت ف عقلك فاكرني هعيش مع واحد زيك مغتصب لا ومين اعز اصحابه ، انت متعرفش صداقتنا كانت مهمه بالنسبالي قد ايه ي خسارة ي احمد ضيعت كل حاجه
أحمد بسرعه : لا لا متقوليش كده انا مينفعش اخسرك احنا هنتجوز و…
أمنية بعصبيه : اخرس انت لو اخر واحد ف الدنيا مستحيل اتجوزه انت فاكر اللي حصل هيخليني ضعيفه تبقي غلطان امشي مش عايزة اشوف وشك تاني 
• مشيت بسرعه قبل ضعفي م يبان كله انا ازاي بكيت قدامه دا ميستاهلش دمعه مني انا هروح ادور علي شغل وهروح لبابا البيت واترجاه يسامحني بقلمي اميرة محمد
” في بيت احمد “
الكل قاعد حزين ومحدش بيكلم التاني واحمد بقاله يومين غايب عن البيت 
زهرة بعياط : بابا امنية مبتكدبش انا كنت موجودة ومعرفتش اسيطر عليه …..اتصرف ارجوك
الاب بعصبيه : انا مش مصدق ان احمد يعمل كده هوة اتجنن ف عقله ومن امته بيشرب ؟
الام بدموع : معقول ابني اللي الناس كلها تحلف بشاهمته يطلع منه كل ده وكمان ف امنية البنت اللي بعتبرها زي بنتي زهرة دي اخرة تربيه فيك ي احمد 
الاب بغضب : الولد ده لازم يتحمل المسؤليه ، يبقي راجل  ويروح يطلب البنت من ابوها
احمد كان داخل وسمع كلام باباه ورد عليه بقلمي اميرة محمد 
احمد : وانا موافق ي بابا 
لسه هيكمل كلامه ابوة نزل بالقلم علي وشه امه شهقت واخته حطت ايديها علي بوقها 
الاب بعصبيه : انت ليك عين تتكلم ي بجاحتك ي اخي مش مكسوف من نفسك ومن ايمته بتشرب رد عليا ي محترم ولا انا مبقاش ليا لزمه ف البيت ده وكل واحد بقا يعمل اللي يعجبه 
احمد بحزن : والله ي بابا هيه مرة اللي شربت فيها 
الاب بغضب : طب والبنت واللي انت عملته فيها 
احمد بحزن : مكنتش ف وعيي والله م عارف عملت كده ازاي ؟
زهرة بغضب : انت حيوان لا يمكن تكون اخويا مصعبتش عليك امنية دا قلبي كان بيتقطع عليها من النهاردة اعتبر ملكش اخت اسمها زهرة لسانك ميخاطبش لساني 
احمد : خلاص بقيت انا الشرير والحيوان خلصتو وانتي ي ماما مش عايزة تقولي حاجه بقلمي اميرة محمد 
الام بدموع : هلومك علي ايه يبني ولا علي ايه روح ربنا يسامحك ، صلح غلطتك ي يبني واتجوزها دا اذا رضت 
احمد بدموع : حاضر ي امي 
لسه هيمشي ابوه وقفه 
الاب بجمود : استني عندك
احمد : نعم ي بابا 
الاب بجمود : تروح بكرة تطلب ايد امنية من ابوها ولو وافق هنعمل كتب كتاب علي طول وتتجوزها ف الشقه اللي فوقينا، واعتبر ملكش اهل غير لما امنية تسامحك دا لو قدرت ، وانتو اي حد هيتعامل معاه هيكون عقابه زيه ، لو عايزين تطمنو علي البنت ابقو اطلعو من غير م توجهولو كلام بقلمي اميره محمد
احمد بحزن : ليه القسوة دي ….؟
الام بعياط : معلش يبني انت عارف ابوك مبيحبش الغلط ، عشان خاطري اعمل اللي بيقولك عليه دا عايز مصلحتك وامنية هتسامحك ي حبيبي دا انتو صحاب من زمان وعشرة عمر وهيه متقدرش متسامحكش عشان قلبها طيب 
احمد لنفسه : م دي المشكله ي ماما الضربه جاتلها من اعز اصدقائها ، اتمني تسامحيني ي امنيه 
• انا مش قادر اسامح نفسي هيه هتسامحني بس مش هضعف وهروح اطلبها من ابوها اياكانت رد فعله ايه وهصلح كل غلطه ارتكبتها ف حقها 
احمد : السلام عليكم ي عمي ..
ابو امنية او م شافه ضربة بالقلم علي وشه ونزل فيه ضرب واحمد مستسلم تماما مبيقاومش  (معلش استحمل عشان انت هتضرب كتير الفترة الجايه ????)
ابوها بقي بينهج واحمد قام وقف وعدل لبسه ومسح الدم اللي تحت بوقه وقاله ….
احمد : حقك ومش هلومك ..بقلمي اميرة محمد 
مرات ابوها طلعت اول م سمعت الزعيق 
ابو امنيه بزعيق بحقد : انت ليك عين تيجي هنا بعد اللي عملته ف بنتي ي حيوان ، دا انا طردتها من بيتها ي اخي حسبي الله ونعم الوكيل
احمد باسف : عارف اني غلطت وغلطي كبير وانا جاي وطالب ايد امنية من حضرتك وكلي عشم انك توافق 
ابو امنيه : يعني معترف بغلطتك 
احمد : ايوة ومستعد اعمل اللي تطلبوه 
مرات ابوها : احنا طردناها من البيت ومش عايزين نشوف وشها تاني 
ابو امنيه بزعيق : اخرسي مسمعش صوتك ادخلي جوااااااا…بقلمي اميرة محمد 
دخلت جوة وهيه بتبرطم وابو امنية فضل قاعد ساكت واحمد باصصله واخير اتكلم 
ابو امنية : واحد غيري كان قتلك بس انت حتي متستاهلش ارتكب جريمة فيك وبنتي انا معرفتش اربيها عشان كانت مصحباك ، وطول الوقت احمد احمد زي م يكون انت انجاز ف حياتها بس للاسف مطلعتش قد ثقتها فيك …
• كل الكلام ده طبعا بيقتل احمد من جواه وبيخليه يحس بالذنب اكتر تجاة امنية 
احمد : وانا مقدر كل اللي انت فيه بس دلوقتي ملوش لازمه الكلام ده ، انا شوفت امنية امبارح رفضت تتكلم معايا ،خلي عندك قلب بنتك اديلها يومين بتبات ف الشارع وبتدور علي شغل ، انا متأكد انها هترجع عشان تطلب منك تسامحها وانا عارف انها هتعمل كده ، ياريت تفتحلها بيتك وتخليها توافق علي جوازنا عن اذنك اميره محمد 
• خرج احمد من بيت امنيه وساب ابوها ف دوامة افكارة اللي عماله تودي وتجيب لحد م دخلت عليه السنيورة مراته 
مرات ابوها : هتعمل ايه ي عبدو….؟
ابوها : والله منا عارف … 
مرات ابوها : انا من رأيي تجبرها تتجوزة وتحافظ علي شرفنا وسمعة عليتنا عشان بنتك وابنك التانيبن لما يكبرو محدش يعايرهم 
ابو امنية بصلها بصله طويله وبعدين قعد لوحده بيجي بتاع ساعتين  يفكر ف كلامها وحط راسه بين ايدية وهوة بيتمتم بالكلام لحد م الباب خبط واول م فتحه اتصدم لانها كانت امنية بقلمي اميرة محمد 
امنية بدموع : ارجوك ي بابا سامحني صدقني انا مظلومه اديلي يومين ببات ف الشارع هعمل كل اللي انت عايزة بس …
ابوها : تعالي ادخلي 
امنية استغربت بس دخلت وابوها قفل الباب وقعد وطلب منها تقعد 
ابوها : انا مدخلتكيش البيت عشان سواد عيونك انتي غلطانه زيك زي البني ادم الحيوان اللي اسمه احمد ويعالم دي خطه عملتوها انتو الاتنين عشان تتجوزو ولا لا 
امنية بسرعه : لا ي بابا صدقني انا معملتش حاجه وكمان مش عايزة اتجوزو بقلمي اميرة محمد 
ابوها بجمود : اخرسي واسمعي هقولك ايه لو عايزاني اسامحك توافقي تتجوزيه كدا كدا غصب عنك هتتجوزيه
امنية بصدمه : ……
يتبع …….
لقراءة الفصل الثالث : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى