Uncategorized

رواية حبيبتي العنيدة الفصل الثاني 2 بقلم فاطمة أحمد

 رواية حبيبتي العنيدة الفصل الثاني 2 بقلم فاطمة أحمد
رواية حبيبتي العنيدة الفصل الثاني 2 بقلم فاطمة أحمد

رواية حبيبتي العنيدة الفصل الثاني 2 بقلم فاطمة أحمد

عماد: والله يا أسيا بحبك ومحبتش حد غيرك ومش عارف احب غيرك… 
أسيا: وانا اسفه بس مش هقدر اقول حاجه تاني غير اللي قولته
عماد: يعني ده اخر كلام عندك يا أسيا 
أسيا: اكيد مش اخر كلام بينا يا ابن عمي 
عماد: ماشي يا بنت عمي و يا حبيبتي… 
وائل: والله انا مش عارف اقول ايه 
عماد: متقولش حاجه يا ابن عمي يلا اشوفك بليل بقي مع السلامه…
وائل: والله حرام عليكي اللي انتي عملتيه في عماد وفي نفسك
أسيا: انا نازله شقتنا 
وائل: لأ استني انا عايز اتكلم معاكي شويه 
اسيا: ماشي بس لو هنتكلم عن عماد وعني فأنا معنديش حاجه اقولها تاني
وائل: لا لسه عندك حجات كتير محتاجه تقوليها واهم حاجه ليه رفضتي حب عمرك و ليه راضيه تعيشي العذاب ده يا اسيا
أسيا: انا كده مرتاحه اكتر يا وائل ومش عايزه حد يدخل في حياتي
وائل: وايه ذنب عماد يعيش العذاب ده عشان انتي حب حياته
أسيا: انت بتتكلم بجد يا وائل هو انت مش شايف عماد عمل فيا ايه طيب مشفتش انا عشت ايه طول اربع سنين فاته طيب انا كان ذنبي ايه وقتها او عملت ايه عشان عماد يعمل فيا كده
وائل: تبقي مجنونه يا اسيا لو بتعاتبي عماد النهارده علي اللي فات ومش بس كده لا انتي هتعيشي عذاب اصعب من اللي عدي و وقتها هتخسري كل حاجه 
حب حياتك وحبك للدنيا كلها
أسيا: مش فارقه يا وائل انا اصلا مايته من زمان بس محدش حاسس بيا
وائل: لا يا اسيا انتي غلطانه انتي معشتيش حاجه من الوجع في اللي فات قد اللي انتي هتعيشه في اللي جاي من حياتك
أسيا: خلاص يبقي ده قدري وانا اختارته 
ممكن بقي تسابني انزل شقتنا
وائل: ماشي يا اسيا انزلي… 
وبعد نزول أسيا شقة والدتها ودخولها قوضتها ــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــ
والدة أسيا: انتي شرفتي يا هانم شرفتي يا استاذه يا اللي بتتكلمي وتعلي صوتك في حضوري وحضور اخوكي
بس عندك حق يا أسيا انا اللي دلعتك وخليتك تفتري كده بس من هنا و رايح لاخليكي تعرفي يعني ادب وتسمعي الكلام و تحترميني وتحترمي كلمتي يا بنت قاسم
أسيا: بتنهيدي والدموع جوه عيونهر يا ريت قاسم كان موجود اهو علي الاقل مكنش فرض عليا حاجه مش عايزها
والدة أسيا: لأ وانتي صدقه دا كان كسر دماغك علي اللي انتي لسه عماله بس اقول خلفة البنات واللي عيزاها
وخرجت والدة أسيا من قوضتها وسابت أسيا طول الليل بتبكي من كل حاجه حصلتلها من فراق والدها و من فراق حبيبها ومن قسوة والدتها اللي ناتجه عن حب وخوف لي اسيا مش ظلم ليها بس هي مش شايفه ده
وطلع النهار و طلع كل واحد من قوضته وهم ساكتين وقاعده علي السفره من غير اي كلمه بس وائل حاول يفتح كلام و قال: تحبي اوصلك يا أمل لمدرستك النهارده
أمل: والله يا ريت اهو بدل ما امشي اركب معاك يا دكتور العربيه الحلوه بتاعتك
وائل: ماشي يا سوسه هوصلك و الاستاذه بتاعتنا مش عايزه نوصلها معانا بدل ما تركب المترو
والدة أسيا: الاستاذه!! ممكن مستنيه ابن مدير الكليه يجلها و لا ممكن تكون مكسوفه تركب معاكو ليشوفكو
وائل: حرام عليكي يا ماما هي أسيا قالت حاجه الوقتي
والدة أسيا: حرمة عليها عيشتها هي لسه هتقول اكتر من اللي قالته إمبارح 
وائل: خلاص يا ام اسيا بقي تبات نار تصبح رماد ويلا بقي ادعلنا بدل ما يحصل لحد فينا حاجه 
والدة أسيا: مش داعيه لحد ويلا قومو غوره
وائل: طيب يلا يا بنات 
وبعد مانزله وركبه العربيه، والدة أسيا طلعت الشباك تبص عليهم وتدعلهم وقالت: ربنا يحفظكم من كلشر ويبارك فيكم يارب 
في العربيه ـــــــــــــــــــــــــــــ
وائل: اربطوه الحزام كويس يا بنات
أمل: حاضر يا وائل بس هاخد منك مصروف 
وائل: هو انتي يا بت مش خادتي من ماما 
أمل: اه وهاخد منك بس خلاص لو زعلان مش عايزه منك حاجه 
وائل: خلاص يا سوسه هديكي
والمحاميه مش عايزه حاجه بدل ما هي سرحانه كده
أسيا: ردت وهي بتحوش الدموع من عينيها لا يا وائل مش عايزه حاجه 
أمل: بصوت واطي علي فكره يا وائل أسيا كانت طول الليل بتعيط وزعلانه
وائل: طيب يلا يا اموله انزلي مدرستك و خدي بالك من نفسك ومتتاخرش وانتي راجعه 
وبعد ما امل نازلة ــــــــــــــــ
وائل: أسيا تحبي نروح نقعد نتكلم في اي مكان وبلاش تروحي كليه النهارده
أسيا: بصوت مكسور بص يا وائل لو هنتكلم علي امبارح يبقي مش عايزه اتكلم و اروح الكليه احسن
وائل: متخفيش يا اسيا انا عايز اكلمك عن حاجه تانيه خالص
أسيا: خلاص ماشي 
وفعلا راحو قعده في كافيه و طلبه قهوه وبدأ وائل الكلام وقال: بصي يا اسيا انا مش عايزك تزعلي من ماما هي عايزه مصلحتك وخايفه عليكي 
أسيا: انا عارفه يا وائل بس هي بتقسي علي اووي
وفجأة وائل قطع كلام اسيا و قام وقال ايه ده ازيك يا عماد
عماد:ازيك يا وائل 
وائل: بس انت بتعمل ايه هنا 
عماد: مفيش بس كنت مستني حد عايزني في شغل وكنا اتفقنا نتقابل هنا
ازيك يا اسيا 
أسيا: بخير يا عماد
عماد: طيب انا هسبكم تقعده براحتكم وهروح الكافيه التاني اللي علي اول الشارع 
وائل: لا يا وائل خليك قاعد بعدين انت مستني الناس هنا
عماد: معلشي خليني امشي عشان تكونو براحتكم
أسيا: خلاص يا عماد وائل قالك خليك بعدين متخفش اووي احنا مش بنتكلم في اسرار اقعد عادي يعني احنا كنا بنتكلم علي اللي ماما بتعمله فيا بسببك
وائل: أسيا مش وقته الكلام ده
عماد: علي فكره يا اسيا انا مكنتش اقصد ومكنتش اتمنه ان علاقتنا توصل لكده
أسيا: خلاص يا عماد بالله عليك انا مش قادره اتكلم
عماد: طيب انا ممكن اروح واتكلم مع والدتك و هي اصلا بتحبني واكيد هتسمعني
أسيا: مش هينفع هي ماما مش هتسمع لحد
وائل: خلاص بقي تعالو نغير الموضوع و نتكلم في حاجه تانيه
عماد: انا كنت سمعت انك عايزه تفتحي مكتب يا اسيا صح كلامي 
أسيا: ايوه يا عماد بعدين انت عارف ان ده كان حلم بابا الله يرحمه 
وائل و عماد الله يرحمه
وائل: طيب انت ناوي تعمل ايه في حياتك بعد ما نزلت من بره
عماد: يعني ناوي افتح شركه للهندسه و ابدا اكبر هنا واسمي يكون وسط الاسماء العاليا وان شالله ربنا يكرمني
وفجأة موبيل وائل رن
 وائل: ايه ده ماما بتتصل 
اسيا: طيب ما ترد ممكن في حاجه حصلت 
وائل: الو يا ماما
والدة أسيا: وائل ساب اي حاجه في ايدك وتعالي حالاً
وائل: هو فيه حاجه حصلت
والدة أسيا: هتعرف لما تيجي يلا تعالي بسرعه
وقفله الخط ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 
عماد: هو فيه حاجه ولا ايه 
وائل: مش عارف بس ماما عيزاني ضروري
أسيا: طيب يلا روح شوف في ايه وانا هروح  الكليه
وائل: طيب تعالي اوصلك 
أسيا: كده هتتاخر علي ماما انا هروح لوحدي
عماد: انا ممكن اوصلك يا اسيا لو حابه طبعآ 
وائل: خلاص يبقي خلي عماد يوصلك
اسيا: خلاص تمام 
عماد: انا لحظه هدفع الحساب واتكلم مكالمه الغي المعاد ماشي يا اسيا 
أسيا: ماشي يا عماد 
اسيا اخدت شنطتها وطلعت بره تستنه عماد عند عربيته 
وفي طلوع عماد من المطعم شاف واحد بيرخم علي اسيا وبيقول: طيب ما تيجي تركبي معايا بدل ما انتي واقفه كده لوحدك و مسك ايد أسيا 
وفجأة…. 
يتبع…
لقراءة الفصل الثالث : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى