Uncategorized

رواية سهام من الأنانية الفصل الثالث 3 بقلم أمنية أشرف

 رواية سهام من الأنانية الفصل الثالث 3 بقلم أمنية أشرف

رواية سهام من الأنانية الفصل الثالث 3 بقلم أمنية أشرف

رواية سهام من الأنانية الفصل الثالث 3 بقلم أمنية أشرف

ثريا” شوفي يا بنتي هو ده اللي حصل 
يمني بغضب” اكيد مرات عمي مفيش غيرها 
ثريا” لازم تيجي مصر وخلي مالك يساعدك الهروب مش حل يا بنتي 
يمني” حاضر يا خالة هنزل مصر بس محدش يعرف إني هاجي 
ثريا” حاضر يا بنتي مش هقول لحد 
مالك” تقولي ايه يا أمي 
ثريا تقفل المكالمة بسرعة  ” في حاجة يا مالك 
مالك” كنتي بتكلمي يمني مش كده 
ثريا” لا 
مالك” ماما 
ثريا” اه يا مالك هي 
مالك” هي فين 
ثريا” معرفش 
مالك بتنهيدة” ماما 
ثريا” في باريس 
مالك” هطلع اغير تكوني كتبتي العنوان بتاعها علشان اروحلها وياريت متقوللهاش 
ثريا” حاضر يا ابني
في المطار
لمياء” احنا هنعرف مكانها ازاي لندن كبيرة اوي
عمر” هتصرف بس يلا
لمياء بتنهيدة” تمام يا روحي بس نروح الأول لإني تعبانة 
عمر بنظرة أمل” لتكوني حامل 
لمياء” مفيش اي أعراض تدل على إني حامل بس تعبانة شوية 
عمر بخيبة امل” تمام يلا هنروح الفندق 
في باريس 
تتحدث يمني على الهاتف 
يمني” سافروا لندن 
_
يمني” تمام اقفلي “خليهم يلفوا في بلد انا مش فيها اصلا اما نشوف 
ليقطع شرودها طرقات على الباب
Leila, please, open the door
“ليلي لو سمحت افتحي الباب” 
_ازيك يا يمني 
يمني” أحمد ازيك عامل ايه 
_الحمد لله وانتي 
يمني” الحمدلله ماشي الحال 
احمد” امال فين عمر 
يمني بخبث ” أطلقنا 
أحمد بصدمة” ازاي انتو كنتو بتحبو بعض اوي 
يمني بحزن مصتنع” نصيب بقى 
احمد” طب انا همشي انا بقي علشان متأخرش على ريهام 
يمني بخبث” تمام بس ياريت متقولش لعمر إن أنا هنا 
أحمد” اه اكيد اكيد 
مالك بصدمة” يمني 
تنظر له يمني بصدمة كبيرة” مالك بتعمل ايه هنا 
” ينظر لها هل ما قيل عنها صحيح لا ليست يمني من تفعل ذالك يجب التحلي بالصبر لكي لا يخسرها” 
تنظر له هل يشك بيها ام ماذا لا تعلم ولكن لماذا جاء إلى هنا 
يمني” اتفضل يا مالك واتفضل انت يا احمد دلوقتي 
مالك” هتحكيلي كل حاجة علشان اعرف اساعدك 
يمني بحزن ” حاضر 
مالك” احكي 
يمني” بص يا سيدي انت عارف إن أنا وعمر اتجوزنا وبعدين بقى……….
في لندن 
لمياء” عمر انا عندي اقتراح وممكن تاخد بيه 
عمر” ايه هو 
لمياء” بص يمني حامل فإنت ممكن تهددها بالبيبي وهي هترجعلك علطول 
عمر” لا يا لمياء مش لدرجادي 
لمياء” انا شايفة إن ده احسن حل وبعدين مش كنت إنت بتدير شغلها وانتو مع بعض 
عمر” اه 
لمياء” يعني عملالك توكيل 
عمر” اه بس هنحتاجه في ايه ده 
لمياء” هنحتاجه إنك تنقل ورثها ليك وكده مش هتعرف تصرف وترجعلك تاني 
عمر” فكرة حلوة فعلا حقيقي انا مشوفتش أطيب منك وانك تستحملي كل ده 
لمياء” علشان بحبك بس 
عمر” وانا بعشقك 
يقطع هذه اللحظة رنين هاتف عمر 
عمر” ده أحمد 
لمياء بالهفة ” رد 
عمر” الو
أحمد” ازيك يصحبي 
عمر” الحمدلله اخبارك في حاجة ولا ايه 
احمد” هو انت طلقت يمني 
عمر” لا بس في حاجة ولا ايه 
أحمد” اصل شوفتها وقالت انكو اتطلقتوا 
عمر بالهفة” في لندن 
أحمد” لا في باريس 
عمر باستغراب” باريس بس ازاي 
احمد” مش فاهم بس إنت تعرف حد اسمو مالك 
عمر بشك” اه هو مع يمني ولا ايه 
احمد” اه هو جالها وقاعدين لوحدهم حاليا 
عمر” تمام سلام 
لمياء” في حاجة ولا ايه 
عمر” يمني مش هنا في باريس ومعاها الأستاذ مالك 
لمياء بصدمة” متهزريش مالك العمدة 
عمر بغضب” اهه 
لمياء” ازاي 
عمر” مش عارف مش عارف 
لمياء” صدقني مفيش غير الحل اللي قولتلك عليه 
عمر” شكلي هعمل كدا فعلا  استنى اكلم ماما انا عملها توكيل وتوكيل ده معاها اما نشوف
لمياء” تمام إتصل
في فيلا الشناوي
الخدامة” البلد كلها معدتش على لسانهم غير سيرة ست يمني 
مديحة” وده اللي انا عايزها يا بت أهم حاجة سمعتها تبقى زي الطين
الخدامة” والله يستي عملت اللي قولتي عليه واكتر كمان
مديحة” شاطرة يا بت لتقوم وتأخذ بعض النقود وتضعها في يدي الخادمة ودول نصيبك وليكي زيهم مرتين لو عملتي اللي هقولك عليه بالحرف
الخدامة بفرحة” قولي يهانم
مديحة” عايزاكي تجبيلي……..
ولكن يقطع حديثهم رنين الهاتف
مديحة” ازيك يا قلب أمك
عمر”
مديحة” اه لسه معايا
عمر”
مديحة” حاضر هقوم البس وهروح حاضر
أجلي كلمنا يا بت وقومي معايا نروح الشهر العقارى
الخدامة” حاضر يا ستي
في باريس
مالك بصدمة” هو عمل كل ده طب عرفتي ازاي إنو متجوز
يمني بحزن” هقولك 
Flash Back 
يمني” إنت مش ملاحظ انك بقيت تسافر كتير بقيت تسافر بشهرين وتقعد معايا شهر ده حتى الشهر اللي بتقعد معايا فيه مش بشوفك الا على النوم 
عمر” معلش يا حبيبتي شغل اعمل ايه يعني 
يمني” بس مش لدرجادي يعني 
عمر” معلش يا حبيبتي قريب اوي هعوضك 
يمني” عايزاك تيجي معايا ونروح لدكتور انا نفسي اخلف 
عمر” يووووه ليه محسساني إن بقالنا ١٠٠ سنة من غير خلفة لما ربنا يريد 
يمني بحزن ” تمم يا عمر 
عمر” انا هروح الشغل انا بقي 
يمني” تمام سلام يا حبيبي 
تذهب يمني إلى المطبخ لتسلي نفسها  بعمل أكلة جديدة ويرن جرس الباب فتذهب لتفتح وترى ظرف فيه بعض الصور فتفتحه لتنصدم مما ترا عمر ولمياء ولمياء تلبس فستان عروس هذا الفستان الذي أعجبها يوم زفافها ما هذا تشعر بشئ مؤلم بداخل قلبها أقرب الناس إليها لا تعلم ماذا تفعل الان 
Back 
يمني” وبعدها وجهته وقولتلوا يطلقني بس 
مالك” بس حاليا هو مطلقكيش 
يمني” لا 
عمر” يعني ايه يا أمي
_
عمر” ازاي لغت التوكيل
_
عمر” يعني فلوسي كمان رحتلها ازاي تعمل كده
_
عمر” لازم ارجعها وهندمها على اللي هي عملته فيا
_
عمر” سلام يا أمي
لمياء” في ايه
عمر”  لغت التوكيل لا وكمان بالتوكيل بتاعي نقلت املاكي كلها ليها
لمياءبصدمة” ازاي
عمر” انا هوريها وهندمها
تنظر له لمياء وتصمت يجب أن تنفذ ما يجول بخاطرها لتضمن حقها ولكن كيف يجب أن يتم التخطيط لها جيدا ولكن من سيساعدني لا أعلم
في فيلا الشناوي
مديحة بغضب ” بنت الجزمة تعمل فينا احنا كده والله لوريها
الخدامة” ستي يا ستي في واحد برا بيقول انو صاحب البيت ده
مديحة بصدمة” انتي اتهبلتي يا بت
الخدامة بخوف ” والله يا ستي انا مليش دعوة هو اللي بيقول
مديحة” دخليه شكله نصاب
الخدامة” حاضر يا ستي
_ازي حضرتك انا مالك البيت ده وجاي استلمه
مديحة” بيت ايه إنت اتجننت مين اللي باع البيت ده اصلا
_ يمني هانم والأستاذ عاصم الشناوي يفندم ولو سمحت بذوق قدامك لي بكرا الصبح ولازم تخلوا الفيلا 
مديحة بصدمة” عاصم باع البيت بس ليه
_معرفش حضرتك دي أمور شخصية
لتنظر له وهو يتركها ويذهب ماذا يحدث لا لن تترك هذا البيت إلا على جثمانها هذا بيتها هي ولكن ماذا تفعل ولا تزال تفكر حتى تفقد وعيها
ها ايه اللي هيحصل يتري
يتبع…..
لقراءة الفصل الرابع : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية ديفشا للكاتبة شهد مرسي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى