Uncategorized

رواية ووقعت في عشق القاسي الحلقة الثالثة 3 بقلم عبير الحسيني

 رواية ووقعت في عشق القاسي الحلقة الثالثة 3 بقلم عبير الحسيني 

رواية ووقعت في عشق القاسي الحلقة الثالثة 3 بقلم عبير الحسيني 

رواية ووقعت في عشق القاسي الحلقة الثالثة 3 بقلم عبير الحسيني 

أشترت يارا ملابس كثيرة مختلفة عن ملابسها القديمة لكنها أيضا كانت هادئة تلائم طبعها ثم عادت إلي منزلها ودلفت إلي غرفتها وبدلت ثيابها بملابس من التي إشترتها وهي بيجامة وردية جميلة ورقيقة وبعدها جلست أمام مكتبها لتذاكر

كانت كلما إندمجت في المذاكرة تأتي صورته أمامها

يارا:وبعدين بقي ليه بفكر فيه يعني أوف… أنا زودتها شوية مكنش لازم أعمل كدة لالا كان لازم هو أتعصب عليا وزعق فيا وبعدها بكل برود يقولي شغلك مرفوض هو لسه في ناس بالطبع ده..يوووووه أنا أقوم أنام يمكن أعرف أنساه

نهضت وتوجهت إلى فراشها ونامت عليه

تتذكر عيناه السوداء التي تشبه الليل في سواده وشعره الأسود الكثيف و….

يارا:إيه ده أنا من أمتي بقيت كده أوف أنا عمري ما هبقي كدة

وبعد محاولات عديدة إسترخت وغطّت في نوم عميق

دلفت عبير إلي غرفة يارا لتيقظها للغداء

عبير:يارا يارا قومي يا حبيبتى عشان تتغدي

يارا بنوم:حاضر يا ماما شوية بس

عبير:لا مفيش شويات وبعدين قومي عيزاكي في موضوع

تعتدل في جلستها وتفرك عيناها بنعاس

يارا:ممممم في إيه

عبير:أنا سكت ومقولتش لأبوكي علي حاجة بس احكيلي إيه اللي حصل بالتفصيل

يارا:لازم يعني يا ماما

عبير بإصرار:أيوة لازم

تتنهد يارا وتقص على والدتها كل ما حدث معها من وقت وصولها للشركة إلي أن عادت إلي المنزل منهارة

عبير:هو فعلا قليل الذوق…..بس ده مش طبع بنتي اللي أنا مربياها كويس

يارا:أنا عارفة يا ماما بس معرفش إيه اللي حصلي لما مرضيش يشغلني أول حاجة جت في بالي انه يشغل واحدة غيري طب إشمعنى غيري وأنا موجودة ولما قال عليا عيلة ساعتها مزعلتش عشان أنا عيلة فعلا ما كل الناس بيقولولي كدة بس بطنش بس زعلت منه هو معرفش ليه حسيتها منه مش حلوة مش عارفة ليه حسيت كدة

كانت عبير تنظر لها بعيون مصدومة

يارا:مالك يا ماما في إيه

عبير:الواد ده إسمه ايه

يارا بستغراب:إسمه مالك.. مالك النشار

عبير:مش عايزة أسمعك بتتكلمي عن الشخص ده تاني ابدا وسيرته متجيش في البيت نهائي

يارا:حاضر بس هو أنتي تعرفيه يا ماما

عبير:طبعا أعرفه ده نفس الشخص اللي طرد أبوكي من الشركة لمجرد أنه راح متأخر ربع ساعة

يارا بصدمة:إنتي بتقولي ايه انا أعرف أن بابا بيشتغل في شركة بس معرفش ان الشركة نفسها

عبير:كان بيشتغل فيها حارس علي البوابة

يارا:حارس!!!زي اللي شدني ده

عبير:لا دول الحراس بتوع اللي ما يتسمي لكن أبوكي كان بيطري الشركة كلها وكذا مرة الشركة تتعرض لسرقة وهو يقصدها تقولي ايه بقي خيراً تعمل شراً تلقي

يارا:ماما أنا والله ما كنتش اعرف

عبير:وأنا متأكدة من ده بنتي عمرها ما تقف في وش أهلها أنا عارفة ده كويس

ثم أحتصنتها وكذلك يارا التي كانت تفكر له ولا تعرف لماذا شعرت بغصة في قلبها من حديث والدتها

كانت عبير تحاول أن تجد معني آخر لتفاصيل إبنتها عن ذلك مالك لكنه لا له إلا….

يارا:خلاص يا ماما انا عمري ما هفكر في الموضوع ده تاني 

عبير:ماشي يا حبيبتي قومي يلا اغسلي وشك وتعالي عشان نتغدي

يارا بإبتسامة:حاضر يا ماما

_____________________________________________

في شركة النشار

تطرق مريم باب مكتب مالك وتدلف

مريم:مالك بيه إحنا قدرنا نجيب موديل هايلين جدا يمكن أحسن من التانيين كمان

مالك:ايه المشكلة

مريم:المفروض إننا هنعرض 30 تصميم والموديل 14 بنت بس حتي لو كل واحدة هتعرض مرتين هيتبقي تصميمين

مالك:يعني محتاجين علي الأقل بنت واحدة

 مريم:اه…والفوتوغراف ده مهم برضو وأحنا لس….

مالك مقاطعا:اتفضلي علي شغلك وإبعتيلي محمد

مريم:حاضر يا مالك بيه

تخرج مريم

يرجع بجسده قليلا ويسرح في أشياء كثيرة وكانت ملامحه تعبر عن مدي ألمه لكن هذه الآلام كانت تختفي تحت قناع القسوة والعنف بهئيته

يقطع حبل أفكاره صوت طرق الباب وبعدها يدلف الشخص الذي كلفه مالك بتتبع أخبار يارا

مالك بجمود:أتمني تكون معلومات مفيدة

محمد:طبعا يا مالك بيه…انا عرفت انها في كلية فنون جميلة معندهاش أصحاب خالص الا بنت أسمها نهي وهي بتشتغلها عشان رهان بينها وبين واحد صاحبها أحم..انها تجيبهاله لسريره

طبعها هادي جدا عايشة في شقة يعني علي القد مع والدها ووالدتها بس في حاجة مهمة حضرتك لازم تعرفها

مالك:ايه هي

محمد:حضرتك لو تفتكر صبري الحارس اللي أطرد من كام يوم

مالك بتذكر:وده ايه علاقته

محمد:ده ابوها صبري شعبان بس 90% ابوها ميعرفش انها بتشتغل في نفس الشركة وهي كمان متعرفش ان دي نفس الشركة اللي اطرد منها ابوها

صمت مالك قليلا ثم ارتسمت علي وجهه ابتسامة ماكرة

مالك:نهي صاحبتها معاك معلومات عنها

محمد:ايوة حضرتك هي…

مالك مقاطعا:ألاقيها فين بالليل

محمد:بتسهر كل يوم هي وإصحابها في ملهي(…..)

مالك:تمام إتفضل برا

كان محمد ينتظر كلمة شكر منه لكن من من ينتظر فهذا مالك الذي لا يهمه أحد سوي

نفسه او كما يعتقد الجميع

التفت ليخرج لكن يوقفه مالك

مالك:استني

يلتف له علي أمل ان يشكره لكن تكون الصدمة

مالك:أنزل يا أمور صفي حسابك ومش عايز اشوف وشك تاني

محمد:بس حضرتك انا عملت ايه

مالك:دفعت كام لنهي مقابل الليلة بتاعة امبارح

محمد بتوتر:انا انا

مالك:شوفت انك غبي انا قولتلك اعرفلي كل حاجة عنها بس مطلبتش منك ده علي حساب كرامتك 

محمد بوقاحة:هي مرضيتش تقولي غير ب10000 جنيه ولو كنت قولتلك كنت هترفض فأنا دفعت ال10000 من معايا وخدت بيهم معلومات وعليهم سهرة هدية وبعدين يعني المزة كانت عجباني وانت كل يوم مع واحدة مش فارقة بقي اما اخد واحدة من حقي بردو

كات ينظر له والشر يتطاير من عيناه فأنقض عليه وقبض علي رقبته بيد والأخري كان يلكمه بها

مالك بغضب:قبل ما تتكلم عني أعرف حدودك

ثم لكمه بقوة حتي سال الدماء من فمه وانفه وكان يختنق من قبضته علي عنقه

محمد بصوت مبحوح:همو..ت إببعد ععني

وهنا يدلف حراس الشركة بعد ان أبلغتهم مريم بما يحدث

احد الحراس:مالك بيه متضيعش نفسك عشان جربوع زي ده سيبهولنا واحنا هنربيه

 أبتعد مالك عنه لكن بعد ان أبرحه ضربا

مالك بحدة:الواد ده يترمي برا زي الكلاب

احد الحراس:حاضر يا باشا

أخذوا معهم محمد وانصرفوا من أمامه

كانت الدماء تغلي في عروقه من ذلك المعتوه فهو لم يمس شعرة واحدة من بنات حواء لكنه فقط يمتع انظاره بهم هل هذه تعتبر جريمة؟؟؟

في المساء يذهب مالك الي ذلك الملهي الليلي الذي تسهر به نهي

يدلف الي الملهي وكالعادة كل الفتايات ينظرن عليه

كان يدور بعينيه حتي وقعت علي مجموعة شباب ومعهم بعض الفتايات يسكرن ويشربن الخمر

أبتسم مالك بخبث وجلس بالجانب منهم حيث يسمع ما يقولونه

احد الأشخاص وهو ينفث سيجارته:وقتك بيعدي يا نهي عايز يارا في حضني في أسرع وقت عايزها بقي

نهي بمياعة:معرعش عاجبك فيها ايه ما انا اودامك اهو يا زومي

حازم بملل:مش هنخلص من  الاسطوانة دي هاتيلي يارا وبعدين انا كلي ليكي

نهب بضحكة عالية:ههههههههه طب ما تيجي النهاردة كدة ننسي يارا شوية

نظر لها من أعلاها لأسفلها بشهوة

حازم:ماشي دقيقة وراجع

كان مالك يتابعهم بتقزز هل هؤلاء الفاسدون في كلية فنون جميلة حقا لكنه ضحك باستهتار وشاور لنهي لتأتي اليه

أتت إليه وهي تسير بتمايل

مالك:سيبك منه وتعالي معايا

نظرت له بإستغراب فأكمل حديثه

مالك:ميت ألف كويس

نهي بلهفة:يلا يلا نمشي

إبتسم بغرور وصار معها وركبوا بسيارته وإنطلق بها

مالك:عايزة كام مقابل إنك تنشري في الكلية إن يارا عاهرة

نظرت له بإستفهام وقالت

نهي:أنت تعرف يارا

مالك:هي محمد مقلكيش إن أنا مديره

إبتسمت نهي بدلال معتقدة إنها تؤثر به

نهي:مقليش إن مديره قمر كدة

إبتسم مالك بثقة

مالك:دى شيء ميخصكيش ها مجوبتيش علي سؤالي

نهي:بس يارا مش عاهرة أصلا ولو قولت كدة محدش هيصدقني خلاص خلاص أنا هجيبها غصب عنها لحازم وأخليه يختصبها وكدة أبقي ضربت عصفورين بحجر واحد

أوقف السيارة فجأة ونظر لها بغضب شديد وقال

مالك:من غير ما حد يمسها واللي حازم هيديهولك هدفعلك ضعفه

نهي:مممممممم طب دى إزاي يعني محدش هيصدقني من مجرد كلام

مالك بخبث:مش هيكون كلام بس

نهي:مش فاهمة

مالك:مليون جنيه توافقي وتلغي كلامك الأهبل ده مع حازم

نهي بدلع:طبعا موافقة طب ما تيجي أنت بدل حازم حتي أنت أحلي منه

مالك بجمود:يلا إنزلي من العربية

نهي:ايه؟؟؟

مالك بغضب:بقول إنزلي يلاااا

تنزل من السيارة سريعا ليذهب هو عائدا إلي منزله

_____________________________________________

في الصباح

في منزل يارا

تفيق يارا علي صوت والدتها تبكي

يارا بقلق:ماما!!! في ايه مالك

عبير بدموع:إتصلوا بينا من البلد وقالولنا حسين خالك إتقبض عليه في قضية مخدرات

يارا بصدمة:مخدرات!!!!! لا طبعا يا ماما إكيد في حاجة غلط

عبير:عشان كدة أنا وأبوكي هنسافر دلوقتي علي البحيرة ونفهم الموضوع

يارا:أنا هاجي معاكم

عبير:لا يا حبيبتي عشان كليتك خليكي إنتي إحنا هنروح

يارا بحزن:إن شاء الله ده سوء تفاهم

يدلف صبري

صبري:يلا يا عبير العربية وصلت

يارا بدموع:أنتو هتمشوا بسرعة كدة ما أنتو عارفين أني مقدرش أعد يوم واحد من غيركم

إخباري صبري من يارا وقبل رئسها

صبري:لازم نروح دلوقتي يا بنتي خلي بالك من نفسك

يارا بدموع:خلي بالكم أنتم من نفسكم

تودعهم يارا وهي تبكي فهذه أول مرة يذهب والديها ويتركوها وحيدة

بعد أن ذهب والديها لدفن إلي غرفتها وإرتدت فستان بالون الأبيض يصل إلي آخر قدميها وفوقه دامت جينز أزرق وتركت شعرها منسدل وإستعدت للذهاب إلي الكلية

كانت تشعر بالحزن ولا تود أن تخرج من المنزل بذلك المنظر الجديد في هذه الظروف لكنها أيضا لا تود أن تعود كطفلة كما يقولون عليها

وصلت إلي الكلية وكل من يراها ينبهر من هيئتها الجديدة رغم بساطتها إلا إنها كانت غاية في الجمال

عندما تراها نهي تنظر لها بحقد وغيرة

نهي لنفسها:هانت يا يارا كلها مسئلة وقت بس

يراها حازم فيتجه إليها ويطلق صفيرا

حازم:وااااو لا بجد إنتي قمر

يارا بتوتر:عن إذنك

كانت ستذهب لكنه أسرع بالإمساك بيدها مما جعلها تخاف وتتوتر أكثر

حازم وهو يقترب منها:أنا عايزك تسيبيلي نفسك خالص ششششش إهدي خاااالص

كاد أن يقبلها لكنها دفعته بعيدا عنها وعيناها كانت ممتلئة بالدموع

يارا بدموع:أنت إنسان وقح

قم تذهب وتتركه لتأتي نهي إليه

حازم:خير

نهي:إبعد عنها يا حازم

ضحك حازم بصوت عالي

حازم:هههههههههه اللي يشوفك دلوقتي ميشوفكيش إمبارح إيه ضميرك صحي ولا ايه

نهي:إعجابه كدة وأنا اللي بقولك أهو وإلا هتعمل مني سلام يا….زومي

_____________________________________________

في المساء

كانت يارا في غرفتها تتحدث مع والدتها وفجأة إنقطعت الكهرباء

يارا:ماما شكل حصل قافلة شقتنا بس اللي ضلمت أنا هطلع أشوف فيه إيه يلا سلام

عبير:ماشي يا حبيبتي خلي بالك من نفسك

تخرج يارا من غرفتها وهي لا تري شيء من الظلام فتقوم بتشغيل مصباح هاتفها وتتوجه إلي الدائرة الكهربية لتري ما المشكلة لكنها تجد يد تكممها فيسقط هاتفها منها وهي تشعر بخلل في توازنها تدريجيا فتفقد وعيها علي هذه اليد التي تقبض عليها بقسوة

__________________________________

يتبع..

لقراءة الحلقة الرابعة : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا

نرشح لك أيضاً رواية بحر العطر للكاتبة فاطمة خميس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى