Uncategorized

رواية عودة حبيب الفصل الرابع 4 بقلم مريم حسن

  رواية عودة حبيب الفصل الرابع 4 بقلم مريم حسن

رواية عودة حبيب الفصل الرابع 4 بقلم مريم حسن

رواية عودة حبيب الفصل الرابع 4 بقلم مريم حسن

حازم و ابوه بصدمة… امير 
امير ببرود… مش هتقولولنا اتفضلوا 
حازم… انت اتجن”نت اطلع برا 
امير… انا امير باشا صاحب اكبر سلسلة اوتيلات في الشرق الاوسط فاهم يعني ايه 
سيد الاب بخبث… اتفضل يبني اقعد 
دخلوا و قعدوا 
امير… العروسة فين 
جت غزل كان وشها في حتت زر**قة و قعدت اخوها بص بغ*ضب ليها و هي كانت دموعها نازلة 
سيد.. نسيب العرسان مع بعض 
بيطلع امير يقعد في الجنينة و يحط رجل على رجل 
سيد… روحي يا بت يا سامية اعملي لامير شاي 
سانية بدلع… سكرك ايه يا امير 
امير… امير بيه فاهمة 
سانية… ولا تزعل يا امير بيه 
امير… مش عايز من خلقتك حاجة 
عند غزل 
غزل… انت اكيد سمعتنا و انت مش مج**بر على حاجة على فكرة
عمرو… خلصتي 
غزل… ايوه 
عمرو… الفرح امتى بقى 
بصتله بصدمة 
عمرو همس في ودنها… انا بحبك على فكرة و جاي عشان بحبك 
غزل اتكسفت 
جه سيد… ها اكيد العروسة موافقة 
عمرو…. اه الفرح يبقى كمان اسبوعين 
سيد… فرح ايه مش عايزة فرح احنا خ**دها على طول يباشا 
غزل بصت بصدمة و دموع ان اكتر يوم كان هيبقى حلو في حياتها هيبقى نك”د 
عمرو.. لا فيه فرح 
سيد… اللي تشوفه يباشا 
بيمشي عمرو و امير 
عند جميلة 
جلال بسكر… تعالي بقى
جميلة… طب استنا اشرب العصير 
جلال… لا لا مش لازم عصير مش عايز 
جميلة… لا لازم اشرب من ايدي اوعى تكون مش بتحبه 
جلال بعصبيه… قولتلك مش عايز عصير 
و بيمسكها و بيحاول يعتد’*ى عليها بس هي بت”ضربه بازازة المياه على دما**غه بيق**ع على الارض 
جميلة … يلهوي يلهوي ما*’ت ما*’ت 
و بتطلع تجري و بتخرج برا الفلة
الحراس… جلال بيه قالنا ممنوع الخرج ليكي
جميلة.. جلال بيه جوا و هو اللي قالي اخرجي 
الحراس… تمام
و اول ما بتخرج و بتبعد عن الكومباوند و بتجري خالص بتفضل تمشي بعيد و هي مش حسا و بتروح لمكانها المفضل هي و امير بتركب فلوكة و بتعدي بنزل بيبقى عبار عن بيت صغير بكوخ بتدخل جوا بتلاقي الخوف نضيف و متوضب و كانه شقة عبار عن اوضة بتفضل قاعدة بيبقى فيه تلاجة صغيرة بتفتحها بتلاقي فيها اكل كتير فبتقعد تاكل بتحس بصوت برا و الباب بيتفتح
جميلة بصدمة… انت امير  و بتعدل هدومها و بتقف … هو الكوخ ده بتاعك 
امير… ايوه انتي جيتي ليه هنا 
جميلة… انا انا همشي 
امير بقلق… انتي شكلك عامل كده ليه و اقعدي هنا 
جميلة مبتبقاش عايزة تقوله حاجة… مفيش انا همشي 
امير بيش**دها لحض**نه و هي بتنصدم بص دموعها بتنزل و صوتها بيعلا 
امير… شششش اهدي في ايه اهدي 
جميلة… انا مو**تو مو**تو 
امير بصدمة … ايه ازاي 
جميلة… حاول يتهج’*م عليا و كان سكر’*ان و انا طول السنين دي بديله منوم و بوهمه خوفت قمت ض**ربته بالازازة
امير… متخافيش محدش هيعملك حاجة و انا موجود 
بس انتي لازم تقعدي هنا فترة محدش يعرف المكان ده 
جميلة… انت بتعمل كده ليه انت مش قولت مبقاش ينفع 
امير… ظلمتك انا جرحتك اوي كان ممكن او سمعتك كنا زمانا في حته تانية انا لسة بحبك و عمري ما نسيتك 
جميلة.. عايزاك احكيلي كل حاجة 
فلاش باك 
امير مرمي في الارض و موبايله عمال يزن جنبه و كان في راجل كبير ماشي اتخض و طلب الاسعاف بسرعة و جم الاسعاف و نقلوه على المستشفى و دخل العمليات و دخل في غيبوبة شهر و عمرو كان لسة في تالتة ثانوي
امير… جمي..ميلة 
عمرو… انت كويس 
امير… جميلة فين يا عمرو مجاتش 
عمرو… جميلة اتجوزت يا امير 
امير بصدمة… انت بتكدب صح 
عمرو… مش بكدب هي اتجوزت رجل اعمال معروف
امير كان مصدوم و دخل الراجل الكبير اللي انقذه 
امير… شكرًا لحضرتك جدًا انك كنت بتيجي كل يوم 
.. انت زي ابني يا امير 
امير… ليا الشرف 
… شد حيلك يا امير و قوم عمرو قال انك كنت في كلية سياحة و فنادق عايزك تقوم عشان ليا عندك جات شغلانة 
عمرو بفضول… ايه هي 
امير خبطته في كتفه 
… هتبقى مدير اوتيل
امير… مين فين ازاي 
الراجل ضحك بخفة و بعد ايام امير تعافى و ابتدى شغله و بقى من اكفأ المدراء في سنة و بعديها الراجل ده مات امير كان حزين اوي بس ا
للي فاجئه
يتبع
امير… كتب كل حاجة باسمي ازاي 
المحامي… فعلًا استاذ عمران عمل كده و كتب كل املاكه باسمك هو بيحبك اوي 
امير… لا لا انا مش هبقى اد المسؤلية دي لا اعفيني
المحامي… مش هينفع كل حاجة باسمك يعني هو وثق فيك تخيب انت ظنه 
امير…
يتبع…
لقراءة الفصل الخامس : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى