Uncategorized

رواية فرحة غدراة البارت الرابع 4 بقلم الكاتبة عبير أشرف

 رواية فرحة غدراة البارت الرابع 4 بقلم الكاتبة عبير أشرف

رواية فرحة غدراة البارت الرابع 4 بقلم الكاتبة عبير أشرف

رواية فرحة غدراة البارت الرابع 4 بقلم الكاتبة عبير أشرف

و قفنا لما فرحة سماعه صوت 
سامعه صوت همس بس المفجأة ليها لما لقت الصوت طالع من الحيطة طب ازاي 
راحت عند الحيطة اللي جاي منها الصوت و اعدت تدور حواليها يمكن يكون في فاتحة او اي مخرج لصوت دا مفيش طيب ازاي و بعد كدا الصوت دا اختفى طلعت فرحة الاوضة فوق لقت يوسف نايم اعدت جمبه و تكلم نفسها 
ازاي في صوت دا و جاي منين طيب عفريت صادق و طلع صادق نفسه الصوت دا جاي منين قررت انها تروح لصادق بكرة و تكلمه في اللي حصل و نامت بعدها 
     ♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕
في صباح يوم جديد 
قامت فرحة من النوم و عملت نفس اللي عملته امبارح مع يوسف و استغلت وقت خروج بهجت و ميس و ان يوسف نام شوية و راحت لصادق
            ♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕
عند صادق 
فرحة: امبارح بليل و الكل نايم كان في صوت طالع من الحيطة اللي جمب المطبخ 
صادق: صوت ازاي 
فرحة: ورا الحيطة زي ما يكون في حد وراها بيتكلم 
صادق: بس انا مش كنت باني حاجه ورا الحيطة و هيكون مين اللي هناك 
فرحة: مش عارفه 
رفعت: ما يمكن بيتهيألك 
فرحة: انا واثقة من دا كويس 
صادق: خدي بالك كويس الفترة الجاية دي 
فرحة بخوف: حاضر 
    ♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕
و توالت الايام و فرحة ماشية على نفس طريقتها في التعامل مع يوسف و زاد الوقت اللي هي بتعد تتكلم معاه فيه 
و هي كمان بدأت تتعلق بيه 
و في حاجه جواها اتحركت ناحية يوسف بس هي مش عارفه دي حب ليه و لا شفقة على اللي بيحصل ليه 
        ♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕
مجهول ٢: ايه الجديد عندك 
مجهول ١: اتحدد معاد الصفقة 
مجهول ٢: و معاد التنفيذ
مجهول ١: بعد. يومين 
مجهول ٢: المكان 
مجهول ١: برة مصر
        ♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕
ميس طلعت الاوضة عند يوسف و فرحة 
ميس بخبث: جهزي شنتطك انتي و يوسف عشان مسافرين 
فرحة بتعجب: مسافرين فين 
ميس: ايطاليا شغل و منها فسحة ليكي و ليوسف 
فرحة بخوف: و السفر امته 
ميس: بكرة 
كل دا و يوسف بيبص ليهم مش فاهم حاجه
      ♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕
عند صادق 
صادق بغضب: و العمل ايه دلوقتي 
رفعت بتوتر: مش عارف احنا مش عاملين حسابنا على انه يبقى برة مصر انا مأمن كل حاجه على هنا مش برة 
صادق بغضب: ابني مش لازم يحصل ليه حاجه انا معملتش كل دا عشان في الاخر يموت 
رفعت: ان شاء الله مش هيحصل حاجه هنحاول نأمن على اد ما نقدر 
صادق: انا لازم اسافر ليهم 
رفعت: مينفعش انت في نظر الكل ميت و سفرك هيبقى خطر عليهم 
صادق بغضب: اسيب ابني يموت يعني 
رفعت: لا هعمل المستحيل عشان ميحصلش حاجه 
        ♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕
ميس بسعاده: مش مصدقة نفسي خلاص كلها يومين و كل حاجه تخلص 
بهجت: بلاش يموت يا ميس كفاية اللي هيروح منه سبييه عايش
ميس: في ايه يا بهجت انت حنيت تاني 
بهجت بحزن: بلاش موته يا ميس انتي ازاي ام دا انا ابني بعد ما مات و انا قلبي بيتقطع عليه و لو رجع بيا الزمن هعمل المستحيل عشان يعيش ازاي عايزة تموتي ابنك 
ميس بشر: و اموت اي حد يقف في طريق مصلحتي لو يوسف فضل عايش هيبقى خطر عليا و بعدان انت اللي اهملت في ابنك و سيبته مع امه لحد ما مات 
بهجت بحزن: كنت حمار اني ظلمتها و كمان سيبتلها عيل صغير و سافرت و انا عارف انها مش معاها تأكله حتى و رغم كدا مفكرتش غير في نفسي لحد ما تعب و مكنش معاها تكشف عليه و لا تجيبله دوا و مات 
ميس: يعني انت اللي غلطان اهو 
بهجت بحزن: ايوة غلطان و ندمان و مش عايزك تندمي يا ميس 
ميس بسخرية: ميس مش بتندم و بعدين هو انت اتعظت ما جيت و خونت صادق معايا و كمان قتله 
بهجت: انتي اللي جرتيني لكدا 
ميس بسخرية: معلش بقى ثم اكملت بشر: لو مبقتش معايا يا بهجت هتبقى ضدي و اللي بيقف ضدي بنهي 
بهجت: حاضر يا ميس 
      ♕♕♕♕♕♕؟♕♕♕♕♕♕
في اليوم التالي 
فرحة جهزت الشنطة و مستنية يوسف يخرج من الحمام عشان يروحوا المطار 
اعدت على السرير و افتكرت كلامها مع صادق 
♕ فلاش باك♕
فرحة بخوف: هعمل ايه 
صادق: متخفيش انا هبعت ناس وراكم اهم حاجه تأجلي الامضة لحد ما هما يدخلوا المكان اللي انتو فيه و يطلعوكم 
فرحة: طيب لما انت تقدر تعمل كدا ما تعمله هنا 
صادق: مينفعش لان وقتها لازم ظهوري و قانونا انا ميت و لو ظهرت و على ما اثبت دا هيكونوا خلصوا عليكم 
فرحة: و الحل 
صادق: عطلي امضة يوسف بأي شكل الامضة دي عليها حياتك و حياته 
♕ عودة من الفلاش باك♕
فرحة لنفسها: يارب قويني و عديها على خير 
خرج يوسف من الحمام و لبس و نزلوا تحت عند ميس و بهجت و ركبوا العربية و وصلوا المطار و ركبوا الطيارة و بعد فترة وصلوا احدى مطارات ايطاليا و بعدها راحوا الفندق و ميس قالت ليهم يرتاحوا النهاردة عشان بكرة عندهم شغل مهم و لو احتاجوا حاجه يطلبوها بالتليفون 
دخلت فرحة و يوسف الاوضة و اخدت شاور و بعدها خليت يوسف يا خد شاور و طلبت اكل ليهم بعد ما بحثت على النت عشان تعرف تطلب ما هي في دولة غريية عنها و بعدها الاكل جيه و اكلت يوسف و نام و هي اعدت تفكر في اللي هيحصل بكرة لحد ما نامت.      
     ♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕
في اليوم التالي 
صحيت فرحة على خبط الباب و قامت فتحت لقت ميس و اللي قالت ليها يجهزوا عشان هيخرجوا و مشيت
و بعدها دخلت فرحة اخد شاور و لبست و صلت و دعت ربنا يعديها على خير و بعدها صحت يوسف و اخد شاور و خدته و نزلت تحت ليهم و كان بهجت و ميس في انتظارهم و فطروا تحت و بعدها ركبوا العربية اللي اتحركت بيهم و البعض شايفها راحة لاخرته و البعض شايفها رايحة بيه لدنيا جديدة 
    ♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕
وصلوا مكان شبيه بالبرج طلعوا الدور الاخير و دخلوا غرفة فيها ناس باين عليهم اجانب و اعدوا يتكلموا مع ميس و بهجت بالغة ايطالية و فرحة مش فاهمه اي حاجه منهم بس قلبها بيدق جامد و هتموت من الخوف 
       ♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕
في مكان تاني 
مجهول ١: لازم نوصل ليهم 
مجهول ٣: مينفعش ندخل ليهم نستناهم لما يخرجوا
مجهول ١: و افرض خلصوا عليهم جوا 
مجهول ٣: مينفعش يعملوا كدا و هما في دولة اجنبية لازم يعملوها في مكان مخفي 
      ♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕. 
عند صادق 
رفعت بخوف: مصيبة يا صادق 
صادق بخضة: في ايه 
رفعت: الناس اللي هتنقذ يوسف و فرحة العربية اتقلبت بيهم و هما في الطريق
صادق بخوف: يعني ايه ابني كدا راح مني 
رفعت بحزن: ربنا معاهم 
صادق بغضب: لازم اروح لابني الحقة 
رفعت بحزن: للاسف مش هنلحق 
      ♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕
عند فرحة هناك 
اعدة متوترة و خايفة لحد ما ميس جات على يوسف و بتقله امضي 
فرحة قلبها واعد يدق كتير من الخوف و حولت تعطلهم و كبت كوباية المياه اللي ادامها بس بدل ما تكبها على الورق وقعت على الارض
ميس بغضب: مش تفتحي 
بهجت: خلاص يا ميس مضيه يلا 
و بالفعل مضى يوسف على الورق و انتهى الامر 
بعد كدا نزلوا و ركبوا في عربية بس فرحة و يوسف في عربية و بهجت و ميس في عربية و قبل ما عربيته يوسف تتحرك راحت ميس عليهم 
ميس بشر: اخيرا خلصت بعد السنين دي كلها الوداع يا يوسف 
و فرحة بتبكي بصمت  مش قادرة تتكلم من الصدمة 
ميس بشر: معلش بقى يا عروسة كانت ناويالك على موته تانية بس الظروف بقى حكمت تموتي معاه مع على ايديه 
و اتحركت العربية و فرحة ماسكه ايد يوسف بخوف 
بس الاغرب ليها ان خوفها مش كان خوف من الموت دا كان خوف على يوسف 
فرحة لنفسها: انتي حبتيه ايوة حبتيه بجد جايه تعترفي لنفسك دلوقتي في النهاية 
و مشت العربية بيهم كتير لحد ما النهار قرب يمشي و السواق و داهم مكان في غابات و اتحرك لنص الغابة و بعدها نزل منها و ولع نار حولين العربية و فتح مكان البنزين فيها و مشى على ما البنوين يوصل لمكان النار و العريية تنفجر 
فرحة ببكاء و هي تمسك وجه يوسف بين يدايها: انا كان نفسي اسمع صوتك اوي بس خلاص دي النهاية و انا حبيتك بجد ايوة بحبك اوي كان نفسي احميك منهم بس مقتدرش سامحني 
و بدأت تغيب عن الوعي من الدخان 
و بعدها بدقيقة العربية انفجرت ????????????????????
      ♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕
بدأت تصحى تفوق 
اعدت على الارض لقت نفسها عايشة بتتنفس بصت على ايدها و جسمها ايوه سليمة مفيهاش حاجه طيب ايه كان حلم بس لا هي في مكان متعرفهوش فين يوسف و هي فين و نجت ازاي جات تقوم اتفجأت بالدخل عليها 
………..: اخيرا فوقتي حمدلله على السلامة 
فرحة بصدمة: انت……….. 
يتبع..
لقراءة الفصل الخامس : اضغط هنا
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية يا أنا يا هو للكاتبة عبير أشرف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى