Uncategorized

رواية أنا وزعيم المافيا الفصل الرابع 4 بقلم نادين محمد

 رواية أنا وزعيم المافيا الفصل الرابع 4 بقلم نادين محمد
رواية أنا وزعيم المافيا الفصل الرابع 4 بقلم نادين محمد

رواية أنا وزعيم المافيا الفصل الرابع 4 بقلم نادين محمد

-طلعت الي البلكونه و هي تقف و تتنهد بارتياح و بعدها نظرت لهذا الهدوء ثم بدأت أن تغني بصوتها العذب و هي تغني بتونس بيك لورده
-كان حازم يجلس في غرفته غاضب علي السرير و لا يعلم سبب هذا الغضب الكبير فحياته اليوم ليس لها طعم فافتقد و اشتاق الي رغي مايا و ضحكها و حكاويها فسمع صوت يأتي من الخارج فصعد ال البلكونه ليراها تغني بصوتها و هي مغمضة الأعين و ظلت تغني و تبستم و هي لن تأخذ بالها من حازم الذي مبلم لها و ينظر لها  انتهت مايا من غنها  
-صوتك حلو علي فكره
-يخبرررررر انت واقف من أمتي
-هههههه من ساعة بتونس بيك و انا معايا
-هه خفه اوي
-ااذا كان عجبك
-ممكن اعرف طلعت ليه و مكملتش أكلك
-انا عادي كنت كلت و خلصت
-اممم
-مايا
-نعم
-انا عايز ارجع انا تاني الشوفير بتاعك
-حازم؟! متهزرش و بعدين انا مرتاحه مع آسر خلاص علي الاقل بيضحكني و دمه خفيف و بيستحمل كلامي مبيقوليش بطلي رغي زيك كدا 
_يعني افهم من كدا انك مش عايزاني ابقي الشوفير بتاعك
_مش انا اللي قولت مش عايزه انت اللي قولت كدا قولت مش عايزه توصلني تاني و لما حكتيلي عن عقدتك يعني انا قولتلك هقول لعمي يغير الشوفير لو دا هيريحك
_بس دا مريحنيش دا تعبني مش عارف ليه انا انا افتقد لكلامك و ضحكك و مش هقدر اكمل يومي الا لما نتكلم
_انا مش فهماك يا حازم انت شويه عايزاني و عايز توصلني و شوية عندك عقده و مش هتوصلني انا احترت بجد
_اديني فرصه تانيه
_حازم انت لازم تتغير و تروح عند دكتور عشان يعالجك مجربتش تروح عند دكتور قبل كدا
_ليه و انا مريض و لا مجنون
_و لا دا ولا دا انت بس تعبان نفسياً و انا عايزاك تروح و تسمع كلامي و ساعتها انا هديك فرصه تانيه انك ترجع شوفيري لما تتغير أو لما احس ان فيه تغيير 
_تنهد ثم قال
_حاضر هروح بكره
_انت بتشتغل ايه بردو يا حازم مقولتليش
_قولتلك مش لازم تعرفي
_ليه انا عايزه اعرف
_تصبحي علي خير 
_ماشي يا حازم و انت من اهله 
_دخلت مايا لتنام أما عن حازم فاتصل بالدكتور تبعه حتي يذهب له في الصباح و بعدها نام
_و في الصباح استيقظت مايا من النوم لتطلع لبس من الجديد و هو درس اسود واسع و مكشكش بطريقه لطيفه جدا ثم تركت شعرها البني القصير ينسدل عليه بطريقه جميله و لبست حلق جميل لتبدو جميله جدا بشكل رائع و بعدها خرجت برا لتنزل في الحديقه اما عن حازم فاستيقظ ليلبس بدلته و ينزل حتي يذهب الي الدكتور و نزل الي تحت ليري مايا تجلي بهذا الفستان الجميل و وقفت بابتسامه
_رليح فين بالاناقه دي و الشياكه دي علي الصبح
_رايح مشوار كدا تعالي اخدك في طريقي تلاقي آسر اصلا لسه نايم
_مين قال كدا انا صاحي اهو اتفضلي يا أميرتي علي العربه
_اميرتك اميرتك منين مش فاهم
_ههههه عادي يا عم بدلعها
_لاء مدلعهاش
_و انت مالك أنا حر انا و ميوي
_نعم يا روح امك ميوي و لما امسكك اطبقك
_ايه دا في ايه يا حازم عادي بيدلعني يعني
_انفجر حازم من الغضب و اتجه الي عربيته ليركبها و يطلع بها علي الدكتور
_هو في ايه ماله
_مش عارف حازم غريب اوي من امبارح اول مره يبقي كدا دا مضايق اني بدلعك
_يلا نركب يلا عشان منتأخرش
_لا بس ايه الشياكه دي الدريس طلع تحفه
_ههه متكسفنيش بقا مبعرفش ارد علي الكلام الحلو
_هه ماشي خلاص
_يا ابني انت كل مره داخل شايط كدا في ايه
_مش عارف مش عارف دلوقتي انا بضايق بتعصب لما بيدلعها لما بيوصلها انا مكنتش عارف اني هتأثر كدا اوي لأن عمري ما اتأثرت. بأي بنت
_هي دي البنت اللي انت حكتلي عنها في التليفون
_ايوه هيا
_اممممممم….معروفه يعني بتحبها فبتغير عليها و دا كويس اوي لأن كدا عقدتك بدأت تتفك و هتمشي عادي بعد كدا
_بحب؟! هو يعني ايه حب اصلا
_حب دا حاجه كبيره مش كلام و خلاص يعني غيره و انك دائما تفتقد الشخص اللي بتحبه دا و نبقي عايزه دايما قدامك ميغبش عن عينك لو لثواني عايز دايما تكلمه أو حتي تبص له و مش عايزه يكلم حد غيرك أو يهزر مع حد غيرك
_بس دول كلهم بيضربوا كلهم زي امي وحشين
_لاء مش كلهم يا حازم و دي مشكلتك شايف أن الكل امك طب ما انا مراتي بحبها و بتحبني اكيد عمرها ما عملت اللي انت بتقوله دا هكذا البنت اللي انت بتحبها مش هتعمل كدا معاك بس لو انت حبيتها بجد اتجوزها عشان تكون كسرت العقده خلاص
_تفتكر يكون حب فعلا
_لو انت بتغير عليها و يتعمل اللي قولتلك عليه فوق دا يبقي حب فعلا
_طيب يا دكتور شكراً  
_ خرج حازم من العياده ليرجع الي القصر و يرتاح فجلس يفكر في مايا…….
_شكرا يا آسر يلا سلام
دخلت مايا جامعتها و دخلت علي المدرج لتجلس تراجع لأن يوجد عندها اختبار فدخل مصطفي و جلس بجانبها
_اوووو أخيراً غيرتي لبسك
_و انت مالك اغيره مغيروش حاجه متخصكش
_ليه بس يا موزه مالك دايما كدا مكشره و بتتكلمي معانا بقرف
_مش ملاحظ أن المدرج كله فتصب ملقتش مكان الا جمبي و تيجي تلزق
_عادي يعني انا اقعد في المكان اللي يريحني
_طيب اشبع بالمكان أن شاء الله تبلعه 
وقفت مايا حتي تنتقل الي مكان آخر
_لكن امسك مصطفي بيدها ليستوقفها
_ما تهدي كدا خلينا نتفاهم
_خلي بالك دا تاني مره تمسك ايدي و انا بتفاهم في الاولي لكن التانيه مبتفهمش
_ثم مدت يدها بانينه الماء التي بيدها لتغرقه مياه كله
_انت مجنوووووونه
_اه و ستين محنونه عندك مانع
ضحك جميع من فالمدرج علي مصطفي و منظره
_يعني البنت علمت عليك هفق و الله
_و هنا داخله المعيظ ليقف الجميع في صموت و خوف
_اتفضلوا اقعدوا يلا الكل يجهز للامتحان
_نظرت مايا لمصطفي بتحدي و قرف ثم جلست بمكان آخر و بعد نصف ساعه انتهت مايا من حل الامتحان و بعدها خرجت و ركبت مع أسر
_اشكتي يا مايا حازم غريب اوي انهارده
_ماله؟!
_بيتكلم بهدوء و كان عندنا شغل و بيتكلم مع البنات عادي و بيضحك معاهم و هنا الاستغراب
_صحيح ايه دا بيضحك معاهم
_اه انا مش عارف في ايه
_اكيد هيبان خبر انهارده بفلوس بكره يبقا ببلاش عادي
و بعد مرور نصف ساعه وصلوا الي القصر لتنزل مايا و تصعد الي غرفتها و تبدل ملابسها و هي تفكر بحازم و تفتقده كثيراً فنزلت تبحث عنه لتلمحه من بعيد و لكن……………………..
يتبع ……
لقراءة الفصل الخامس : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى