Uncategorized

رواية صغيرتي وابنتها الفصل الرابع 4 بقلم مريم قابيل

 رواية صغيرتي وابنتها الفصل الرابع 4 بقلم مريم قابيل

رواية صغيرتي وابنتها الفصل الرابع 4 بقلم مريم قابيل

رواية صغيرتي وابنتها الفصل الرابع 4 بقلم مريم قابيل

انا: ايه يا عمر كل دا فينك خضتني عليك.. 
عمر: معلش والله يا مريم بس نايم متاخر والفون كان فاصل شحن 
انا: خلااص حصل خير المهم انت كويس…!؟ 
عمر: اه انا كويس الحمدلله….. عوزاني اجيلك خمس دقايق وهكون عندك
انا: لاء لاء خليك انا كويسه
*قفلت معاه ولقيت الدكتور بتاعي بيرن 
الدكتور: انسه مريم ازي حضرتك!؟ 
انا: بخير الحمدلله يا دكتور…. حضرتك الي عامل اية!؟ 
الدكتور: كويس الحمدلله… مريم…. انتي لازم تكوني عندي في خلال الاسبوع ده عشان العمليه لو اتاخرنا اكتر من كده هيبقي خطر على حياتك… 
انا: طب يا دكتور ومريم بنتي مقدرش اسيبها لوحدها…. 
الدكتور: مريم انتي زي بنتي وبجد اي تاخير في خطر عليكي وكمان هاتيها ياستي معاكي وهنا هنهتم بيها لحد ما تقومي بالسلامه
انا: حاضر يا دكتور هكون عند حضرتك علي اخر الاسبوع دا…. 
قفلت معاه ولقيت محمد ورايا… 
اتوترت: انت هنا من امتي
محمد: من ساعه العمليه….. عمليه ايه ممكن اعرف… 
انا: يعني مش عاوزه اتكلم وبعدين المحاضره وكدا
محمد: ماشي بس بعد المحاضره هنتغدي سوا…. 
انا: انشاءالله
*حضرنا المحاضره وخرجت انا ومحمد 
محمد: مريم هاتي رقمك 
اديته رقمي واتغدينا سوا… 
محمد: ممكن اعرف بقي ايه موضوع العمليه دا 
انا: هو يعني… هو… هو. 
محمد: هو انا هسحب منك الكلام اتكلمي بسرعه سامعك… 
انا: عندي ورم علي الرئه ولازم عمليه عشان يتشال قبل ماينتشر اكتر وكدا… 
محمد: ومخبيه دا كله طب ليه…. معلش لو فيها غلاسه ممكن اعرف موضوع بنتك دا ايه… واي الي حصل انا فجاه لقيتكو كلكو اختفيتو من حواليا.. 
انا: اول حاجه مخبيه ليه… اكيد يعني مش هاجي ادايقك بمشاكلي وخصوصا بعد اول مقابله اتقابلناها سوا هنا اول يوم… ثانيا بقي… مريم تبقي بنتي وبس
محمد: بنتك ازاي وانتي بتقولي متجوزتيش حد
انا: معلش يا محمد مش حابه اتكلم ف الموضوع دا.. 
اتعصب جداا وقام مره واحده مزعق اومال عاوزه تقولي امتي…. 
انا: وانا مش مجبوره اني احكي… حاجه مش عاوزه اقولها خلاص هو بالعافيه يعني… 
محمد: ماشي يا مريم… براحتك وبراحتك اوووي كمان… 
عدت الايام ومحمد بردو مصمم يعرف موضوع مريم وانا دايما ارفض احكيله اي حاجه تخصها… 
*جه معاد العمليه.. 
صحيت الصبح ولقيت محمد في وشي واتفاجات
انا: انت ازاي دخلت هنا وهو في حاجه 
محمد: دخلت هنا موضوع يطول شرحه
بعمل ايه يا ستي بالنسبه اني صديقك ومفيش حد يساعدك وكدا فأنا موجود…. 
وبعدين عشان مريم الصغيره انا متاكد مش هتسكت مع حد غيري او مع سي عمر دا المهم يلا عشان الفطار وعشان قدامنا يوم طويل وقرب مني بصوت همس….. 
انا عارف انك بتخافي من اقل حاجه بس انا موجود…. 
بكسوف: ok… يلا بينا
فطرت وروحت المستشفي عملت اشعه كتير وسحب دم كتير وكنت تعبانه فعلا جداا بس هو كان معايا…. ف قرار نفسي… 
انا وقلبي: اناا بحبك اوووي
انا وعقلي بردو:  مينفعش
ابتسمت بهدوء مقابله ضحكته الي مدياني الامل وي بعدها دخلت غرفه العمليات
انا: محمد بليز مريم امانه في رقابتك لو جرالي حاجه…. 
يتبع…
لقراءة الفصل الخامس والأخير : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى