Uncategorized

رواية أنتي ملكي الحلقة الرابعة 4 بقلم هبة أحمد

رواية أنتي ملكي  الحلقة الرابعة 4 بقلم هبة أحمد 

رواية أنتي ملكي  الحلقة الرابعة 4 بقلم هبة أحمد 

رواية أنتي ملكي  الحلقة الرابعة 4 بقلم هبة أحمد 

ثم اسرعت حور في الهروب ولكن رائها الحارس ليهرع الي سيف فهو لا يتجرا انا يفعل شئ مع حرم سيده بدون إذنه

الحارس فارس:سيف باشا سيف باشا حرم سيادتك خرجت من المحل 

نظر سيف خارج المحل ويتحدث مع فارس:خد الشنط والسواق وروحوا القصر وسيبوا مفاتيح العربيه تحت مع الامن 

كانت حور تبحث في الإرجاء علي احد لمساعدتها لتجد رجالين من الشرطه لتسرع اليهم

كان سيف يتابعها من الدور الثاني للمول وعندما رائها تتكلم مع رجال غيره دق الغضب في جميع اوصاله كان يرغب في التفتيك بهم رغم هي المتحدثه

حور:لو سمحت ااان..ااانا في واحد خطفني اسمه سيف المرشدي وانا من القاهره ممكن تساعدوني اروح

احد رجال الشرطه:لا بجد سيف المرشدي هيخطفك انتي

الرجل الاخر:سيف باشا منور الدنيا والغردقه كلها 

اقترب سيف ووضع يديه بيدها وضغط عليها بقوه 

وجذبها لتقف بجانبه 

كانت حور في صدمه وكأن احد سكب عليها دلو من الماء البارد 

سيف:احمد باشا دا بنورك معلش حرمي بتحب تهزر شوايه 

احمد:ماشي يا سيف باشا ربنا يخليكم لبعض استأذن انا بقا 

سيف:اتفضل 

حتي رجال الشرطه لا يتجروا علي تكذيبه او كسر كلامه ذهبوا واومؤا له بدون تردد…..

نظر لها سيف بحده وضغط علي يديها بقوه حتي كادت أن تتكسر عظمها

سيف:مش عاوز اسمع منك كلمه واحده فاهمه

هزت حور رأسها بخوف بدون ان تتفوه بكلمه

ثم نادي علي رجل الأمن ليأتي بسيارته 

ركبوا كليهما السياره 

سيف:اربطي حزامك 

فعلت حور مثلما امراها

كان سيف يسوق بسرعه كبيره غير عابئ بخوفها فهو أصبح في قمه غضبه

حور:ممكن تسوق براحه شوايه

سيف:

حور:بعد اذنك سوق براحه انا خايفه 

سيف:قولتلك مش عاوز اسمع صوتك خالص اسكتي

وصلوا الي القصر وسحبها سيف خلفه الي الداخل ليقابلهم مالك

مالك:سيف عاوزه اتكلم معاك 

سيف: بعدين

مالك:سيف اهدي مالك في ايه….ايه اللي حصل 

سيف:ابدا مفيش حاجه حصلت

صعد سيف وهو مازال يسحب حور خلفه حتي وصلوا الي غرفته

القي سيف بها للداخل وقام بغلق الباب خلفه 

سيف:كنتي رايحه فين مفيش مفر مني غير ليا 

حور بصوت مرتفع نسبياً:انا مش عاوزه افضل معاك انا عاوزه ارجع بيتي ول حياتي هفضل اقول كدا كتير انا بكرهك انت واحد مغرور وزباله 

تحولت عيني سيف الي الاسود القاتم من شده غضبه ليصفعها ثم يمسك بحجابها بقوه حتي كاد أن يقتلع شعرها من اسفله بين يديه

سيف:عارفه انا ممكن اعمل فيكي ايه دلوقتي ممكن اخرسك باقي عمرك ومحدش هيقولي تلت التلاته كام ممكن اخد منك حقي الشرعي غصب عنك دلوقتي وبردو مفيش حد هيقدر ينطق بحرف معايا سواء انتي أو غيرك 

ليقوم ب القئها أرضا وخرج وصفع خلفه الباب 

جلست حور علي الارض تبكي بنحيب من حديثه معاها وضربه لها حتي غفيت ب مكانها

بالاسفل كان سيف يمشي ذهبا وإياباً 

سيف:اوووووف مكنش ينفع اضربها ولا اقولها الكلام دا كدا هتخاف مني اكتر اووووف مش عارف اعمل ايه

مالك:سيف في ايه مالك رايح جاي ومتعصب اوي كدا ليه

سيف:مفيش حاجه

مالك:ماشي يا صاحبي لما تعوز تتكلم انت عارف مكاني

سيف:انا مش عارف ليه مش عاوزه تفهم أنه مش هينفع اسيبها ومش هقدر اعمل كدا مش هعرف اعيش من غيرها تاني صدقني مش هينفع تبعد عني انا مصدقتت لاقيتها يا مالك

مالك:اهدي يا سيف مفيش حاجه بتيجي مره واحده انت خطفتها من حياتها وبيتها واختها وصحبتها وجبتها هنا كمان غصب عنها وفجاه لاقيت نفسها متجوزه طبيعي تبقي كدا وكمان لسه مكملتيش اسبوع معاك علشان تفهمك 

سيف:هي مش مدياني فرصه اصلا افهمها حاجه كل اللي في دماغها أنها عاوزه تمشي وانا مش هسيبها تمشي لو خطوه واحده بس بعيد عني 

مالك:اتكلم معاها براحه وبهدوء وهي هتفهم كلامك وبلاش تبين قسوتك وغضبك ليها يا سيف اكتر من كدا هتكرهك 

سيف:صدقني يا مالك بحاول….

ضحك مالك بسخريه: تصدق بقا انا اللي فرحان فيك الملك بيحب ووقع علي جدور رقبته هههههههه

نظر له سيف بجانب عينيه:انا اللي هقلع رقبتك من جدورها دلوقتي

مالك:هههههههه لا لا خلاص انا هسكت اهو

ليأتيهم صوت ياسر من خلفهم

ياسر:الملك لو ضعف الكل هيكسره وهيدوس عليه بلاش الحب دا ورجع البنت ل اهلها ومدخلهاش في حياتك يا سيف

سيف: انا مستحيل اسيبها انا مصدقت لاقيتها 

ياسر:هتوقع في مشاكل كتير واديك شايف هي متمرده وعنيده ازاي 

سيف بحده:المشاكل اللي هتيجي منها انا مستعد ليها ومراتي انا مش هسيبها ابدا ماشي يا ياسر باشا

وتركهم سيف ودلف الي الداخل 

صعد سيف الي الاعلي ليجدها نائمه علي الأرض في وضع الجنين

ذهب إليها وحملها ووضعها علي السرير بعد ما ابعد عنها حجابها وقام بدسها جيدا ليلمس جبهتها بيديه وهو يبعد عنها بعض الخصلات المتمرده علي وجهها وهو يكرر

سيف:اسف والله اسف….اسف يا حوري معرفتيش اتحكم في نفسي من كلامك انا اسف 

ليتمدد بجانبها ويجذبها بداخل أحضانه ويحتضنها بقوه وهي يمسد علي شعرها

******************

وفي الاسفل كان يجلس ياسر ومعه مالك 

مالك:مكنش ينفع تقوله كدا يا إنكل انت عارف أنه من يوم ما فاق من غيبوبته وهو بيدور عليها في كل مكان هو بيحبها

ياسر:بس هي مش بتحبه وهتضعفه الراجل لما بتدخل في حياته ست بتضعفه وبتغيره وبتبدله ل شخص ضعيف سهل يتكسر

مالك: هتحبه يا ياسر باشا وسيف عارف كويس هو بيعمل ايه ولو عارف أنه هيبقا ضعيف معاها هيدوس علي قلبه وسيف عمره مكان ضعيف وحبه ل مراته هيقويهه اكتر ولو بدلته هتبدله ل الاحسن مليون مره وهتغيره ل الأصلح وانا متاكد

ياسر:اتمني يكون كلامك صح يا مالك 

وفي صباح اليوم التالي 

استيقظت حور لتنضفت عندما وجدته نائم بجانبها لا يرتدي سوي سروال قصير (شورت يعني????)عاري الصدر وكأنه لم يفعل بها شي بالامس

حور:جاي ينام جنبي وهو شتمني وضاربني يا بجاحتك والله يا سيف ل اجننك واوريك:……

يتبع..

لقراءة الحلقة الخامسة : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا

نرشح لك أيضاً رواية شمسي للكاتبة أماني عبدالعزيز.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى