Uncategorized

رواية بنت الجيران الفصل الرابع 4 بقلم ايما محمد

 رواية بنت الجيران الفصل الرابع 4 بقلم ايما محمد

رواية بنت الجيران الفصل الرابع 4 بقلم ايما محمد

رواية بنت الجيران الفصل الرابع 4 بقلم ايما محمد

الرسالة: ازيك يا اسلام
اسلام استغرب لان الرقم مش متسجل عنده وعلطول دخل يرد
اسلام: مين؟؟؟!
…..: انا نورسين
اسلام: جبتي رقمي منين؟
نورسين بعتتله بعد ثواني: اسمك علي يافطة العيادة يا اسلام انت سخن يا اسلام؟
اسلام: معلش مش مركز????????????
نورسين : ولا يهمك.. كنت عايزة اسالك علي القطرة اللي انت كتبتها لماما
كتبتها بعد اكتر من خمس دقايق وكانها كانت بتفكر في حجة عشان تقوله سبب كلامها معاه ومع ذلك اسلام مهتمش ورد بسرعة
اسلام: مالها القطرة؟
نورسين: اصل الصيدلي قالي مش موجودة وسالت في كذا صيدلية وملقتهاش بردو
اسلام: خلاص يا ستي ابقي تعاليلي بكرة في العيادة هكون جبتهالك من حتة اعرفها
نورسين: تمام يا اسلام.. شكرا
بعتتها وقفلت وهو استغرب من كل اللي حصل قام وراح المطبخ لانه حس بالجوع بس استغرب من المزيكا العالية اللي جاية من برا فتح باب الشقة بيحاول يعرف في ايه واستغرب لان صوت الاغاني كان طالع من الشقة اللي قصادهم اللي هيا شقة جميلة مهتمش او عمل نفسه مش مهتم ودخل تاني ياكل ويستني مامته عشان يستفسر عن المزيكا العالية دي
******
في شقة جميلة (وحيث تكمن الشهيصة بحالها) وقفت جميلة في نص صاحباتها اللي جم يقضوا اليوم عندها كنوع من الترفيه وهي بترقص باحترافية وهما بيصقفوا شوية وانضمت هدي لجميلة وبداوا الاتنين يرقصوا سوا
هدي وجميلة شخصيتهم تقريبا شبه بعض هما الاتنين فرفوشات وبيحبوا الهزار جدا 
سمر وفريدة بقي عكسهم جدا لانهم بيحبوا الهدوء اوي ومالهمش اوي في الهبل بتاع هدي وجميلة
جميلة شدت سمر وبترقص معاها وسمر يدوب بتتحرك راحت هدي زقتها ورجعت ترقص هيا وجميلة 
حكمت طلعتلهم ووطت الاغاني
حكمت: يا بت انتي وهيا انهدوا شوية صدعتونا
هدي: عايزين نفرفش شوية يا طنط حكمت
حكمت: فرفشي بالراحة ياختي
سابتهم ودخلت وهما الاربعة بصوا لبعض وفجاة جميلة وهدي في نفس الوقت
جميلة/هدي: عايزين بيتزا
ضحكوا الاتنين ودغري دخلوا ع المطبخ يعكوا براحتهم وسابوا سمر وفريدة اللي قعدوا وبداوا يتكلموا “بعقلانية” عن اي حاجة
********
هدي رمت نفسها علي سريرها وطلعت فونها وبدات تكلم جميلة شوية وسمعت مامتها بتنادي عليها سابت الفون وطلعتلها
هدي: نعم يا ماما؟
سمية: غيري بسرعة يا هدي جايلنا ضيوف
هدي: مين يعني؟
سمية بتزقها عند اوضتها: يا بت بقولك اخلصي وبعدين هتعرفي
هدي نفخت ودخلت اوضتها بتدبدب في الارض بغيظ لانها مش بتحب المفاجات الغريبة دي ، المهم غيرت ولبست واتشيكت وخرجت اول ما والدتها جات خدتها طلعت واتفاجئت بشاب غريب قاعد وجنبه رجل وست عواجيز باين عليهم والده ووالدته
ابو هدي قام وشدها قعدها جنمه وعرفهم عليها وهي عاملة زي الهبلة بتبتسم بغباء وخلاص شوية ولقت ابوها قايم مع ابوه ومامته فشدته ناحيتها
هدي بهمس: ايه ياسطا سايب بتك ورايح فين؟
احمد بيشد ايده منها: يا بت انهدي كدا وبطلي لعب
سابها وطلع وفضلت هي مع الشاب اللي قاعد يبصلها بصمت
الشاب بعد مدة: احمم.. انا طارق
هدي: اتشرفنا
طارق: انتي مضايقة او حاجة؟
هدي: لا.. هو انت عايز ايه؟
طارق: تفتكري انا عايز ايه؟
هدي: انا بسالك
طارق: جاي اخطبك
هدي: احييه
طارق: نعم؟
هدي: ولا حاجة الا انت شغال ايه يا طارق؟
طارق بفخر: انا مهندس بترول
هدي: يا حلاوة.. شاطر يابني والله
طارق: ابنك؟
هدي: ماعلينا الا قولي يا طروقة
طارق: طروقة؟
هدي: اومااال مش لازم ادلعك.. قولي انت بس جاي تخطبني ليه يا عم؟
طارق: عادي شوفتك قبل كدا وعجبتيني
هدي: طيب يا حيلتها.. انت تاخد بعضك وتخفي من وشي 
طارق : عيب كدا يا انسة
هدي بابتسامة: مانت لو مامشتش حالا هقوم عليك اضربك وانت حر بقي 
طارق بصلها بخوف شوية وخوفه زاد اول ما حركت رقبتها وطرقعتها (متجربوهاش هتوجع????
هدي كانت قايمة بس هو في ثواني مشي من قدامها وهيا ضحكت ودخلت اوضتها تحكي لجميلة عن اللي حصل
*******
اسلام صحي علي صوت خبط جامد.. هو مش خبط دا تطبيل.. طلع فتح وهو عايز يشتم اللي جاي يطبل علي بابهم الصبح بس تنح اول ما لقاها جميلة اللي تنحت هي كمان ووشها جاب الوان
جميلة: اسلام؟.. انت مش الشغل ليه؟
اسلام: نعم؟
جميلة: هي ماما حكمت هنا؟
اسلام : مش عارف انا لسة صاحي علي خبط سيادتك
جميلة بكسوف: انا اسفة انا فكرتك مش موجود لان الساعة واحدة ونص
اسلام برق وفي ثواني كان اختفي من قدامها ودخل علي اوضته وسابها واقفة بتبص لمكانه باستحقار قفلت الباب ورجعت شقتهم مستنياه يمشي عشان ترجع لحكمت
********
طلعت سمر من اوضتها وكانت نازلة بس اتفاجات ب..
يتبع……
لقراءة الفصل الخامس : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية عنيد غير حياتي للكاتبة لبنى عبدالعزيز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى