Uncategorized

رواية اغلبني عشقها الفصل الخامس 5 بقلم فاطمة محمد سعيد

 رواية اغلبني عشقها الفصل الخامس 5 بقلم فاطمة محمد سعيد

رواية اغلبني عشقها الفصل الخامس 5 بقلم فاطمة محمد سعيد

رواية اغلبني عشقها الفصل الخامس 5 بقلم فاطمة محمد سعيد

فارس خلص محاضراته وراح لحمزة الشركة عشان عاوزه فى مشوار معاه هو ويوسف 
دخل فارس على حمزة المكتب لقاه سرحان بردو وهو اول مرة يشوفه كده 
فارس : اي يا اسطا بقالى ساعة واقف اللى واخد عقلك يتهنى بيه ????????
حمزة : يا عم اتنيل وبعدين انتبه اي ده فارس اي اللى جابك هنا
فارس : اى يا عم انت بتطردنى عينى عينك كده طب اكدب عليا طه وأكمل بتأثر مصطنع صدمتنى يا صاحبى مكانش العشم 
حمزة بضحك : اخلص يلا حصل حاجة والا اي اصل زياراتك هنا مبروكة مش محتاج افكرك 
فارس : اي يا عم انت بتذلنى عشان كام مرة جيت وحصل كوارث لا تعد ولا تحصى وأكمل بغرور يعنى اعمل اي انا بنى ادم مبروك 
حمزة بضحك جامد : حصل على يدى يا استاذ مبروك ????
فارس : المهم دلوقتى فى فرح كمان ساعة وعايزك تيجى معايا انت ويوسف 
يوسف دخل عليهم فجأة : اسمى بيتجاب يا ترى فى خير والا ????????
فارس : يا لهوى يا اخى على السرعة ياريت الواحد كان جاب سيرة حاجة عدلة 
يوسف بحزن مصطنع : ليه كده يا ولا انت جرحتنى انت خدعتنى انت اكنك جبت تلجاية وحطتها فى افايا فى عز الشتا لي كده بس 
حمزة بضحك جامد : بس بقى شغل عيال انتوا الاتنين فرح مين ده يا فارس 
فارس : طالب عندى فى الكلية شبكته النهاردة وعزمنى واصر عليا اجى وانا مش هروح لوحدى خصوصا انها منطقة شعبية مش هتثبت لوحدى انا 
يوسف : لا انا اخاف على نفسى اروح معاك ويتحمرشوا بيا يا عم واضاف بمرح اوضة النوم لاااااااا ????????????
حمزة : خلاص بما أن يوسف وافق يبقى نروح نغير بقى ونتقابل يلا 
وخرجوا كلهم من الشركة متجه كل منهم إلى منزله ليبدلوا ثيابهم 
عند نضال ….
بعد ما امل طلعت وسابت نضال ظلت تفكر فى هذا المغرور الذى لم يتنازل ليعتذر عنها وتفكر من غلطان هو ام هى
 ولكن سرعان ما نفضت هذه الأفكار فحتما هو من كان لابد أن يعتذر 
وحدثتها امل فى الهاتف لتخبرها أن ريم تعزمها على فرحها اليوم وأصرت عليها بالقدوم فلا مجال للهروب فهى ستذهب مع صديقتها  
وبعد ساعة اتقابل حمزة وفارس ويوسف وكلا منهم وسيم أكثر من الاخر من
 حمزة الذى يرتدى بنطال جينس وقميص أبيض وتارك العنان لاولى ازرار القميص مما يبرز عضلات صدرة الممشوقة ويهندم شعره الكثيف بطريقة رائعة مما جعله اوسم ومميز وجذاب جداا 
وفارس الذى يرتدى بنطال اسود وقميص أبيض وبليزر اسود لم تكن بدلة ولكن كان جذاب جداا ايضا 
أما يوسف فكان يرتدى بنطال من اللون الابيض وعليه تيشيرت باللون الازرق السماوى مما جعله جذاب جداا ايضا
 وذهبوا ثلاثتهم إلى الحفلة لا يعلم أى منهم ما ينتظره …..
 ‏يتبع ….
لقراءة الفصل السادس : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية سيلا للكاتبة نجلاء ناجي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى