Uncategorized

رواية أسرار البيوت الفصل الخامس 5 بقلم رانيا صلاح

 رواية أسرار البيوت الفصل الخامس 5 بقلم  رانيا صلاح

رواية أسرار البيوت الفصل الخامس 5 بقلم  رانيا صلاح

رواية أسرار البيوت الفصل الخامس 5 بقلم  رانيا صلاح

“تمر الأيام وتبقي القلوب مُعلقة بمن كانوا أصل الحكاية “
بعد مرور شهر على الجميع  تختلف الحياة كثيراً عند البعض وثابته عند البعض الأخر ولكن جميعهم اشتركوا بحزن عميق ينخر القلب ويُصيب الروح بالجمود،بدأ الشتاء يتسرب في الأجواء والبرودة تختلط بنسيم الصباح وعبق ضجيج الشارع الذي يتزايد مع اقتراب سطوع الشمس.
في المدرسة .
بسمه  :يابنتي فكي أم التكشيرة دي دا مش حل أصلا.
ديما..يلا نلحق الطابور وبعدين نتكلم .
بسمه..والله محدش هيشلني غيرك ،واصطدمت برجل متفتح يا أعمي.
الرجل  :افندم.
بسمه..بغيظ بقولك فتح يا أعم ليه البعيد أطرش .
الرجل..لا أنتي غبيه.
بسمه..أنا غبيه يا حمار.
ديما..تحاول تدارك الأمر والذعر يحتل وجهها، واسرعت  للاعتذار خلاص يابسمه،اسفه يابشمهندس.
الرجل بإبتسامه تملأ
وجهه ،ولا يمهمك يا انسه يكفي اعتذارك  عن قلة ذوق وبقرف أشار لبسمه دي.
بسمه..لا أنت ممصمم أفتح دماغك 
ديما..الله يخربيتك اسكتي ،اتفضل حضرتك أنا اسفه نيابة عنها.
بسمه..انتي بتعتذرى على ايه.
ديما..امشي وجرتها خلفها ،يابنتي اتهدي مش هتسكتي غير برفدك من المدرسة.
بسمه..ببلاها ليه يعني.
ديما..اانتي ديما شايطة كده ،افرضي كان قريب مدرس ويستقصدنا ،اهدي ويلا.
بسمه..أوف وتحركت امامها .
__
شقه حسان.
نوال..ياعثمان ياعثمااان .
عثمان..يخرج من غرفته وأثر النوم جليّ على وجهه ،وتحرك باتجاه غرفة نرمين ولكنه توقف قبل أن يدخل ،وبصياح اطلعي ياماما مش هعرف ادخل.
نوال..اتنيل ادخل الشملولة خرجت من بدرى.
عثمان..دخل الغرفه وجد نرمين على السرير وجهها شاحب ودموعها تتساقط،ونوال تشتعل غيظا ،في ايه ياماما.
نوال..في كل حاجه الست أختك مش راضيه تروح المدرسة ،وعلى طول في السرير والسنة هضيع عليها.
عثمان..تحرك ليقبل رأسها ،سيبيني معاها شوية واعمليلي فنجان قهوه من إيدك الحلوة.
نوال..بضجر طيب .،وتحركت للخروج من الغرفه.
عثمان..تحرك خلف والدته ليُغلق  باب الغرفه ،وبعدها توجه لسرير نرمين كانت غرفه باللون الوردي مع بعض الرسومات لأشكال دزني ودولاب مكون من درفتين وجواره حقيبة كبيرة خمن انها لديما،ومرآة متوسطة الحجم ،ومكتب صغير في الركن بجوار الشباك ،وسرير صغير لفرد واحد كان الفراش متكور على بعضه ونرمين جالسه فوقه والحزن والشحوب يكسوا وجهها ،جلس بجوارها وامسك يدها ،وبعدهالك ياحبيبتي.
نرمين..ببكاء مش قادرة أكمل ياعثمان حاسة كل حاجة حوليا ملهاش طعم قلبي بيوجعني اووي لم الاذان يخلص وميرجعش   انا بتمنى يكون دا كابوس واصحى منو.،وشرعت في بكاء يقطع نياط القلب.
عثمان..تحرك قليلا ليضمها بين ذراعيه ،واخذ يربت على كتفها ،من رحمة ربنا بينا النسيان ،عارف إنه صعب اوي علينا بس دي أعمار وقضاء ربنا لازم نتقبلوا برضا 
نرمين..صعب اوي ياعثمان أنا عاوزة بابا.
عثمان..حاول حجر دموعه بين أجفانه ،كلنا محتاجين بابا بس دا أجل إحنا لازم نرضي وندعيلوا بالرحمة هو ديما معانا ،روحوا ديما في البيت وهو عايش جواكي صح هنبقى محرومين نشوفوا بس هو جوانا .
نرمين..ياعثمان أنا.
عثمان..ياقلب عثمان كل حاجه هتفضل موجودة  زي ما بابا كان موجود وأنا جمبك اهوا يلا ياحبيبتي قومي صلي كده ،ومن بكره تنزلي مدرستك.
نرمين..بعبوس 
عثمان..الدنيا مبتقفش ولازم نكمل ،وندعيلوا .
نرمين..شدت من احتضانه ودفنت رأسها بين اذرعه.
“عندما يطرق الفُراق باب قلوبنا ،نخشي الحياة بدونك فكيف لك الرحيل والحياة تكمن بين إبتسامتك”
عثمان..قبل رأسها ،وفرت دمعة من عينه لم يستطع التحكم بها.
نوال..دخلت الغرفة تحمل بيدها فنجان قهوة ،عثمان اتفضل ياحبيبي اتاخرت.
عثمان..حاضر وتحرك ليأخذ الفنجان ويذهب الى غرفته كي يستعد لعمله. 
__
في غرفه عثمان 
عثمان.دخل غرفته بملامح جامدة ودموع متحجره وضع القهوة على مكتبه بجوار الشباك وظل ينظر صوب المسجد ،وروحه تحترق .
“عندما يتوجب عليك الصمود من أجل أحبتك ،ونيران قلبك تشتعل كمرجال ،فأنت تحتاج لأيد تربت على قلبك..”
نوال..طرقت الباب ولكن لامجبب ،فتحت الباب ودخلت بحثت بعينها عنه ووجدته بجوار الشباك كعادته منذ كان طفل عندما يحزن ويغضب من أحدهم يتوجه للنافذة وينظر للمسجد ينتظر خروج والده كي يشكي له لوعته.
عثمان..فاق على يد تربت علي كتفه.
نوال..مالك ياحبيبي.
عثمان..ها ولا حاة ياماما أنا اتأخرت يدوب أجهز نفسي وتحرك للحمام ولكنه توقف.
نوال..لازم نتكلم في وجود ديما.
عثمان..تاني يا ماما قلتلك مش هتخرج من البيت.
نوال..بتتحداني ياعثمان.
عثمان..تحرك صوب نوال العفو ياماما. وقبل يدها .
نوال..امال أنت عاوز الناس تاكل وشي ،والشملولة موجودة وفي راجل في البيت.
عثمان..لما ارجع عن إذنك.
__
بيت عاصم 
إيمان..تخرج من المطبخ تحمل كوب النسكافيه الخاص بعاصم وتضعه على المائده وتتحرك للإختباء في أحدى غرف المنزل ولكنها توقفت على يد عاصم .
عاصم..بوجه مُكفر ومنظر مشعث وبعدين يا إيمان.
إيمان..دون أن تنظر له تعلم جيدا لو رأت عينه ستذهب تبكي بين أحضانه ،وبجمود ولا قبلين .
عاصم..هتفضلي تهربي مني لحد أمتى .
إيمان..تبلع غضه في حلقها ،أهرب منك ليه أنا عندي شغل بخلصوا .
عاصم..شغل ايه يا إيمان  الصبح مش بشوفك الأكل ع السفره وانتي مش موجودة ،وكل أما اجي بدرى بليل تكوني نايمة ،شغل ايه دا .
إيمان..بنبرة تحاول أن تكون ثابته ،شغل البيت كتير و..
عاصم..شغل ايه يا ايمان امال لو عندك عيال هتعملي ايه مش هشوفك ولا،ولكنه تدارك نفسه عندما رأى دموعها تتساقط.،وبلوم لذاته إيمان أنا اسف.
ايمان..اخذت نفس عميق ،لو عندي بقي ونفضت يده وتحركت لداخل .
عاصم..ضرب المائدة بيده وتحرك للخارج يُصارع كل شئ حتى انفاسه “عندما يبتعد عنك من تُحب ترى الفراغ يمتلك روحك “
__
في.بيت قاسم 
قاسم..يتحرك خلف سناء ،يا امي ريحيني.
سناء..ربنا يريح قلبك وبالك.
قاسم..يا امي ريحيني انتي ونروح لدكتور.
سناء..وضعت الطعام على المائدة وجلست على الكرسي ،قلت مش هروح للدكتور.
قاسم..يا أمي عشان نطمن عليكي.
سناء..انا أهو قدامك زي الفل .
قاسم..يارب ديما بصحة بس برضوا نطمن على الصداع بتاع كل يوم.
سناء..عاوزني أروح لدكتور.
قاسم..ايوة طبعا.
سناء..خلاص تقولي كنت زعلان ليه .
قاسم..منا قولتلك زعلان على الشيخ حسان .
سناء..أنت بتضحك على صحابك ،أنا أمك ياابن بطني وعارفاك زي أيدي .
قاسم..عاوزة ايه يا امي.
سناء..تلوك الطعام اعرف في ايه يا ابن سلامه.
قاسم..مفيش يا أمي.
سناء..براحتك بس بلاش تلف كتير بعينك يا ابن بطني .
قاسم..كأن أحدهم سكب دلو ماء علي رأسه،واخذ يسعل.
سناء..ههههههههههه ،أشرب ويلا على شغلك .
قاسم..تحرك للخروج ولكنه توقف.
سناء..غض البصر بيكون إلي القلب رايدوا يا ابن سلامه.
___
أمام بيت قاسم 
قاسم..كان يغلق الباب ويحدث نفسه اه منك ياسناء.،طب هي عرفت هي مين .
عبدالرحمن..مالك بتكلم نفسك ليه.
قاسم..عبدالرحمن 
عبدالرحمن..ايه ياعم متفاجي ليه .
قاسم..ها مفيش ،كنت فين كده على الصبح وإيه الاكياس دي.
عبدالرحمن..كان يحمل اكياس تحتوي على خضار وحلوى،مفيش أمي بتمارس قواها عليا ونجمه.كمان.
قاسم..ههههههههههه ماشي.
عبدالرحمن..عندما رأى عاصم ينزل يحدث نفسه ومكفر الوجه ،اشار بعينه لعاصم مالوا دا.
قاسم..مالك ياعاصم .
عاصم..عبدالرحمن.
عبدالرحمن..ايه ياعم انت وهو كلكم بتتفاجوا بيا.
عاصم..وايه الاكياس دي.
عبدالرحمن..خضار للبيت ،مالك على الصبح بتكلم نفسك ليه.
عاصم..مفيش أنا ماشي اتأخرت.
قاسم..وانا كمان ماشي.
__
في بيت عبدالله 
عبدالرحمن..دخل البيت وجده صامتاً وبصوت عالي يا ماما.
نجاة..تخرج من المطبخ هش وطي صوتك مصدقت نامت.
عبدالرحمن..نامت أمال مصحياني من بدرى ليه انزل اجبلها .
نجمه.. من داخل غرفتها تستيقظ على صوت عبدالرحمن متذمراً ،بصياح أنا صاحيه فين الشكولاته .
نجاة..بلوم عجبك كده أهي صحيت ،وهتعوز حد يقعد معاها وأنا ورايا شغل كتير.
نجمه..بتذمر يا بودي فين الشكولاته.
عبدالرحمن..من خارج الغرفه هروحلها بدل ما تاكلنا ،وأنا هقعد معاها.دخل غرفة نجمه كانت بلون السماء وفي ركن شمس تشرق ودلاب وسرير أبيض الون ،اتفضلي ياستي أمتى بقا تخفي ونخلص.
نجمه..اخذت الشكولاتها وسارعت بفتحها تأكلها بنهم شديد وتلذذ واضح،وتتكلم وهي تلوك الشوكولاته عارف يابودي ياريت رجلي اتجبست من زمان دا الواحد مرتاح ياجدع.
عبدالرحمن ..كان. يتأملها  وعينه تقطر حباً جلس بجوارها ومسك أذنها عارفة لو قولتي بودي تاني هعمل فيكي أيه.
نجمه..بصياح يامااااااما .
نجاة..تأتي مسرعه على صياح نجمه وبصوت عال بطلوا شغل عيال وتوجه كلامها لعبدالرحمن حرام عليك أنت السبب .
نجمه..بإستفزاز كده يابودي تزعل ماما .
نجاة ..بس يازفته والله لو سمعت صوت حد فيكم ل…
عبدالرحمن..خلاص يا نبع الحنان المفروض تربي المفعوصة دي.
نجاة .بضيق أنت بتتريق يازفت.
عبدالرحمن..بقى شحط زي كلها كام يوم ويفتح عيادة يتقالوا وحاول تقليد صوت نجمه يا بودي .
نجمه..ههههههههههه ههههههههههه ،لا بجد مش قادرة عيد تاني.
عبدالرحمن ..بغيظ هتنضربي.
نجاة..بااااااس أمال سبتوا ايه للعيال.
عبدالله..أتى يستند على عكازه في ايه صوتكم جايب آخر الشارع.
نجاة.تعالي ياحج شوف المصايب دول هيجننوني.
عبدالله..مالك يازفت أنت وهي ؟
نجمه   :يإستعطاف زعلان ياحج عشان بدلعوا الحق عليا برفع معنوياتوا وهو داخل ع الثلاثين وهو ياحبة عيني عايش تقشف عاطفي.
عبدالرحمن..كانت عيناه ستخرج من الذهول وفمه مفتوح ببلاهه
عبدالله..ههههههههه ههههههههههه.
نجاة..انت جاي تضحك .،وإنتي يامقصوفة الرقبة متزعلهوش تاتي.،خلاص يابودي متزعلش.
عبدالرحمن..ممممم بتذمر حتى أنتي ياماما ؛وأنتي يا اخره صبري ملكيش دعوة بعواطفي.،والله عال وضرب كف على الأخر وتحرك للخارج.
نجاة.بلوم كده ينفع ياحج تزعلوه.
عبدالله..زعل ايه نجمتي بتناكفوا
تابع«5»
نجاه..يابرودك انا ماشية بدل ما اطق منكم .
عبدالله..تحرك ليجلس بجوار نجمه ،عاملة ايه ياحبيبتي.
نجمه..تمام الحمدلله.
عبدالله..هتروحي لدكتور أمتى  ؟
نجمه..بليل مع بودي.
__
عوده للمدرسة كان الجميع يقف في الطابور وفي نهايه الصف تقف ديما وبسمه.وفجاءة تنصدم بمن تقدمه المديرة.
المديرة..صباح الخير يابنات أحب أعرفك بمستر سليم  مدرس اللغه العربيه الجديد للمرحلة الثانوية.
سليم..«شاب في أواخر   العقد الثاني بجسد فاره الطول وعين سوداء كالليل وشعر طويل وذقن مشذبة بعناية بالغة  »بنبرة رجولية صباح الخير 
ديما..يخربيتك روحنا في داهية
بسمه..جمدي قلبك ولا يقدر يعمل حاجة .
ديما. ربنا يستر .
__
في بيت هدى 
هدى..يلا بابسمله هتتأخري.
بسملة..تخرج من غرفتها تحمل حقيبتها ولكنها تعبث بها ،حاضر يا ماما .
هدى..هتتأخرى يابسملة.
بسملة..المفروض هخلص على 8 والمواصلات بقا .
هدى..حاولي متتأخريش مش عاوزين مشاكل مع ابوكي.
بسمله..حاضر ماما هو أنا ينفع ارحلوا.
هدى.. حاولت إغتصاب إبتسامه أكيد دا ابوكي.
بسملة..ماما أنا اسفه بس.
هدى..مفيش اسف يلا على محضراتك.،وتحركت لغرفتها تلملم شتاات نفسها دخلت الغرفه وكأنها تخطوا على نيران مشتعله كانت الغرفة مظلمة سوي من شعاع شمس خافت يتسرب من النافذة  لينعكس على لون الغرفة  كانت الغرفة تحتوي على سرير وثير ودولاب ضخم ومراءة بعرض الحائط  بلون كريمي مع ركن قصي يحتوي على كرسيان كان اقربهما إلى قلبها ولكنهم حاليا اصبح كجثمان على قلبها اتجهت الى هاتفها ليصدع صوت الست بصوت.يخطف القلوب .”فكروني”والدموع وجدت الطريق الى وجنتيها .
___
شقه حمدان..
غزال..من الداخل.كانت تلوك علكة في فمها ،أيوة مين متسربعة ليه يالي بتخبط،وفتحت الباب وببرود اهلا.
بسملة..شعرت بالإحراج من هيئتها التي بلكاد تخفي جسدها ،ومن طريقة كلامها ،حاولت جلي صوتها. بابا موجود.
غزال..ايوة ،عاوزة في أيه،وكانت تضع يدها على الباب والاخر على خصرها .
بسملة…كنت عاوزاه في حاجة .
غزال..بتهكم في حاجة وفتحت الباب اقعدي هصحيهولك ،وتحركت الى داخل الغرفة  وبصوت عال نسبياً أنت يا راجل .
حمدان..كان في سبات عميق ،مممم .
غزال..جلست بجوار السرير انت ياراجل .
حمدان..مممم عاوزة ايه.
غزال..هعوز ايه منك بالا وكسه ،الشملولة مستنياك بره.،وقال ايه عاوزة بابا في حاجه،قوم شوفها عاوزة ايه .
حمدان..تحرك للخارج بتثاقل من أثر النوم ،وخرج للصاله وجدها تنظر إلى كل شئ بذهول،خير يابسملة .
بسملة..صُعقت من شكل والدها وتوقفت الكلامات في حلقها فقد  «صبغ شعره للون الأسود مع بعض خصلات بلون أحمر خافت وحلق ذقنه »بببببابا.
حمدان.. جلس على الكرسي خير باسملة.
بسملة..ها.مفيش كنت بطمن عليك عن إذنك وتحركت للخارج،والدنيا تعصف بها .
__
عودة للمدرسة .
كان الجميع قد إستقر في فصله وبداء المدرسين بالذهاب الى فصولهم .وقد وقع التنسيق بين سليم وعاصم على توزيع الفصول حيث وقع اختياره فصل نجمه ونرمين ،وفصل ديما وبسمه على سليم.
سليم..صباح الخير.
الفتيات..صباح النور .
سليم..انا مستر سليم هشرح ليكم منهج اللغه العربيه .وبدأ وصول همسات الفتيات عنه فقد كان يملك جاذبية خاطفة للأنظار بملامحه المصرية البحته وكان هذا يُزيد شعور الرضا بداخله .
ديما..بهمس شكلها سنه .
بسمه..اسكتي .
ديما..اهدي ولمي عفاريتك دا لو حطك في دماغوا هتبقى ليله.
بسمه..يحط مين ياهبله وحتى لو وقف على شعر رأسه ميقدرش يعملي حاجه انا ثانوية ياهبلة ميتحكمش في اي حاجه.
ديما..يخربيت جبروتك .
سليم..أنتي يا انسه وأشار لبسمه .
بسمه..بهمس ابتدينا،نعم.
سليم..أظن دي حصه مش مكان للرغي والدردشة  وبصوت عال دا لفت نظر ليكم جميعا الحصة تحترموها ،والي مش عاجبها تتفضل بره ،اتفضلي .
بسمه..جلست وهي تشتعل غيظا ان ماوريتك.
ديما..بس بقا اهدي.
سليم..تحرك للمقعد الجالسة عليه بسمه وديما وأشار لها بره ولو اتكررت تاني مفيش دخول ليا لأخر السنه .
بسمه..تحركت تجمع اشيائها ببرود وعندما مرت من جانبه  هنطرد من الجنه واكملت للخارج.وشياطين الإنس والجن تتقافز أمامها.
__
عوده لسناء.
سناء..ايوه جاية اهو وفتحت الباب بشهقه مالك يابنتي.
إيمان…كانت تبكي جاية وعينها منتفخة .
سناء..ادخلي ياحبيبتي وساعدتها على الجلوس وتحركت للمطبخ تعد لها كوب من الليمون ،دقائق وعادت  مالك ياحبيبتي.
إيمان..تبكي دون رد.
سناء ..جلست بجوارها اشربي العصير واهدي كده ومدت لها الكوب. 
إيمان..اخذت  الكوب وظلت تحضنه بيدها ودموعها تنزل دون صوت.
سناء..مالك بس ياحبيبتي عاصم زعلك عمل إيه ؟
إيمان..عايرني إني مخلفتش.
سناء..بذهول عاصم لا دا اتجنن رسمي وانتي عملتي ايه؟
إيمان..معملتش أنا مبكلموش من شهر .
سناء..ليه يابنتي كده.
إيمان..عشان بحبو.وزاد بكاءها.
سناء..عليه العوض ومنو العوض ،هو انا كل لما اقول كلمه تعيطي فهميني.
إيمان..يوم وفاة الشيخ حسان كان جاي زعلان وكنا متخانقين وانا قلتلوا اتجوز وسبتوا.
سناء..سبتيه أزاي.
إيمان..مبقتش بكلموا ولا حتى بيشوفني اعمل نايمة أول ما يدخل البيت ولما يكون صاحي احبس نفسي في اوضة.
سناء ..ليه كل دا واية موضوع الجواز دا.
إيمان..سمعته مرة بيكلم مامتوا وهي عاوزاه يتجوز.
سناء..وانتي زي الهبلة تجرى تخليه يتجوز ،أنتي هبله ولا بتستعبطي وبعدين جوزك جاي زعلان تكملي عليه بنكدك ،وتكملي بهجرك أنتي عارفه ان الملايكه بتلعنك من شهر عشان جوزك بينام زعلان ،أمال حب ايه الي قرفاني بيه.
إيمان..ياخالتي.
سناء..داهية توكسك ،والله أنا لو منوا اتجوز واغيظك بعد الي عملتيه.
إيمان..أنتي في صفي ولا صفوا يا خالتي.
سناء..لا انتي ولا هو تصدقي بالله.
إيمان..لا اله الا الله.
سناء..انتو لتنين محتاجين تنضربوا . 
إيمان..جرى ايه يا خالتي.
سناء..قومي من وشي بدل ما اولع فيكي قطع الحب وسنينوا أنا هلاقيها منك ولا منو ولا من الاهبل .
إيمان..مين الاهبل.
سناء..وانتي مالك قومي.
إيمان..ايه ياخالتي .
يتبع..
لقراءة الفصل السادس : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية لا أحد سواك (رائفي) للكاتبة سمسم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى