Uncategorized

رواية بائعة الورد الفصل السادس 6 بقلم إسراء محمد

 رواية بائعة الورد الفصل السادس 6 بقلم إسراء محمد
رواية بائعة الورد الفصل السادس 6 بقلم إسراء محمد

رواية بائعة الورد الفصل السادس 6 بقلم إسراء محمد

(هي كانت فقيره اوي  يعيني وهدومها كلها كانت بتبقي متقطعه )وكان كنت عاوزه البس فستان زي ماهما بيلبسوا بس مش كان معايا فلوس ده كله هي بتحكيله وهي قاعده علي رجله ،طب عارف 
زين:اي ي عيوني 
شمس: كانت صحبتي عامله عيد ميلادها كنت عاوزه اجيب فستان جديد بس مش كان بيبقي معايا فلوس نزلت اشتغل ف مطعم كنت بغسل الاطباق وانظف الحمامات عارف كنت باخد كام كنت باخد خمسين جنيه كل يومين وكنت بتعب اوي والراجل بتاع المطعم كان بيقعد يزعقلي جامد كنت بشتغل طول اليوم من الساعه اتنين لحد الساعه عشره باليل عشان كنت بصحي الصبح عشان انزل ابيع الورد والمناديل عشان بابا ميضربنيش وكنت بقاا برجع باليل مش قادره حوشت من حق شغل المطعم قعدت احوش كذا يوم لحد ماجبت فستان حلو اوي بس عارف بابا مسكه قصه بالمقص قالت كده بحزن 
زين:ي حبيبتي يعني انتي كنتي بتشتغلي فالمطعم وبتبيعي ورد ومناديل وبتاخدي فلوس قليله اوي وبتتعبي كده وفالاخر ابوكي بوظلك الفستان ،شمس بدموع هزت راسها واكملت 
اه والله ضهري ده كان بيوجعني اوي وكمان من نومه الأرض بابا كان يخليني انام علي الارض وهو كان بينام ع السرير عارف ضهري ده كان يوجعني اووي والله قالت كده وف عينها دموع كتير 
زين :بصلها وفي عينيه دموع وقلبه كان بيتقطع عليها وف نفس الوقت بيتوعد لابوها زين اول مابصلها كده هي مقدرتش تتمالك نفسها وعيطت جامد بصوت عالي واترمت ف حضن زين 
زين :قلبه بيتقطع عليها وبيطبطب عليها وبيقولها عيطي يا حبيبتي طلعي كل اللي جواكي واصرخي وهي تعيط اكتر وهو عيط عليها بعد مده شمس هديت وهي ف حضن زين طلعت من حضنه 
زين بحنان :هديتي ،شمس هزت راسها 
ع رغم قسوته وان هو بيبان عليه قاسي الا وأنه كان معاها هي حاجه تانيه علي رغم أنها كانت بتخاف منه شويه الا وأنها هي بقت تحس معاه بالأمان وتطمن ف وجوده 
حضنته تاني بعد فتره فتره شمس راحت  فالنوم  وهي ف حضن زين نيمها ع السرير
زين:ياه ي حبيبتي ي بنتي ربنا يحوش عنك ي رب هو حس اد اي هي مهمومه وتعبانه وجواها دمار نفسي ثم قال بس اوعدك اعوضك عن كل حاجه وحشه حصلتلك وبيتوعد لابوها 
خرج عشان شغله وراح اتقابل مع المافيا لأن هما حدودو معاد اجتماع ونبه علي الخدامه تاخد بالها منها وتقولها أنه راح ف شغل وجاي ع طول ونبه علي الحراس ياخدوا بالهم كويس لحد يقرب من ناحيه القصر 
زين وقف بعربيته قدام مكان قديم جدا ده المقر بتاع شغله مع المافيا وبيتقابلوا في علي طول دخل كان ف زي بوابه كده مبتفتحش الا بالبصمه فتحت مرحبا بك زين باشا
زين دخل بكل غرور وهيبه وكان في ناس قاعدين باين عليهم أنها اثرياء والثري باين عليهم قعد بكل غرور وحط رجل علي رجل وولع السيجار ثم قال ها عاوزين اي جايبني لي 
زعيم المافيا (البوص):العدد لسه مكتملش ي زين احنا عاوزينها
 زين : قولتلكوا دي بالذات لا اقفلوا العدد علي كده 
البوص:مينفعش أنا مش هخسر صفقه بملايين عشان انت مش عاوز تدهالنا واظن انك كمان مش عاوز تخسر هااا قولت اي دي مش اي صفقه ولا اي فلوس ولا اي نسبه زي ال انت اخدتها قبل كده دي بحقهم كلهم هااا
زين :قولت لا يعني لا 
اسر(ده واحد من ال مشترك معاهم فالصفقه وده بيكره زين هو كان صاحبه المقرب بس بقاا عدوه وبيكره زين اووي لسبب هنعرفه بعدين ):اي تلاقي قلبه حن هي بصراحه حلوه وتستاهل
زين:بغضب ومعملش حساب لاي حد حتي البوص قام ضربه ورفع عليه السلاح وكان هيموته بس البوص وقفه وقال اي شغل العيال ده 
زين أخد جاكيته ومشي بكل هيبه وهو ماشي انا قولت اللي عندي 
زين مشي روح القصر لقااا
شمس………………………
يتبع ……
لقراءة الفصل السابع : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى