Uncategorized

رواية جنة أميري الفصل السابع 7 بقلم دعاء عبد الحميد

  رواية جنة أميري الفصل السابع 7 بقلم دعاء عبد الحميد

رواية جنة أميري الفصل السابع 7 بقلم دعاء عبد الحميد

رواية جنة أميري الفصل السابع 7 بقلم دعاء عبد الحميد

في فيلا الحمزاوى حيث يجلس الجميع بلا استثناء يفكرون بعضهم بذكريات الماضي الجميلة
آرون: اتصل بكريم يا أمير يجي يقعد معانا…والله وحشني هبل الواد ده
أمير: انتى هتقولي…دا قارفني طول النهار 
فؤاد: واتصل بحازم كمان خليه يجي الواد دا من ساعة ما خلف معدناش بنشوفه
أمير: كل ما أكلمه يقولي بشتغل عشان أمن مستقبل البنت…محسسني انها كبرت وهتتجوز مش عندها اربع سنين لسة
أرون بدهشة: ايه دا هو اتجوز
أحمد: ياااه انت لسة فاكر بقاله يجي خمس سنين اهو البركة فيك انت اللى سافرت وقولت عدولى
قام أمير بالاتصال على كريم
أرون افتح المايك افتح
فتح أمير المكبر
كريم: ازااااك أصااااااحبااااااي
أمير: اهلا
أرون: ازياااك ياااض يا اهباااال
كريم بصدمة: ايه دا؟؟ مين اللى جنبك دا ياااا…
أرون بضحك: هو اللى في بالك يا صاحبي
كريم بصدمة اكبر: انت روحت أمريكا امتا يا أمير انت لسة مروح معايا من شوية
أمير بملل من صديقه الغبي
أرون: ههههه لسة أهبل يااض زى ما انت دا انا قولت زمانك اتغيرت وعقلت
كريم بمرح: ألف بعد الشر عليا يا اخويا تف من بؤك تف…مين دا اللى يعقل…ربنا يحرسني لجناني
ارون بقرف: الله يقرفك يا بعيد بقاا دى ألفاظ…دا انا اللى هتف عليك من ألفاظك الزفت
كريم: مش مهم يعم مين هيتف على مين….المهم قولولي انتوا مع بعض ازاى
فؤاد: ما هو بذكائك يعني….أمير وبتقول كان لسة معاك يبقى مين اللى راح عند مين؟
كريم بغباء مضحك: يبقى كلموا بعض  واتقابلوا في أرض محايدة…ومحدش راح عند حد
أحمد: انت مجنون ياااه….هيتقبلوا في لندن مثلا…وبعدين يعني احنا أزحنا كلنا في النص كدا …أنا….وفؤاد….و…دا كفاية صوت كارمن وضحك هنا اللى مسمع الدنيا بحالها متشغل مخك شوية
كريم: أخرتها عيل زيك يقولى شغل مخك….بس يا أمير انت مقولتليش أن أرون جه من امريكا ما احنا مع بعض طول النهار
أمير: وهو لازم اديك تقرير عن حياتي بالتفصيل…وبعدين ما انت عارف كنت مشغول ومش فايق اصلا
كريم: خلاص تمام هجيب توتو واجى
أرون: أوبااااااا توتو مين دى ياااض…
كريم: تهاني يا ابني خلى نيتك نضيفة…أمي..كل يوم تقولى خرجني ومضايقة من قاعدة البيت بس انا مش راضي عشان تعبانة…بس جود ثانكس هجيبها واجى…سلام
-سلام
وقام أيضا بالاتصال على حازم واتفق معه على المجيء…( سورى يا جماعة مقدرتش محطش اسم  حازم في الرواية بضعف????)
★★★★
في بيت نور الدين
في المطبخ بالتحديد حيث تقوم ورد بغسل المواعين وهى تدندن بكلمات لمحمد منير وخالد عجاج…. ليه يا دنيا الواحد بيقرب من ناااس بيعاااه….ليه يا دنيا الواحد يتغرب عن ناااس شارياااه…ليه دايما نظلم…ليه دايما نغلب…ليه نكسر نجرح ونعذب كل اللى ادالنا هواه…اما اللى بايعنا…واللى يضيعنا…واللى بيخدعنا وبيخونا بنضحي بروحنا فداه…
ورد لنفسها: طب والله الأغنية دى بتنطبق عليا…بس مش كلها يعني…انا مش بظلم وأغلب والكلام دا لأ خاااالث….انا بريئة من كل تهمة متوجهالي يا بيه….اما بقااا اخر الأغنية فهى فعلا حقيقة …أمير دا شكله بايع اصلا وبتاع بنات كدا انا اصلا مش مأمناله وهيضيعني فعلا…بس هضحي بروحي…مش عشانه طبعا…عشان مش عايزة ازعل بابا مني وهو تعبان ومصمم عليه…انا عارفة مسترجله على ايه….كل شوية يقولى راجل وهيسونك.. راجل وهيسونك…وهو عيل اصلا ولا هيصوني ولا بتاع
تااااك…تاااك….تاااااك
ورد بفزع : يا مصييييبتي….البيض فرقع…يادى النيلة…دا معتش ولا بيضة سليمة… هه والله لأكلهم جبنة وخلاص وكل واحد يمسكله خيارة جنب السنداوتش بتاعه…شاطرين بس كل حاجة اعملى يا ورد هاتي يا ورد نيلي يا ورد…بقوم الصبح وردة مفتحة…وبالليل بطة مكسحة
حبيبة بضحك وهي تدخل المطبخ: هههه انتي بتكلمي نفسك يا ورد وبعدين دى شكل بطة مكسحة هههه دا انتي غلبتي فيفي عبده بالتعصيبة اللى عاملاها دى لأ وكمان مشمرة رجل ومنزلة التانية ههههه لأ وحوشي الهباب اللى على وشك….يا بنتي هو كل اللى بيطبخ بيعمل زيك كدا
ورد بغيظ: تعالى انتى يا اختى اعملى وحافظي على برستيجك…طول النهار يا في السنتر يا في المدرسة يا بتذاكرى ومبتنيليش حاجة…وكل حاجة فوق راسي انا…
حبيبة: حقيقة فعلا انتى شايلة عني كتير مش عارفة هعمل ايه لما تتجوزى
ورد: والنبي متفكرنيش….هي مش ناقصة سيرة سودة زى وشه
حبيبة بصدمة: انتى مجنونة يا بنتي….دا قمر انا مشوفتش في حلاوته…ولا بقااا غمازاته…ولا شعره الناعم الاسود ياااااه
ورد بغيظ: بتتتتت متفرسنيييييش
حبيبة: هههه ايه غيرانة
ورد: وانا هغير من ايه يا اختى يكش يولع
حبيبة: حرام عليكي بجد متدعيش عليه
ورد بتريقة: طااايب يا حنينة
حبيبة: طول عمرك دبش
★★★★
بينما في فيلا الحمزاوى وصل كريم ووالدته متزامنا مع وصول حازم وزوجته ولكن كريم سبقه بدقائق
وبعد السلامات والترحاب ووحشتوني وحشتوووووني وحشتوووووووووني…
فؤاد باقتراح: ما تيجوا نقعد برة في الجنينة الجو برة تحفة
أحمد: أيوة ونجيب الشواية ونشوى برة ونعمل سهرة حلوة 
أمير: تمام فكرة حلوة يلا بينا
كريم: أيوة بقاااااا 
وخرجوا جميعا في الجنينة الشباب بتشوى وقاعدين في جنب  والبنات في جنب والستات الكبار بيتساهروا مع بعض
كارما: بس بنتك عسولة خالص يا رنيم (زوجة حازم)  اخس عليكي مش بتجيبيها وتيجي تقعدى معانا ليه
رنيم: والله مش ببقا فاضية خالص والبت دى دايما تعباني معاها ومبهدلاني
كارما: ربنا يقويكي يا حببتي
رنيم: يااارب
كارما: معرفتكيش بقاا على رانسي بنت عمتو دى حببتي كدا والروح بالروح بس كانت مسافرة ومتعرفتوش على بعض
رنيم: اتشرفت اني عرفتك يا رانسي..بجد انتى جميلة خالص
رانسي بابتسامة: تسلميلي انتى احلى
البنت وهي تشد ملابس والدتها: ماماااا…يا ماااما
رنيم: نعم يا حببتي
_عايزة اروح عند بابي
رنيم: روحي يا حببتي بس اوعي الولعة
_ماسي
وذهبت إلى والدها ونادت عليه: يا زاحم…يا زااااحم
كريم باستغراب: ايه زاحم دى هي عايزة ايه
حازم وهو يندب بشكل مضحك: يا بختك المايل يا حازم …البنت اللى حيلتي مبتقوليش بابا زى باقي الاطفال…ولما بتنطق اسمي بتنطقه غلط…اه يااااني…
كريم: ههههه لااا انت حالتك صعبة…تعالي يا حببتي قوليلي اسمك ايه؟
البنت: آلية
حازم وهو يشد في شعره: آيلا يا حببتي…آيلاااا…نفسي تنطقي حاجة صح في حياتك
كريم بضحك عالى: هههههههه انتي مش عارفة تقولي اسمك يا قطة…
آيلا بغضب طفولي: انت عمو وحس
كريم بصدمة: انااا وحش؟!
أرون: هههههه اه وحش سيب البت…..تعالي يا حببتي ملكيش دعوة بعمو الوحش…بس انتى بتقولي اسمك آيلا…يعني ايه آيلا دى بقااا
آيلا: هههه انت لاجل كبيل ومس عالف ( انت راجل كبير ومش عارف)
أمير: ههه البس يا عم اهي حلقتلك
أرون بصدمة من لماضة البت
آيلا: بس انا هقولك عسان انت عمو طيب مس زى السليل دا  وتشاور على كريم
كريم: انااا شرير
آيلا: ماما قالتلي أن اسمي آلية يعني البنت الكميلة والتيبة
أحمد: يا اختى قمر طب والله انتى جميلة فعلا بس اشك في طيبة دى هههه
آيلا بغضب: عمو مِيل سكت الواد دا
أمير بحزم: بس يا ولد…متزعلش لولو حببتي
آيلا: انا حبك عمو ميل
أمير: وانا بحبك يا روح عمو ميل
وقضوا يوما رائعا في وسط الضحك والهزار واسترجاع الذكريات وأكل المشويات ولكن مش دايما الحلو بيكمل زى ما بيقولوا…. حيث وقعت آيلا وهى تجرى بالقرب من النار فلسعتها النار في قدمها بجزء كبير وظلت البنت تبكي وتصرخ
حازم بصوت عالي: آيلااااااااا وجاء الجميع ناحيتها
بينما عند البنات عندما سمعت رنيم صريخ زوجها وابنتها جرت نحوهم ورأت قدمها المحترقة
رنيم بعياط: آيلا…يا حببتي يا بنتي…بسرعة يا حازم وديها المستشفى ولا اعمل حاجة
أمير: يلا بسرعة نروح بيها المستشفى
وبأقصى سرعة ذهب أمير وحازم وزوجته وفؤاد بينما بقي كريم كى يعود بأمه لئلا تبقى وحدها وأيضا أحمد وخالد بقوا في الفيلا مع الفتيات والأمهات
بينما في الطريق إلى المستشفى حيث تبكي الأم بشدة على قدم ابنتها المحترق…وصلوا أخيرا إلى المشفى وحملها والدها إلى الداخل ودخلوا معه وأثناء دخولهم المستشفى صدم أمير عندما رأى ورد هناك…..
فماذا سيحدث يا ترى وماذا تفعل ورد في المشفى في هذا الوقت المتأخر….هذا ما سنعرفه في الحلقة القادمة..
يتبع…..
لقراءة الفصل الثامن : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى