Uncategorized

رواية لن أسامحك على كسرتي الفصل السابع 7 بقلم يارا محمد

 رواية لن أسامحك على كسرتي الفصل السابع 7 بقلم يارا محمد
رواية لن أسامحك على كسرتي الفصل السابع 7 بقلم يارا محمد

رواية لن أسامحك على كسرتي الفصل السابع 7 بقلم يارا محمد

ليال كانت في العربيه مع سليم بتبكي مش عارفه هي بتبكي علي ايه جه علي بالها ذكري اول يوم جو”زها من حمزة. فلاش باك: ليال دخلت الشقه وابتسامه الفرحه علي وشها كانت بتخطط لحاجات كتير تعملها مع حمزة بس فاقت علي حاجه ما كنتش متوقعاها فاقت علي ضر”به ق”لم شديده وقعتها علي الارض؛ ليال:بصدمه ايه اللي عملته ده ياحمزة احنا في ليله فرحنا بدل مانفرح انا وانت تعمل كده. حمزة: بعص”بيه وك”ره ليله حل”وة ازاي وانا اصلا مش بح”بك انا بك”رهك انا ما كنتش عايز اتج”وزك مش انتي اللي كنت بتمناها وامي جابتك ليه مع اني كنت معترض بس خلاص انتي وقعتي ف ايدي استحملي اللي هيحصلك هاذ”لك هشغ”لك خد”امه هتشوفي الويل معايا انتي هنا خد”امه لامي وليا فهماني وحتي الحق”وق بتاعتك مش هديهالك ولو جبتي سيره لابوكي او امي مو”تك علي ايدي فاهمه. ليال : ببكاء حاضر فاهمه مش هجيب سيرة لحد . حمزة: جدعه غو”ري علي اوضه الاطفال ومش عايز كلام ماشي. باك. خرجت منها تنهيده طويله بدل علي الا”لم اللي كانت بتعاني منه سليم كان متابعها من بدري ودمو”عها سبقاها مد ايده بمنديل؛ سليم: امسحي دم”وعك وفريها لبعدين هحتاجهم من اللي هعملو فيكي. ليال: كفايه يا سليم خلاص بلاش تج”ريح لحد كده انا اكتفيت وتعبت منك وتعبت من حمزة اللي ما شفتش يوم حلو معاه من اول يوم جواز وتعبت منك علي حاجه مش بايدي. سليم: انا اسف يا ليال ما كنش قصدي اجر”حك بالطريقه دي وبعدين انتي ليه ما اشتكتيش قولتيش ليه لعمي من اول يوم ليه. ليال: كنت خايفه خفت منه قلي لو قلتي لابوكي هقت”لك واقت”له فسكت. سليم وليال وصلو الشركه ليال دخلت وبعدها سليم عرفته علي الموظفين انه ابن عمها وهيبقي معانا من النهارده وصلته مكتب المدير التنفيذي وراحت علي مكتبها ثواني والفون بتاعها رن فتحته وقالت؛ ليال: ايه الأخبار. مجهول: حمزة خسر الصفقه والمزاد وراح علي شركته وهو متعصب ومشايفش قدامه ومش عارف هيعمل ايه في المص”يبه اللي وقع نفسه فيها اصر انه يزود فلوسه للضعفين غير المنافسين التانين ومتقلقيش اسمك مجاش ف المزاد والصفقه رسيت عليكي لانه مش عارف اسم شركه والدك وكنت بقول اول حرفين من تسمها بس. ليال: تمام جدا واكيد كان هيخسرها لانه غ”بي طول عمره وشكرا لانك مجبتش سيرتي كمان. ليال قفلت المكالمه وراحت لمكتب سليم فتحت مكتبه ولقته بيشتغل ومركز مع الورق حتي ما انتبهش لليال ليال حمحمت؛ سليم: ليال خير في حاجه ولا ايه. ليال: لا مافيش حاجه بس كنت عايزة اقولك ان كسبنا الصفقه والمزاد واخدناهم من حمزة. سليم: اسمها اخدتيها منه دي خطتك وتفكيرك انتي تعرفي كنت مستني تدخلي عليا وتطلبي مساعدتي لان دايما خططك بتبقي فا”شله بس برافو نجحتي ف حاجه بهنيكي. ليال: بابتسامه مش معني ان فش”لت ف حياتي الزو”جيه اني افشل ف حجات تاني لا يا سليم مش انا اللي افشل واطلب المساعده منك ماشي انت اخر واحد اطلب مساعدته. سليم: لما نشوف كلام مين هيمشي ف الاخر ومسيرك تلجأي ليا. عند حمزة؛ حمزة: بعص”بيه ازاي يا اغب”يه ازاي اخسر صفقه مضمونه ظي دي انا اخسرها انا كده بيتي اتخ”رب. يافندم حضرتك اللي دخلت بفلوسك كلها المناقصه المنافسين يزودو رقم انت تزود الضعف ماكنش ينفع كده.  حمزة: تقب وتغطسلي وتعرف من صاحب شركه AF ماشي. حاضر يافندم. ميتر كانت مع حمزة ف الشركه وكالعاده بخت ال”سم ف ودانه؛ ميار: مش يمكن ليال هي اللي عملت كده بهدف تنقم منك وخصوصا انها مش لوحدها معاها ابن عمها اللي اسمه سليم مش يمكن هو اللي كسبها اللي اعرفه انه حوت ف المجال ده. حمزة معقوله تكون هي لو كانت هي المرة دي هموتها واخلص منها ومن اللي اسمه سليم. ميار: هو مش سليم ده ابن عمها تفتكر اطلقت منك ليه. حمزة….
يتبع ……
لقراءة الفصل الثامن : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى