Uncategorized

رواية أحببت عفيفة الفصل الثامن 8 بقلم آية السيد

 رواية أحببت عفيفة الفصل الثامن 8 بقلم آية السيد

رواية أحببت عفيفة الفصل الثامن 8 بقلم آية السيد

رواية أحببت عفيفة الفصل الثامن 8 بقلم آية السيد

مني قامت قعدت علي السرير وفضلت تكلم نفسها 
مني…. خلاص بقا يا مني بطلي تفكير فيه ونامي بقا
فاقت مني من تفكيرها علي صوت بيقولها هتبطلي تفكير في مين يا مني
مني بصت واتصدمت لما لقت محمد واقف علي الباب وبيبصلها ورافع حاجب باستنكار
مني….. هاااا لا ولا حاجه دي الامتحانات 
محمد قرب منها وقالها اممممم الامتحانات 
مني بتوتر…. اه   طبعا هيكون ايه يعني
محمد راح نايم علي السرير وحط دماغه علي رجلها وقالها عاوز أسألك علي حاجه
مني بمرح….. يا عم قول انت هتشحت
محمد باستغراب….هشحت المهم انتي اتكلمتي مع  إيناس بعد ما انا مشيت صح
مني بابتسامه شريره لأنها عرفت محمد هيسالها عن ايه…. اه طبعا يا محمد يا حبيبي
محمد بلهفه….. طيب اتكلمتوا عني….. قالتلك انها موافقه أو لا
مني بابتسامه شريره لتغيظ محمد وبعدين بصت ببراءه 
لمحمد….. مش عارفه والله يا محمد بس اصل يعني
محمد….. قام انتفض من مكانه وبص لمني اصل ايه يا مني هي ممكن مش توافق عليا وبص في الارض بحزن
مني بحب….. متقلقش يا حبيبي ان شاء الله خير وبعدين دا انت شكلك واقع علي الاخر
محمد…… واقع….. واقع دي كلمه قليله علي حبي لايناس 
يبنتي والله دا انا كنت بدعي فيها في كل صلاه من يوم ما 
شوفتها…….. كنت دايما بدعي ربنا انه يجبر خاطري بقربها لما 
دخلت المستشفى كنت مبسوط لأنها كانت بتيجي تتطمن عليا 
وكنت بتبسط اكتر لما بشوفها….. يبنتي دا انا حبي لايناس 
تخطي مرحله الحب دي من زمان…. وكمل بضحك دا انا بدأت اغير عليها من اخوها والله 
ابراهيم…… وها هو الاعتراف الأول من الاستاذ محمد انه خلاص وقع في الحب 
محمد ومني بصوا للصوت ولقوا ابراهيم واقف علي الباب 
وماسك موبايله وبيصورهم 
محمد…. بص ل إبراهيم واتصدم….. ولا انت صورت
ابراهيم باستفزاز….. طبعا يا باشا دا الفيديو دا لو اتحط علي 
اليوتيوب هيبقا أشهر من اغنيه مافيا….. دا انت طلعت واقع علي الاخر 
محمد قام بخبث ناحيه ابراهيم وفضل يقوله…. اه يبني بحبها
وخايف ترفض ولما لقا ابراهيم مركز معاه راح بسرعه وشد منه الموبايل
ابراهيم…… يبن ال*** بقا بتغفلني انا هوريك
محمد….. انت اهبل يبني وادي الفيديو اهوه وراح محمد ماسح الفيديو
ابراهيم بصله يغيظ وقاله هصور واحد تاني ايه رايك بقا
محمد…. دا انت بتحلم وفضل يضحك ومني بتبص عليهم 
وبتضحك علي شكلهم اللي عامل زي الأطفال
وفضلوا يجروا ورا بعض في الاوضه
_____________
وفي الناحيه التانيه في عربيه والد إيناس
إيناس بصت لأحمد اللي كان ساكت طول الطرق …. فيه ايه يا احمد مش هتحكيلي مالك
أحمد اتنهد بضيق وبص قدامه وساكت
إيناس…… طيب الموضوع بخصوص مني
أحمد….. بصلها ورجع بص قدامه تاني… ايوة
إيناس…. انت بتحبها يا احمد
وفضلت باصه لأحمد بتحاول تشوف رد فعله وهل هو فعلا بيحبها ولا لا
أحمد بتنهيده ندم…. ايوه يا إيناس
إيناس….. طيب ما تتقدم لها أي اللي مسكتك
أحمد بعصبيه…. لاني كنت مفكر أن فيه حاجه بينها وبين بن خالتها
إيناس ضحكت بصوت عالي ومش قادره تبطل ضحك
أحمد وقف العربيه مرة واحده وبصلها بغيظ….. بتضحكي علي ايه يبت انتي
إيناس ببراءه…. قصدك محمد
أحمد…. اه انتي يعني مشوفتيش واحنا في المستشفى كانوا 
بيتعاملوا ازاي وبعدين فكرت انهم بيحبوا بعض فبعدت لغايه 
ما عرفت النهارده ان محمد جه اتقدملك انتي 
إيناس…… يبني حتي لو محمد مكنش جه اتقدملي هو ومني مينفعش يتجوزوا برضوا
أحمد بعدم فهم واستغراب من كلام اخته….. ليه
إيناس باستفزاز….. تدفع كام وانا اقولك
زفر احمد بضيق شديد… اخلصي يا إيناس
إيناس ببراءه…… خلاص يا عم متزقش لان ببساطه محمد ومني يبقوا اخوات في الرضاعه
نظر احمد لايناس بصدمه شديده وتذكر كل ما حدث بينه وبين 
مني في المستشفى واتهامه لها بأنها تدعي  الاخلاق
نظر احمد باسف امامه ومازالت الصدمه تؤثر عليه مما سمعه 
من اخته فلقد أخطأ في حقها واتهمها بابشع الاتهامات دون 
حتي ان يفهم منها او يستمع لحديثها
اتخذ دور الجلاد دون رحمه او شفقه وقال عنها ما ليس فيها وظلمها
وبعد مده وصل احمد وايناس البيت وكل واحد دخل اوضته بيفكر في حبيبه 
________
بعد مرور يومين 
محمد وإبراهيم ومني ووالدت محمد كانوا قاعدين بيفطروا وفجأه تليفون محمد رن 
محمد….. الو السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 
والد إيناس….. وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته…. ازيك يا بني 
محمد…. الحمد لله تمام مين 
والد إيناس….. انا والد إيناس يبني 
محمد بصدمه ولهفه….. ازاي حضرتك يا عمي 
والد إيناس….. تمام الحمد الله كنت متصل بيك يبني عشان ابلغك موافقه إيناس 
محمد بسعاده بالغه….. بجد يا عمي 
والد إيناس….. اه يبني ومنتظرينك انت ووالدتك واخواتك بكرة علي الغذاء
محمد بابتسامه وسعاده بالغه وقلبه يخفق من شده 
الفرحه…… طبعا يا عمي بكرة ان شاء نبقا عند حضرتك 
والد إيناس….. مع السلامة يا بني في حفظ الله 
محمد…… الله يسلمك يا عمي 
وقفل محمد مع والد إيناس وراح عند امه وباس ايدها وقالها وافق يا ماما 
ام محمد…. الف مبروك يا بني ربنا يتملك على خير يا رب يا حبيبي 
محمد…. ربنا يديمك ليا يا ست الكل 
مني بفرحه….. مبروح يا حماده 
محمد…. االله يبارك فيكي يا قلب حماده
ابراهيم….. مبروك يا برو هتبقي عريس وهنخلص منك 
محمد…… الله يبارك فيك يا بيبو وعقبالك 
ابراهيم بضحك…. عقبال ايه يا باشا دا انا لسه في ٣ ثانوي 
وكمل بضحك اكبر… وبعدين حد يروح لقضاه برجليه 
وفضلوا يضحكوا علي كلامه
تاني يوم 
مامت إيناس…… يلا يا إيناس الناس زمانهم جايين
إيناس….. يا ماما هو مش انا  المفروض عروسه وكده ومعملش حاجه 
مامت إيناس….. قومي يبت وبطلي غلبه يلا
إيناس….سبيني بس انام شويه
مامت إيناس….. يبنتي اخلصي بقا
إيناس بضيق… يعني يا ماما لما بابا جه يتقدملك ستو خلتك تعملي حاجه
مامت إيناس هتقومي والا اجيلك باللي في رجلي
انتفضت إيناس بسرعه من علي السرير وأكملت بمرح… لا 
خلاص الا ابو ورده (سلاح اي ام مصريه =الشبشب)
قامت إيناس وجهزت كل حاجه مع والدتها وبعدين دخلت لبست 
لبست إيناس دريس اوف وايت وعليه طرحه نفس اللون 
ومحطتش ميكب وكلمت مني عشان تعرف هما فين وقفلت وفضلت مستنيه في اوضتها
الباب خبط واحمد فتح الباب واول لما فتح اتصدم من اللي شافه…… 
يتبع..
لقراءة الفصل التاسع : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية من ذابت قلبي للكاتبة ساندرا باسم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى